العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

يوم هرب سليماني من مصر

هذه‭ ‬الواقعة‭ ‬معروفة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات،‭ ‬لكن‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬الاختيار3‮»‬‭ ‬المصري‭ ‬الذي‭ ‬يعرض‭ ‬حاليا‭ ‬أعاد‭ ‬توثيقها‭ ‬والتذكير‭ ‬بها‭. ‬الواقعة‭ ‬تتعلق‭ ‬بالزيارة‭ ‬التي‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬متخفيا‭ ‬قاسم‭ ‬سليماني‭ ‬للقاهرة‭ ‬اثناء‭ ‬حكم‭ ‬الاخوان‭ ‬المسلمين‭ ‬وما‭ ‬جرى‭ ‬له‭ ‬فيها‭.‬

موقع‭ ‬‮«‬العربية‭ ‬نت‮»‬‭ ‬أعاد‭ ‬التذكير‭ ‬بانه‭ ‬سبق‭ ‬ونشر‭ ‬تفاصيل‭ ‬الواقعة‭ ‬قبل‭ ‬عامين‭. ‬وسبق‭ ‬ان‭ ‬نشرتها‭ ‬مواقع‭ ‬كثيرة‭ ‬أخرى‭.‬

الذي‭ ‬حدث‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2013‭ ‬اثناء‭ ‬حكم‭ ‬الاخوان‭ ‬دخل‭ ‬سليماني‭ ‬مصر‭ ‬متسللاً‭ ‬ومنتحلاً‭ ‬هوية‭ ‬سائح‭ ‬إيراني‭ ‬ضمن‭ ‬أفواج‭ ‬سياحية‭ ‬إيرانية،‭ ‬سُمح‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الإخوان،‭ ‬وكان‭ ‬افراد‭ ‬هذا‭ ‬الفوج‭ ‬السياحي‭ ‬من‭ ‬قيادات‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭. ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬من‭ ‬الزيارة‭ ‬هو‭ ‬التآمر‭ ‬مع‭ ‬الاخوان‭ ‬على‭ ‬الجيش‭ ‬المصري‭ ‬وأجهزة‭ ‬الأمن‭ ‬ومساعدتهم‭ ‬على‭ ‬تشكيل‭ ‬حرس‭ ‬ثوري‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الايراني‭ ‬يكون‭ ‬بديلا‭ ‬لأجهزة‭ ‬الأمن‭ ‬المصرية‭ ‬وتابعا‭ ‬للإخوان‭.‬

سليماني‭ ‬التقى‭ ‬بقيادات‭ ‬الإخوان‭ ‬على‭ ‬رأسها‭ ‬خيرت‭ ‬الشاطر،‭ ‬نائب‭ ‬مرشد‭ ‬الجماعة،‭ ‬للتنسيق‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬أماكن‭ ‬ودارت‭ ‬هذه‭ ‬اللقاءات‭ ‬حول‭ ‬كيفية‭ ‬تشكيل‭ ‬حرس‭ ‬ثوري‭ ‬تابع‭ ‬للرئاسة‭ ‬المصرية،‭ ‬بقيادة‭ ‬الرئيس‭ ‬المعزول‭ ‬الراحل‭ ‬محمد‭ ‬مرسي،‭ ‬يكون‭ ‬بديلاً‭ ‬للأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬المصرية‭ ‬وموالياً‭ ‬للإخوان‭. ‬والتمهيد‭ ‬للإطاحة‭ ‬بكل‭ ‬العناصر‭ ‬غير‭ ‬الموالية‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬وإحلال‭ ‬هؤلاء‭ ‬مكانهم‭.‬

‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬المصرية‭ ‬رصدت‭ ‬هذه‭ ‬اللقاءات‭ ‬وهذا‭ ‬المخطط‭ ‬كاملا،‭ ‬وأحيطت‭ ‬بالصوت‭ ‬والصورة‭.‬

‭ ‬اول‭ ‬ما‭ ‬فعلته‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬هذه‭ ‬المؤامرة‭ ‬انها‭ ‬ألغت‭ ‬قرار‭ ‬الحكومة‭ ‬الإخوانية‭ ‬بالسماح‭ ‬للإيرانيين‭ ‬بزيارة‭ ‬مصر‭ ‬ضمن‭ ‬أفواج‭ ‬سياحية،‭ ‬وحذرت‭ ‬قيادات‭ ‬الإخوان‭ ‬من‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭.‬

المهم‭ ‬انه‭ ‬اثناء‭ ‬زيارة‭ ‬سليماني‭ ‬حدث‭ ‬له‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يتوقعه‭. ‬المفاجأة،‭ ‬أنه‭ ‬خلال‭ ‬اجتماعه‭ ‬مع‭ ‬خيرت‭ ‬الشاطر،‭ ‬فوجئ‭ ‬سليماني‭ ‬بفيديو‭ ‬لاجتماعاته‭ ‬مع‭ ‬قيادات‭ ‬الإخوان‭ ‬وجوازات‭ ‬سفره‭ ‬المزورة‭ ‬التي‭ ‬دخل‭ ‬بها‭ ‬مصر،‭ ‬على‭ ‬هاتفه‭ ‬الشخصي،‭ ‬كما‭ ‬فوجئ‭ ‬برسالة‭ ‬ضمنية‭ ‬مفادها‭ ‬أن‭ ‬لقاءاته‭ ‬مرصودة‭ ‬بالصوت‭ ‬والصورة‭ ‬وأن‭ ‬دخوله‭ ‬مصر‭ ‬كان‭ ‬مرصوداً‭ ‬وموثقاً‭.‬

وأصابت‭ ‬المفاجأة‭ ‬سليماني‭ ‬بالذهول‭ ‬وأخبر‭ ‬قيادات‭ ‬الإخوان‭ ‬بما‭ ‬حدث‭ ‬وقطع‭ ‬اجتماعه‭ ‬وقرر‭ ‬المغادرة‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬ومعه‭ ‬وفد‭ ‬قيادات‭ ‬الحرس‭ ‬الذي‭ ‬رافقه‭ ‬ومن‭ ‬بعدها‭ ‬لم‭ ‬يزر‭ ‬مصر‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭.‬

هذه‭ ‬الواقعة‭ ‬بالغة‭ ‬الدلالة‭ ‬وتكشف‭ ‬عن‭ ‬أمور‭ ‬كثيرة‭ ‬لها‭ ‬أهمية‭ ‬تاريخية‭ ‬حاسمة‭.‬

بالطبع‭ ‬تكشف‭ ‬عن‭ ‬جانب‭ ‬من‭ ‬جرائم‭ ‬الإخوان‭ ‬بحق‭ ‬مصر‭ ‬والشعب‭ ‬المصري‭. ‬تكشف‭ ‬الواقعة‭ ‬عن‭ ‬تآمر‭ ‬الاخوان‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬اجنبية‭ ‬مثل‭ ‬ايران‭ ‬على‭ ‬الجيش‭ ‬الوطني‭ ‬المصري‭ ‬والأجهزة‭ ‬الأمنية‭ ‬والمصير‭ ‬الأسود‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬ينتظر‭ ‬مصر‭ ‬لو‭ ‬استمر‭ ‬حكمهم‭. ‬وعلى‭ ‬أي‭ ‬حال‭ ‬جرائم‭ ‬الاخوان‭ ‬أصبحت‭ ‬موثقة‭ ‬ومعروفة‭ ‬بكل‭ ‬تفاصيلها‭.‬

وتكشف‭ ‬الواقعة‭ ‬عن‭ ‬يقظة‭ ‬المخابرات‭ ‬وأجهزة‭ ‬الأمن‭ ‬المصرية‭ ‬العريقة،‭ ‬وكيف‭ ‬انها‭ ‬بوطنيتها‭ ‬ويقظتها‭ ‬انقذت‭ ‬البلاد‭ ‬واحبطت‭ ‬مخططات‭ ‬إجرامية‭.‬

لكن‭ ‬اهم‭ ‬ما‭ ‬تكشف‭ ‬عنه‭ ‬الواقعة‭ ‬يتعلق‭ ‬بموقف‭ ‬إيران‭ ‬الحقيقي‭ ‬من‭ ‬مصر‭.‬

من‭ ‬الملاحظ‭ ‬ان‭ ‬إيران‭ ‬تحرص‭ ‬دائما‭ ‬عل‭ ‬التودد‭ ‬الى‭ ‬مصر‭ ‬والإشادة‭ ‬بها‭ ‬بين‭ ‬الحين‭ ‬والآخر‭ ‬وإظهار‭ ‬ان‭ ‬موقفها‭ ‬منها‭ ‬يختلف‭ ‬عن‭ ‬موقفها‭ ‬العدائي‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭. ‬

هذا‭ ‬ليس‭ ‬صحيحا‭. ‬ليس‭ ‬صحيحا‭ ‬ان‭ ‬إيران‭ ‬تريد‭ ‬الخير‭ ‬لمصر‭ ‬وحريصة‭ ‬على‭ ‬العلاقات‭ ‬معها‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬تصويره‭. ‬السبب‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬معروف‭ ‬وله‭ ‬طابع‭ ‬استراتيجي‭ ‬بالنسبة‭ ‬لإيران‭.‬

ايران‭ ‬تعلم‭ ‬ان‭ ‬مصر‭ ‬هي‭ ‬قلب‭ ‬العروبة‭ ‬وتعلم‭ ‬بدورها‭ ‬القيادي‭ ‬الطبيعي‭ ‬في‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الأمن‭ ‬القومي‭ ‬العربي‭. ‬وهذا‭ ‬بالضبط‭ ‬ما‭ ‬يتناقض‭ ‬مع‭ ‬مشروع‭ ‬ايران‭ ‬الطائفي‭ ‬التوسعي‭ ‬العدواني‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭.‬

لهذا‭ ‬تعتبر‭ ‬ايران‭ ‬ان‭ ‬احدى‭ ‬مصالحها‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الرئيسية‭ ‬محاولة‭ ‬اضعاف‭ ‬مصر‭ ‬ودورها‭ ‬العربي‭. ‬وفي‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬بالضبط‭ ‬اندرجت‭ ‬محاولة‭ ‬التآمر‭ ‬على‭ ‬مصر‭ ‬مع‭ ‬الاخوان‭ ‬وتشكيل‭ ‬حرس‭ ‬ثوري‭ ‬على‭ ‬امل‭ ‬ادخال‭ ‬مصر‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬دائرة‭ ‬الفوضى‭ ‬والصراع‭ ‬الأهلي‭ ‬كما‭ ‬فعلت‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬ولبنان‭ ‬واليمن‭. ‬وأصبح‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭ ‬الايراني‭ ‬اكثر‭ ‬إلحاحا‭ ‬وخصوصا‭ ‬مع‭ ‬تأكيد‭ ‬مصر‭ ‬الدائم‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الرئيس‭ ‬السيسي‭ ‬الوقوف‭ ‬الحازم‭ ‬بجانب‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬أي‭ ‬اخطار‭ ‬واعتبار‭ ‬ان‭ ‬امن‭ ‬الخليج‭ ‬هو‭ ‬امن‭ ‬قومي‭ ‬مصري‭.‬

‭ ‬ومن‭ ‬حسن‭ ‬الحظ‭ ‬ان‭ ‬القيادة‭ ‬في‭ ‬مصر‭ ‬على‭ ‬وعي‭ ‬كامل‭ ‬بحقيقة‭ ‬النوايا‭ ‬والأهداف‭ ‬الإيرانية‭ ‬وعلى‭ ‬اتم‭ ‬الاستعداد‭ ‬واليقظة‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬اي‭ ‬مخططات‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬ما‭ ‬فعلت‭ ‬مع‭ ‬مؤامرة‭ ‬تشكيل‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬الاخوان‭.‬

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news