العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٣١ - الاثنين ٢٣ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٢ شوّال ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

أمننا بخير.. و«ثأرنا ما يبات»

العملية‭ ‬الإرهابية‭ ‬الحوثية‭ ‬ضد‭ ‬الإمارات‭ ‬الشقيقة،‭ ‬هي‭ ‬اعتداء‭ ‬على‭ ‬بلادنا‭ ‬واستقرارنا،‭ ‬هي‭ ‬تجاوز‭ ‬خطير‭ ‬وتَعدٍ‭ ‬سافر،‭ ‬يتحمل‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬مسؤوليته‭ ‬إزاء‭ ‬الصمت‭ ‬المريب‭ ‬والموقف‭ ‬الغريب،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تواصل‭ ‬الهجمات‭ ‬الإرهابية‭ ‬المستمرة‭ ‬على‭ ‬السعودية‭ ‬الشقيقة،‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬تراخٍ‭ ‬دولي‭ ‬مع‭ ‬الإرهاب‭ ‬الحوثي‭ ‬ومن‭ ‬يقف‭ ‬وراءه‭.‬

التفاعل‭ ‬البحريني،‭ ‬الرسمي‭ ‬والشعبي‭ ‬مع‭ ‬الإمارات،‭ ‬وكأن‭ ‬الانفجار‭ ‬قد‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬المنامة‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يقع‭ ‬في‭ ‬أبوظبي،‭ ‬يؤكد‭ ‬العلاقات‭ ‬العميقة‭ ‬بين‭ ‬البحرين‭ ‬والإمارات،‭ ‬وهو‭ ‬ذات‭ ‬الأمر‭ ‬حينما‭ ‬تتعرض‭ ‬السعودية‭ ‬لاعتداء‭ ‬إرهابي‭ ‬حوثي‭. ‬

سألت‭ ‬الإعلامي‭ ‬الإماراتي‭ ‬محمد‭ ‬الحمادي‭ ‬الموجود‭ ‬معنا‭ ‬في‭ ‬الرياض‭ ‬حاليا،‭ ‬عن‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭ ‬بعد‭ ‬الاعتداء‭ ‬الإرهابي؟‭ ‬فقال‭ ‬لي‭: ‬إنه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الاعتداء‭ ‬الغاشم‭ ‬قريب‭ ‬من‭ ‬منزلي‭ ‬هناك،‭ ‬وقد‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬المطار‭ ‬الجديد،‭ ‬فإن‭ ‬الأوضاع‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬آمنة‭ ‬ومستقرة،‭ ‬والحياة‭ ‬تسير‭ ‬بشكل‭ ‬طبيعي،‭ ‬ولم‭ ‬يتم‭ ‬إغلاق‭ ‬أي‭ ‬مرفق،‭ ‬ولم‭ ‬تتخذ‭ ‬أي‭ ‬إجراءات‭ ‬استثنائية‭ ‬تؤثر‭ ‬على‭ ‬حياة‭ ‬الناس‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬العملية‭ ‬الإرهابية‭ ‬لقيت‭ ‬استنكارا‭ ‬واسعا‭ ‬من‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي،‭ ‬وتضامنا‭ ‬عربيا‭ ‬كبيرا،‭ ‬وموقفا‭ ‬سعوديا‭ ‬وبحرينيا‭ ‬مشرفا‭ ‬وعاجلا،‭ ‬والأهم‭ ‬أن‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭ ‬قام‭ ‬بالرد‭ ‬السريع،‭ ‬والإمارات‭ ‬قوية‭ ‬ومتماسكة،‭ ‬والجميع‭ ‬يردد‭ ‬‮«‬ثارنا‭ ‬ما‭ ‬يبات‮»‬،‭ ‬وجاء‭ ‬الرد‭ ‬في‭ ‬معاقل‭ ‬الحوثيين‭ ‬وسيستمر‭.‬

أمن‭ ‬الإمارات‭ ‬من‭ ‬أمن‭ ‬البحرين،‭ ‬وما‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬أبوظبي‭ ‬من‭ ‬الحوثيين‭ ‬الإرهابيين‭ ‬قد‭ ‬يحصل‭ ‬مع‭ ‬أي‭ ‬دولة‭ ‬خليجية‭ ‬في‭ ‬التحالف‭ ‬العربي،‭ ‬ولكن‭ ‬المؤسف‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬القناة‭ ‬الفضائية‭ ‬قد‭ ‬سارعت‭ ‬باستضافة‭ ‬المسؤول‭ ‬الحوثي‭ ‬الذي‭ ‬أعلن‭ ‬تبني‭ ‬العملية‭ ‬الإرهابية،‭ ‬في‭ ‬خطوة‭ ‬مريبة،‭ ‬توفر‭ ‬الدعم‭ ‬الإعلامي‭ ‬للإرهاب‭ ‬الحوثي‭..!‬

يهمنا‭ ‬كثيرا‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬كذلك،‭ ‬أن‭ ‬يطمئن‭ ‬الناس،‭ ‬وأن‭ ‬أمننا‭ ‬بخير،‭ ‬وأن‭ ‬قواتنا‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬صد‭ ‬وردع‭ ‬أي‭ ‬عملية‭ ‬إرهابية،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬نحذر‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬معلومات‭ ‬وأخبار‭ ‬قد‭ ‬تسعى‭ ‬لبث‭ ‬الذعر‭ ‬والخوف‭ ‬لدى‭ ‬الناس،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬واعين‭ ‬لأي‭ ‬تسريبات‭ ‬أو‭ ‬إشاعات‭ ‬تحاول‭ ‬أن‭ ‬تنشر‭ ‬القلق‭ ‬وعدم‭ ‬الاستقرار،‭ ‬فثقتنا‭ ‬كبيرة‭ ‬في‭ ‬أجهزتنا‭ ‬الأمنية‭ ‬والعسكرية،‭ ‬وفي‭ ‬التحالف‭ ‬العربي‭.‬

ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬أبوظبي،‭ ‬وما‭ ‬يحصل‭ ‬في‭ ‬السعودية،‭ ‬يستوجب‭ ‬علينا‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التلاحم‭ ‬والتعاضد‭ ‬والتضامن،‭ ‬فأمن‭ ‬دولنا‭ ‬وشعوبنا‭ ‬مستهدف‭ ‬على‭ ‬الدوام،‭ ‬وكلما‭ ‬مني‭ ‬الحوثيون‭ ‬ومن‭ ‬يدعمهم‭ ‬بالخسائر،‭ ‬يتم‭ ‬نقل‭ ‬الأعمال‭ ‬الإرهابية‭ ‬إلى‭ ‬بلادنا،‭ ‬وتنشط‭ ‬طوابير‭ ‬الحوثيين‭ ‬وعملائهم،‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المنصات‭ ‬والمواقع،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬معنويات‭ ‬الشعوب‭.‬

ما‭ ‬حصل‭ ‬في‭ ‬أبوظبي،‭ ‬يستلزم‭ ‬على‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬أن‭ ‬يقوم‭ ‬بواجباته‭ ‬ومسؤولياته،‭ ‬وأن‭ ‬يتجاوز‭ ‬مرحلة‭ ‬إصدار‭ ‬البيانات‭ ‬وإطلاق‭ ‬الإدانات،‭ ‬وينبغي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬قرار‭ ‬حاسم‭ ‬وحازم‭ ‬ورادع‭ ‬للإرهابيين،‭ ‬فقد‭ ‬تجاوز‭ ‬الحوثيون‭ ‬كل‭ ‬الخطوط‭ ‬الحمراء،‭ ‬منذ‭ ‬زمن،‭ ‬وما‭ ‬الصمت‭ ‬الدولي‭ ‬إلا‭ ‬أحد‭ ‬أسباب‭ ‬تمادي‭ ‬الحوثي‭ ‬في‭ ‬إرهابه‭ ‬على‭ ‬بلادنا‭ ‬وضد‭ ‬شعوبنا‭.‬

حفظ‭ ‬الله‭ ‬الإمارات‭ ‬والسعودية‭ ‬وبلادنا،‭ ‬وكل‭ ‬دول‭ ‬التحالف‭ ‬العربي،‭ ‬من‭ ‬إرهاب‭ ‬الحوثيين‭ ‬ومن‭ ‬معهم،‭ ‬ونؤكد‭ ‬ثقتنا‭ ‬المطلقة‭ ‬بقياداتنا‭ ‬وقواتنا‭ ‬في‭ ‬حفظ‭ ‬البلاد‭ ‬والعباد‭ ‬من‭ ‬شر‭ ‬كل‭ ‬إرهابي‭ ‬وحاقد‭ ‬وماكر‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news