العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

نهائي التعويض

اليوم‭ ‬وبنهائي‭ ‬كأس‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬‮«‬أغلى‭ ‬كؤوس‭ ‬الطائرة‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يجمع‭ ‬فريقي‭ ‬النصر‭ ‬ودار‭ ‬كليب‮ ‬يسدل‭ ‬الستار‭ ‬على‭ ‬أنشطة‭ ‬اتحاد‭ ‬اللعبة‭ ‬محليا،‭ ‬وكل‭ ‬ما‭ ‬نتمناه‭ ‬أن‭ ‬يخرج‭ ‬اللقاء‭ ‬كما‭ ‬تشتهيه‭ ‬الأنفس‭ ‬مسكا‭ ‬للختام‭ ‬تنظيما‭ ‬وأداء‭ ‬وقبل‭ ‬ذلك‭ ‬سلوكا‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬الفوز‭ ‬والخسارة‭ ‬اللتين‭ ‬سيتقاسمهما‭ ‬الفريقان‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬لأنه‭ ‬تنافس‭ ‬رياضي‭ ‬ليس‭ ‬أكثر‭.‬

مقابلة‭ ‬الفريقين‭ ‬في‭ ‬سهرة‭ ‬هذا‭ ‬المساء‭ ‬ينتظر‭ ‬أن‭ ‬تفي‭ ‬بوعودها،‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬المباراة‭ ‬مقتصرة‭ ‬على‭ ‬نهائي‭ ‬واحد،‭ ‬وليس‭ ‬هناك‭ ‬فرصة‭ ‬أخرى‭ ‬لتعويض‭ ‬الأداء‭ ‬أو‭ ‬النتيجة‭.‬

خسارة‭ ‬دار‭ ‬كليب‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬الاتحاد،‭ ‬وابتعاده‭ ‬عن‭ ‬مباراة‭ ‬الدوري‭ ‬النهائية،‭ ‬وابتعاد‭ ‬النصر‭ ‬عن‭ ‬المنافسة‭ ‬على‭ ‬كأس‭ ‬الاتحاد،‭ ‬وخسارته‭ ‬نهائي‭ ‬الدوري،‭ ‬نرى‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أنها‭ ‬محفزات‭ ‬للفريقين‭ ‬كي‭ ‬يدخلان‭ ‬منذ‭ ‬انطلاقة‭ ‬الإرسال‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬جو‭ ‬المباراة‭ ‬بغية‭ ‬تعويض‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬سبق،‭ ‬ولا‭ ‬يختلف‭ ‬اثنان‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬نهائي‭ ‬اليوم‭ ‬هو‭ ‬النهائي‭ ‬الأهم‭ ‬والأغلى‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬اللعبة،‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬التقليل‭ ‬واستصغار‭ ‬بقية‭ ‬الألقاب‭ ‬الأخرى‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬استحق‭ ‬الحصول‭ ‬عليها،‭ ‬ومن‭ ‬دون‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬تفاصيل‭.‬

ومباراة‭ ‬اليوم‭ ‬فرصة‮ ‬‭ ‬للاعبي‭ ‬الفريقين‭ ‬وأي‭ ‬فرصة‭ ‬كي‭ ‬يتركوا‭ ‬بصمة‭ ‬متميزة،‭ ‬تدون‭ ‬في‭ ‬سجلهم‭ ‬الشخصي،‭ ‬إذ‭ ‬لا‭ ‬يدري‭ ‬أحد‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬واحد‭ ‬منهم‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬سيشارك‭ ‬خلال‭ ‬الموسم‭ ‬القادم‭ ‬مع‭ ‬فريقه‭ ‬الحالي‭ ‬أم‭ ‬لا‭.‬

وعلى‭ ‬الجانب‭ ‬الجماهيري،‭ ‬نريده‭ ‬يواصل‭ ‬زئيره،‭ ‬ولا‭ ‬نريد‭ ‬الزئير‭ ‬يقتصر‭ ‬متى‭ ‬كان‭ ‬الفريق‭ ‬متقدما‭ ‬في‭ ‬النتيجة،‭ ‬بل‭ ‬فريقك‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬أمس‭ ‬الحاجة‭ ‬إليك‭ ‬أكثر‭ ‬عندما‭ ‬يكون‭ ‬متخلفا،‭ ‬ومرتبك‭ ‬الأداء،‭ ‬وكأن‭ ‬لاعبيك‭ ‬يطلبون‭ ‬منك‭ ‬شحن‭ ‬بطاريتهم،‭ ‬حتى‭ ‬يرجعوا‭ ‬إلى‭ ‬الأجواء،‭ ‬فلا‭ ‬تبخل‭ ‬عليهم‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬وقت‭ ‬المباراة،‭ ‬والتركيز‭ ‬على‭ ‬تحفيز‭ ‬لاعبي‭ ‬فريقك‭ ‬لا‭ ‬غير،‭ ‬أما‭ ‬لاعبي‭ ‬الفريق‭ ‬المنافس‭ ‬فلديه‭ ‬من‭ ‬يشحنه،‭ ‬ويرفع‭ ‬من‭ ‬حماسته،‭ ‬فلا‭ ‬تلتفت‭ ‬إليه،‭ ‬وضع‭ ‬كل‭ ‬ثقلك‭ ‬على‭ ‬فريقك‭ ‬وأنت‭ ‬مطمئن‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news