العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

وقت مستقطع

علي ميرزا

النجم الثاقب

قد‭ ‬يتبادر‭ ‬من‭ ‬القراءة‭ ‬الأولى‭ ‬لعنوان‭ ‬المقالة‭ ‬أننا‭ ‬بصدد‭ ‬تفسير‭ ‬آية‭ ‬النجم‭ ‬الثاقب‭ ‬التي‭ ‬وردت‭ ‬في‭ ‬سورة‭ ‬الطارق،‭ ‬ولكن‭ ‬الأمر‭ ‬ليس‭ ‬كذلك،‭ ‬وهو‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬اختصاصنا،‭ ‬وإنما‭ ‬له‭ ‬أهله‭ ‬والمختصون‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬العلماء‭.‬

غير‭ ‬أننا‭ ‬كثيرا‭ ‬ما‭ ‬نسمع‭ ‬على‭ ‬ألسنة‭ ‬المتابعين‭ ‬الرياضيين‭ ‬استخدامهم‭ ‬مفردة‭ ‬‮«‬النجم‮»‬‭ ‬التي‭ ‬يلبسونها‭ ‬هذا‭ ‬اللاعب‭ ‬أو‭ ‬ذاك‭ ‬لسبب‭ ‬أو‭ ‬لآخر‭ ‬من‭ ‬الأسباب،‭ ‬ولو‭ ‬استطلعنا‭ ‬آراء‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المتابعين‭ ‬الرياضيين‭ ‬حول‭ ‬فهمهم‭ ‬للنجم‭ ‬والنجومية‭ ‬الرياضية‭ ‬لوجدناهم‭ ‬يختلفون‭ ‬وفق‭ ‬الفهم‭ ‬والميول‭ ‬والتركيبة‭ ‬النفسية‭ ‬والمزاجية‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬الإطار‭ ‬الثقافي‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬كلا‭ ‬منهم‭.‬

ومن‭ ‬يرجع‭ ‬بذاكرته‭ ‬بعيدا‭ ‬إلى‭ ‬الوراء‭ ‬ير‭ ‬أن‭ ‬الألعاب‭ ‬الرياضية‭ ‬الجماعية‭ ‬كانت‭ ‬تعتمد‭ ‬حينذاك‭ ‬كثيرا‭ ‬على‭ ‬فرديات‭ ‬ومهارات‭ ‬اللاعبين‭ ‬أصحاب‭ ‬المواهب،‭ ‬غير‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬تغير‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر،‭ ‬نظرا‭ ‬إلى‭ ‬التطور‭ ‬الذي‭ ‬طرأ‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الخطط‭ ‬والتكتيك،‭ ‬وبات‭ ‬العمل‭ ‬الجمعي‭ ‬هو‭ ‬العنوان‭ ‬الأبرز،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يميز‭ ‬الألعاب‭ ‬الرياضية‭ ‬في‭ ‬وقتنا‭ ‬الحاضر‭.‬

وحتى‭ ‬لا‭ ‬نتوه‭ ‬في‭ ‬الكلام‭ ‬نعود‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬حديثنا‭ ‬هنا،‭ ‬والمتعلق‭ ‬بالنجم‭ ‬والنجومية‭ ‬الرياضية،‭ ‬الذي‭ ‬حاولنا‭ ‬أن‭ ‬نجد‭ ‬له‭ ‬تفسيرا‭ ‬في‭ ‬معاجم‭ ‬اللغة‭ ‬حتى‭ ‬نربطه‭ ‬بما‭ ‬نسعى‭ ‬إليه،‭ ‬فوجدنا‭ ‬موسوعة‭ ‬لسان‭ ‬العرب‭ ‬لابن‭ ‬منظور‭ ‬تقول‭ ‬ضمن‭ ‬ما‭ ‬قالت‭: ‬‮«‬نجم‭ ‬الشيء‭ ‬طلع‭ ‬وظهر،‭ ‬فكل‭ ‬ما‭ ‬طلع‭ ‬وظهر‭ ‬فهو‭ ‬نجم‮»‬‭.‬

فالنجم‭ ‬الرياضي‭ ‬بحسب‭ ‬فهمنا‭ ‬المتواضع‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬يظهر‭ ‬ويبرز‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يكون‭ ‬فريقه‭ ‬وجهازه‭ ‬الفني‭ ‬وأنصار‭ ‬الفريق‭ ‬في‭ ‬أمس‭ ‬الحاجة‭ ‬إليه،‭ ‬وهو‭ ‬الذي‭ ‬يطوع‭ ‬مهاراته‭ ‬وإمكاناته‭ ‬ليرجح‭ ‬كفة‭ ‬فريقه‭ ‬على‭ ‬المنافس،‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬النجم‭ ‬الذي‭ ‬يثقب‭ ‬القلوب‭ ‬جميعا‭ ‬بدماثة‭ ‬خلقه،‭ ‬كما‭ ‬يثقب‭ ‬ويخترق‭ ‬النجم‭ ‬السماوي‭ ‬الظلام‭ ‬بضوئه‭ ‬الساطع‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي ميرزا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news