العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

وماذا عن جريمة إعدام الأسرى الروس؟

قبل‭ ‬أيام‭ ‬نشرت‭ ‬صحيفة‭ ‬‮«‬نيويورك‭ ‬تايمز‮»‬‭ ‬الأمريكية‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬قالت‭ ‬انها‭ ‬تحققت‭ ‬من‭ ‬صحته‭ ‬يظهر‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الجنود‭ ‬الأوكرانيين‭ ‬يعدمون‭ ‬جنودًا‭ ‬روسيين‭ ‬وقعوا‭ ‬في‭ ‬الأسر‭ ‬خارج‭ ‬قرية‭ ‬غربي‭ ‬كييف‭.‬

في‭ ‬الفيديو‭ ‬يظهر‭ ‬أحد‭ ‬الجنود‭ ‬الأوكرانيين‭ ‬مشارك‭ ‬في‭ ‬الجريمة‭ ‬وهو‭ ‬يشير‭ ‬إلى‭ ‬الجنود‭ ‬الروس‭ ‬قائلا‭: ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭.. ‬صوّر‭ ‬هؤلاء‭ ‬اللصوص‭ ‬انظر‭ ‬إنه‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬على‭ ‬قيد‭ ‬الحياة‭ ‬إنه‭ ‬يلهث‭ ‬بينما‭ ‬يُشاهد‭ ‬جندي‭ ‬روسي‭ ‬يرتدي‭ ‬سترة‭ ‬فوق‭ ‬رأسه،‭ ‬ويبدو‭ ‬أنه‭ ‬مصاب‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬يتنفس‭. ‬ثم‭ ‬أطلق‭ ‬جندي‭ ‬النار‭ ‬على‭ ‬الأسير‭ ‬مرتين‭. ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬استمر‭ ‬الرجل‭ ‬في‭ ‬الحركة،‭ ‬أطلق‭ ‬عليه‭ ‬الجندي‭ ‬النار‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭ ‬وتوقف‭ ‬عن‭ ‬الحركة‭. ‬وقال‭ ‬جندي‭ ‬أوكراني‭ ‬آخر‭ ‬في‭ ‬الفيديو‭ ‬وهو‭ ‬يسير‭ ‬بين‭ ‬المركبات‭ ‬المحطمة‭: ‬‮«‬هؤلاء‭ ‬ليسوا‭ ‬بشرًا‮»‬‭. ‬

نيويورك‭ ‬تايمز‭ ‬ذكرت‭ ‬هذا‭ ‬وأكدت‭ ‬انها‭ ‬امتنعت‭ ‬عن‭ ‬نشر‭ ‬الفيديو‭ ‬لبشاعته‭.‬

بالطبع‭ ‬لسنا‭ ‬بحاجة‭ ‬الى‭ ‬القول‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬جريمة‭ ‬حرب‭ ‬مكتملة‭ ‬الأركان،‭ ‬بل‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬اشنع‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬على‭ ‬الاطلاق‭ ‬اخذا‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬حقوق‭ ‬الأسرى‭ ‬التي‭ ‬نص‭ ‬عليها‭ ‬القانون‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬اتفاقية‭ ‬جنيف‭ ‬وما‭ ‬حتمه‭ ‬من‭ ‬أوجه‭ ‬حمايتهم‭ ‬ورعايتهم‭. ‬

هذه‭ ‬الجريمة‭ ‬البشعة‭ ‬تجاهلها‭ ‬الاعلام‭ ‬الغربي‭ ‬تماما‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬انه‭ ‬لم‭ ‬يجرؤ‭ ‬احد‭ ‬على‭ ‬نفيها‭. ‬وبالطبع‭ ‬تجاهلها‭ ‬الساسة‭ ‬الغربيون‭ ‬تجاهلا‭ ‬تاما‭.‬

مع‭ ‬العلم‭ ‬ان‭ ‬هناك‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الجرائم‭ ‬الأخرى‭ ‬تحدثت‭ ‬التقارير‭ ‬عن‭ ‬ارتكاب‭ ‬الأوكران‭ ‬لها‭ ‬والجماعات‭ ‬النازية‭ ‬في‭ ‬اوكرانيا‭ ‬ضد‭ ‬المدنيين‭ ‬وضد‭ ‬الجنود‭ ‬الروس‭. ‬ومنذ‭ ‬فترة‭ ‬مثلا‭ ‬تحدثت‭ ‬التقارير‭ ‬عن‭ ‬عمليات‭ ‬تسميم‭ ‬متعمد‭ ‬لمئات‭ ‬الجنود‭ ‬الروس‭.‬

يحدث‭ ‬هذا‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يجند‭ ‬فيه‭ ‬الغرب‭ ‬كل‭ ‬آلته‭ ‬الإعلامية‭ ‬والسياسية‭ ‬الجبارة‭ ‬للحديث‭ ‬عن‭ ‬جرائم‭ ‬حرب‭ ‬ارتكبتها‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬وعن‭ ‬ضرورة‭ ‬تقديم‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬بوتين‭ ‬الى‭ ‬المحاكمة‭ ‬لارتكاب‭ ‬هذه‭ ‬الجرائم‭.‬

حتى‭ ‬الرئيس‭ ‬الأمريكي‭ ‬بايدن‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬ترتكب‭ ‬أي‭ ‬بلد‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬جرائم‭ ‬حرب‭ ‬ضد‭ ‬شعوب‭ ‬العالم‭ ‬وفي‭ ‬محتلف‭ ‬الدول‭ ‬مثلما‭ ‬فعلت‭ ‬بلاده،‭ ‬تذكر‭ ‬فجأة‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬شيئا‭ ‬اسمه‭ ‬العدالة‭ ‬واصبح‭ ‬لا‭ ‬يكف‭ ‬عن‭ ‬الحديث‭ ‬عن‭ ‬الجرائم‭ ‬الروسية‭ ‬وضرورة‭ ‬محاكمة‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭.‬

‭ ‬بداية،‭ ‬ليس‭ ‬هناك‭ ‬اعتراض‭ ‬بالطبع‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬التحقيق‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬جرائم‭ ‬حرب‭ ‬قد‭ ‬تكون‭ ‬ارتكبت‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭. ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬يجري‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬التحقيق‭ ‬ولكن‭ ‬بشرطين‭:‬

1‭ ‬–‭ ‬ان‭ ‬تجري‭ ‬هذا‭ ‬التحقيق‭ ‬لجنة‭ ‬تحقيق‭ ‬دولية‭ ‬مستقلة‭ ‬محايدة‭.‬

2‭ ‬–‭ ‬ان‭ ‬يشمل‭ ‬التحقيق‭ ‬كل‭ ‬الجرائم‭ ‬المحتملة‭ ‬التي‭ ‬ارتكبها‭ ‬كلا‭ ‬الطرفان‭ ‬لا‭ ‬طرف‭ ‬واحد‭ ‬فقط‭.‬

الأمر‭ ‬المهم‭ ‬الآخر‭ ‬انه‭ ‬طالما‭ ‬ان‭ ‬أمريكا‭ ‬والدول‭ ‬الغربية‭ ‬تذكرت‭ ‬فجأة‭ ‬العدالة‭ ‬وحقوق‭ ‬المدنيين‭ ‬والانسان‭ ‬وضرورة‭ ‬محاكمة‭ ‬من‭ ‬يرتكب‭ ‬جريمة‭ ‬حرب،‭ ‬فلا‭ ‬بد‭ ‬اذن‭ ‬من‭ ‬فتح‭ ‬ملفات‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬التي‭ ‬ارتكبتها‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم‭. ‬يجب‭ ‬فتح‭ ‬ملفات‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬الأمريكية‭ ‬البريطانية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬وأفغانستان‭ ‬مثلا‭ ‬وغيرهما‭ ‬من‭ ‬الدول‭. ‬ويجب‭ ‬فتح‭ ‬ملف‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬بحق‭ ‬الشعب‭ ‬الفلسطيني‭.‬

يجب‭ ‬ان‭ ‬نلاحظ‭ ‬هنا‭ ‬ان‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭ ‬واي‭ ‬مكان‭ ‬لا‭ ‬تسقط‭ ‬بالتقادم‭ ‬مهما‭ ‬طال‭ ‬الزمن‭ ‬ويمكن‭ ‬محاكمة‭ ‬مرتكبيها‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬وقت‭.‬

كما‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬نلاحظ‭ ‬ان‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬التي‭ ‬ارتكبتها‭ ‬أمريكا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬مثلا‭ ‬كل‭ ‬ملفاتها‭ ‬ووثائقها‭ ‬جاهزة‭ ‬وموثقة،‭ ‬وكلها‭ ‬تحتم‭ ‬تقديم‭ ‬جورج‭ ‬بوش‭ ‬وتوني‭ ‬بلير‭ ‬والقيادة‭ ‬السياسية‭ ‬والعسكرية‭ ‬الأمريكية‭ ‬والبريطانية‭ ‬الى‭ ‬المحاكمة‭.‬

ليفتحوا‭ ‬اذن‭ ‬كل‭ ‬ملفات‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬التي‭ ‬ارتكبوها‭ ‬طالما‭ ‬يتحدثون‭ ‬عن‭ ‬العدالة‭ ‬وحقوق‭ ‬البشر‭.‬

اما‭ ‬جعل‭ ‬هذا‭ ‬الحديث‭ ‬قصرا‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬جرائم‭ ‬يقولون‭ ‬ان‭ ‬روسيا‭ ‬ارتكبتها،‭ ‬واستخدام‭ ‬ذلك‭ ‬كأداة‭ ‬دعائية‭ ‬وتجاهل‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬عدا‭ ‬ذلك،‭ ‬فهذا‭ ‬تدمير‭ ‬للعدالة‭ ‬ولحقوق‭ ‬الانسان‭ ‬وللقيم‭ ‬الانسانية‭ ‬والقانون‭ ‬الدولي‭.‬

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news