العدد : ١٦٢٦٨ - الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٢٦٨ - الجمعة ٠٧ أكتوبر ٢٠٢٢ م، الموافق ١١ ربيع الأول ١٤٤٤هـ

عربية ودولية

المعارضة السورية ترحب بإدانة ضابط سابق وتطلب تطبيق العدالة على الرتب الأعلى

السبت ١٥ يناير ٢٠٢٢ - 02:00

عمان‭ ‬‭ ‬رويترز‭: ‬رحبت‭ ‬جماعات‭ ‬المعارضة‭ ‬السورية‭ ‬بحكم‭ ‬الإدانة‭ ‬الصادر‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭ ‬على‭ ‬ضابط‭ ‬مخابرات‭ ‬سوري‭ ‬سابق‭ ‬بارتكاب‭ ‬جرائم‭ ‬ضد‭ ‬الإنسانية‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬لكنها‭ ‬وصفته‭ ‬بأنه‭ ‬مجرد‭ ‬خطوة‭ ‬نحو‭ ‬محاسبة‭ ‬الرئيس‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‭ ‬وكبار‭ ‬مساعديه‭. ‬كانت‭ ‬إدانة‭ ‬أنور‭ ‬رسلان‭ ‬الذي‭ ‬انشق‭ ‬عن‭ ‬النظام‭ ‬لصفوف‭ ‬المعارضة‭ ‬في‭ ‬2012‭ ‬وحصل‭ ‬على‭ ‬اللجوء‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭ ‬حكما‭ ‬تاريخيا‭ ‬وعلامة‭ ‬فارقة‭ ‬لأنه‭ ‬يتعلق‭ ‬بالتعذيب‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬السورية‭ ‬المستمرة‭ ‬منذ‭ ‬نحو‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭. ‬

لكن‭ ‬معارضي‭ ‬الحكومة‭ ‬السورية‭ ‬يقولون‭ ‬إن‭ ‬القضايا‭ ‬المرفوعة‭ ‬على‭ ‬الضباط‭ ‬من‭ ‬الرتب‭ ‬الدنيا‭ ‬لا‭ ‬ينبغي‭ ‬أن‭ ‬تصرف‭ ‬الانتباه‭ ‬عن‭ ‬أصحاب‭ ‬الرتب‭ ‬العليا‭. ‬قال‭ ‬مصطفى‭ ‬سيجري‭ ‬أحد‭ ‬قادة‭ ‬المعارضة‭ ‬المسلحة‭ ‬والمعتقل‭ ‬السابق‭ ‬‮«‬نرحب‭ ‬بقرار‭ ‬وعدالة‭ ‬المحكمة‭ ‬الألمانية‭ ‬ونبارك‭ ‬لعوائل‭ ‬ضحايا‭ ‬التعذيب‭ ‬الذين‭ ‬قتلوا‭ ‬على‭ ‬يد‭ ‬أنور‭ ‬رسلان‮»‬‭. ‬لكنه‭ ‬أضاف‭ ‬‮«‬نحذر‭ ‬أيضا‭ ‬من‭ ‬العدالة‭ ‬الانتقائية‭ ‬التي‭ ‬تلاحق‭ ‬صغار‭ ‬القتلة‭ ‬والمجرمين‭ (‬الهاربين‭) ‬من‭ ‬منظومة‭ ‬الإرهاب‭ ‬والاستبداد‭ ‬وتترك‭ ‬كبارها‭ ‬وقادتها‮»‬‭. ‬

وأضاف‭ ‬سيجري‭ ‬وهو‭ ‬رئيس‭ ‬المكتب‭ ‬السياسي‭ ‬للجبهة‭ ‬السورية‭ ‬للتحرير‭ ‬وهو‭ ‬جماعة‭ ‬معارضة‭ ‬رئيسية‭ ‬تتحرك‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬جيب‭ ‬للمعارضة‭ ‬‮«‬العدالة‭ ‬تبدأ‭ ‬بمحاسبة‭ ‬وملاحقة‭ ‬الأسد‭ ‬وكبار‭ ‬رجالاته‭ ‬وأعوانه‭ ‬وأدواته‭ ‬ومؤيديه‭ ‬والداعمين‭ ‬له‭ ‬ولجرائمه‭ ‬وإرهابه‭ ‬علنا‮»‬‭. ‬وأدين‭ ‬رسلان‭ (‬58‭ ‬عاما‭) ‬بارتكاب‭ ‬27‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬58‭ ‬اتهاما‭ ‬بالقتل‭ ‬والاغتصاب‭ ‬والاعتداء‭ ‬الجنسي‭ ‬في‭ ‬منشأة‭ ‬احتجاز‭ ‬بدمشق‭ ‬تديرها‭ ‬وحدة‭ ‬مخابرات‭ ‬كان‭ ‬يرأسها‭ ‬وتتبع‭ ‬أجهزة‭ ‬أمن‭ ‬الرئيس‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‭. ‬وأنكر‭ ‬الرجل‭ ‬جميع‭ ‬التهم‭ ‬الموجهة‭ ‬إليه‭. ‬

ولم‭ ‬ترد‭ ‬وزارة‭ ‬الإعلام‭ ‬السورية‭ ‬على‭ ‬الفور‭ ‬على‭ ‬طلب‭ ‬أرسل‭ ‬بالبريد‭ ‬الإلكتروني‭ ‬للتعليق‭ ‬على‭ ‬قضية‭ ‬رسلان‭ ‬والذي‭ ‬تم‭ ‬إرساله‭ ‬خلال‭ ‬عطلة‭ ‬نهاية‭ ‬الأسبوع‭ ‬السورية‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬أمس‭ ‬الجمعة‭. ‬كما‭ ‬لم‭ ‬ترد‭ ‬أي‭ ‬علامة‭ ‬في‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام‭ ‬السورية‭ ‬يمكن‭ ‬اعتبارها‭ ‬مؤشرا‭ ‬على‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬رسمي‭. ‬

وتنفي‭ ‬حكومة‭ ‬الأسد‭ ‬بصورة‭ ‬روتينية‭ ‬تعذيب‭ ‬السجناء‭ ‬وتقول‭ ‬إن‭ ‬قواتها‭ ‬تقاتل‭ ‬متمردين‭ ‬وإسلاميين‭ ‬تتهمهم‭ ‬بالإرهاب‭ ‬ضد‭ ‬المواطنين‭. ‬قال‭ ‬فاضل‭ ‬عبد‭ ‬الغني‭ ‬مؤسس‭ ‬الشبكة‭ ‬السورية‭ ‬لحقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬التي‭ ‬قدمت‭ ‬مساعدات‭ ‬للادعاء‭ ‬وتقوم‭ ‬بإعداد‭ ‬قوائم‭ ‬بالضحايا‭ ‬أن‭ ‬الإدانة‭ ‬تكشف‭ ‬أن‭ ‬‮«‬هذه‭ ‬الجرائم‭ ‬ضد‭ ‬الإنسانية‭ ‬هي‭ (‬جرائم‭) ‬منهجية‭ ‬وواسعة‭ ‬النطاق‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لفرد‭ ‬ارتكابها‭ ‬وهي‭ ‬سياسة‭ ‬نظام‭ ‬وبالتالي‭ ‬هذه‭ ‬إدانة‭ ‬لكل‭ ‬النظام‭ ‬وفي‭ ‬مقدمته‭ ‬رئيس‭ ‬النظام‭ ‬بشار‭ ‬الأسد‮»‬‭. ‬

من‭ ‬جهته‭ ‬كتب‭ ‬المفاوض‭ ‬المعارض‭ ‬السابق‭ ‬محمد‭ ‬صبرا‭ ‬على‭ ‬تويتر‭ ‬‮«‬الحكم‭ ‬على‭ ‬أنور‭ ‬رسلان‭ ‬انتصار‭ ‬للعدالة‭ ‬وانتصار‭ ‬لمبدأ‭ ‬تحمل‭ ‬التبعات‭ ‬والمسؤولية‭.. ‬هو‭ ‬خطوة‭ ‬صغيرة‭ ‬رغم‭ ‬أهميتها‭ ‬باتجاه‭ ‬محاسبة‭ ‬جميع‭ ‬مرتكبي‭ ‬جرائم‭ ‬الحرب‭ ‬ومنتهكي‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬سوريا‮»‬‭. ‬ونزح‭ ‬الملايين‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬باحتجاجات‭ ‬ضد‭ ‬نظام‭ ‬الأسد‭ ‬في‭ ‬2011‭ ‬وقتل‭ ‬عشرات‭ ‬الألوف‭ ‬ودمرت‭ ‬مدن‭ ‬وبلدات‭.‬

وجرت‭ ‬محاكمة‭ ‬رسلان‭ ‬بموجب‭ ‬قوانين‭ ‬القضاء‭ ‬في‭ ‬ألمانيا‭ ‬التي‭ ‬تسمح‭ ‬للمحاكم‭ ‬بالنظر‭ ‬في‭ ‬الجرائم‭ ‬ضد‭ ‬الإنسانية‭ ‬التي‭ ‬ترتكب‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬وقال‭ ‬عمر‭ ‬الشغري‭ ‬وهو‭ ‬ناشط‭ ‬مسؤول‭ ‬عن‭ ‬ملف‭ ‬المعتقلين‭ ‬بالمنظمة‭ ‬السورية‭ ‬للطوارئ‭ ‬‮«‬الحكم‭ ‬ما‭ ‬راح‭ ‬يرمم‭ ‬في‭ ‬قلب‭ ‬الأم‭ ‬اللي‭ ‬فقدت‭ ‬ابنها‭ ‬تحت‭ ‬التعذيب‭ ‬والمعاناة‭ ‬اللي‭ ‬عاشها‭ ‬المعتقل‭ ‬تحت‭ ‬التعذيب‭ ‬لكن‭ ‬الحكم‭ ‬فرصة‭ ‬لنجدد‭ ‬الأمل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬النظام‭ ‬السوري‭ ‬راح‭ ‬يسقط‮»‬‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news