العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

الثقافي

غوايةُ البنفسج

نص: مصطفى مطر

السبت ٢٦ فبراير ٢٠٢٢ - 10:26

رُشِّي

عليَّ‭ ‬بنفسجَ‭ ‬الإغواءِ

فالتّوتُ‭ ‬أشهَى‭ ‬لحظةَ‭ ‬الإرواءِ

 

وتمامُ

نكهتِهِ‭ ‬انقيادُكِ‭ ‬لي‭ ‬بلا

لغةٍ،‭ ‬فيا‭ ‬لفصاحةِ‭ ‬الإيماءِ‭..‬

 

أطرافُكِ

القمحُ‭ ‬المسافرُ‭ ‬بي‭ ‬إلى

روضٍ‭ ‬يُعيدُ‭ ‬براءةَ‭ ‬الأشياءِ‭..‬

 

شُدِّي

الوثاقَ‭ ‬فليس‭ ‬مَنًّا‭ ‬بعدُ

لا‭ ‬أرجو‭ ‬بموتي‭ ‬في‭ ‬هواكِ‭ ‬فدائي‭..‬

 

الحربُ‭ ‬والأوزارُ‭ ‬بعضُ‭ ‬تجاربي

فتعمّقي‭ ‬من‭ ‬دونِ‭ ‬أن‭ ‬تستائي

 

وتسلَّقي،

وخُذي‭ ‬ضلوعيَ‭ ‬سُلَّمًا

وتألّقي‭ ‬يا‭ ‬غادةَ‭ ‬الأسماءِ

 

موسقتُ

أوَّلَكِ‭ ‬الرّشيقَ‭ ‬فأورقي

غارًا‭ ‬يُهدِّئُ‭ ‬فزعةَ‭ ‬الشّعراءِ

 

شكرًا‭ ‬لقلبِكَ‭..‬

أنتِ‭ ‬آيةُ‭ ‬رفعةٍ

نزلَت‭ ‬على‭ ‬عينيَّ‭ ‬وِردَ‭ ‬شفاءِ‭..‬

 

شكرًا‭ ‬لحضنِكِ‭..‬

روضةٍ‭ ‬من‭ ‬زعترٍ

يافا‭ ‬تُملِّحُهُ‭ ‬بعطرِ‭ ‬بُكاءِ‭..‬

 

شكرًا‭ ‬لوجهِكِ‭..‬

فُسحةِ‭ ‬المنفى‭ ‬وما‭ ‬لي

في‭ ‬الوجودِ‭ ‬الصّرفِ‭ ‬من‭ ‬أفياءِ‭..‬

 

شكرًا‭ ‬لذاكرةِ‭ ‬الخليلِ‭ ‬تبخترَت

أمويّةَ‭ ‬الإحساسِ‭ ‬والإمضاءِ‭..‬

 

شكرًا‭ ‬لبيكاسو،‭ ‬يعيدُ‭ ‬فصولَهُ

ليُضمِّنَ‭ ‬المغفورَ‭ ‬مِن‭ ‬أخطائي

 

يا‭ ‬كعبةَ

الشّغفِ‭ ‬الرهيفِ‭ ‬وهبتِني

ذاتَ‭ ‬القصيدةِ‭.. ‬علّتي‭ ‬ودوائي‭..‬

 

مازلتِ

تبتكرينَ‭ ‬بُعدًا‭ ‬ثالثًا

للقدسِ‭ ‬في‭ ‬بوحي،‭ ‬وفي‭ ‬إصغائي

 

مازلتِ‭ ‬تُفّاحًا

يُشرِّحُ‭ ‬ذاتَهُ‭ ‬بفمي،

فما‭ ‬أشهاكِ‭ ‬مِن‭ ‬حواءِ‭..‬

 

مازلتِ‭ ‬أقصى

ما‭ ‬أُحِبُّ‭ ‬فجدِّدي

وقتَ‭ ‬العناقِ‭ ‬كرامةَ‭ ‬الإسراءِ

وتمثَّلي‭ ‬بشرًا‭ ‬بساحةِ‭ ‬مجدِهِ

وخذي‭ ‬ثيابَ‭ ‬الرُّوحِ‭ ‬خيرَ‭ ‬رداءِ

 

مِعراجُ‭ ‬قُبلتِنا‭ ‬سيُزهِرُ‭ ‬موسمَ

الرُّمَّانِ‭ ‬فافتتِحِي‭ ‬بسفكِ‭ ‬دمائي‭..‬

 

حتّى‭ ‬تُشكّلَني‭ ‬يداكِ‭ ‬مُجدّدًا

قمرًا‭ ‬يُضِيءُ‭ ‬الأرضَ‭ ‬كالشُّهداءِ‭..‬

 

يا‭ ‬سورةَ‭ ‬الخُلدِ

امتثلتُ،‭ ‬فرتِّلـي

لأعيشَ‭ ‬فيكِ‭ ‬الدّهرَ‭.. ‬دُونَ‭ ‬فناءِ‭..‬

 

جنَّاتُ‭ ‬قلبي‭ ‬راحتاكِ‭/ ‬وضمّةٌ

غجريّةٌ،‭ ‬طابَ‭ ‬العناقُ‭ ‬الطّائيْ

 

سأُذيعُ‭ ‬أغنيةَ‭ ‬البنفسجِ‭ ‬فاشهدي

أنِّي‭ ‬وأنتِ‭ ‬براعةُ‭ ‬استثناءِ‭..‬

 

والحمدُ‭ ‬كُلُّ‭ ‬الحمدِ‭ ‬للعشقِ‭ ‬الذي

وهَبَ‭ ‬الفتى‭ ‬الظّمآنَ‭ ‬أعذبَ‭ ‬ماءِ

 

شاعر‭ ‬فلسطيني

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news