العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

أنها لعبة متفردة لمسرح البيادر
عرض مسرحية «الأشكال تلعب معي» للأطفال تحوز إعجاب الجمهور التونسي

السبت ٠٩ أبريل ٢٠٢٢ - 10:18

كتب‭ ‬المحرر‭ ‬الثقافي‭: ‬

قدم‭ ‬مسرح‭ ‬البيادر‭ ‬مؤخراً‭ ‬عرضًا‭ ‬لمسرحية‭ ‬الأطفال‭ ‬‮«‬الأشكال‭ ‬تلعب‭ ‬معي‮»‬‭ ‬من‭ ‬تأليف‭ ‬وإخراج‭ ‬الفنان‭ ‬أحمد‭ ‬جاسم،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬مدينة‭ ‬الثقافة‭ ‬بجمهورية‭ ‬تونس‭ ‬ضمن‭ ‬الدورة‭ ‬الثالثة‭ ‬لمهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬للدمى،‭ ‬وذلك‭ ‬بحضور‭ ‬كريم‭ ‬من‭ ‬سعادة‭ ‬سفير‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬السيد‭ ‬إبراهيم‭ ‬محمود‭ ‬حيث‭ ‬قدمت‭ ‬المسرحية‭ ‬بالتوازي‭ ‬مع‭ ‬عروض‭ ‬عرائسية‭ ‬عالمية‭ ‬مميزة‭.‬

وقد‭ ‬استطاع‭ ‬العرض‭ ‬جذب‭ ‬اهتمام‭ ‬الجمهور‭ ‬بشكل‭ ‬لافت‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التفاعل‭ ‬الكبير‭ ‬للأطفال‭ ‬وأولياء‭ ‬الأمور‭ ‬حيث‭ ‬أشاد‭ ‬الجميع‭ ‬باحترافية‭ ‬العرض‭ ‬وقربه‭ ‬الحميم‭ ‬من‭ ‬فكر‭ ‬وبساطة‭ ‬الطفل‭. ‬والمسرحية‭ ‬تحكي‭ ‬قصة‭ ‬ثلاثة‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬الذين‭ ‬طمعوا‭ ‬في‭ ‬أكل‭ ‬السمك‭ ‬عند‭ ‬امرأة‭ ‬تبيع‭ ‬السمك‭ ‬في‭ ‬دكانها‭ ‬وتحرص‭ ‬على‭ ‬طرد‭ ‬أي‭ ‬متطفل‭ ‬يقترب‭ ‬من‭ ‬دكانها‭ ‬بلا‭ ‬حساب،‭ ‬يحاول‭ ‬الشبان‭ ‬الثلاثة‭ ‬بكل‭ ‬الطرق‭ ‬أن‭ ‬يستميلوا‭ ‬عاطفة‭ ‬تلك‭ ‬المرأة‭ ‬لتطعمهم‭ ‬مجانا‭ ‬من‭ ‬السمك‭ ‬ولكن‭ ‬كل‭ ‬محاولاتهم‭ ‬تبوء‭ ‬بالفشل،‭ ‬وفجأة‭ ‬يتذكرون‭ ‬صديقهم‭ ‬القط‭ ‬وهي‭ ‬الدمية‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬تتحرك‭ ‬في‭ ‬العرض،‭ ‬وعن‭ ‬طريقها‭ ‬يقومون‭ ‬بتشكيل‭ ‬أنواع‭ ‬من‭ ‬الأشكال‭ ‬الهندسية‭ ‬التي‭ ‬تتحول‭ ‬إلى‭ ‬سيارة‭ ‬ومدفع‭ ‬وحصان‭ ‬ورجل‭ ‬مقاتل‭ ‬وأشكال‭ ‬أخرى‭ ‬ليستخدمها‭ ‬القط‭ ‬في‭ ‬الهجوم‭ ‬على‭ ‬دكان‭ ‬السمك‭ ‬بأسلوب‭ ‬ظريف‭ ‬ممتع‭. ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬الأطفال‭ ‬فكرة‭ ‬إبداعية‭ ‬في‭ ‬إمكانية‭ ‬تقديم‭ ‬صور‭ ‬للأشكال‭ ‬الهندسية‭ ‬التي‭ ‬تتحول‭ ‬إلى‭ ‬صور‭ ‬ظريفة‭ ‬تحاكي‭ ‬أشكال‭ ‬الحيوانات‭ ‬والآلات‭ ‬والبشر،‭ ‬وذلك‭ ‬بهدف‭ ‬تنمية‭ ‬الذائقة‭ ‬البصرية‭ ‬والإبداعية‭ ‬لدى‭ ‬الطفل‭.‬

يذكر‭ ‬أن‭ ‬العرض‭ ‬قدم‭ ‬لأول‭ ‬مرة‭ ‬في‭ ‬2016م‭ ‬برؤية‭ ‬مختلفة‭ ‬تم‭ ‬تطويرها‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬مراحل،‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬والشارقة‭ ‬وتونس‭ ‬ثم‭ ‬أعيدت‭ ‬صياغة‭ ‬الرؤية‭ ‬بعد‭ ‬ست‭ ‬سنوات‭ ‬لتخرج‭ ‬بصورة‭ ‬مختلفة‭ ‬ونسخة‭ ‬مطورة‭ ‬تتوافق‭ ‬مع‭ ‬تطور‭ ‬الفكر‭ ‬المسرحي‭ ‬وتراكم‭ ‬الخبرة‭ ‬لدى‭ ‬المخرج‭ ‬والممثلين‭. ‬وقد‭ ‬استطاع‭ ‬فريق‭ ‬المسرحية‭ ‬المكون‭ ‬من‭ ‬أحمد‭ ‬جاسم‭ ‬وعبدالرحمن‭ ‬بوبدر‭ ‬ومحمد‭ ‬صقر‭ ‬وإيمان‭ ‬الجيب‭ ‬تنفيذ‭ ‬الفكرة‭ ‬بشكل‭ ‬سلس‭ ‬منسجم‭ ‬تناغمي‭ ‬وإيقاع‭ ‬متصاعد‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬لحظة‭ ‬من‭ ‬العرض‭ ‬بالتوافق‭ ‬مع‭ ‬إضاءة‭ ‬الفنان‭ ‬جمال‭ ‬الصقر‭ ‬الذي‭ ‬أضفى‭ ‬بخبرته‭ ‬رونقًا‭ ‬وجمالية‭ ‬على‭ ‬المشهدية‭ ‬المسرحية‭ ‬للعرض‭.‬

ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬أشاد‭ ‬بالعرض‭ ‬الناقد‭ ‬الكبير‭ ‬الدكتور‭ ‬محمود‭ ‬الماجري‭ ‬الرئيس‭ ‬السابق‭ ‬للمعهد‭ ‬العالي‭ ‬للمسرح‭ ‬بتونس‭ ‬والمفكر‭ ‬والمؤرخ‭ ‬لفن‭ ‬العرائس،‭ ‬حيث‭ ‬قال‭: ‬إنه‭ ‬سعيد‭ ‬أن‭ ‬يشاهد‭ ‬عرضًا‭ ‬بحرينيًا‭ ‬يدخل‭ ‬سياق‭ ‬هذا‭ ‬الميدان‭. ‬كما‭ ‬صرح‭ ‬بأن‭ ‬العرض‭ ‬يصنف‭ ‬ضمن‭ ‬السهل‭ ‬الممتنع‭ ‬الذي‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬الجمهور‭ ‬بصورة‭ ‬مميزة‭ ‬جدًا‭ ‬واستطاع‭ ‬أن‭ ‬يلفت‭ ‬انتباه‭ ‬الجميع‭ ‬من‭ ‬البداية‭ ‬وحتى‭ ‬النهاية‭ ‬بمصداقية‭ ‬عالية،‭ ‬متمنيًا‭ ‬للفرقة‭ ‬أن‭ ‬تستمر‭ ‬في‭ ‬نهجها‭ ‬وتطويرها‭ ‬لهذا‭ ‬الفن‭.‬

كما‭ ‬توجه‭ ‬مخرج‭ ‬العرض‭ ‬ورئيس‭ ‬وفد‭ ‬مسرح‭ ‬البحرين‭ ‬الأستاذ‭ ‬أحمد‭ ‬جاسم‭ ‬بالشكر‭ ‬الجزيل‭ ‬لوزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬التونسية‭ ‬وللمركز‭ ‬الوطني‭ ‬لفن‭ ‬العرائس‭ ‬ولكل‭ ‬المنظمين‭ ‬لهذا‭ ‬المهرجان‭ ‬متمنيًا‭ ‬لتونس‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التقدم‭ ‬والنجاح‭ ‬في‭ ‬المهرجانات‭ ‬القادمة‭ ‬ومشيدًا‭ ‬بحسن‭ ‬الضيافة‭ ‬والكرم‭ ‬التونسي‭ ‬الذي‭ ‬حظي‭ ‬به‭ ‬الوفد‭ ‬البحريني،‭ ‬كما‭ ‬توجه‭ ‬بالشكر‭ ‬والتقدير‭ ‬إلى‭ ‬سفارة‭ ‬البحرين‭ ‬في‭ ‬تونس‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬سعادة‭ ‬سفير‭ ‬البحرين‭ ‬السيد‭ ‬إبراهيم‭ ‬محمود‭ ‬الذي‭ ‬قدم‭ ‬الدعم‭ ‬والتشجيع‭ ‬للفرقة‭ ‬بالحضور‭ ‬والمتابعة‭ ‬والمؤازرة‭ ‬طوال‭ ‬وجود‭ ‬الوفد‭ ‬في‭ ‬أرض‭ ‬تونس‭.‬

الجدير‭ ‬بالذكر‭ ‬أن‭ ‬مهرجان‭ ‬قرطاج‭ ‬للدمى‭ ‬يعتبر‭ ‬أقوى‭ ‬مهرجان‭ ‬عربي‭ ‬متخصص‭ ‬لفن‭ ‬مسرح‭ ‬العرائس‭ ‬ويضم‭ ‬في‭ ‬عروضه‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الفرق‭ ‬العربية‭ ‬والأجنبية‭ ‬المتخصصة‭ ‬التي‭ ‬تحضر‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬قارات‭ ‬العالم،‭ ‬حيث‭ ‬يحتضن‭ ‬المهرجان‭ ‬عروضًا‭ ‬احترافية‭ ‬تقدم‭ ‬في‭ ‬صالات‭ ‬مغلقة‭ ‬وأخرى‭ ‬في‭ ‬الساحات‭ ‬المفتوحة‭ ‬وورشا‭ ‬تدريبية‭ ‬للأطفال‭ ‬والمختصين‭ ‬وندوات‭ ‬فكرية‭ ‬ولقاءات‭ ‬ثقافية‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news