العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٦٤ - السبت ٢٥ يونيو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٦ ذو القعدة ١٤٤٣هـ

قضـايــا وحـــوادث

بأمر المحكمة.. إنابة قضائية لدولة عربية للتأكد من نسب طفل

الأربعاء ١٩ يناير ٢٠٢٢ - 10:25

واصلت‭ ‬المحكمة‭ ‬الكبرى‭ ‬الجنائية‭ ‬الأولى‭ ‬أمس‭ ‬نظر‭ ‬قضية‭ ‬أشبه‭ ‬بتفاصيلها‭ ‬بسيناريوهات‭ ‬الأفلام‭ ‬السينمائية,‭ ‬حيث‭ ‬تدور‭ ‬محور‭ ‬قصتها‭ ‬في‭ ‬الكشف‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬نسب‭ ‬طفل‭ ‬بلغ‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬ووجد‭ ‬نفسه‭ ‬بين‭ ‬ليلة‭ ‬وضحاها‭ ‬يبحث‭ ‬عن‭ ‬تقرير‭ ‬المصير،‭ ‬حيث‭ ‬يرى‭ ‬والده‭ ‬الذي‭ ‬عرفه‭ ‬منذ‭ ‬قدومه‭ ‬إلى‭ ‬الحياة‭ ‬يحاكم‭ ‬بتهمة‭ ‬نسب‭ ‬الطفل‭ ‬لنفسه‭ ‬وتزوير‭ ‬شهادة‭ ‬ميلاده،‭ ‬وما‭ ‬بين‭ ‬تحليل‭ ‬نسب‭ ‬ينفي‭ ‬صلته‭ ‬بوالده‭ ‬وشهادة‭ ‬ميلاد‭ ‬مثبت‭ ‬فيها‭ ‬نسبه‭ ‬لوالده‭ ‬لا‭ ‬حيلة‭ ‬بيد‭ ‬الطفل‭ ‬إلا‭ ‬الانتظار‭.‬

الواقعة‭ ‬التي‭ ‬يحاكم‭ ‬فيها‭ ‬بحريني‭ ‬وزوجته‭ ‬الثانية‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬الأخير‭ ‬شهادة‭ ‬ميلاد‭ ‬لطفل‭ ‬من‭ ‬زوجته‭ ‬الثانية‭ ‬التي‭ ‬تولت‭ ‬إجراءات‭ ‬إنهاء‭ ‬استخراج‭ ‬الأوراق‭ ‬الثبوتية‭ ‬الخاصة‭ ‬بالطفل‭ ‬من‭ ‬دولة‭ ‬عربية‭ ‬بينما‭ ‬كان‭ ‬الزوج‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬وبعد‭ ‬وصولها‭ ‬رفقة‭ ‬الطفل‭ ‬بدأ‭ ‬في‭ ‬إجراءات‭ ‬إنهاء‭ ‬إقامة‭ ‬الزوجة‭ ‬واستخراج‭ ‬الأوراق‭ ‬الثبوتية‭ ‬البحرينية‭ ‬للطفل،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬خلاف‭ ‬نشبا‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬زوجته‭ ‬الأولى‭ ‬تداول‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬المحاكم‭ ‬الشرعية‭ ‬وتسبب‭ ‬في‭ ‬إثارة‭ ‬الشكوك‭ ‬لدى‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬حول‭ ‬نسب‭ ‬الطفل،‭ ‬وانتهى‭ ‬الأمر‭ ‬لإجراء‭ ‬تحليل‭ ‬الـ‭ ‬DNA‭  ‬الذي‭ ‬فجر‭ ‬مفاجأة‭ ‬ونفى‭ ‬نسب‭ ‬الطفل‭ ‬لأبيه‭. ‬واستمعت‭ ‬المحكمة‭ ‬في‭ ‬جلسة‭ ‬أمس‭ ‬للمحامية‭ ‬الشيخة‭ ‬فاطمة‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬التي‭ ‬دفعت‭ ‬بعدم‭ ‬جواز‭ ‬إجراء‭ ‬الفحص‭ (‬DNA‭) ‬شرعاً،‭ ‬طالما‭ ‬كان‭ ‬إبرام‭ ‬عقد‭ ‬الزواج‭ ‬صحيح‭ ‬ويثبت‭ ‬الطفل‭ ‬حقه‭ ‬في‭ ‬النسب‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬الزواج‭ ‬الصحيح‭ ‬بكافة‭ ‬أركانه‭ ‬وشروطه‭ ‬يرتب‭ ‬جميع‭ ‬آثاره‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬الحال‭ ‬وأهمها‭ ‬إثبات‭ ‬نسب‭ ‬الأولاد‭ ‬الذين‭ ‬يولدون‭ ‬على‭ ‬فراش‭ ‬الزوجية‭ ‬لصاحب‭ ‬هذا‭ ‬الفراش‭ ‬دون‭ ‬غيره،‭ ‬وهذه‭ ‬القاعدة‭ ‬بديهية‭ ‬في‭ ‬الشرع‭ ‬الإسلامي‭.‬

كما‭ ‬أشارت‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬وفقاً‭ ‬لأحكام‭ ‬قانون‭ ‬الأسرة‭ ‬فإن‭ ‬البنوة‭ ‬تثبت‭ ‬بالطرق‭ ‬الشرعية‭ ‬وهي‭ ‬وجود‭ ‬عقد‭ ‬زواج‭ ‬صحيح‭ ‬وانصرام‭ ‬مدة‭ ‬الحمل‭ ‬وإقرار‭ ‬الأب‭ ‬بالطفل،‭ ‬ولا‭ ‬يجوز‭ ‬نفي‭ ‬النسب‭ ‬إلا‭ ‬بطريق‭ ‬الملاعنة‭ ‬وفقا‭ ‬لضوابطها‭ ‬الشرعية‭ ‬كما‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬المتهمين‭ ‬قد‭ ‬توافرت‭ ‬لديهما‭ ‬الوسائل‭ ‬الشرعية‭ ‬في‭ ‬إثبات‭ ‬نسب‭ ‬الطفل‭ ‬للمتهم‭ ‬الأول‭ ‬وهي‭ ‬وجود‭ ‬عقد‭ ‬زواج‭ ‬وإقرار‭ ‬الأب‭ ‬وبالتالي‭ ‬يكون‭ ‬حقاً‭ ‬شرعياً‭ ‬في‭ ‬ثبوت‭ ‬نسب‭ ‬الطفل‭ ‬له‭ ‬ولا‭ ‬يجوز‭ ‬نفي‭ ‬هذه‭ ‬الحقيقة‭ ‬وذلك‭ ‬لأنه‭ ‬من‭ ‬المحظورات‭ ‬شرعاَ‭.‬

كما‭ ‬أشارت‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬ثبوت‭ ‬واقعة‭ ‬تزوير‭ ‬شهادة‭ ‬الميلاد‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬أوراق‭ ‬الدعوى‭ ‬خلت‭ ‬مما‭ ‬يثبت‭ ‬تزوير‭ ‬شهادة‭ ‬الميلاد‭ ‬وجواز‭ ‬السفر‭ ‬الصادرين‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬العربية‭ ‬ولم‭ ‬يتم‭ ‬الطعن‭ ‬عليها‭ ‬بأي‭ ‬شكل‭ ‬من‭ ‬الأشكال‭ ‬ولم‭ ‬يقض‭ ‬ببطلانها‭ ‬أو‭ ‬الاستعلام‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الرسمية‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬العربية‭ ‬عن‭ ‬مدى‭ ‬صحتها‭.‬وقالت‭ ‬المحامية‭ ‬الشيخة‭ ‬فاطمة‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬إنه‭ ‬بعد‭ ‬تقديم‭ ‬دفاع‭ ‬المتهمين‭ ‬المذكرات‭ ‬الدفاعية‭ ‬عن‭ ‬المتهمين‭ ‬عقدت‭ ‬هيئة‭ ‬المحكمة‭ ‬جلسة‭ ‬مشاورات‭ ‬انتهت‭ ‬في‭ ‬الأخير‭ ‬إلى‭ ‬إحالة‭ ‬أوراق‭ ‬الدعوى‭ ‬إلى‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬لإجراء‭ ‬إنابة‭ ‬قضائية‭ ‬للدولة‭ ‬العربية‭ ‬التي‭ ‬صدرت‭ ‬منها‭ ‬شهادة‭ ‬الميلاد‭ ‬والأوراق‭ ‬الثبوتية‭ ‬للطفل‭ ‬بهدف‭ ‬استكمال‭ ‬التحقيق،‭ ‬كما‭ ‬أمرت‭ ‬المحكمة‭ ‬بإخلاء‭ ‬سبيل‭ ‬المتهم‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news