العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

قـبـل أن تـصـمـت الـمـدافـع (3)

العرب وعالم ما بعد أوكرانيا

الموقف السعودي الإماراتي يؤسس لاستراتيجية عربية جديدة

آن الأوان لإحـيـاء حـركـة عـدم الانـحـيـاز بـقـيـادة عـربـيـة


ليس‭ ‬من‭ ‬المبالغة‭ ‬القول‭ ‬بأن‭ ‬الموقف‭ ‬الذي‭ ‬اتخذته‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬عموما‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬خصوصا‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬أوكرانيا‭ ‬في‭ ‬تطوراتها‭ ‬المختلفة‭ ‬كان‭ ‬بمثابة‭ ‬الصدمة‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬أمريكا‭ ‬والغرب‭. ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬كان‭ ‬أشبه‭ ‬بقطيعة‭ ‬مع‭ ‬أمريكا‭ ‬والغرب‭.‬

‭ ‬لهذا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬غريبا‭ ‬أن‭ ‬ينشغل‭ ‬المحللون‭ ‬والساسة‭ ‬في‭ ‬الغرب‭ ‬بدراسة‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬وما‭ ‬وراءه‭ ‬وما‭ ‬يعنيه‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬المستقبل‭.‬

‭ ‬سنتوقف‭ ‬اليوم‭ ‬عند‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬والعوامل‭ ‬المختلفة‭ ‬التي‭ ‬تمثله‭. ‬وسنتوقف‭ ‬خصوصا‭ ‬عند‭ ‬استراتيجية‭ ‬المستقبل‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬المفروض‭ ‬ان‭ ‬تصيغ‭ ‬ملامحها‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬عالم‭ ‬المستقبل‭.. ‬عالم‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬أوكرانيا‭ ‬وكيف‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭.‬

 

‭***‬

الموقف‭ ‬العربي

‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬مواقف‭ ‬كل‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬استأثر‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬حرب‭ ‬أوكراينا‭ ‬بأبعادها‭ ‬المختلفة‭ ‬أكبر‭ ‬قدر‭ ‬من‭ ‬الاهتمام‭ ‬العالمي‭ ‬على‭ ‬المستويات‭ ‬الرسمية‭ ‬وغير‭ ‬الرسمية‭ ‬واهتمامات‭ ‬المحللين‭.‬

‭ ‬هذا‭ ‬أمر‭ ‬مفهوم‭ ‬بالنظر‭ ‬الى‭ ‬الأهمية‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العالمية‭ ‬للمنطقة‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المستويات‭.‬

‭ ‬عموما‭ ‬كما‭ ‬بات‭ ‬معروفا‭ ‬يتلخص‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬إجمالا‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭ ‬في‭ ‬الحياد‭. ‬أغلب‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬اتخذت‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬باستثناء‭ ‬سوريا‭ ‬التي‭ ‬أعلنت‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭ ‬تأييدها‭ ‬الصريح‭ ‬لروسيا‭.‬

‭ ‬وحين‭ ‬نقول‭ ‬إن‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬اتخذت‭ ‬موقف‭ ‬الحياد‭ ‬نعني‭ ‬أنها‭ ‬لم‭ ‬تعلن‭ ‬تأييدا‭ ‬صريحا‭ ‬ولا‭ ‬إدانة‭ ‬صريحة‭ ‬لأي‭ ‬من‭ ‬طرفي‭ ‬الصراع‭ ‬لا‭ ‬روسيا‭ ‬ولا‭ ‬الغرب‭. ‬هذا‭ ‬أمر،‭ ‬والأمر‭ ‬الآخر‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬لم‭ ‬تنساق‭ ‬أي‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬وراء‭ ‬الموقف‭ ‬الغربي‭ ‬ولم‭ ‬تتخذ‭ ‬أي‭ ‬إجراءات‭ ‬عقابية‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭.‬

‭ ‬بطبيعة‭ ‬الحال‭ ‬كان‭ ‬الموقف‭ ‬الخليجي‭ ‬والسعودي‭ ‬الإماراتي‭ ‬بوجه‭ ‬خاص‭ ‬هو‭ ‬الأكثر‭ ‬بروزا‭ ‬وتأثيرا‭ ‬وإثارة‭ ‬للجدل‭ ‬في‭ ‬الغرب‭ ‬نظرا‭ ‬لما‭ ‬اتسم‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬صراحة‭ ‬ووضوح‭ ‬وحسم‭.‬

‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬الخليجي‭ ‬تجسد‭ ‬خصوصا‭ ‬في‭ ‬ثلاثة‭ ‬جوانب‭ ‬كبرى‭ ‬معروفة‭:‬

1‭ ‬ذ‭ ‬امتناع‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬عن‭ ‬تأييد‭ ‬قرارات‭ ‬الإدانة‭ ‬لروسيا‭.‬

2‭ ‬ذ‭ ‬رفض‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬الحازم‭ ‬للضغوط‭ ‬الأمريكية‭ ‬المتواصلة‭ ‬والمكثفة‭ ‬لزيادة‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬انحيازا‭ ‬للموقف‭ ‬الغربي‭ ‬وللعقوبات‭ ‬التي‭ ‬فرضت‭ ‬على‭ ‬روسيا‭.‬

3‭ ‬ذ‭ ‬ان‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬حرصت‭ ‬وعلى‭ ‬أعلى‭ ‬المستويات‭ ‬على‭ ‬التواصل‭ ‬المباشر‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬بوتين‭ ‬وكبار‭ ‬المسؤولين‭ ‬الروس‭ ‬منذ‭ ‬اندلاع‭ ‬الأزمة‭ ‬وعلى‭ ‬إرسال‭ ‬الوفود‭ ‬الرسمية‭ ‬الى‭ ‬روسيا‭ ‬واجراء‭ ‬محادثات‭ ‬رسمية‭ ‬كان‭ ‬آخرها‭ ‬زيارة‭ ‬وزير‭ ‬خارجية‭ ‬البحرين‭ ‬لروسيا‭ ‬واجراء‭ ‬محادثات‭ ‬موسعة‭ ‬مع‭ ‬وزير‭ ‬الخارجية‭ ‬الروسي‭ ‬لا‭ ‬فروف‭.‬

‭ ‬بالطبع‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬إغفال‭ ‬المقارنة‭ ‬هنا‭ ‬بين‭ ‬هذا‭ ‬التفاعل‭ ‬المباشر‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬والرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬وبين‭ ‬رفض‭ ‬قادة‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬تلقي‭ ‬المكالمات‭ ‬من‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭.‬

‭***‬

بحثا‭ ‬عن‭ ‬تفسير

‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬عموما‭ ‬والخليجي‭ ‬العربي‭ ‬خصوصا‭ ‬كان‭ ‬موضع‭ ‬جدل‭ ‬كبير‭ ‬جدا‭ ‬في‭ ‬الغرب‭ ‬وكثير‭ ‬من‭ ‬المحللين‭ ‬الغربيين‭ ‬حاولوا‭ ‬تقديم‭ ‬تفسيرات‭ ‬لهذا‭ ‬الموقف‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬دفعت‭ ‬اليه‭ ‬بالضبط؟‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬تداعياته‭ ‬المستقبلية؟

‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬من‭ ‬واقع‭ ‬قراءتنا‭ ‬لتطور‭ ‬العلاقات‭ ‬العربية‭ ‬الأمريكية‭ ‬عبر‭ ‬السنين‭ ‬الماضية‭ ‬ومن‭ ‬واقع‭ ‬رؤى‭ ‬الكتاب‭ ‬والمحللين‭ ‬الغربيين‭ ‬أيضا‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬خمس‭ ‬مجموعات‭ ‬من‭ ‬العوامل‭ ‬تفسر‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬هي‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭:‬

أولا‭: ‬الخبرة‭ ‬العربية‭ ‬المريرة‭ ‬مع‭ ‬أمريكا‭.‬

‭ ‬الأمر‭ ‬هنا‭ ‬معروف‭. ‬على‭ ‬امتداد‭ ‬السنوات‭ ‬الطويلة‭ ‬الماضية‭ ‬كانت‭ ‬خبرة‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الدول‭ ‬الحليفة‭ ‬لأمريكا‭ ‬مريرة‭ ‬جدا‭ ‬مع‭ ‬المواقف‭ ‬والسياسات‭ ‬الأمريكية‭ ‬وما‭ ‬تفعله‭ ‬بدولنا‭.‬

‭ ‬وليس‭ ‬الأمر‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬تفاصيل‭ ‬هنا‭ ‬سبق‭ ‬ان‭ ‬ناقشناها‭ ‬في‭ ‬مقالات‭ ‬كثيرة،‭ ‬لكن‭ ‬يكفي‭ ‬ان‭ ‬نشير‭ ‬فقط‭ ‬وباختصار‭ ‬شديد‭ ‬جدا‭ ‬الى‭ ‬أبرز‭ ‬ملامح‭ ‬هذه‭ ‬الخبرة‭.‬

‭ ‬أمريكا‭ ‬تواطأت‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬المصالح‭ ‬العربية‭ ‬وغضت‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬ارهابها‭ ‬هي‭ ‬وعملائها‭ ‬ومازالت‭ ‬ماضية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الطريق‭.‬

‭ ‬أمريكا‭ ‬نفذت‭ ‬استراتيجية‭ ‬لتدمير‭ ‬وتقسيم‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬وكانت‭ ‬بدايتها‭ ‬الكبرى‭ ‬مع‭ ‬غزو‭ ‬واحتلال‭ ‬العراق‭.‬

‭ ‬وأمريكا‭ ‬تآمرت‭ ‬في‭ ‬2011‭ ‬لإسقاط‭ ‬نظم‭ ‬حكم‭ ‬عربية‭ ‬ولتسليم‭ ‬مقادير‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬للجماعات‭ ‬الإسلامية‭ ‬الطائفية‭.‬

‭ ‬وامريكا‭ ‬تخلت‭ ‬عن‭ ‬حلفائها‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬الذي‭ ‬بات‭ ‬معروفة‭ ‬تفاصيله‭.‬

‭ ‬ولا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬ننسى‭ ‬هنا‭ ‬أن‭ ‬الإدارات‭ ‬الأمريكية‭ ‬منذ‭ ‬إدارة‭ ‬أوباما‭ ‬حتى‭ ‬اليوم‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬أعلنت‭ ‬مرارا‭ ‬أنها‭ ‬تنوي‭ ‬الانسحاب‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭ ‬وانها‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تمثل‭ ‬بالنسبة‭ ‬لها‭ ‬أولوية‭ ‬استراتيجية‭.‬

‭ ‬هذه‭ ‬الخبرة‭ ‬العربية‭ ‬المريرة‭ ‬مع‭ ‬أمريكا‭ ‬كانت‭ ‬نتيجتها‭ ‬الرئيسية‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬قناعة‭ ‬عربية‭ ‬مؤداها‭ ‬ان‭ ‬أمريكا‭ ‬ليست‭ ‬حليفا‭ ‬موثوقا‭ ‬وانه‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الرهان‭ ‬على‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬أمن‭ ‬واستقرار‭ ‬ومصالح‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬العكس‭ ‬أصبحت‭ ‬خطرا‭ ‬يهدد‭ ‬هذا‭ ‬الأمن‭ ‬وهذه‭ ‬المصالح‭.‬

‭ ‬المجلس‭ ‬الأوروبي‭ ‬للعلاقات‭ ‬الخارجية‭ ‬نشر‭ ‬تحليلا‭ ‬مطولا‭ ‬عن‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬ازمة‭ ‬أوكرانيا‭ ‬اشار‭ ‬فيه‭ ‬الى‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬وذكر‭: ‬‮«‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬كما‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬أعداء‭ ‬وأصدقاء‭ ‬أمريكا‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء،‭ ‬فإن‭ ‬الغرب‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الوثوق‭ ‬به،‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬الاعتماد‭ ‬عليه‭ ‬وان‭ ‬انهيار‭ ‬الغرب‭ ‬هو‭ ‬امر‭ ‬حتمي‮»‬‭.‬

‭ ‬بعبارة‭ ‬أخرى،‭ ‬أمريكا‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬قطعت‭ ‬جسور‭ ‬الثقة‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬منذ‭ ‬سنين‭ ‬طويلة‭ ‬والموقف‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬أوكرانيا‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬إلا‭ ‬احد‭ ‬تداعيات‭ ‬ذلك‭.‬

ثانيا‭: ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬هذه‭ ‬الخبرة‭ ‬مع‭ ‬أمريكا‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬نلاحظ‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬التي‭ ‬سبقت‭ ‬تفجر‭ ‬ازمة‭ ‬أوكرانيا‭ ‬كانت‭ ‬روسيا‭ ‬قد‭ ‬وطدت‭ ‬علاقاتها‭ ‬مع‭ ‬عديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬المستويات‭ ‬وسط‭ ‬قبول‭ ‬عربي‭ ‬عام‭ ‬بالدور‭ ‬الروسي‭.‬

‭ ‬تحليل‭ ‬المجلس‭ ‬الأوروبي‭ ‬الذي‭ ‬اشرنا‭ ‬اليه‭ ‬تطرق‭ ‬الى‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬وذكر‭ ‬ان‭ ‬التطورات‭ ‬في‭ ‬اوكرانيا‭ ‬عززت‭ ‬صورة‭ ‬روسيا‭ ‬بوصفها‭ ‬دولة‭ ‬تقف‭ ‬بجانب‭ ‬حلفائها‭ ‬ولديها‭ ‬مصداقية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشأن‭. ‬هذا‭ ‬أخذا‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬كما‭ ‬ذكر‭ ‬التحليل‭ ‬أنه‭ ‬‮«‬قبل‭ ‬التطورات‭ ‬الأخيرة‭ ‬كانت‭ ‬روسيا‭ ‬قد‭ ‬عززت‭ ‬علاقاتها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المجالات‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬المنطقة،‭ ‬وخصوصا‭ ‬مصر‭ ‬ودول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬وجه‭ ‬فيه‭ ‬قادة‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬انتقادات‭ ‬حادة‭ ‬إلى‭ ‬الإدارات‭ ‬الأمريكية‭ ‬وخصوصا‭ ‬في‭ ‬عهد‭ ‬أوباما‭ ‬احتفظوا‭ ‬بعلاقات‭ ‬ودية‭ ‬مع‭ ‬بوتين‮»‬‭.‬

ثالثا‭: ‬إن‭ ‬الاعتبارات‭ ‬التي‭ ‬بنى‭ ‬عليها‭ ‬الغرب‭ ‬موقفه‭ ‬من‭ ‬ازمة‭ ‬أوكرانيا‭ ‬ومن‭ ‬الحملة‭ ‬الواسعة‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ ‬والتي‭ ‬على‭ ‬أساسها‭ ‬يدعو‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الى‭ ‬الوقوف‭ ‬بجانبه‭ ‬هي‭ ‬بالنسبة‭ ‬للعرب‭ ‬كما‭ ‬للعالم‭ ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬اعتبارات‭ ‬متهافتة‭ ‬بل‭ ‬كاذبة‭ ‬ومضللة‭.‬

‭ ‬نعني‭ ‬ان‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬انتهاك‭ ‬روسيا‭ ‬للقانون‭ ‬الدولي‭ ‬وزعم‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬الحرية‭ ‬والاستقلال‭ ‬وما‭ ‬شابه‭ ‬ذلك‭ ‬كلها‭ ‬ادعاءات‭ ‬ليس‭ ‬للغرب‭ ‬كله‭ ‬أي‭ ‬مصداقية‭ ‬فيها‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭.‬

‭ ‬المركز‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬واشنطن‭ ‬نشر‭ ‬تحليلا‭ ‬عن‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬أوكرانيا‭ ‬تطرق‭ ‬فيه‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬وذكر‭: ‬‮«‬بالنسبة‭ ‬للدول‭ ‬العربية‭ ‬كما‭ ‬للعالم،‭ ‬فإن‭ ‬ما‭ ‬تتذرع‭ ‬به‭ ‬السياسة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬مواجهتها‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬تبدو‭ ‬كلها‭ ‬ادعاءات‭ ‬فارغة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬أي‭ ‬مصداقية‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭. ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬انتهاك‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬وعن‭ ‬الاعتداء‭ ‬على‭ ‬سيادة‭ ‬دولة‭ ‬مستقلة‭ ‬وعن‭ ‬الديمقراطية‭.. ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬ادعاءات‭ ‬فارغة‭. ‬والعرب‭ ‬يتساءلون‭ ‬هنا‭ ‬مثلا،‭ ‬وأين‭ ‬كان‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬مع‭ ‬غزو‭ ‬واحتلال‭ ‬العراق‭ ‬والجرائم‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬الغرب؟‭.. ‬وأين‭ ‬كل‭ ‬هذا‭ ‬من‭ ‬فلسطين‭ ‬ومن‭ ‬معاناة‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬تحت‭ ‬الاحتلال؟‭.. ‬لماذا‭ ‬يتذكر‭ ‬الغرب‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬الآن‭ ‬بالذات؟‮»‬‭.‬

رابعا‭: ‬التقدير‭ ‬العربي‭ ‬العام‭ ‬للمصلحة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭ ‬وتطوراتها‭ ‬والطريقة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أان‭ ‬تنتهي‭ ‬بها‭ ‬والموقف‭ ‬الذي‭ ‬تحتمه‭ ‬هذه‭ ‬المصلحة‭. ‬الأمر‭ ‬الأساسي‭ ‬المؤكد‭ ‬هنا‭ ‬أن‭ ‬مصلحة‭ ‬العرب‭ ‬تختلف‭ ‬جذريا‭ ‬عن‭ ‬مصلحة‭ ‬الغرب‭.‬

‭ ‬جو‭ ‬ماكارون‭ ‬باحث‭ ‬متخصص‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬نشر‭ ‬تحليلا‭ ‬تطرق‭ ‬فيه‭ ‬الى‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭. ‬قال‭: ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬التي‭ ‬مورست‭ ‬على‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬لاتخاذ‭ ‬موقف‭ ‬منحاز‭ ‬لهذا‭ ‬الطرف‭ ‬أو‭ ‬ذاك،‭ ‬فإنها‭ ‬لم‭ ‬تفعل‭ ‬ذلك‭ ‬وامتنعت‭ ‬عن‭ ‬اتخاذ‭ ‬أي‭ ‬إجراءات‭ ‬عقابية‭ ‬ضد‭ ‬موسكو‭.‬

‭ ‬وفسر‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬بالقول‭ ‬إن‭ ‬القادة‭ ‬العرب‭ ‬لديهم‭ ‬اولويات‭ ‬مختلفة‭ ‬ومتعارضة‭ ‬عن‭ ‬أولويات‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬بايدن‭ ‬والغرب‭. ‬يقول‭ ‬انه‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأمريكا‭ ‬والغرب‭ ‬فإن‭ ‬الأولوية‭ ‬هي‭ ‬لردع‭ ‬روسيا‭ ‬وعزلها‭. ‬والأولوية‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬أمريكا‭ ‬أيضا‭ ‬هي‭ ‬لتوقيع‭ ‬اتفاق‭ ‬نووي‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬إنهاء‭ ‬عزلتها‭. ‬على‭ ‬النقيض‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬فإن‭ ‬الحكومات‭ ‬العربية‭ ‬تريد‭ ‬أن‭ ‬تبقى‭ ‬روسيا‭ ‬قوية‭ ‬بحيث‭ ‬يمكنها‭ ‬أن‭ ‬تساعد‭ ‬لاحقا‭ ‬على‭ ‬احتواء‭ ‬اطماع‭ ‬ايران‭ ‬التوسعية‭ ‬ونفوذها‭ ‬في‭ ‬المنطقة‮»‬‭.‬

‭ ‬ولهذا‭ ‬يعتبر‭ ‬هذا‭ ‬الباحث‭ ‬الغربي‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬لا‭ ‬تريد،‭ ‬وليس‭ ‬من‭ ‬مصلحتها،‭ ‬أن‭ ‬تتلقى‭ ‬روسيا‭ ‬هزيمة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحرب،‭ ‬لأن‭ ‬هذا‭ ‬سيعني،‭ ‬إن‭ ‬حدث،‭ ‬تعزيز‭ ‬موقف‭ ‬امريكا‭ ‬وقوتها‭ ‬الأحادية‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬يترتب‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬مما‭ ‬سيعني‭ ‬أن‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬ستجد‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬تنويع‭ ‬تحالفاتها‭ ‬الدولية‭.‬

خامسا‭: ‬انه‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬هناك‭ ‬وعي‭ ‬عربي‭ ‬بأن‭ ‬نظاما‭ ‬عالميا‭ ‬جديدا‭ ‬يتشكل‭ ‬وان‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭ ‬لن‭ ‬يعود‭ ‬نظاما‭ ‬يهمين‭ ‬عليه‭ ‬الغرب‭ ‬ويتحكم‭ ‬في‭ ‬مقاديره،‭ ‬وان‭ ‬العرب‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬لهم‭ ‬مكان‭ ‬ودور‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬هذا‭ ‬النظام‭. ‬وفي‭ ‬سياق‭ ‬هذا‭ ‬الوعي‭ ‬جاء‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬أزمة‭ ‬أوكرانيا‭.‬

‭ ‬آن‭ ‬جاديل‭ ‬خبيرة‭ ‬فرنسية‭ ‬في‭ ‬شؤون‭ ‬الخليج‭ ‬كتبت‭ ‬تحليلا‭ ‬أشارت‭ ‬فيه‭ ‬الى‭ ‬ذلك‭ ‬وقالت‭: ‬‮«‬هذه‭ ‬لحظة‭ ‬فارقة‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬الخليجية‭ ‬الأمريكية‭.. ‬القضية‭ ‬الجوهرية‭ ‬هي‭ ‬ان‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬لديها‭ ‬وعي‭ ‬اليوم‭ ‬بانها‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬الإعداد‭ ‬لشرق‭ ‬أوسط‭ ‬جديد،‭ ‬وأن‭ ‬موازين‭ ‬القوى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬تتغير‭ ‬ويجب‭ ‬بناء‭ ‬استراتيجيتهم‭ ‬على‭ ‬ذلك‮»‬‭. ‬ذكرت‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬معرض‭ ‬تفسير‭ ‬موقف‭ ‬السعودية‭ ‬والامارات‭ ‬بالذات‭ ‬ورفضهما‭ ‬للضغوط‭ ‬الغربية‭.‬

‭***‬

ماذا‭ ‬بعد؟

إذن‭ ‬الاعتبارات‭ ‬التي‭ ‬ذكرناها‭ ‬هي‭ ‬التي‭ ‬تفسر‭ ‬في‭ ‬مجموعها‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬من‭ ‬الأزمة‭.‬

‭ ‬لكن‭ ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتطور‭ ‬هذا‭ ‬الموقف؟‭ ‬وما‭ ‬الذي‭ ‬سيقود‭ ‬اليه؟‭ ‬وماذا‭ ‬يعني‭ ‬بالضبط؟

‭ ‬المحللون‭ ‬الغربيون‭ ‬أولوا‭ ‬اهتماما‭ ‬كبيرا‭ ‬بمثل‭ ‬هذه‭ ‬التساؤلات‭ ‬وتطرقوا‭ ‬الى‭ ‬جوانب‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭.‬

‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬الباحث‭ ‬جو‭ ‬ما‭ ‬كارون‭ ‬تساءل‭: ‬هل‭ ‬سيواصل‭ ‬القادة‭ ‬العرب‭ ‬اتخاذ‭ ‬موقف‭ ‬الحياد‭ ‬الذي‭ ‬اتبعوه‭ ‬حتى‭ ‬الآن؟‭.. ‬في‭ ‬رأيه‭ ‬ان‭ ‬الأمر‭ ‬سيتوقف‭ ‬على‭ ‬النتيجة‭ ‬النهائية‭ ‬للحرب،‭ ‬وما‭ ‬اذا‭ ‬كان‭ ‬أي‭ ‬طرف‭ ‬سيخرج‭ ‬منتصرا‭ ‬بشكل‭ ‬حاسم‭ ‬أم‭ ‬لا‭.‬

‭ ‬ومع‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬رأيه‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬الأحوال‭ ‬اصبح‭ ‬واضحا‭ ‬منذ‭ ‬الآن‭ ‬ان‭ ‬قادة‭ ‬المنطقة‭ ‬لا‭ ‬يريدون‭ ‬ان‭ ‬يروا‭ ‬أمريكا‭ ‬او‭ ‬روسيا‭ ‬تعلن‭ ‬انتصارا‭ ‬حاسما‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬فيما‭ ‬بعد‭ ‬انتهاء‭ ‬الحرب‭. ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬تقديره‭.‬

‭ ‬تحليل‭ ‬المجلس‭ ‬الأوروبي‭ ‬للعلاقات‭ ‬الخارجية‭ ‬يعتبر‭ ‬ان‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬الرافض‭ ‬عموما‭ ‬للانسياق‭ ‬وراء‭ ‬الضغوط‭ ‬الغربية‭ ‬او‭ ‬الوقوف‭ ‬بجانب‭ ‬الغرب‭ ‬لا‭ ‬يعني‭ ‬ان‭ ‬الدول‭ ‬الحليفة‭ ‬لأمريكا‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬تعتزم‭ ‬إحلال‭ ‬روسيا‭ ‬محل‭ ‬الغرب‭ ‬كحليف‭ ‬استراتيجي،‭ ‬لكنها‭ ‬تريد‭ ‬استغلال‭ ‬علاقاتها‭ ‬مع‭ ‬روسيا‭ ‬لإقامة‭ ‬توازن‭ ‬استراتيجي‭ ‬في‭ ‬علاقاتها‭ ‬الخارجية،‭ ‬وهذا‭ ‬امر‭ ‬يفيد‭ ‬الطرفين‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬حال،‭ ‬إذ‭ ‬يفيد‭ ‬روسيا‭ ‬ودول‭ ‬المنطقة‭.‬

‭ ‬غير‭ ‬هذه‭ ‬الجوانب،‭ ‬هناك‭ ‬إدراك‭ ‬عام‭ ‬لدى‭ ‬الكل‭ ‬اليوم‭ ‬بعد‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬بأن‭ ‬العلاقات‭ ‬بين‭ ‬أمريكا‭ ‬والغرب‭ ‬عموما‭ ‬وبين‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬لن‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬سابق‭ ‬عهدها‭ ‬أبدا‭.‬

‭ ‬أولا‭: ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬الحازم‭ ‬الرافض‭ ‬للانسياق‭ ‬وراء‭ ‬أمريكا‭ ‬والغرب‭ ‬أظهر‭ ‬أن‭ ‬الشرخ‭ ‬في‭ ‬العلاقات‭ ‬قد‭ ‬اتسع‭ ‬الى‭ ‬درجة‭ ‬يصعب‭ ‬جدا‭ ‬التئامه‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬

‭ ‬بالإضافة‭ ‬الى‭ ‬هذا‭ ‬نلاحظ‭ ‬أن‭ ‬أمريكا‭ ‬لا‭ ‬تظهر‭ ‬اكتراثا‭ ‬كبيرا‭ ‬بإصلاح‭ ‬علاقاتها‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬صدمتها‭ ‬الشديدة‭ ‬من‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬تتوقعه‭ ‬على‭ ‬الأرجح‭.‬

‭ ‬ليس‭ ‬هذا‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬امريكا‭ ‬ومعها‭ ‬الدول‭ ‬الغربية‭ ‬مصرة‭ ‬على‭ ‬المضي‭ ‬قدما‭ ‬في‭ ‬سياساتها‭ ‬التي‭ ‬تهدد‭ ‬المصالح‭ ‬العربية‭ ‬وتستهين‭ ‬بالعرب،‭ ‬ويتجسد‭ ‬هذا‭ ‬اليوم‭ ‬في‭ ‬إصرارها‭ ‬على‭ ‬التواطؤ‭ ‬الجديد‭ ‬مع‭ ‬إيران‭ ‬وتوقيع‭ ‬اتفاق‭ ‬معها،‭ ‬إذ‭ ‬تعلم‭ ‬أمريكا‭ ‬جيدا‭ ‬انه‭ ‬سيدعم‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬جدا‭ ‬الإرهاب‭ ‬الإيراني‭ ‬ضد‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭.‬

‭***‬

استراتيجية‭ ‬المستقبل

‭ ‬على‭ ‬ضوء‭ ‬الموقف‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬الذي‭ ‬عرضنا‭ ‬له‭ ‬وتطورات‭ ‬الأزمة‭ ‬وما‭ ‬كشفت‭ ‬عنه‭ ‬بشكل‭ ‬عام‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الصراع‭ ‬العالمي‭ ‬وموازين‭ ‬القوى‭ ‬العالمية‭ ‬ماذا‭ ‬عن‭ ‬المستقبل؟‭ ‬نعني‭ ‬أي‭ ‬استراتيجية‭ ‬للمستقبل‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تتبعها‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬للتعامل‭ ‬مع‭ ‬عالم‭ ‬الغد‭. ‬عالم‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬أوكرانيا؟

‭ ‬بداية‭ ‬وأيا‭ ‬كانت‭ ‬النتيحة‭ ‬النهائية‭ ‬التي‭ ‬ستنتهي‭ ‬إليها‭ ‬الحرب،‭ ‬هناك‭ ‬حقائق‭ ‬أساسية‭ ‬أصبحت‭ ‬واضحة‭ ‬بإجماع‭ ‬المحللين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬تبنى‭ ‬على‭ ‬أساسها‭ ‬أي‭ ‬استراتيجية‭ ‬عربية‭.‬

‭ ‬هذه‭ ‬الحقائق‭ ‬تتمحور‭ ‬حول‭ ‬امر‭ ‬أساسي‭ ‬هو‭ ‬ان‭ ‬النظام‭ ‬العالمي‭ ‬لن‭ ‬يعود‭ ‬كما‭ ‬كان‭.. ‬لن‭ ‬يبقى‭ ‬نظاما‭ ‬تهيمن‭ ‬عليه‭ ‬أمريكا‭ ‬والغرب‭. ‬هناك‭ ‬نظام‭ ‬عالمي‭ ‬جديد‭ ‬آخذ‭ ‬في‭ ‬التشكل‭ ‬سيكون‭ ‬نظاما‭ ‬متعدد‭ ‬الأقطاب‭ ‬تقوده‭ ‬ثلاثة‭ ‬أقطاب‭ ‬هي‭ ‬أمريكا‭ ‬والغرب‭ ‬وروسيا‭ ‬والصين‭. ‬وقد‭ ‬سبق‭ ‬أن‭ ‬كتبت‭ ‬عن‭ ‬ذلك‭ ‬تفصيلا‭. ‬

‭ ‬هذا‭ ‬العالم‭ ‬سيشهد‭ ‬اندلاع‭ ‬حرب‭ ‬باردة‭ ‬جديدة‭ ‬بدأت‭ ‬بالفعل‭ ‬وصراعات‭ ‬عالمية‭ ‬على‭ ‬مناطق‭ ‬النفوذ‭ ‬لا‭ ‬نعرف‭ ‬معالمه‭ ‬الآن‭ ‬بالضبط‭.‬

‭ ‬وهذا‭ ‬العالم‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬يحمل‭ ‬أخطارا‭ ‬على‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬ويحمل‭ ‬فرصا‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭.‬

‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬أي‭ ‬استراتيجية‭ ‬عربية‭ ‬للمستقبل‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬العمل‭ ‬لتحقيق‭ ‬ثلاثة‭ ‬أهداف‭ ‬كبرى‭:‬

1‭ ‬ذ‭ ‬حماية‭ ‬مصالح‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬وأمنها‭ ‬واستقرارها‭ ‬وسلامها‭ ‬الاجتماعي‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬صراعات‭ ‬عالمية‭ ‬متوقعة‭ ‬وتنافس‭ ‬كبير‭ ‬بين‭ ‬القوى‭ ‬العالمية‭.‬

‭ ‬وأي‭ ‬تحالفات‭ ‬عالمية‭ ‬للدول‭ ‬العربية‭ ‬وطبيعة‭ ‬علاقاتها‭ ‬الدولية‭ ‬عموما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬بداهة‭ ‬مسخّرة‭ ‬لخدمة‭ ‬هذا‭ ‬الهدف‭.‬

2‭ ‬ذ‭ ‬تحقيق‭ ‬الاستقلال‭ ‬العربي‭ ‬بالمعنى‭ ‬الحقيقي‭ ‬للكلمة‭.. ‬استقلال‭ ‬المواقف‭ ‬والسياسات‭.‬

3‭ ‬ذ‭ ‬عدم‭ ‬الاكتفاء‭ ‬بما‭ ‬سبق،‭ ‬بل‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬للعرب‭ ‬دور‭ ‬فاعل‭ ‬ومؤثر‭ ‬في‭ ‬صياغة‭ ‬النظام‭ ‬العالمي‭ ‬الجديد‭ ‬وفي‭ ‬تشكيل‭ ‬ملامحه‭. ‬والعرب‭ ‬مؤهلون‭ ‬لذلك‭.‬

‭ ‬إذن‭ ‬باختصار،‭ ‬العرب‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬استراتيجية‭ ‬مستقلة‭ ‬واضحة‭ ‬المعالم‭ ‬للمستقبل‭.‬

‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬نذكر‭ ‬هنا‭ ‬أن‭ ‬الموقف‭ ‬الذي‭ ‬اتخذته‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬بأبعاده‭ ‬التي‭ ‬أصبحت‭ ‬معروفة‭ ‬يؤسس‭ ‬لهذه‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العربية‭ ‬الجديدة‭ ‬المستقلة‭.‬

‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬كسر‭ ‬التقليد‭ ‬العربي‭ ‬الذي‭ ‬ظل‭ ‬راسخا‭ ‬لعقود،‭ ‬والمتمثل‭ ‬في‭ ‬الانسياق‭ ‬وراء‭ ‬الموقف‭ ‬الأمريكي‭ ‬الغربي‭ ‬والتردد‭ ‬في‭ ‬التعبير‭ ‬صراحة‭ ‬وعلنا‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬تحفظات‭ ‬عربية‭ ‬أو‭ ‬خلافات‭ ‬مع‭ ‬الغرب‭.‬

‭ ‬هذا‭ ‬الموقف‭ ‬أظهر‭ ‬أن‭ ‬للعرب‭ ‬رأيا‭ ‬وموقفا‭ ‬مستقلا‭ ‬يعطي‭ ‬الأولوية‭ ‬الأولى‭ ‬والمطلقة‭ ‬للمصالح‭ ‬العربية،‭ ‬وأنه‭ ‬في‭ ‬سبيل‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬المصالح‭ ‬لم‭ ‬تتردد‭ ‬السعودية‭ ‬والإمارات‭ ‬في‭ ‬تحدي‭ ‬الضغوط‭ ‬ورفض‭ ‬المطالب‭ ‬الغربية‭.‬

كما‭ ‬ذكرت‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬مؤهلة‭ ‬لأن‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬أساسيا‭ ‬في‭ ‬صياغة‭ ‬ملامح‭ ‬النظام‭ ‬العالمي‭ ‬الجديد‭ ‬بما‭ ‬يخدم‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬المصالح‭ ‬العربية،‭ ‬وإنما‭ ‬أيضا‭ ‬مصالح‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬الثالث‭ ‬عموما‭.‬

‭ ‬كي‭ ‬تلعب‭ ‬هذا‭ ‬الدور‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬مدعوة‭ ‬الى‭ ‬قيادة‭ ‬إحياء‭ ‬حركة‭ ‬عدم‭ ‬الانحياز‭ ‬وتفعيل‭ ‬دورها‭ ‬العالمي‭.‬

‭ ‬القضية‭ ‬هنا‭ ‬ان‭ ‬الأوضاع‭ ‬التي‭ ‬يقبل‭ ‬عليها‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬شبيهة‭ ‬تماما‭ ‬بفترة‭ ‬اندلاع‭ ‬الحرب‭ ‬الباردة‭ ‬بعد‭ ‬نهاية‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭ ‬بين‭ ‬المعسكرين‭ ‬الرأسمالي‭ ‬بقيادة‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والمعسكر‭ ‬الاشتراكي‭ ‬بقيادة‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭.‬

‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬انطلقت‭ ‬حركة‭ ‬عدم‭ ‬الانحياز‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬باندونج‭ ‬عام‭ ‬1955‭ ‬بقيادة‭ ‬زعامات‭ ‬تاريخية‭ ‬هي‭ ‬جمال‭ ‬عبدالناصر‭ ‬وجواهر‭ ‬لال‭ ‬نهرو‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬الهند،‭ ‬وجوزيف‭ ‬تيتو‭ ‬رئيس‭ ‬وزراء‭ ‬يوغسلافيا،‭ ‬والرئيس‭ ‬الإندونيسي‭ ‬احمد‭ ‬سوكارنو‭.‬

‭ ‬حركة‭ ‬عدم‭ ‬الانحياز‭ ‬كانت‭ ‬تجسيدا‭ ‬لإرادة‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬الثالث‭ ‬في‭ ‬الاستقلال‭ ‬والتحرر،‭ ‬وان‭ ‬تكون‭ ‬لها‭ ‬مكانة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬الصراع‭ ‬العالمي‭ ‬المحتدم‭.‬

‭ ‬بغض‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬التفاصيل‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالمبادئ‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬عليها‭ ‬الحركة‭ ‬والأهداف‭ ‬التي‭ ‬سعت‭ ‬الى‭ ‬تحقيقها،‭ ‬فقد‭ ‬كانت‭ ‬أهم‭ ‬هذه‭ ‬المبادئ‭ ‬تتلخص‭ ‬في‭ ‬عدم‭ ‬التورط‭ ‬في‭ ‬سياسات‭ ‬التكتلات‭ ‬العالمية‭ ‬او‭ ‬الانحياز‭ ‬لأي‭ ‬منها‭. ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬الأساسي‭ ‬للحركة‭ ‬هو‭ ‬ان‭ ‬تستفيد‭ ‬كتلة‭ ‬عدم‭ ‬الانحياز‭ ‬ودولها‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬بما‭ ‬يخدم‭ ‬مصالحها‭ ‬ويعزز‭ ‬استقلالها،‭ ‬وان‭ ‬تكون‭ ‬قوة‭ ‬مؤثرة‭ ‬في‭ ‬الصراعات‭ ‬العالمية‭ ‬بين‭ ‬الغرب‭ ‬والشرق‭.‬

‭ ‬الحركة‭ ‬لعبت‭ ‬بالفعل‭ ‬دورا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأهداف‭ ‬وعززت‭ ‬مكانة‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬الثالث،‭ ‬لكن‭ ‬كما‭ ‬نعلم‭ ‬تراجع‭ ‬دورها‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الطويلة‭ ‬الماضية‭ ‬بحكم‭ ‬هيمنة‭ ‬الغرب‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬العالمي‭.‬

‭ ‬اليوم‭ ‬العرب‭ ‬مدعوون‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬إلى‭ ‬قيادة‭ ‬إحياء‭ ‬حركة‭ ‬عدم‭ ‬الانحياز‭ ‬وإعادة‭ ‬تفعيل‭ ‬دورها‭ ‬العالمي‭.‬

‭***‬

يبقى‭ ‬أن‭ ‬نؤكد‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬ما‭ ‬نقوله‭ ‬مرارا‭ ‬بأن‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تواجه‭ ‬تحديات‭ ‬المستقبل‭ ‬وفق‭ ‬استراتيجية‭ ‬جديدة‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬تلعب‭ ‬دورا‭ ‬قياديا‭ ‬مؤثرا‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬المستقبل‭ ‬إلا‭ ‬بكتلة‭ ‬عربية‭ ‬موحدة‭ ‬وقوية‭. ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تفعل‭ ‬هذا‭ ‬فرادى‭ ‬او‭ ‬بسياسات‭ ‬ومواقف‭ ‬متعارضة‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news