العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

يوميات سياسية

السيـــــــد زهـــــــره

«النوستالجيا» التي تخيف الغرب

الحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬لا‭ ‬تتعلق‭ ‬بأوكرانيا‭ ‬وحدها‭ ‬ولا‭ ‬في‭ ‬حد‭ ‬ذاتها‭ ‬وانما‭ ‬تتعلق‭ ‬بصراع‭ ‬عالمي‭ ‬بين‭ ‬روسيا‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬والمعسكر‭ ‬الغربي‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭.‬

هذا‭ ‬أمر‭ ‬أصبح‭ ‬معروفا‭ ‬وكتب‭ ‬عنه‭ ‬تفصيلا‭ ‬عشرات‭ ‬المحللين‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬كله‭.‬

لهذا،‭ ‬أصبح‭ ‬من‭ ‬الشائع‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬الغرب‭ ‬لا‭ ‬يعنيه‭ ‬أمر‭ ‬أوكرانيا‭ ‬ولا‭ ‬مصيرها‭ ‬برمته‭ ‬الا‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬انها‭ ‬مجرد‭ ‬محطة‭ ‬على‭ ‬طريق‭ ‬هذا‭ ‬الصراع‭ ‬الطويل‭ ‬الممتد‭.. ‬لا‭ ‬يعنيه‭ ‬الا‭ ‬مصالحه‭ ‬ومستقبل‭ ‬نظامه‭ ‬العالمي‭.‬

مؤخرا‭ ‬قرأت‭ ‬عددا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬التحليلات‭ ‬الغربية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭ ‬ولاحظت‭ ‬انها‭ ‬تطرح‭ ‬الموضوع‭ ‬من‭ ‬زاوية‭ ‬محددة‭ ‬وبشكل‭ ‬صريح‭.‬

يقولون‭ ‬ان‭ ‬مشكلة‭ ‬الغرب‭ ‬الحقيقية‭ ‬لا‭ ‬تتمثل‭ ‬فيما‭ ‬تتعرض‭ ‬له‭ ‬أوكرانيا‭ ‬وما‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬ينتهي‭ ‬اليها‭ ‬أمرها،‭ ‬وانما‭ ‬مع‭ ‬بوتين،‭ ‬وتحديدا‭ ‬مع‭ ‬‮«‬نوستالجيا‭ ‬بوتين‮»‬‭.‬

يقصدون‭ ‬بـ‮«‬نوستالجيا‭ ‬بوتين‮»‬‭ ‬أن‭ ‬لديه‭ ‬حنينا‭ ‬جارفا‭ ‬إلى‭ ‬حقبة‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭ ‬والى‭ ‬عهد‭ ‬الإمبراطورية‭ ‬السوفيتية‭ ‬ويريد‭ ‬إعادة‭ ‬التاريخ‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬العهد‭. ‬

أحد‭ ‬هذه‭ ‬التحليلات‭ ‬مثلا‭ ‬نشره‭ ‬مركز‭ ‬أبحاث‭ ‬أوروبي‭ ‬هو‭ ‬‮«‬مركز‭ ‬تحليل‭ ‬السياسة‭ ‬الأوروبية‮»‬‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬نوستالجيا‭ ‬بوتين‭ ‬السوفيتية‮»‬،‭ ‬وجاء‭ ‬فيه‭: ‬‮«‬لا‭ ‬تتعلق‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬بأوكرانيا،‭ ‬إنها‭ ‬تتعلق‭ ‬برغبة‭ ‬رجل‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬العودة‭ ‬إلى‭ ‬الماضي‭. ‬إنها‭ ‬سمة‭ ‬إنسانية‭ ‬للغاية‭ ‬أن‭ ‬ننظر‭ ‬إلى‭ ‬الماضي‭ ‬بشعور‭ ‬معين‭ ‬من‭ ‬الشوق،‭ ‬وربما‭ ‬بألم‭ ‬حزن‭ ‬لما‭ ‬فقد‭. ‬لكن‭ ‬قلة‭ ‬منهم‭ ‬ستكون‭ ‬لديهم‭ ‬الجرأة‭ ‬أو‭ ‬الرغبة‭ ‬في‭ ‬إعادة‭ ‬عقارب‭ ‬الساعة‭ ‬إلى‭ ‬الوراء‭. ‬من‭ ‬الواضح‭ ‬جدًا‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬هو‭ ‬هدف‭ ‬الرئيس‭ ‬الروسي‭ ‬فلاديمير‭ ‬بوتين،‭ ‬الذي‭ ‬ربما‭ ‬لم‭ ‬يبلغ‭ ‬السبعين‭ ‬بالصدفة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العام‭. ‬بمرور‭ ‬الوقت،‭ ‬أعرب‭ ‬عن‭ ‬غضبه‭ ‬الداخلي‭ ‬من‭ ‬انهيار‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي،‭ ‬واصفا‭ ‬إياه‭ ‬بأنه‭ ‬‮«‬أعظم‭ ‬كارثة‭ ‬جيوسياسية‭ ‬في‭ ‬القرن‮»‬‭.‬

والتحليل‭ ‬يدعو‭ ‬الغرب‭ ‬إلى‭ ‬ان‭ ‬يتحرك‭ ‬وألا‭ ‬يقف‭ ‬ساكنا‭ ‬لمواجهة‭ ‬هذه‭ ‬‮«‬النوستالجيا‮»‬‭.‬

الغرب‭ ‬يعلم،‭ ‬وبوتين‭ ‬نفسه‭ ‬يعلم،‭ ‬ان‭ ‬عودة‭ ‬الاتحاد‭ ‬السوفيتي‭ ‬أمر‭ ‬مستحيل،‭ ‬وعودة‭ ‬الإمبراطورية‭ ‬السوفيتية‭ ‬إلى‭ ‬سباق‭ ‬عهدها‭ ‬غير‭ ‬ممكنة،‭ ‬فما‭ ‬الذي‭ ‬يخيف‭ ‬الغرب‭ ‬إذن‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬‮«‬النوستالجيا»؟‭.. ‬ما‭ ‬الذي‭ ‬يفزعه‭ ‬بالضبط؟

بداية،‭ ‬الغرب‭ ‬يعلم‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬النوستالجيا‭ ‬هي‭ ‬أحد‭ ‬المصادر‭ ‬الكبرى‭ ‬لاستنهاض‭ ‬الروح‭ ‬القومية‭ ‬والاعتزاز‭ ‬بالتاريخ‭ ‬الوطني‭ ‬والكرامة‭ ‬الوطنية‭.‬

الغرب‭ ‬يعلم‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬‮«‬النوستالجيا‮»‬‭ ‬تعني‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬بناء‭ ‬القوة‭ ‬القادرة‭ ‬الرادعة‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬استعادة‭ ‬مكانة‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬العالمي‭ ‬وان‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬دور‭ ‬قيادي‭ ‬مؤثر‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬الماضي‭.‬

بعبارة‭ ‬أخرى،‭ ‬يعلم‭ ‬الغرب‭ ‬ان‭ ‬‮«‬النوستالجيا‮»‬‭ ‬تقود‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬إلى‭ ‬تحدي‭ ‬الهيمنة‭ ‬الغربية‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬العالمي،‭ ‬وتحدي‭ ‬النظام‭ ‬الليبرالي‭ ‬الغربي‭ ‬على‭ ‬صعيد‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬وشكل‭ ‬من‭ ‬أشكال‭ ‬رد‭ ‬الاعتبار‭ ‬للاشتراكية‭.‬

لهذا‭ ‬تحديدا‭ ‬يعتبر‭ ‬المحللون‭ ‬والساسة‭ ‬في‭ ‬الغرب‭ ‬ان‭ ‬ما‭ ‬يطلقون‭ ‬عليه‭ ‬‮«‬نوستالجيا‭ ‬بوتين‭ ‬السوفيتية‮»‬‭ ‬مصدر‭ ‬خطر‭ ‬جسيم‭ ‬ويجب‭ ‬ان‭ ‬يتصدوا‭ ‬لها‭.‬

بالمناسبة‭ ‬الأمر‭ ‬لا‭ ‬يتعلق‭ ‬ببوتين‭ ‬وحده‭ ‬او‭ ‬روسيا‭ ‬وحدها‭.‬

الدول‭ ‬الغربية‭ ‬لنفس‭ ‬الأسباب‭ ‬تخشى‭ ‬‮«‬النوستالجيا‮»‬‭ ‬العربية‭ ‬الإسلامية‭. ‬يخشى‭ ‬حنين‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمين‭ ‬إلى‭ ‬عصر‭ ‬الإمبراطورية‭ ‬العربية‭ ‬الإسلامية‭ ‬وأيام‭ ‬كان‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمون‭ ‬هم‭ ‬سادة‭ ‬العالم‭ ‬وهم‭ ‬الذين‭ ‬يعلمون‭ ‬الغرب‭ ‬معنى‭ ‬الحضارة‭ ‬والإنسانية‭ ‬والتقدم‭. ‬هم‭ ‬يخشون‭ ‬هذا‭ ‬ويعتبرون‭ ‬انه‭ ‬خطر‭ ‬يهدد‭ ‬أيضا‭ ‬الغرب‭ ‬وهيمنته‭ ‬ونظامه‭ ‬العالمي‭.‬

في‭ ‬الوعي‭ ‬الغربي،‭ ‬هذا‭ ‬أحد‭ ‬الأسباب‭ ‬الكبرى‭ ‬وراء‭ ‬الحملات‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تتوقف‭ ‬على‭ ‬الإسلام‭ ‬وعلى‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمين،‭ ‬ووراء‭ ‬ما‭ ‬يتعرض‭ ‬له‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمون‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬من‭ ‬ظلم‭ ‬واضطهاد‭ ‬وتمييز‭.‬

باختصار‭ ‬بالنسبة‭ ‬لروسيا‭ ‬أو‭ ‬الصين‭ ‬أو‭ ‬مختلف‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬يعتبر‭ ‬الغرب‭ ‬ان‭ ‬الروح‭ ‬الوطنية‭ ‬القومية‭ ‬والاعتزاز‭ ‬بالتاريخ‭ ‬والماضي‭ ‬والحضارة‭ ‬مصدر‭ ‬خطر‭ ‬جسيم‭ ‬يهدد‭ ‬هيمنته‭ ‬وسطوته‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

إقرأ أيضا لـ"السيـــــــد زهـــــــره"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news