العدد : ١٦١٣٠ - الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٣٠ - الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٣هـ

الثقافي

وهـــج الـكـتــابـة: هموم الكِتاب والكتّاب (1)

بقلم: عبدالحميد القائد

السبت ٢٢ يناير ٢٠٢٢ - 02:00

في‭ ‬إحدى‭ ‬أمسيات‭ ‬تدشين‭ ‬الكتب‭ ‬التي‭ ‬نُظمت‭ ‬مؤخرًا،‭ ‬أعرب‭ ‬مقدم‭ ‬الأمسية‭ ‬عن‭ ‬شكره‭ ‬وامتنانه‭ ‬البالغ‭ ‬للكاتبة‭ ‬لأنها‭ ‬قررت‭ ‬توزيع‭ ‬كتابها‭ ‬مجانًا‭ ‬في‭ ‬الأمسية‭ ‬على‭ ‬الحاضرين‭ ‬منطلقًا‭ ‬من‭ ‬مفهوم‭ ‬أن‭ ‬الحاضرين‭ ‬تجشّموا‭ ‬عناء‭ ‬الحضور‭ ‬ويستحقون‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬نسخ‭ ‬مجانية‭. ‬مع‭ ‬بالغ‭ ‬احترامي‭ ‬لكلام‭ ‬مقدّم‭ ‬الأمسية،‭ ‬فإنني‭ ‬أختلف‭ ‬معه‭. ‬فهذا‭ ‬الجمهور‭ ‬الذي‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬حدب‭ ‬وصوب‭ ‬حضر‭ ‬لدعم‭ ‬الكاتب‭ ‬معنويًا‭ ‬أولًا‭ ‬وماديًا‭ ‬ثانيًا‭. ‬فهذا‭ ‬الكاتب‭ ‬أنفق‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬نشر‭ ‬كتابه‭ ‬وبذل‭ ‬جهدًا‭ ‬كبيرًا‭ ‬وربما‭ ‬استدان‭ ‬كي‭ ‬يرى‭ ‬كتابه‭ ‬النور‭. ‬فمعظم‭ ‬الكتّاب‭ ‬والشعراء‭ ‬بصورة‭ ‬عامة‭ ‬في‭ ‬بلادنا‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الدخل‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬المحدود‭. ‬فالذين‭ ‬كرّسوا‭ ‬حياتهم‭ ‬للكتابة‭ ‬يستثمرون‭ ‬حياتهم‭ ‬ووقتهم‭ ‬في‭ ‬الثقافة‭. ‬الكتاب‭ ‬عندما‭ ‬يُوزّع‭ ‬مجانًا‭ ‬يفقد‭ ‬تأثيره‭ ‬المعنوي‭ ‬بل‭ ‬إنه‭ ‬استخفاف‭ ‬من‭ ‬الكاتب‭ ‬بقيمته‭ ‬الأدبية‭ ‬وبقيمة‭ ‬كتابه‭ ‬الذي‭ ‬يمثل‭ ‬كينونته‭ ‬ووجوده‭. ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الكاتب‭ ‬أن‭ ‬يحترم‭ ‬كتابه‭ ‬وعلى‭ ‬القارئ‭ ‬أن‭ ‬يحترم‭ ‬الكاتب‭ ‬بدعمه‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬يستطيع‭ ‬لكي‭ ‬يستمر‭ ‬في‭ ‬مسيرته‭ ‬الإبداعية‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬قيمة‭ ‬الكتاب‭ ‬عادة‭ ‬لا‭ ‬تزيد‭ ‬على‭ ‬خمسة‭ ‬دنانير‭ ‬على‭ ‬أكثر‭ ‬تقدير‭ ‬في‭ ‬الغالب‭. ‬فالكتّاب‭ ‬هم‭ ‬وجه‭ ‬الوطن‭ ‬وكلماته‭ ‬تاريخ‭ ‬الوطن‭. ‬الكتاب‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬تدفع‭ ‬قيمته‭ ‬ربما‭ ‬لا‭ ‬يغريك‭ ‬أو‭ ‬يشجعك،‭ ‬وهذا‭ ‬يمكن‭ ‬تفسيره‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬النظر‭ ‬النفسية‭. ‬إنني‭ ‬أرى‭ ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬تغيير‭ ‬اسم‭ ‬أمسية‭ ‬التدشين‭ ‬إلى‭ ‬اسم‭ ‬آخر‭ ‬مثلا‭ ‬‮«‬أمسية‭ ‬دعم‭ ‬الكاتب‭ ‬والكِتاب‮»‬‭. ‬فنحن‭ ‬بمجرد‭ ‬أن‭ ‬نتوجه‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬حفل‭ ‬تدشين‭ ‬كأن‭ ‬لسان‭ ‬حالنا‭ ‬يقول‭ ‬وبدون‭ ‬أن‭ ‬ننطق‭ ‬بحرف‭: ‬نحن‭ ‬نحبك‭ ‬ونقّدر‭ ‬ما‭ ‬تكتبه،‭ ‬نحن‭ ‬هنا‭ ‬لندعمك‭ ‬بحب‭.‬

كتابك‭ ‬أيها‭ ‬الكاتب‭ ‬أو‭ ‬الشاعر‭ ‬أو‭ ‬القاص‭ ‬أو‭ ‬الروائي‭ ‬كنز‭ ‬أفنيت‭ ‬فيه‭ ‬جزءاً‭ ‬ثمينًا‭ ‬من‭ ‬عمرك‭ ‬ومشاعرك‭ ‬وتجاربك‭ ‬واحترقت‭ ‬كثيرًا‭ ‬من‭ ‬أجله‭ ‬فحافظ‭ ‬على‭ ‬بهائه‭ ‬ولا‭ ‬تفرط‭ ‬في‭ ‬قيمته‭ ‬بتوزيعه‭ ‬بدون‭ ‬مقابل‭ ‬فهو‭ ‬يمثل‭ ‬قلبك‭ ‬وفكرك‭ ‬ووجودك‭.‬

‭[‬2‭]‬

قريبًا‭ ‬سينعقد‭ ‬معرض‭ ‬القاهرة‭ ‬الدولي‭ ‬للكتاب‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬26‭ ‬يناير‭ ‬إلى‭ ‬6‭ ‬فبراير‭ ‬2022‭ ‬ومعرض‭ ‬هذه‭ ‬السنة‭ ‬سيشهد‭ ‬عرض‭ ‬كتب‭ ‬لأربعة‭ ‬كتّاب‭ ‬بحرينيين‭ ‬طبعوا‭ ‬كتبهم‭ ‬لدى‭ ‬دار‭ ‬سكرايب‭ ‬في‭ ‬القاهرة‭ ‬ومكانه‭ ‬في‭ ‬المعرض‭ ‬جناح‭ ‬C24‭ ‬صالة‭ ‬2‭ ‬وهم‭: ‬الروائي‭ ‬الكاتب‭ ‬أحمد‭ ‬جمعة‭ (‬رواية‭ ‬ليلة‭ ‬الفلفل‭ ‬في‭ ‬لوغانو‭)‬،‭ ‬والروائي‭ ‬الكاتب‭ ‬دكتور‭ ‬جعفر‭ ‬الهدي‭ (‬كتاب‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬البحرين‭)‬،‭ ‬والشاعرة‭ ‬القاصة‭ ‬منار‭ ‬السماك‭ ‬سوف‭ ‬توقع‭ ‬مجموعتها‭ ‬القصصية‭ (‬غياب‭) ‬والشاعر‭ ‬الروائي‭ ‬عبدالحميد‭ ‬القائد‭ ‬رواية‭ (‬حكاية‭ ‬حب‭ ‬في‭ ‬زمن‭ ‬الكورونا‭). ‬ومن‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬تغادر‭ ‬منار‭ ‬السماك‭ ‬إلى‭ ‬القاهرة‭ ‬لتوقيع‭ ‬كتابها‭ ‬في‭ ‬المعرض‭. ‬وكان‭ ‬من‭ ‬المقرر‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬موجودًا‭ ‬في‭ ‬المعرض‭ ‬لتوقيع‭ ‬كتابي،‭ ‬ولكن‭ ‬لظروف‭ ‬خارجة‭ ‬عن‭ ‬إرادتي‭ ‬صرفت‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬السفر‭. ‬عطاءٌ‭ ‬جميل‭: ‬أربعة‭ ‬كتب‭ ‬من‭ ‬البحرين‭ ‬ستضيء‭ ‬أركان‭ ‬المعرض‭ ‬بملح‭ ‬البحرين‭ ‬ووجه‭ ‬البحرين‭ ‬الحضاري‭. ‬

Alqaed2@gmail‭.‬com

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news