العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

كتاب «السقوط المدوي» الحائز على جائزة نوبل في علم الاقتصاد لجوزيف ستيغلتز ترجمة د. محمد الـصيـاد فـي مـخـتبر السرديات

السبت ٠٢ أبريل ٢٠٢٢ - 02:00

ضمن‭ ‬فعاليات‭ (‬مختبر‭ ‬الفلسفة‭ ‬والفكر‭ ‬النقدي‭) ‬عقد‭ ‬المختبر‭ ‬جلسته‭ ‬الحوارية‭ ‬الشهرية‭ ‬في‭ ‬فبراير‭ ‬الماضي‭  ‬2022،‭ ‬في‭ ‬مقر‭ ‬المنبر‭ ‬التقدمي‭ ‬حول‭ ‬كتاب‭ (‬السقوط‭ ‬المدوي‭: ‬الأسواق‭ ‬الحرة‭ ‬وغرق‭ ‬الاقتصاد‭ ‬العالمي‭) ‬للاقتصادي‭ ‬الحائز‭ ‬على‭ ‬جائزة‭ ‬نوبل‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬الاقتصاد‭ ‬جوزيف‭ ‬ستيغلتز،‭ ‬من‭ ‬ترجمة‭ ‬الباحث‭ ‬الاقتصادي‭ ‬البحريني‭ ‬د‭. ‬محمد‭ ‬الصياد‭ ‬الذي‭ ‬تفضل‭ ‬بالمشاركة‭ ‬الشخصية‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الجلسة‭ ‬الحوارية‭. ‬

يطرح‭ ‬الكتاب‭ ‬قضايا‭ ‬عدة،‭ ‬ولكن‭ ‬أهمها‭ ‬هي‭ ‬الأزمة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬2008‭. ‬يسرد‭ ‬ستيغلتز‭ ‬أحداث‭ ‬الأزمة‭ ‬هذه‭ ‬كما‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬حكاية‭ ‬وذلك‭ ‬لكي‭ ‬يقربها‭ ‬إلى‭ ‬ذهن‭ ‬القارئ‭ ‬غير‭ ‬المتخصص‭ ‬في‭ ‬القضايا‭ ‬الاقتصادية‭ ‬عموماً‭. ‬والأكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬في‭ ‬سرده‭ ‬هذا،‭ ‬يجد‭ ‬القارئ‭ ‬أن‭ ‬ستيغلتز‭ ‬يعرض‭ ‬التوجهات‭ ‬الفكرية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تختلف‭ ‬في‭ ‬تفسيرها‭ ‬لمسببات‭ ‬الأزمة‭: ‬بين‭ ‬الذين‭ ‬يتهمون‭ ‬التدخل‭ ‬الحكومي‭ ‬وبين‭ ‬الذين‭ ‬يطالبون‭ ‬بالتدخل‭ ‬الحكومي‭. ‬يعارض‭ ‬ستيغلتز‭ ‬الرأي‭ ‬الأول،‭ ‬فيرجع‭ ‬مسببات‭ ‬الأزمة‭ ‬إلى‭ ‬عوامل‭ ‬عدة‭: ‬تخفيض‭ ‬معدل‭ ‬الضرائب‭ ‬المفروضة‭ ‬على‭ ‬الأغنياء‭ ‬بعد‭ ‬أزمة‭ ‬الدوتكوم‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2000،‭ ‬وخفض‭ ‬سعر‭ - ‬الفائدة‭ (‬ما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تضخم‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬العقارات‭)‬،‭ ‬وغزو‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬2003‭ (‬الذي‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬سعر‭ ‬النفط‭). ‬ويركز‭ ‬ستيغلتز‭ ‬على‭ ‬عامل‭ ‬جوهري‭ ‬وهو‭ ‬فوضى‭ ‬النظام‭ ‬المصرفي‭ ‬الأمريكي،‭ ‬ويُشير‭ ‬مباشرة‭ ‬إلى‭ ‬ضعف‭ ‬التحكم‭ ‬الحكومي‭ ‬عبر‭ ‬إجراءات‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬تحد‭ ‬الفوضى‭ ‬هذه‭. ‬لما‭ ‬كان‭ ‬النظام‭ ‬المصرفي‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬الحسابات،‭ ‬والتكهن،‭ ‬والتنبؤ،‭ ‬وتحليل‭ ‬المخاطر‭ ‬فإنه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬تأثير‭ ‬حكومي‭ ‬قوي‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تحوير‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الميكنزمات‭ ‬لصالح‭ ‬طغمة‭ ‬مالية‭ ‬تبحث‭ ‬عن‭ ‬ربح‭ ‬سريع،‭ ‬وبالتالي‭ ‬السوق‭ ‬الحرة‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬كوارث‭ ‬اقتصادية‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬يردعها‭ ‬رادع‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬دعا‭ ‬المشاركين‭ ‬ليقيسوا‭ ‬صحة‭ ‬الكلام‭ ‬هذا‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬الأوضاع‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬البحرين‭. ‬اتفق‭ ‬الحاضرون‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬اختلافاً‭ ‬آيديولوجياً‭ ‬واضحاً‭ ‬بين‭ ‬الرأسمالية‭ ‬الغربية‭ ‬والرأسمالية‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬وبالأخص‭ ‬حول‭ ‬دور‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬الاقتصاد‭.‬

كما‭ ‬طرح‭ ‬بعض‭ ‬الحاضرين‭ ‬بعض‭ ‬الحقائق‭ ‬حول‭ ‬نمو‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬في‭ ‬البحرين‭. ‬فهناك‭ ‬من‭ ‬رأى‭ ‬بأننا‭ ‬لم‭ ‬نشهد‭ ‬آيديولوجية‭ ‬نيوليبرالية‭ ‬بحتة‭ ‬بفعل‭ ‬الوضع‭ ‬الاجتماعي‭ ‬العام‭ ‬في‭ ‬العهد‭ ‬الإصلاحي،‭ ‬إذ‭ ‬تضمنت‭ ‬الإصلاحات‭ ‬تدخل‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬الصحة،‭ ‬والتأمينات،‭ ‬والتعليم،‭ ‬إلخ‭. ‬بينما‭ ‬أضاف‭ ‬آخرون‭ ‬بأننا‭ ‬نشهد،‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر،‭ ‬فروقات‭ ‬طبقية‭ ‬واضحة،‭ ‬واغتناء‭ ‬أصحاب‭ ‬الثروات‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬عموم‭ ‬الشعب،‭ ‬وضعف‭ ‬التجار‭ ‬الصغار‭ ‬أمام‭ ‬التجار‭ ‬الكبار‭. ‬

تكمن‭ ‬أهمية‭ ‬كتاب‭ ‬ستيغلتز،‭ ‬والترجمة‭ ‬العربية‭ ‬له،‭ ‬في‭ ‬إبراز‭ ‬التناقضات‭ ‬الحقيقية‭ ‬في‭ ‬النظام‭ ‬الرأسمالي‭ ‬العالمي‭ ‬المعاصر‭. ‬أشار‭ ‬بعض‭ ‬المشاركين‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أهمية‭ ‬الكتاب‭ ‬هذا‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تقاس‭ ‬بالحقائق‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬الكاتب‭ ‬نفسه،‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬يُمكن‭ ‬اعتبار‭ ‬نقدية‭ ‬الكتاب‭ ‬تجاه‭ ‬الرأسمالية‭ ‬كموقف‭ ‬نقدي‭ ‬راديكالي‭. ‬فإن‭ ‬جوزيف‭ ‬ستيغلتز‭ ‬يُعرف‭ ‬نظريته‭ ‬كالرأسمالية‭ ‬التقدمية،‭ ‬وهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬توازن‭ ‬جديد‭ ‬بين‭ ‬السوق،‭ ‬والمجتمع‭ ‬المدني،‭ ‬والدولة‭ ‬حسب‭ ‬تعبيره،‭ ‬أيّ‭ ‬أنها‭ ‬عملية‭ ‬ربط‭ ‬بين‭ ‬السوق‭ ‬والرفاهية‭ ‬الاجتماعية‭. ‬هذا‭ ‬ما‭ ‬دعا‭ ‬بعض‭ ‬الحاضرين‭ ‬ليتساءلوا‭ ‬عما‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬الرأسمالية‭ ‬المعاصرة‭ ‬تتضمن‭ ‬تجديداً‭ ‬للنظام‭ ‬الرأسمالي‭ ‬عبر‭ ‬نقد‭ ‬بعض‭ ‬عناصره‭ ‬كالآيديولوجيا‭ ‬النيوليبرالية‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news