العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

سردية الحرب الكبرى.. ملحمة «الحرب والسلام» لتولستوي!

بقلم: د. ضياء الكعبي

السبت ١٢ مارس ٢٠٢٢ - 10:17

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬مرور‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬القرن‭ ‬ونصف‭ ‬القرن‭ ‬على‭ ‬نشر‭ ‬الملحمة‭ ‬الروائيّة‭ ‬العالميّة‭ (‬الحرب‭ ‬والسلام‭) (‬1865‭) ‬للروائي‭ ‬الروسي‭ ‬ليو‭ ‬تولستوي،‭ ‬فإنَّ‭ ‬هذه‭ ‬الرواية‭ ‬بالذات‭ ‬تُعد‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬كلاسيكيات‭ ‬كتابة‭ ‬الحرب‭ ‬الروائيّة‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬طابع‭ ‬السَّرد‭ ‬التوثيقيّ‭ ‬التاريخيّ‭ ‬لرواية‭ ‬أرَّخت‭ ‬حياة‭ ‬المجتمع‭ ‬الروسي‭ ‬على‭ ‬تنوُّع‭ ‬طبقاته‭ ‬إبان‭ ‬اجتياح‭ ‬قوات‭ ‬نابليون‭ ‬العسكرية‭ ‬العاصمة‭ ‬القيصرية‭ ‬موسكو‭ ‬في‭ ‬أوائل‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬عشر‭ ‬الميلادي،‭ ‬فإنَّ‭ ‬التخيّل‭ ‬التاريخي‭ ‬يشغل‭ ‬حيزًا‭ ‬مهمًا‭ ‬في‭ ‬الحبكة‭ ‬السردية،‭ ‬ولكي‭ ‬يصنع‭ ‬تولستوي‭ ‬سرديته‭ ‬الكبرى‭ ‬هذه‭ ‬لجأ‭ ‬أولاً‭ ‬إلى‭ ‬استقصاء‭ ‬تاريخي‭ ‬شامل‭ ‬لعشرات‭ ‬الكتب‭ ‬التاريخيّة‭ ‬التي‭ ‬أرَّخت‭ ‬الحروب‭ ‬النابليونية‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬وفي‭ ‬روسيا‭ ‬وحرب‭ ‬القِرم،‭ ‬كما‭ ‬قرأ‭ ‬كذلك‭ ‬كتب‭ ‬السير‭ ‬الذاتية‭ ‬لمعاصري‭ ‬تلك‭ ‬الحقبة‭ ‬التاريخيّة‭ ‬المفصلية‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬سيرة‭ ‬نابليون‭ ‬بونابرت‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬عشرات‭ ‬من‭ ‬مقابلات‭ ‬شهود‭ ‬العيان‭ ‬على‭ ‬تلك‭ ‬الحرب‭ ‬الذين‭ ‬التقاهم‭ ‬تولستوي،‭ ‬ودوَّن‭ ‬شهاداتهم‭ ‬التاريخيّة‭.‬

لقد‭ ‬اشتملت‭ ‬هذه‭ ‬الملحمة‭ ‬الروائيّة‭ (‬الحرب‭ ‬والسلام‭) ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ستة‭ ‬آلاف‭ ‬صفحة،‭ ‬وفيها‭ ‬قرابة‭ ‬مائة‭ ‬وستين‭ ‬شخصية‭ ‬مرجعيّة‭ ‬تاريخيّة‭. ‬وفي‭ ‬الحين‭ ‬الذي‭ ‬اعترف‭ ‬فيه‭ ‬تولستوي‭ ‬بأنَّ‭ ‬روايته‭ ‬الأولى‭ ‬هي‭ (‬أنا‭ ‬كارينينا‭) ‬التي‭ ‬جاءت‭ ‬تالية‭ ‬للحرب‭ ‬والسلام؛‭ ‬بسبب‭ ‬اندراجها‭ ‬في‭ ‬القوالب‭ ‬الأوروبيّة‭ ‬الروائية‭ ‬في‭ ‬الحين‭ ‬الذي‭ ‬تمردت‭ ‬فيه‭ ‬روايته‭ (‬الحرب‭ ‬والسلام‭) ‬على‭ ‬تلك‭ ‬التقاليد‭ ‬الروائيّة؛‭ ‬وبالتالي‭ ‬خرقت‭ ‬السّنن‭ ‬الروائي‭ ‬السائد‭ ‬آنذاك‭. ‬يقول‭ ‬تولستوي‭ ‬عن‭ ‬روايته‭: ‬‮«‬ما‭ ‬كتاب‭ ‬الحرب‭ ‬والسلام‭ ‬برواية،‭ ‬ولا‭ ‬هو‭ ‬بقصيدة،‭ ‬ولا‭ ‬هو‭ ‬بسجل‭ ‬وقائع‭ ‬تاريخيّة‭. ‬إنَّ‭ ‬الحرب‭ ‬والسلام‭ ‬هو‭ ‬ما‭ ‬أراد‭ ‬المؤلف‭ ‬وما‭ ‬استطاع‭ ‬أن‭ ‬يعبِّر‭ ‬عنه‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الشكل‭ ‬الذي‭ ‬عبَّر‭ ‬به‭ ‬عنه‮»‬‭. ‬

‭ ‬إنَّ‭ ‬ثمَّة‭ ‬تقنيات‭ ‬سردية‭ ‬مراوغة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الرواية‭ ‬منها‭ ‬ذلك‭ ‬التضاد‭ ‬اللغوي‭ ‬بين‭ ‬اللغة‭ ‬الروسيّة‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬تمثيلاتها‭ ‬في‭ ‬الرواية‭ ‬لغة‭ ‬الصدق‭ ‬والأمانة‭ ‬في‭ ‬مقابل‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسيّة‭ ‬التي‭ ‬تكون‭ ‬تمثيلاتها‭ ‬الثقافيّة‭ ‬بأنَّها‭ ‬لغة‭ ‬المكر‭ ‬والمخاتلة‭ ‬والمراوغة‭ ‬في‭ ‬طباق‭ ‬لغوي‭ ‬روائي‭. ‬كما‭ ‬أنَّ‭ ‬هناك‭ ‬فقرات‭ ‬مطوَّلة‭ ‬في‭ ‬الرواية‭ ‬لشخصيات‭ ‬روسية‭ ‬أرستقراطية‭ ‬ناطقة‭ ‬باللغة‭ ‬الفرنسيّة؛‭ ‬ويمثل‭ ‬الإقصاء‭ ‬المتصاعد‭ ‬في‭ ‬الرواية‭ ‬للغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬لإظهار‭ ‬تحرّر‭ ‬روسيا‭ ‬من‭ ‬الهيمنة‭ ‬العسكرية‭ ‬الفرنسية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يتوازى‭ ‬روائيًا‭ ‬مع‭ ‬هزيمة‭ ‬نابليون‭ ‬التاريخيّة‭ ‬الكبرى‭ ‬وانهيار‭ ‬جيشه‭ ‬في‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬خاتمة‭ ‬الرواية‭. ‬إنَّ‭ ‬الأمثولة‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬تصدر‭ ‬عنها‭ ‬رواية‭ (‬الحرب‭ ‬والسلام‭) ‬لتولستوي‭ ‬هي‭ ‬تعرية‭ ‬الذات‭ ‬البشرية‭ ‬في‭ ‬اللحظات‭ ‬التاريخيّة‭ ‬المفصلية‭ ‬الكبرى‭. ‬إنَّ‭ ‬الحرب‭ ‬إيغال‭ ‬في‭ ‬توحش‭ ‬القوة،‭ ‬ومعادلة‭ ‬صعبة‭ ‬بين‭ ‬الحتمية‭ ‬التاريخيّة‭ ‬والإرادة‭ ‬الإنسانية‭ ‬والضعف‭ ‬البشري‭. ‬تصنع‭ ‬الحرب‭ ‬سردياتها‭ ‬الكبرى‭ ‬التي‭ ‬تضمحل‭ ‬أمامها‭ ‬الذوات‭ ‬البشرية‭ ‬إلى‭ ‬حدّ‭ ‬الانشطار‭ ‬وربَّما‭ ‬التلاشي‭. ‬إنَّ‭ ‬هذه‭ ‬الرواية‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تُقرأ‭ ‬وتُستنطق‭ ‬بعمق‭!‬

{‭ ‬أستاذة‭ ‬السَّرديات‭ ‬والنقد‭ ‬الأدبيّ‭ ‬الحديث

‭ ‬المشارك،‭ ‬كلية‭ ‬الآداب،‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news