العدد : ١٦١٣٠ - الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٣٠ - الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

المرور السري.. رادار متحرك بالشوارع

‭ ‬أول‭ ‬السطر‭:‬

برنامج‭ ‬عمل‭ ‬أي‭ ‬كتلة‭ ‬تجارية‭ ‬أو‭ ‬مرشح‭ ‬لانتخابات‭ ‬‮«‬بيت‭ ‬التجار‮»‬‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬بمكان‭ ‬أن‭ ‬يتضمن‭ ‬مع‭ ‬دعم‭ ‬التجار‭ ‬والاقتصاد‭ ‬والتوظيف‭ ‬وضع‭ ‬حلول‭ ‬عملية‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬ارتفاع‭ ‬الأسعار‭ ‬وحماية‭ ‬المستهلك،‭ ‬وإلا‭ ‬فإن‭ ‬‮«‬بيت‭ ‬التجار‮»‬‭ ‬سيكون‭ ‬بعيدا‭ ‬عن‭ ‬المواطن‭ ‬والمستهلك،‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬أساس‭ ‬تجارته‭ ‬ونشاطه،‭ ‬وثروته‭ ‬كذلك‭. ‬

المرور‭ ‬السري‭.. ‬

رادار‭ ‬متحرك‭ ‬بالشوارع‭:‬

في‭ ‬أحد‭ ‬شوارع‭ ‬الرياض‭ ‬بالسعودية‭ ‬فوجئت‭ ‬بسيارة‭ ‬مسرعة‭ ‬تتجاوز‭ ‬كل‭ ‬السيارات،‭ ‬وتنتقل‭ ‬من‭ ‬مسار‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬بحركات‭ ‬طائشة‭ ‬تهدد‭ ‬أرواح‭ ‬الناس،‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬إلا‭ ‬لحظات،‭ ‬وقد‭ ‬انطلقت‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬السيارات‭ ‬ذات‭ ‬اللوحات‭ ‬المدنية،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬علقت‭ ‬الإشارات‭ ‬المضيئة‭ ‬لسيارات‭ ‬المرور،‭ ‬وأوقفت‭ ‬تلك‭ ‬السيارة‭ ‬المجنونة،‭ ‬وأحاطتها‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬جانب‭.‬

حينها‭ ‬سألت‭ ‬مرافقي‭ ‬عن‭ ‬الموضوع؟‭ ‬فقال‭ ‬لي‭: ‬إنها‭ ‬دوريات‭ ‬المرور‭ ‬السري،‭ ‬وهي‭ ‬بمثابة‭ ‬رادار‭ ‬بالشوارع،‭ ‬وهي‭ ‬تجربة‭ ‬أثبتت‭ ‬نجاحها‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬المملكة،‭ ‬وأسهمت‭ ‬في‭ ‬انخفاض‭ ‬المخالفات‭ ‬والتجاوزات‭ ‬المرورية،‭ ‬والتقليل‭ ‬من‭ ‬الحوادث‭ ‬التي‭ ‬تسببها‭ ‬السرعة‭ ‬وغيرها،‭ ‬وهي‭ ‬تعمل‭ ‬بجانب‭ ‬نظام‭ ‬‮«‬كاميرا‭ ‬ساهر‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬يرصد‭ ‬أي‭ ‬مخالفة‭ ‬وتجاوز،‭ ‬مع‭ ‬توفير‭ ‬خدمة‭ ‬تصوير‭ ‬أي‭ ‬مخالفة‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬سائق،‭ ‬وإرسالها‭ ‬إلى‭ ‬إدارة‭ ‬المرور‭ ‬عبر‭ ‬المنصة‭ ‬الإلكترونية،‭ ‬لاتخاذ‭ ‬إجراءاتها‭ ‬القانونية‭.‬

كما‭ ‬مر‭ ‬بجانبنا‭ ‬موكب‭ ‬رسمي،‭ ‬يسير‭ ‬في‭ ‬طابور‭ ‬واحد،‭ ‬ويأخذ‭ ‬مسارا‭ ‬محددا،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يوقف‭ ‬الحركة‭ ‬في‭ ‬الشارع،‭ ‬أو‭ ‬يتسبب‭ ‬في‭ ‬تعطيل‭ ‬حركة‭ ‬السيارات،‭ ‬وكل‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬يمضي‭ ‬بهدوء‭ ‬وسلاسة‭ ‬وانسيابية‭.‬

وفي‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬حتى‭ ‬الخليجية‭ ‬منها،‭ ‬يتم‭ ‬تطبيق‭ ‬فكرة‭ ‬‮«‬العميل‭ ‬أو‭ ‬المتسوق‭ ‬السري‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬يزور‭ ‬المؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬والمحلات‭ ‬التجارية،‭ ‬ويكتشف‭ ‬المخالفات‭ ‬وكذلك‭ ‬الالتزام‭ ‬بالإجراءات‭ ‬والقوانين‭ ‬والأنظمة،‭ ‬وكشف‭ ‬التلاعب‭ ‬بالأسعار‭ ‬وغيرها،‭ ‬دونما‭ ‬الحاجة‭ ‬إلى‭ ‬القيام‭ ‬بحملات‭ ‬تفتيشية‭ ‬لرصد‭ ‬ومعاقبة‭ ‬المخالفين‭ ‬والمتجاوزين‭.‬

مشكلتنا‭ ‬الأزلية‭ ‬هنا‭ ‬أننا‭ ‬نمتلك‭ ‬مخزونا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬الأفكار،‭ ‬وأكبر‭ ‬وأكثر‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬التصريحات‭ ‬والبيانات،‭ ‬ولكن‭ ‬نكتشف‭ ‬بعد‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬الأفكار‭ ‬يتم‭ ‬تطبيقها‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الجوار،‭ ‬وأن‭ ‬تصريحات‭ ‬المسؤولين‭ ‬هناك‭ ‬وبياناتهم‭ ‬تكون‭ ‬عملية‭ ‬وواقعية،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يخرج‭ ‬لك‭ ‬أحد‭ ‬ويثير‭ ‬الهواجس‭ ‬والكلام،‭ ‬عن‭ ‬الخوف‭ ‬من‭ ‬استغلال‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬الأفكار‭ ‬والمشاريع‭ ‬لمصالح‭ ‬خاصة‭ ‬وشخصية،‭ ‬وعمليات‭ ‬احتيال‭ ‬وانتحال‭ ‬لموظف‭ ‬رسمي،‭ ‬لأن‭ ‬هناك‭ ‬رقابة‭ ‬مشددة‭ ‬وصارمة‭ ‬على‭ ‬الأداء‭ ‬والتنفيذ‭.‬

حينما‭ ‬نقول‭ ‬هذا‭ ‬الأمر،‭ ‬ليس‭ ‬انتقاصا‭ ‬ولا‭ ‬تقليلا‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬وجهود‭ ‬أي‭ ‬جهة،‭ ‬ولكنه‭ ‬أمر‭ ‬واقع،‭ ‬نتمنى‭ ‬أن‭ ‬يتحقق‭ ‬في‭ ‬بلادنا،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬سلامة‭ ‬وأمن‭ ‬الجميع،‭ ‬ونملك‭ ‬من‭ ‬الإمكانيات‭ ‬والإرادة‭ ‬ما‭ ‬يفوق‭ ‬غيرنا،‭ ‬ولطالما‭ ‬كنا‭ ‬في‭ ‬الصدارة‭ ‬والمقدمة،‭ ‬ومحل‭ ‬الإشادة‭ ‬والإعجاب‭ ‬من‭ ‬الآخرين،‭ ‬وما‭ ‬من‭ ‬مضرة‭ ‬لو‭ ‬أننا‭ ‬استفدنا‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬الناجحة‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الدول،‭ ‬ولعل‭ ‬من‭ ‬أبرزها‭ ‬تجربة‭ ‬‮«‬المرور‭ ‬السري‮»‬‭.‬

آخر‭ ‬السطر‭:‬

القيام‭ ‬بالجولات‭ ‬الميدانية،‭ ‬وإعلان‭ ‬المشاريع‭ ‬الخدماتية،‭ ‬والاطلاع‭ ‬على‭ ‬سير‭ ‬العمل‭ ‬فيها،‭ ‬ونشرها‭ ‬بالصوت‭ ‬والصورة‭ ‬والفيديو،‭ ‬أمر‭ ‬مطلوب‭ ‬ومفيد‭ ‬جدا،‭ ‬ونتمنى‭ ‬أن‭ ‬يرافق‭ ‬ذلك‭ ‬تحديد‭ ‬فترة‭ ‬زمنية‭ ‬للتنفيذ،‭ ‬تكون‭ ‬ملزمة‭ ‬وواضحة‭ ‬ومعلنة،‭ ‬وإلا‭ ‬فإنها‭ ‬زيارات‭ ‬إعلامية،‭ ‬لن‭ ‬تحقق‭ ‬أي‭ ‬هدف،‭ ‬سوى‭ ‬الإشادة‭ ‬بجهود‭ ‬المسؤول‭ ‬وتصريحاته‭ ‬ونشر‭ ‬صوره‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news