العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

سر نجاح «موسم الرياض»

سر‭ ‬نجاح‭ ‬موسم‭ ‬الرياض‭ ‬المقام‭ ‬حاليا‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬هو‭: ‬دعم‭ ‬رسمي،‭ ‬تعاون‭ ‬حكومي،‭ ‬توظيف‭ ‬إلكتروني‭ ‬عصري،‭ ‬استثمار‭ ‬حضاري،‭ ‬مشاركة‭ ‬شعبية،‭ ‬انفتاح‭ ‬مسؤول،‭ ‬إدارة‭ ‬شبابية،‭ ‬ومركزية‭ ‬قيادية،‭ ‬ورؤية‭ ‬استراتيجية‭.. ‬وجميعها‭ ‬عملت‭ ‬تحت‭ ‬مظلة‭ ‬شعار‭ ‬‮«‬روح‭ ‬السعودية‮»‬‭.. ‬والتي‭ ‬تعنى‭ ‬‮«‬النبض‭ ‬والإنجاز‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬تحمل‭ ‬دلالة‭ ‬‮«‬الذهاب‭ ‬إلى‭ ‬المكان‮»‬،‭ ‬كما‭ ‬نقول‭ ‬في‭ ‬لهجتنا‭: ‬‮«‬روح‭ ‬للمكان‭ ‬الفلاني‮»‬‭.‬

سر‭ ‬نجاح‭ ‬موسم‭ ‬الرياض،‭ ‬هو‭ ‬التكامل‭ ‬بين‭ ‬الوزارات‭ ‬والهيئات‭ ‬والمؤسسات،‭ ‬وحتى‭ ‬السفارات،‭ ‬واحترام‭ ‬الخصوصية‭ ‬في‭ ‬العمل،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬تداخل‭ ‬وازدواجية،‭ ‬فلا‭ ‬هيئة‭ ‬الترفيه‭ ‬تقفز‭ ‬على‭ ‬هيئة‭ ‬الإعلام،‭ ‬ولا‭ ‬هيئة‭ ‬الثقافة‭ ‬تتصارع‭ ‬مع‭ ‬هيئة‭ ‬السياحة،‭ ‬ولا‭ ‬هيئة‭ ‬الرياضة‭ ‬تتدخل‭ ‬في‭ ‬مهام‭ ‬هيئة‭ ‬التجارة‭.. ‬الجميع‭ ‬يعرف‭ ‬مهامه‭ ‬ومسؤولياته،‭ ‬ويلتزم‭ ‬باختصاصاته‭ ‬وإجراءاته‭.. ‬والجميع‭ ‬يعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬هدف‭ ‬واحد‭ ‬هو‭: ‬‮«‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‮»‬‭.‬

حينما‭ ‬زرت‭ ‬منطقة‭ ‬‮«‬العاذرية‮»‬‭ ‬بالرياض،‭ ‬وهي‭ ‬منطقة‭ ‬في‭ ‬وسط‭ ‬الصحراء،‭ ‬وفيها‭ ‬قلعة‭ ‬تراثية‭ ‬تم‭ ‬تجديدها،‭ ‬وجعلت‭ ‬منها‭ ‬مكان‭ ‬غاية‭ ‬في‭ ‬الروعة‭ ‬والخيال،‭ ‬وتضم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المحلات‭ ‬والمقاهي‭ ‬والمطاعم،‭ ‬وتقام‭ ‬فيها‭ ‬فعاليات‭ ‬متنوعة،‭ ‬وبحضور‭ ‬شبابي‭ ‬من‭ ‬الجنسين‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬موقع،‮ ‬يستقبلونك‭ ‬بالترحيب‭ ‬والتنظيم‭.. ‬ذهلت‭ ‬مما‭ ‬شاهدت‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شيء،‭ ‬حتى‭ ‬في‭ ‬أدق‭ ‬التفاصيل،‭ ‬هناك‭ ‬جودة‭ ‬وإبداع‭ ‬وابتكار‭.. ‬فإن‭ ‬تخلق‭ ‬من‭ ‬الفراغ‭ ‬جمال،‭ ‬وأن‭ ‬تستخرج‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬مكنونات‭ ‬اللآلئ‭ ‬الثمينة،‭ ‬وأن‭ ‬تحسن‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬طاقات‭ ‬العنصر‭ ‬الوطني‭ ‬الشاب،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مستقبل‭ ‬زاهر‭.. ‬كله‭ ‬ذلك،‭ ‬وأكثر‭ ‬منه‭ ‬كذلك‭.. ‬يعني‭ ‬إبداع‭ ‬سعودي‭ ‬رفيع‭ ‬في‭ ‬موسم‭ ‬الرياض‭.‬

خلال‭ ‬وجودي‭ ‬والوفد‭ ‬الخليجي‭ ‬الإعلامي‭ ‬هناك،‭ ‬تلقيت‭ ‬اتصالا‭ ‬كريما‭ ‬من‭ ‬القسم‭ ‬الإعلامي‭ ‬بالسفارة‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬يعرب‭ ‬عن‭ ‬شكره‭ ‬وتقديره‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬قمت‭ ‬بنشره‭ ‬من‭ ‬مقالات‭ ‬في‭ ‬‮«‬جريدة‭ ‬أخبار‭ ‬الخليج‭ ‬البحرينية‮»‬‭ ‬عن‭ ‬موسم‭ ‬الرياض،‭ ‬كما‭ ‬تلقيت‭ ‬رسالة‭ ‬تقدير‭ ‬وإشادة‭ ‬هاتفية‭ ‬من‭ ‬الأستاذ‭ ‬عبدالله‭ ‬الدخيل‭ ‬المتحدث‭ ‬الرسمي‭ ‬للهيئة‭ ‬السعودية‭ ‬للسياحة،‭ ‬وقد‭ ‬أبلغته‭ ‬بشكر‭ ‬الوفد‭ ‬الخليجي‭ ‬الإعلامي‭ ‬لما‭ ‬لقيناه‭ ‬وشاهدناه،‭ ‬وتم‭ ‬تكليفي‭ ‬بإرسال‭ ‬خطاب‭ ‬باسم‭ ‬الوفد‭ ‬للهيئة،‭ ‬تقديرا‭ ‬وامتنانا‭ ‬وإعجابا،‭ ‬وجاء‭ ‬فيها‭:‬

‮«‬ليس‭ ‬من‭ ‬رأى‭ ‬كمن‭ ‬سمع‭.. ‬وستبقى‭ ‬كلمات‭ ‬الشكر‭ ‬وعبارات‭ ‬التقدير،‭ ‬قليلة‭ ‬في‭ ‬وصف‭ ‬صدق‭ ‬مشاعرنا‭ ‬وأحاسيسنا،‭ ‬لما‭ ‬وجدناه‭ ‬من‭ ‬حسن‭ ‬في‭ ‬الإعداد،‭ ‬وإبداع‭ ‬في‭ ‬التنظيم،‭ ‬وجمال‭ ‬في‭ ‬المكان،‭ ‬وروعة‭ ‬في‭ ‬التنسيق،‭ ‬وفخر‭ ‬واعتزاز‭ ‬بوجود‭ ‬الشباب‭ ‬السعودي‭ ‬من‭ ‬الجنسين،‭ ‬وهو‭ ‬يسهم‭ ‬بفاعلية‭ ‬في‭ ‬نجاح‭ ‬موسم‭ ‬الرياض،‭ ‬وليضيف‭ ‬قيمة‭ ‬مؤثرة،‭ ‬تؤكد‭ ‬نجاح‭ ‬مسيرة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة،‭ ‬بقيادتها‭ ‬الحكيمة‭ ‬وشعبها‭ ‬الكريم‭ ‬وإرادتها‭ ‬العظيمة‮»‬‭.‬

‮«‬وستظل‭ ‬كل‭ ‬معاني‭ ‬الامتنان‭ ‬والعرفان‭ ‬بسيطة‭ ‬جدا،‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬حقيقة‭ ‬ما‭ ‬عايشناه‭ ‬من‭ ‬أداء‭ ‬يفوق‭ ‬الوصف‭ ‬في‭ ‬المتابعة‭ ‬والترتيب،‭ ‬من‭ ‬فريق‭ ‬العمل‭ (‬روح‭ ‬السعودية‭) ‬المشرف‭ ‬على‭ ‬زيارتنا،‭ ‬وهم‭: ‬الأستاذ‭ ‬فيصل‭ ‬الشهراني،‭ ‬والأستاذ‭ ‬خالد‭ ‬الأحمدي،‭ ‬والأستاذة‭ ‬ربى‭ ‬البلوي،‭ ‬والأستاذة‭ ‬شروق‭ ‬اشتيوي،‭ ‬وكذلك‭ ‬فريق‭ ‬الخدمات‭ ‬والمواصلات،‭ ‬فلقد‭ ‬قاموا‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬الواجب‭ ‬معنا،‭ ‬ورسخوا‭ ‬في‭ ‬أذهاننا‭ ‬تميز‭ ‬الشباب‭ ‬السعودي‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬وطنه‭ ‬الغالي،‭ ‬وتحقيق‭ ‬غاياته،‭ ‬ويستحقون‭ ‬كل‭ ‬الشكر‭ ‬وأسمى‭ ‬التقدير‭.‬

شكرا‭ ‬لكم‭.. ‬ونتمنى‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة،‭ ‬بقيادة‭ ‬خادم‭ ‬الحرمين‭ ‬الشريفين‭ ‬الملك‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬وصاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬عبدالعزيز‭ ‬آل‭ ‬سعود‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬وزير‭ ‬الدفاع‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬التوفيق‭ ‬والنجاح‭ ‬والإبداع‭.. ‬لكم‭ ‬في‭ ‬البدء‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬الختام‭.. ‬عامر‭ ‬الود‭ ‬والمحبة‭ ‬والاحترام‮»‬‭.‬

سر‭ ‬نجاح‭ ‬موسم‭ ‬الرياض‭.. ‬في‭ ‬التعاون‭ ‬والتكامل،‭ ‬والعمل‭ ‬بروح‭ ‬الفريق،‭ ‬ودفع‭ ‬الشباب‭ ‬الوطني‭ ‬للمشاركة‭ ‬والإدارة‭.. ‬درس‭ ‬رفيع،‭ ‬نتمنى‭ ‬أن‭ ‬نجده‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬بلد،‭ ‬ينشد‭ ‬النجاح‭ ‬والتميز،‭ ‬ويسير‭ ‬نحو‭ ‬المستقبل‭ ‬المشرق‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news