العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٨ - الأربعاء ٢٩ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٣٠ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

(تصدير الإرهاب) إلى أوكرانيا.. مهمة الاستخبارات الغربية القادمة

أخطرُ‭ ‬ما‭ ‬صرَّح‭ ‬به‭ ‬الرئيسُ‭ ‬الأوكراني‭ (‬فولوديمير‭ ‬زيلينسكي‭) ‬مؤخرًا‭ ‬هو‭ ‬فتحُ‭ ‬الدعوةِ‭ ‬إلى‭ ‬بابِ‭ ‬التطوعِ‭ ‬والتجنيدِ‭ ‬العالميِّ‭ ‬للدفاعِ‭ ‬عن‭ ‬أوكرانيا‭ ‬ضد‭ ‬الجيشِ‭ ‬الروسي،‭ ‬ولو‭ ‬كان‭ ‬فتحُ‭ ‬بابِ‭ ‬التطوعِ‭ ‬والتجنيدِ‭ ‬محصورًا‭ ‬على‭ ‬الشعبِ‭ ‬الأوكراني،‭ ‬لكان‭ ‬الأمرُ‭ ‬منطقيًّا‭ ‬وطبيعيًّا،‭ ‬ولكن‭ ‬أن‭ ‬يتمَّ‭ ‬فتحُ‭ ‬بابِ‭ ‬التجنيدِ‭ ‬بشكلٍ‭ ‬عالميِّ،‭ ‬ومن‭ ‬مختلفِ‭ ‬بلادِ‭ ‬العالم،‭ ‬فهذا‭ ‬يعني‭ ‬التلويحَ‭ ‬باستقبالِ‭ ‬أوكرانيا‭ ‬لجماعاتٍ‭ ‬إرهابيَّةٍ‭ ‬من‭ ‬مختلفِ‭ ‬الجنسياتِ‭ ‬والأديانِ‭ ‬والطوائف‭ ‬للانخراطِ‭ ‬في‭ ‬القتالِ‭ ‬ضد‭ ‬القواتِ‭ ‬الروسية،‭ ‬ولا‭ ‬تستغربوا‭ ‬مستقبلاً،‭ ‬بل‭ ‬وقريبًا‭ ‬أيضًا،‭ ‬دخولَ‭ ‬جماعاتٍ‭ ‬إرهابيَّةٍ‭ ‬من‭ (‬الشرقِ‭ ‬الأوسط‭) ‬مثل‭ (‬داعش‭) ‬و‭(‬القاعدة‭) ‬وغيرها‭ ‬إلى‭ ‬أوكرانيا‭ ‬للقتالِ‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ ‬هناك،‭ ‬ردًا‭ ‬على‭ ‬هجماتِ‭ ‬القواتِ‭ ‬الروسيَّةِ‭ ‬ضدهم‭ ‬في‭ ‬سوريا‭.‬

ولن‭ ‬تكونَ‭ ‬الجماعاتُ‭ ‬الإرهابيَّةُ‭ ‬القادمةُ‭ ‬من‭ ‬الشرقِ‭ ‬الأوسط‭ ‬وحدها‭ ‬المرحب‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬للقتالِ‭ ‬ضد‭ ‬القواتِ‭ ‬الروسيَّةِ،‭ ‬ولكن‭ ‬سيكون‭ ‬هناك‭ ‬حضورٌ‭ ‬للجماعاتِ‭ ‬الإرهابيَّةِ‭ (‬الشيشانية‭) ‬المعاديةِ‭ ‬لروسيا،‭ ‬وقد‭ ‬تشهدُ‭ ‬قتالاً‭ (‬شيشانيًّا‭) ‬متبادلاً‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬بين‭ ‬جماعةِ‭ (‬قادروف‭) ‬المواليةِ‭ ‬لروسيا،‭ ‬وجماعةٍ‭ ‬شيشانية‭ ‬متطرفة‭ ‬معادية‭ ‬لموسكو‭.‬

ويمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬الحصةَ‭ ‬الأكبر‭ ‬للجماعاتِ‭ ‬الإرهابية‭ ‬التي‭ ‬سوف‭ ‬تنشطُ‭ ‬للقتالِ‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬إلى‭ ‬جانبِ‭ ‬حكومةِ‭ (‬زيلينسكي‭) ‬ضد‭ ‬القوات‭ ‬الروسية‭ ‬هناك،‭ ‬ستكون‭ ‬من‭ ‬الجماعاتِ‭ (‬النازية‭) ‬الجديدة‭ ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬وخصوصًا‭ ‬أن‭ ‬لها‭ (‬بيئةً‭ ‬حاضنة‭) ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬وقد‭ ‬نشطت‭ ‬هذه‭ ‬الجماعاتُ‭ ‬النازيَّةُ‭ ‬الجديدةُ‭ ‬مؤخرًا‭ ‬في‭ ‬الأعمالِ‭ ‬الاحتجاجية‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬مدنٌ‭ ‬أوروبيَّةٌ‭ ‬وغربيَّةٌ‭ ‬أخرى،‭ ‬ضد‭ ‬الإجراءاتِ‭ ‬الحكوميةِ‭ ‬الغربية‭ ‬وإلزامية‭ ‬التلقيح‭ ‬ضد‭ ‬فيروس‭ ‬كورونا‭ ‬وجواز‭ ‬السفر‭ ‬الصحي،‭ ‬ومنع‭ ‬دخول‭ ‬غير‭ ‬الملقحين‭ ‬إلى‭ ‬المطاعم‭ ‬والأندية‭ ‬الليلية‭ ‬والحانات‭ ‬وصالات‭ ‬السينما‭ ‬والموسيقى‭.‬

لقد‭ ‬كان‭ ‬حضورُ‭ ‬هؤلاء‭ (‬النازيين‭ ‬الجدد‭) ‬واضحًا‭ ‬في‭ ‬المظاهرات‭ ‬الأخيرة‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬فرنسا‭ ‬وألمانيا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وهولندا‭ ‬والنمسا‭ ‬وبلجيكا‭ ‬وكندا‭ ‬وأستراليا‭ ‬وعددٍ‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الغربية،‭ ‬وبالتالي‭ ‬يُصبح‭ ‬من‭ ‬مصلحةِ‭ ‬الحكوماتِ‭ ‬الأوروبية‭ ‬والبريطانية‭ ‬والأمريكية‭ ‬التخلص‭ ‬من‭ ‬هؤلاء‭ ‬بدفعهم‭ ‬إلى‭ ‬الانخراط‭ ‬في‭ ‬القتال‭ ‬ضد‭ ‬القوات‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬يشكلوا‭ ‬صداعًا‭ ‬مزمنًا‭ ‬للحكومات‭ ‬في‭ ‬الغرب‭.‬

وكان‭ ‬من‭ ‬اللافت‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬البريطاني‭ (‬بوريس‭ ‬جونسون‭) -‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬عقد‭ ‬في‭ (‬ليتوانيا‭) ‬بمناسبة‭ ‬تزويدها‭ ‬بمعدات‭ ‬عسكرية‭ ‬بريطانية‭ ‬من‭ ‬يومين‭- ‬قد‭ ‬تهرَّبَ‭ ‬من‭ ‬الإجابةِ‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬صحفي‭ ‬حول‭ ‬الموقف‭ ‬البريطاني‭ ‬من‭ ‬دعوة‭ (‬زيلينسكي‭) ‬إلى‭ ‬فتح‭ ‬باب‭ ‬التطوع‭ ‬والتجنيد‭ (‬العالمي‭) ‬للقتال‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬حيث‭ ‬تجاهلَ‭ (‬جونسون‭) ‬مضمونَ‭ ‬السؤال‭ ‬وتحدث‭ ‬عن‭ ‬دعم‭ ‬بريطانيا‭ ‬والحلفاء‭ ‬لأوكرانيا‭!‬

طبعًا‭ (‬جونسون‭) ‬أو‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬السياسيين‭ ‬في‭ ‬الحكومات‭ ‬الأوروبية‭ ‬وأيضًا‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬لن‭ ‬يجيبوا‭ ‬عن‭ ‬سؤال‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬وصريح‭.. ‬هل‭ ‬تعرفون‭ ‬لماذا؟

لأن‭ ‬مسألةَ‭ ‬التجنيدِ‭ ‬للإرهابِ‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬مناطقِ‭ ‬النزاع،‭ ‬مسؤولةٌ‭ ‬عنه‭ ‬أجهزة‭ ‬المخابرات‭ ‬السرية،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬أو‭ ‬أمريكا‭ ‬أو‭ ‬بريطانيا،‭ ‬وتذكروا‭ ‬جيدًا‭ ‬التجربة‭ ‬السورية‭ ‬هنا‭.. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬المراكز‭ ‬الحدودية‭ ‬التي‭ ‬هرب‭ ‬إليها‭ ‬الملايين‭ ‬من‭ ‬اللاجئين‭ ‬السوريين‭ ‬الهاربين‭ ‬من‭ ‬الحرب،‭ ‬هي‭ ‬نفسها‭ ‬المراكز‭ ‬الحدودية‭ ‬التي‭ ‬تتدفق‭ ‬منها‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬المتشددة‭ ‬للمشاركة‭ ‬في‭ ‬القتال‭ ‬بسوريا‭! ‬وسوف‭ ‬تكون‭ ‬أولويةُ‭ ‬المخابرات‭ (‬الغربية‭) ‬حاليًا‭ ‬هي‭ ‬توفيرُ‭ ‬ممراتٍ‭ ‬سرية‭ ‬ولوجستية‭ ‬وعمليات‭ ‬تجنيد‭ (‬غير‭ ‬مباشرة‭) ‬للجماعات‭ ‬الإرهابية‭ (‬سواء‭ ‬كانوا‭ ‬من‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬أو‭ ‬الشيشان‭ ‬أو‭ ‬الدواعش‭ ‬أو‭ ‬النازيين‭ ‬الجدد‭) ‬وتمويلها‭ ‬ماليًّا‭ ‬وعسكريًّا‭ ‬للقتال‭ ‬ضد‭ ‬القوات‭ ‬الروسية‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬سوف‭ ‬تكون‭ ‬الحدود‭ ‬البولندية‭ ‬والرومانية‭ ‬والمالدوفية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأوروبية‭ ‬الشرقية،‭ ‬هي‭ ‬خطوط‭ (‬الصرف‭ ‬غير‭ ‬الصحي‭) ‬للإرهابيين‭ ‬المجندين‭ ‬من‭ ‬المخابرات‭ ‬العالمية‭ ‬للقتال‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ ‬وبذلك‭ ‬تكون‭ ‬أمريكا‭ ‬وبريطانيا‭ ‬وحلف‭ ‬الناتو‭ ‬قد‭ ‬التزموا‭ ‬بكلماتهم‭ ‬الرسمية‭ ‬بعدم‭ ‬مقاتلة‭ ‬الجيش‭ ‬الروسي‭ ‬مباشرة‭ ‬بينما‭ ‬يفتحون‭ ‬جحيمَ‭ ‬الإرهابِ‭ ‬الدولي‭ ‬ضد‭ ‬روسيا‭ ‬في‭ ‬أوكرانيا،‭ ‬وتكون‭ ‬كمن‭ ‬يصدِّر‭ ‬النسخةَ‭ ‬السورية‭ ‬إلى‭ ‬روسيا‭!‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news