العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٦ - الاثنين ٢٧ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٨ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

نبض: «حمزة» بين نبض وماء

بقلم: علي الستراوي

السبت ٠٥ مارس ٢٠٢٢ - 02:00

غادرتنا‭..‬

وأنت‭ ‬معنا

لن‭ ‬تغفو‭ ‬لنا‭ ‬عيون

ولن‭ ‬نحابي‭ ‬وجعنا

ونترك‭ ‬وجعك

أنت‭ ‬يا‭ ‬أبا‭ ‬محمد

حملت‭ ‬شعلة‭ ‬الحياة

وتركتنا‭ ‬وحدنا‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬الشائك

نفتش‭ ‬عن‭ ‬ساحرات‭..‬

تقدم‭ ‬بهن‭ ‬العمر‭..‬

وظل‭ ‬بياضهن‭..‬

في‭ ‬العشيات‭ ‬موعدا‭ ‬آخر

لا‭ ‬يغادر‭ ‬فيضنا

ولا‭ ‬يستحي‭ ‬من‭ ‬ظهيرة‭ ‬التعب

ذهبت‭ ‬لا‭ ‬لتغيب‭ ‬عنا

بل‭ ‬لتعيدنا‭ ‬لموضع‭ ‬كنا‭ ‬فيه

نفتل‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬نستطيع‭ ‬مجاراته

وما‭ ‬لا‭ ‬يستحيل‭ ‬على‭ ‬القلب

قد‭ ‬يكون‭ ‬هواك

وقد‭ ‬تكون‭ ‬ساحات‭ ‬لعب‭..‬

في‭ ‬مسرح‭ ‬أنت‭ ‬من‭ ‬بدأته

ولم‭ ‬تنهه‭ ‬حكاياته‭ ‬في‭ ‬الوطن

بدأنا‭ ‬بك‭..‬

وانتهينا‭ ‬لنعيد‭ ‬صحوتنا

من‭ ‬ذاكرة‭ ‬مغيبة

حمزة‭ ‬يا‭ ‬فضاء‭ ‬السماء

ويا‭ ‬قمرا‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬الغياب

تقدمنا‭ ‬لحمل‭ ‬نعشك

وفي‭ ‬الطريق‭ ‬الضيق

اتسع‭ ‬الهواء‭ ‬في‭ ‬صدورنا

وفي‭ ‬الزفير‭ ‬الأخير

أدركنا‭ ‬أن‭ ‬الملائكة

قد‭ ‬أعدت‭ ‬لك‭ ‬فطور‭ ‬الصباح

فلم‭ ‬يمت‭ ‬من‭ ‬كان‭ ‬الفضاء

يغسله‭ ‬بالنقاء‭..‬

فأنت‭ ‬النبض‭..‬

ما‭ ‬بين‭ ‬نبع‭ ‬لا‭ ‬يجف

وماء‭ ‬على‭ ‬ضفتيه‭..‬

‭ ‬صدر‭ ‬الحياة

a‭.‬astrawi@gmail‭.‬com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news