العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

ورش فنية لشريفة يتيم تبحث عن الهوية التشكيلية!

السبت ١٩ مارس ٢٠٢٢ - 02:00

أطلقت‭ ‬الفنانة‭ ‬التشكيلية‭ ‬سلسلة‭ ‬ورش‭ ‬فنية‭ ‬تبحث‭ ‬في‭ ‬الهويات‭ ‬الفنية‭ ‬الثابتة‭ ‬لمجموعة‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬البحرينيين‭.‬

وانطلقت‭ ‬الورش‭ ‬منذ‭ ‬نحو‭ ‬شهرين،‭ ‬فيما‭ ‬ستستمر‭ ‬فترة‭ ‬زمنية‭ ‬لاحقة‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬نشر‭ ‬الوعي‭ ‬الثقافي‭ ‬بالفن‭ ‬التشكيلي‭ ‬في‭ ‬البحرين‭. ‬وستنتهي‭ ‬تلك‭ ‬الورش‭ ‬بإقامة‭ ‬معرض‭ ‬فني‭ ‬مشترك‭ ‬للمشاركين‭.‬

واحتضنت‭ ‬الورشة‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬ختامها‭ ‬الشيخة‭ ‬هلا‭ ‬بنت‭ ‬محمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬الثقافة‭ ‬والفنون‭ ‬بهيئة‭ ‬البحرين‭ ‬للثقافة‭ ‬والآثار،‭ ‬حيث‭ ‬استعرضت‭ ‬تجربتها‭ ‬الفنية‭ ‬أمام‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬المشاركين‭ ‬والفنانين‭ ‬المحليين‭.‬

تستهدف‭ ‬الورش‭ ‬تعريف‭ ‬المشارك‭ ‬بالمدارس‭ ‬الفنية‭ ‬المصاحبة‭ ‬للثورات‭ ‬الفرنسية‭ ‬والعالمية،‭ ‬وكيفية‭ ‬بناء‭ ‬اللوحة‭ ‬الفنية‭ ‬وفق‭ ‬أسس‭ ‬ومعايير‭ ‬تعتمدها‭ ‬مدارس‭ ‬الفن‭ ‬العالمية،‭ ‬كمسائل‭ ‬التلوين‭ ‬والتعبير‭ ‬والتكوين‭.‬

ولفتت‭ ‬الفنانة‭ ‬شريفة‭ ‬إلى‭ ‬اختيار‭ ‬الفنانين‭ ‬من‭ ‬الموهوبين‭ ‬وليس‭ ‬المبتدئين‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬الوصول‭ ‬بهم‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬البصمة‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬امتلاك‭ ‬الموهبة،‭ ‬وأضافت‭ ‬‮«‬الفنان‭ ‬بلا‭ ‬بصمة‭ ‬فنية‭ ‬لا‭ ‬يتم‭ ‬تصنيفه‭ ‬كمبدع‮»‬،‭ ‬مبينة‭ ‬أن‭ ‬الفنان‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬البصمة‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬التخيل‭.‬

وشارك‭ ‬في‭ ‬الإشراف‭ ‬على‭ ‬المشاركين‭ ‬بالدورة‭ ‬الفنان‭ ‬العالمي‭ ‬عضو‭ ‬منظمة‭ ‬اليونسكو‭ ‬للفنون‭ ‬الجميلة‭ ‬عنايت‭ ‬عطار،‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬ألقى‭ ‬فنانون‭ ‬محاضرات‭ ‬على‭ ‬المشاركين،‭ ‬من‭ ‬بينهم‭ ‬الدكتور‭ ‬إياد‭ ‬الحسيني،‭ ‬الأكاديمي‭ ‬المعتمد‭ ‬لدراسات‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الدكتوراه،‭ ‬والفنان‭ ‬نياز‭ ‬بياتي‭ ‬ثالث‭ ‬فنان‭ ‬شمولي‭ ‬في‭ ‬الدنمارك،‭ ‬والفنان‭ ‬العراقي‭ ‬هاني‭ ‬الدلة،‭ ‬والفنان‭ ‬فاروق‭ ‬حسني‭.‬

وتحدث‭ ‬الفنان‭ ‬الفرنسي‭ ‬السوري،‭ ‬عنايت‭ ‬عطار‭ ‬عن‭ ‬الهدف‭ ‬الأبرز‭ ‬للورش‭ ‬الفنية،‭ ‬وهو‭ ‬استثمار‭ ‬زلات‭ ‬اللون‭ ‬للوحة‭ ‬الفنية‭ ‬التي‭ ‬تنتظم‭ ‬بأشكال‭ ‬واقعية‭ ‬يعقلنها‭ ‬الفنان‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الأخيرة‭ ‬من‭ ‬اللوحة‭.‬

وتطرق‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الفنانين‭ ‬البحرينيين‭ ‬المشاركين‭ ‬في‭ ‬الورش‭ ‬الفنية‭ ‬إلى‭ ‬سبل‭ ‬الاستفادة‭ ‬بعد‭ ‬مرور‭ ‬شهرين،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬الغالبية‭ ‬اتجهوا‭ ‬إلى‭ ‬ممارسة‭ ‬الفن‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ ‬من‭ ‬ترك‭ ‬الريشة‭ ‬أو‭ ‬استخدامها‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬معرفة‭ ‬تامة‭ ‬بالفن‭ ‬التشكيلي‭.‬

وذكرت‭ ‬الفنانة‭ ‬البحرينية‭ ‬المشاركة‭ ‬بالورش،‭ ‬نوال‭ ‬الصباغ‭: ‬‮«‬لم‭ ‬تكن‭ ‬لوحاتي‭ ‬التي‭ ‬تحمل‭ ‬المعنى‭ ‬الواضح‭ ‬أو‭ ‬الرمزي‭ ‬ذات‭ ‬هوية‭ ‬فنية‭ ‬رغم‭ ‬موهبتي،‭ ‬لوحاتي‭ ‬تنتقل‭ ‬من‭ ‬الانطباعية‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬إلى‭ ‬الرمزية‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬آخر،‭ ‬انضممت‭ ‬إلى‭ ‬الورش‭ ‬للبحث‭ ‬عن‭ ‬رمزية‭ ‬ثابتة،‭ ‬ولكن‭ ‬بعد‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬الورش‭ ‬الفنية‭ ‬ما‭ ‬أزال‭ ‬أبحث‭ ‬في‭ ‬هويتي‭ ‬حتى‭ ‬الوصول‭ ‬إليها‮»‬‭.‬

وتضيف‭ ‬نوال‭: ‬‮«‬لا‭ ‬تحاول‭ ‬الورش‭ ‬الفنية‭ ‬لشريفة‭ ‬يتيم‭ ‬استنساخ‭ ‬أسلوب‭ ‬الفنانة‭ ‬التعبيري‭ ‬نفسه‭ ‬وإسقاطه‭ ‬على‭ ‬الفنان‭ ‬الموهوب‭ ‬بل‭ ‬تبحث‭ ‬في‭ ‬هوية‭ ‬كل‭ ‬فنان‭ ‬بشكل‭ ‬منفرد‭ ‬وتشتغل‭ ‬عليها‭ ‬وتطورها‮»‬‭. ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬أكدت‭ ‬الفنانة‭ ‬المشاركة،‭ ‬لمياء‭ ‬الساعي‭ ‬أن‭ ‬اللوحة‭ ‬الفنية‭ ‬مليئة‭ ‬بالعاطفة‭ ‬الجياشة،‭ ‬عاطفة‭ ‬الفنان‭ ‬خلال‭ ‬وقت‭ ‬تنفيذ‭ ‬اللوحة،‭ ‬سواء‭ ‬أكانت‭ ‬في‭ ‬لحظة‭ ‬صخب‭ ‬أو‭ ‬هدوء‭.‬

ويشير‭ ‬الفنان‭ ‬المشارك،‭ ‬عبدالحميد‭ ‬جمعة‭ ‬أن‭ ‬الورش‭ ‬الفنية‭ ‬لا‭ ‬تدخل‭ ‬مباشرة‭ ‬في‭ ‬اللون‭ ‬وتفاصيله‭ ‬وكيفية‭ ‬تشكيل‭ ‬لوحاته،‭ ‬وإنما‭ ‬تنتقل‭ ‬إليه‭ ‬عبر‭ ‬تاريخ‭ ‬الفن‭ ‬وأساسياته‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news