العدد : ١٦٠١٦ - الجمعة ٢٨ يناير ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٥ جمادى الآخر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦٠١٦ - الجمعة ٢٨ يناير ٢٠٢٢ م، الموافق ٢٥ جمادى الآخر ١٤٤٣هـ

مقالات

تقرير لمركز دراسات استراتيجية أمريكي يكشف: مخاطر الحرب الإيرانية الحوثية ضد السعودية

السبت ١٥ يناير ٢٠٢٢ - 00:00

كشف‭ ‬تقرير‭ ‬أعده‭ ‬مركز‭ ‬دراسات‭ ‬استراتيجية‭ ‬أمريكي‭ ‬عن‭ ‬مخاطر‭ ‬الحرب‭ ‬التي‭ ‬تشنها‭ ‬إيران‭ ‬والحوثيون‭ ‬ضد‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬بالغة‭ ‬الأهمية‭ ‬للأمن‭ ‬العالمي‭.‬

وأشار‭ ‬التقرير‭ ‬الذي‭ ‬اشترك‭ ‬فيه‭ ‬5‭ ‬من‭ ‬كبار‭ ‬الباحثين‭ ‬والخبراء‭ ‬في‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والدولية‭ ‬في‭ ‬واشنطن‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ ‬‮«‬الحرب‭ ‬الإيرانية‭ ‬الحوثية‭ ‬على‭ ‬السعودية‮»‬‭ ‬أن‭ ‬فيلق‭ ‬القدس‭ ‬التابع‭ ‬للحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭ ‬وحزب‭ ‬الله‭ ‬اللبناني‭ ‬قد‭ ‬لعب‭ ‬دورا‭ ‬رئيسيا‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬الأسلحة‭ ‬والتقنية‭ ‬والتدريب‭ ‬لمليشيا‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.‬

وطالب‭ ‬التقرير‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬بتقديم‭ ‬مساعدات‭ ‬أمنية‭ ‬ودفاعية‭ ‬إضافية‭ ‬للسعودية‭ ‬لتمكينها‭ ‬من‭ ‬الدفاع‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬ضد‭ ‬الهجمات‭ ‬الحوثية‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬التي‭ ‬تستهدف‭ ‬بصفة‭ ‬خاصة‭ ‬أهدافا‭ ‬مدنية‭ ‬داخل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

وقام‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والدولية‭ ‬بتحليل‭ ‬4103‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭ ‬الحوثية‭ ‬ضد‭ ‬السعودية‭ ‬وداخل‭ ‬اليمن‭ ‬وغيرها‭ ‬خلال‭ ‬خمس‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬2016‭ ‬حتى‭ ‬أكتوبر‭ ‬2021‭.‬

وقد‭ ‬تضاعف‭ ‬عدد‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬يشنها‭ ‬الحوثيون‭ ‬ضد‭ ‬أهداف‭ ‬يغلب‭ ‬عليها‭ ‬الطابع‭ ‬المدني‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬التسعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالفترة‭ ‬نفسها‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬وفقًا‭ ‬لتحليل‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والدولية‭.‬

يلعب‭ ‬فيلق‭ ‬القدس‭ ‬التابع‭ ‬للحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإسلامي‭ ‬الإيراني‭ ‬وحزب‭ ‬الله‭ ‬اللبناني‭ ‬دورا‭ ‬رئيسيا‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬الأسلحة‭ ‬والتقنية‭ ‬والتدريب‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المساعدات‭ ‬لميلشيا‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬اليمن‭. ‬لذلك‭ ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬تقديم‭ ‬مساعدة‭ ‬إضافية‭ ‬للسعودية‭ ‬للدفاع‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬ضد‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭.‬

شنت‭ ‬إيران‭ ‬وميشليا‭ ‬أنصار‭ ‬الله،‭ ‬المعروفة‭ ‬باسم‭ ‬جماعة‭ ‬الحوثي،‭ ‬سلسلة‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭ ‬بهدف‭ ‬ضرب‭ ‬أهداف‭ ‬مدنية‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬والتحالف‭ ‬في‭ ‬الخليج‭. ‬ففي‭ ‬يوم‭ ‬6‭ ‬ديسمبر‭ ‬2021‭ ‬اعترضت‭ ‬الدفاعات‭ ‬الجوية‭ ‬السعودية‭ ‬صاروخا‭ ‬باليستيا‭ ‬فوق‭ ‬الرياض‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬سقوط‭ ‬شظايا‭ ‬في‭ ‬عدة‭ ‬أحياء‭ ‬سكنية‭. ‬

في‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬2021،‭ ‬أطلق‭ ‬مسلحو‭ ‬الحوثي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬عشر‭ ‬طائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬مفخخة‭ ‬بالمتفجرات‭ ‬مستهدفين‭ ‬عدة‭ ‬مدن‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬مصافي‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬جدة‭.‬

وردت‭ ‬السعودية‭ ‬باستهداف‭ ‬مستودعات‭ ‬أسلحة‭ ‬الحوثيين‭ ‬وأنظمة‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية‭ ‬للطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬اليمن‭.‬

في‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬من‭ ‬2021،‭ ‬استهدف‭ ‬صاروخ‭ ‬حوثي‭ ‬المنطقة‭ ‬الشرقية‭ ‬بالمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إصابة‭ ‬طفلين‭ ‬وإلحاق‭ ‬أضرار‭ ‬بعدة‭ ‬منازل‭ ‬ومنشأة‭ ‬تابعة‭ ‬لشركة‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬المملوكة‭ ‬للسعودية‭ ‬‭ ‬أرامكو‭. ‬كما‭ ‬اعترض‭ ‬الجيش‭ ‬السعودي‭ ‬الآلاف‭ ‬من‭ ‬الصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬والصواريخ‭ ‬الحوثية‭ ‬والطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المقذوفات‭.‬

أسئلة‭ ‬محورية‭.. ‬وحقائق‭ ‬صادمة

يطرح‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬الصادر‭ ‬عن‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والدولية‭ ‬الأسئلة‭ ‬التالية‭: ‬

‭- ‬ما‭ ‬هي‭ ‬القدرات‭ ‬العسكرية‭ ‬الأساسية‭ ‬للحوثيين‭ ‬وشركائهم،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬شن‭ ‬هجمات‭ ‬على‭ ‬السعودية‭ ‬وأهداف‭ ‬أخرى،‭ ‬وكيف‭ ‬تطورت‭ ‬هذه‭ ‬القدرات‭ ‬تطورت؟

‭ - ‬هل‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬تغيير‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬أو‭ ‬تعقيد‭ ‬هجمات‭ ‬الحوثيين‭ ‬ضد‭ ‬السعودية‭ ‬وأهداف‭ ‬خرى؟

‭- ‬ما‭ ‬هي‭ ‬الآثار‭ ‬السياسية‭ ‬الرئيسية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬استخدام‭ ‬تدابير‭ ‬مضادة‭ ‬محددة‭ ‬للتصدي‭ ‬لهذه‭ ‬الهجمات‭ ‬الحوثية‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬إيران؟

سعيا‭ ‬إلى‭ ‬الإجابة‭ ‬عن‭ ‬هذه‭ ‬الأسئلة،‭ ‬قام‭ ‬مركز‭ ‬الدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والدولية‭ ‬بتحليل‭ ‬4،103‭ ‬من‭ ‬هجمات‭ ‬حوثية‭ ‬سواء‭ ‬ضد‭ ‬السعودية‭ ‬أو‭ ‬داخل‭ ‬اليمن‭ ‬أو‭ ‬ضد‭ ‬أهداف‭ ‬أخرى،‭ ‬مثل‭ ‬الأهداف‭ ‬البحرية‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬بين‭ ‬بين‭ ‬1‭ ‬يناير‭ ‬2016‭ ‬وأكتوبر‭ ‬20،‭ ‬2021‭.‬

بناءً‭ ‬على‭ ‬تحليل‭ ‬هذه‭ ‬البيانات،‭ ‬يحتوي‭ ‬هذا‭ ‬التقرير‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬النتائج‭ ‬الأولية‭ ‬كالتالي‭: ‬

أولاً‭ ‬‭ ‬يخوض‭ ‬الحوثيون‭ ‬حربا‭ ‬غير‭ ‬نظامية‭ ‬مكثفة‭ ‬بشكل‭ ‬متزايد‭ ‬ضد‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬ودول‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬باستخدام‭ ‬صواريخ‭ ‬كروز‭ ‬وصواريخ‭ ‬باليستية‭ ‬متطورة‭ ‬وطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأسلحة‭ ‬الأخرى‭. ‬

ثانيًا‭ - ‬قام‭ ‬فيلق‭ ‬القدس‭ ‬التابع‭ ‬للحرس‭ ‬الثوري‭ ‬الإيراني‭ ‬بتزويد‭ ‬الحوثيين‭ ‬بالتدريب‭ ‬وترسانة‭ ‬متنامية‭ ‬من‭ ‬الأسلحة‭ ‬المتطورة‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬للصواريخ‭ ‬الموجهة‭ ‬المضادة‭ ‬للدبابات‭ ‬والألغام‭ ‬البحرية‭ ‬والطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ (‬UAV‭) ‬المحملة‭ ‬بالمتفجرات‭ ‬والصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬وصواريخ‭ ‬كروز‭ ‬والمركبات‭ ‬البحرية‭ ‬الذاتية‭ (‬UMV‭) ‬طيار‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأسلحة‭ ‬والأنظمة‭.‬

ثالثًا‭ - ‬يجب‭ ‬على‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وشركائها‭ ‬تسليط‭ ‬الضوء‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬على‭ ‬الإجراءات‭ ‬الإيرانية‭ ‬والحوثية‭ ‬وتقديم‭ ‬مساعدة‭ ‬أمنية‭ ‬إضافية‭ ‬للسعودية‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬الأخرى‭.‬

الأهداف‭ ‬والاستراتيجيات‭: ‬

إيران‭:‬

على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬العديدة‭ ‬الماضية‭ ‬ازداد‭ ‬لجوء‭ ‬إيران‭ ‬إلى‭ ‬الحرب‭ ‬غير‭ ‬النظامية‭ ‬كوسيلة‭ ‬لتوسيع‭ ‬نفوذها‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬بدلا‭ ‬من‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬شن‭ ‬الهجمات‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬ضد‭ ‬خصومها‭. ‬تعمل‭ ‬إيران‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬مباشر‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شركائها‭ ‬ووكلائها‭ ‬وأذرعها‭ ‬وذلك‭ ‬لعدة‭ ‬أسباب‭ ‬أوردها‭ ‬التقرير‭ ‬كالتالي‭: ‬

أ‭- ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وخصوم‭ ‬إيران‭ ‬الآخرين‭ -‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬وإسرائيل‭ ‬تتفوق‭ ‬على‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬القوة‭ ‬العسكرية‭ ‬التقليدية‭. ‬تعاني‭ ‬إيران‭ ‬من‭ ‬ضعف‭ ‬وقدم‭ ‬اسلحتها‭ ‬الجوية‭ ‬والبحرية‭ ‬التقليدية‭ ‬والتي‭ ‬تعتبر‭ ‬متخلفة‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬عن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وبعض‭ ‬شركاء‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬فالجزء‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬مخزون‭ ‬إيران‭ ‬من‭ ‬سلاح‭ ‬الجو‭ ‬يضم‭ ‬طائرات‭ ‬قديمة‭ ‬زودتها‭ ‬بها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬قبل‭ ‬ثورة‭ ‬1979‭ ‬الخمينية‭.‬

ب‭- ‬معظم‭ ‬خصوم‭ ‬إيران‭ ‬معرضون‭ ‬لحرب‭ ‬غير‭ ‬نظامية‭ ‬يصعب‭ ‬الدفاع‭ ‬فيها‭. ‬مع‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬يمثل‭ ‬قطاعا‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬حوالي‭ ‬50‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬للبلاد‭.‬

تظل‭ ‬منشآت‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬عرضة‭ ‬للهجمات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬والأسلحة‭ ‬الأخرى‭. ‬على‭ ‬مدار‭ ‬خلال‭ ‬العقدين‭ ‬الماضيين،‭ ‬شنت‭ ‬الجماعات‭ ‬المرتبطة‭ ‬بإيران‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص‭ ‬القوات‭ ‬الأمريكية‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬والسعودية‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬الأخرى‭.‬

قدم‭ ‬فيلق‭ ‬القدس‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬إلى‭ ‬جماعات‭ ‬وأذرع‭ ‬مرتبطة‭ ‬بنظام‭ ‬طهران‭ ‬مثل‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬وحزب‭ ‬الله‭ ‬اللبناني‭ ‬والميليشيات‭ ‬الشيعية‭ ‬في‭ ‬سوريا‭ ‬والحشد‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬والميليشيات‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬أفغانستان‭ ‬وجماعات‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬باكستان‭ ‬والأراضي‭ ‬الفلسطينية‭ ‬ومواقع‭ ‬أخرى‭.‬

ج‭- ‬الحرب‭ ‬غير‭ ‬النظامية‭ ‬طريقة‭ ‬فعالة‭ ‬للقتال‭ ‬بدون‭ ‬إنفاق‭ ‬موارد‭ ‬كبيرة‭ ‬ودون‭ ‬المخاطرة‭ ‬بالتصعيد‭ ‬والتحول‭ ‬إلى‭ ‬حرب‭ ‬تقليدية‭. ‬بالنسبة‭ ‬لإيران،‭ ‬فإن‭ ‬فيلق‭ ‬القدس‭ ‬لديه‭ ‬خبرة‭ ‬في‭ ‬شن‭ ‬حرب‭ ‬غير‭ ‬نظامية،‭ ‬مع‭ ‬تاريخ‭ ‬طويل‭ ‬من‭ ‬دعم‭ ‬الأذرع‭ ‬والجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط

حركة‭ ‬الحوثيين

تطورت‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬العسكرية‭ ‬للحوثيين‭ ‬منذ‭ ‬2014،‭ ‬لكن‭ ‬هدفها‭ ‬السياسي‭ ‬العام‭ ‬ظل‭ ‬ثابتًا‭ ‬وهو‭ ‬يتمثل‭ ‬أساسا‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬اعتراف‭ ‬دولي‭ ‬بحكومة‭ ‬يقودها‭ ‬الحوثيون‭ ‬أنفسهم‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬2015،‭ ‬بدأ‭ ‬الحوثيون‭ ‬يركزون‭ ‬على‭ ‬ضرب‭ ‬أهداف‭ ‬عسكرية‭ ‬تتعلق‭ ‬بالسعودية‭ ‬والتحالف‭ ‬الذي‭ ‬تقوده‭ ‬باستخدام‭ ‬مخزونات‭ ‬من‭ ‬الصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬اليمن‭ ‬قبل‭ ‬الأزمة‭ ‬واستولى‭ ‬عليها‭ ‬الحوثيون‭ ‬من‭ ‬مخزون‭ ‬الجيش‭ ‬اليمني‭ ‬خلال‭ ‬انقلاب‭ ‬2014‭-‬2015‭.‬

في‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬أصبح‭ ‬الحوثيون‭ ‬يستهدفون‭ ‬بشكل‭ ‬متزايد‭ ‬القيادة‭ ‬السعودية‭ ‬للائتلاف،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬استهداف‭ ‬المواقع‭ ‬البحرية‭ ‬المدنية‭ ‬قرب‭ ‬باب‭ ‬المندب‭ ‬ذي‭ ‬الأهمية‭ ‬الحيوية‭ ‬لحركة‭ ‬الملاحة‭ ‬الاقليمية‭ ‬والعالمية‭. ‬

خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬2017‭ ‬إلى‭ ‬2020،‭ ‬ازداد‭ ‬اعتماد‭ ‬مليشيا‭ ‬الحوثي‭ ‬على‭ ‬الطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬الإيرانية‭ ‬الصنع‭ ‬والمفخخة‭ ‬بالمتفجرات‭ ‬وحرب‭ ‬الألغام‭ ‬البرية‭ ‬والبحرية‭. ‬

كما‭ ‬قاموا‭ ‬بتوسيع‭ ‬نطاق‭ ‬هجماتهم‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬إيران‭ ‬لاستهداف‭ ‬ناقلات‭ ‬النفط‭ ‬سعودية‭ ‬والسعي‭ ‬لتعطيل‭ ‬سلسلة‭ ‬الامدادات‭ ‬السعودية‭ ‬والتأثير‭ ‬على‭ ‬تدفق‭ ‬النفط‭. ‬طوال‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬اعتمد‭ ‬الحوثيون‭ ‬على‭ ‬استراتيجية‭ ‬الاستنزاف‭ ‬مع‭ ‬تهميش‭ ‬السياسيين‭ ‬المناوئين‭ ‬لهم‭ ‬في‭ ‬اليمن‭. ‬

اعتبارًا‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬2021‭ ‬،‭ ‬بدأ‭ ‬الحوثيون‭ ‬يستهدفون‭ ‬مأرب‭ ‬لما‭ ‬تمثله‭ ‬من‭ ‬ثقل‭ ‬اقتصادي‭ ‬وسياسيي‭ ‬وهي‭ ‬محافظة‭ ‬يمنية‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬اليمن‭. ‬فالسيطرة‭ ‬على‭ ‬محافظة‭ ‬مأرب‭ ‬تعني‭ ‬السيطرة‭ ‬شبه‭ ‬الكاملة‭ ‬على‭ ‬شمال‭ ‬اليمن‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬الذي‭ ‬يتم‭ ‬تصديره‭ ‬إلى‭ ‬الخارج‭.‬

يريد‭ ‬الحوثيون‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استهداف‭ ‬محافظة‭ ‬مأرب‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬خليج‭ ‬عدن‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تهديد‭ ‬مضيق‭ ‬باب‭ ‬المندب‭. ‬في‭ ‬يونيو‭ ‬2021‭ ‬حقق‭ ‬التحالف‭ ‬بقيادة‭ ‬السعودية‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬والحوثيون‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬ثانية‭ ‬بعض‭ ‬التقدم‭ ‬في‭ ‬اتجاه‭ ‬توقيع‭ ‬اتفاق‭ ‬السلام‭ ‬،‭ ‬ولكن‭ ‬الجهود‭ ‬الحالية‭ ‬منيت‭ ‬بالفشل‭ ‬ولم‭ ‬تفضي‭ ‬إلى‭ ‬نهاية‭ ‬دائمة‭ ‬للصراع‭. ‬فقد‭ ‬ارتكز‭ ‬الاتفاق‭ ‬المذكور‭ ‬على‭ ‬خطوات‭ ‬رفع‭ ‬الحصار‭ ‬عن‭ ‬سيطرة‭ ‬الحوثيين‭ ‬والموانئ‭ ‬ومطار‭ ‬صنعاء‭ ‬مقابل‭ ‬وعد‭ ‬من‭ ‬الحوثيون‭ ‬لإجراء‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬المحادثات‭. ‬

في‭ ‬شهر‭ ‬نوفمبر‭ ‬2021،‭ ‬اقتحمت‭ ‬قوات‭ ‬الحوثي‭ ‬مجمع‭ ‬السفارة‭ ‬لأمريكية‭ ‬في‭ ‬صنعاء‭ ‬واحتجزت‭ ‬موظفين‭ ‬محليين‭ ‬ووجهت‭ ‬وقد‭ ‬قوبل‭ ‬ذلك‭ ‬بإدانة‭ ‬سريعة‭ ‬من‭ ‬الإدارة‭ ‬الأمريكية‭. ‬

لم‭ ‬يكن‭ ‬هناك‭ ‬أفراد‭ ‬أمريكيون‭ ‬ضمن‭ ‬المعتقلين،‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬نقل‭ ‬الموظفين‭ ‬الدبلوماسيين‭ ‬الأمريكيين‭ ‬إلى‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭. ‬ربما‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬التصعيد‭ ‬ضد‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬يرمي‭ ‬إلى‭ ‬تسجيل‭ ‬نقاط‭ ‬في‭ ‬المفاوضات،‭ ‬لكسب‭ ‬النفوذ‭ ‬في‭ ‬المفاوضات‭ ‬مع‭ ‬التحالف‭ ‬السعودي‭.‬

على‭ ‬المدى‭ ‬القصير،‭ ‬يريد‭ ‬الحوثيون‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬النفوذ‭ ‬والسلطة‭ ‬داخل‭ ‬اليمن‭ ‬وعلى‭ ‬الساحة‭ ‬الدولية‭ ‬مع‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬مبعوثي‭ ‬ووكالات‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬بالتوازي‭ ‬مع‭ ‬حرب‭ ‬الاستنزاف‭ ‬التي‭ ‬يقودونها‭. ‬أما‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬يسعى‭ ‬الحوثيون‭ ‬إلى‭ ‬إقامة‭ ‬يمن‭ ‬ثيوقراطي‭ ‬في‭ ‬ظلها‭ ‬قيادة‭ ‬الحوثيين‭.‬

بدأت‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2014،‭ ‬تزيد‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬الدعم‭ ‬الذي‭ ‬تقدمه‭ ‬للحوثيين‭ ‬مع‭ ‬اشتداد‭ ‬الحرب‭ ‬في‭ ‬اليمن‭. ‬وبقيادة‭ ‬فيلق‭ ‬القدس‭ ‬راحت‭ ‬إيران‭ ‬تقدم‭ ‬مختلف‭ ‬أنواح‭ ‬الأسلحة‭ ‬والأنظمة‭ ‬للحوثيين،‭ ‬كما‭ ‬تولى‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬ومليشيا‭ ‬حزب‭ ‬الله‭ ‬تدريب‭ ‬الحوثيين،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬استخدام‭ ‬وصيانة‭ ‬الصواريخ‭ ‬والطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬والأسلحة‭ ‬والأنظمة‭ ‬الأخرى‭.‬

في‭ ‬حين‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لفيلق‭ ‬القدس‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬الجسور‭ ‬الجوية‭ ‬والبرية‭ ‬لنقل‭ ‬الأسلحة‭ ‬والعتاد‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭ ‬‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬لبنان‭ ‬وسوريا‭ ‬والعراق‭ ‬وأفغانستان‭ ‬فإنه‭ ‬يلجأ‭ ‬الى‭ ‬ستخدم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬طرق‭ ‬التهريب‭ ‬البحري‭. ‬تقوم‭ ‬إيران‭ ‬بتفكيك‭ ‬الأسلحة‭ ‬بشكل‭ ‬متكرر‭ ‬ووضعها‭ ‬على‭ ‬متن‭ ‬قوارب‭ ‬تمهيدا‭ ‬لتهريبها‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭. ‬

زودت‭ ‬إيران‭ ‬حلفاءها‭ ‬الحوثيين‭ ‬بالأسلحة‭ ‬والصواريخ‭ ‬الموجهة‭ ‬المضادة‭ ‬للدبابات‭ ‬والألغام‭ ‬البحرية‭ ‬والطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ (‬الدرون‭) ‬وصواريخ‭ ‬كاتيوشا‭ (‬122‭ ‬ملم‭) ‬وأنظمة‭ ‬الدفاع‭ ‬الجوي‭ ‬المحمولة‭ ‬من‭ ‬طراز‭ ‬MANPADS‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬مادة‭ ‬RDX‭ ‬شديدة‭ ‬الانفجار‭ ‬والصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬والجوالة‭. ‬

على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬استخدم‭ ‬الحوثيون‭ ‬صواريخ‭ ‬بركان‭- ‬الباليستية‭ ‬القصيرة‭ ‬المدى‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬لضرب‭ ‬الرياض‭ ‬وأهداف‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭. ‬خلص‭ ‬فريق‭ ‬خبراء‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الصواريخ‭ ‬كانت‭ ‬‮«‬نسخة‭ ‬مخففة‭ ‬مشتقة‮»‬‭ ‬من‭ ‬صاروخ‭ ‬قيام‭ -‬1‭ ‬الإيراني‭ ‬وأن‭ ‬إيران‭ ‬قدمت‭ ‬أجزاء‭ ‬صاروخية‭ ‬رئيسية‭ ‬للحوثيين‭. ‬

كما‭ ‬تم‭ ‬دمج‭ ‬المكونات‭ ‬الإيرانية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭ ‬في‭ ‬صواريخ‭ ‬SA-2‭ ‬أرض‭ - ‬جو‭ ‬لبناء‭ ‬سلسلة‭ ‬صواريخ‭ ‬القاهر‭ ‬أرض‭ ‬‭ ‬أرض‭ ‬والتي‭ ‬يستخدمها‭ ‬الحوثيون‭ ‬إلى‭ ‬صاروخ‭ ‬قدس‭ ‬1‭ ‬و‭ ‬2‭ ‬وصواريخ‭ ‬كروز‭.‬

يتولى‭ ‬الحرس‭ ‬الثوري‭ ‬وفيلق‭ ‬القدس‭ ‬تدريب‭ ‬الحوثي‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬الطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬داخل‭ ‬حدودها‭ ‬،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬قاعدة‭ ‬كاشان‭ ‬القريبة‭ ‬مدينة‭ ‬اصفهان‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تدريب‭ ‬الحوثيين‭ ‬وتسليحهم‭ ‬مع‭ ‬بقية‭ ‬الأذرع‭ ‬الموالية‭ ‬لها‭ ‬تمتلك‭ ‬إيران‭ ‬ترسانة‭ ‬من‭ ‬الصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬الأبعد‭ ‬والأحجام،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يشكل‭ ‬خطرا‭ ‬كبيرا‭ ‬يتهدد‭ ‬دول‭ ‬الجوار‭ ‬والأمن‭ ‬والاستقرار‭ ‬الاقليميين‭. ‬

أنشأت‭ ‬إيران‭ ‬هذه‭ ‬الترسانة‭ ‬من‭ ‬الصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬بفضل‭ ‬المساعدة‭ ‬التقنية‭ ‬التي‭ ‬حصلت‭ ‬عليها‭ ‬من‭ ‬الصين‭ ‬وروسيا‭ ‬وكوريا‭ ‬الشمالية‭. ‬تمتلك‭ ‬إيران‭ ‬أيضا‭ ‬ترسانة‭ ‬من‭ ‬الصواريخ‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬تشغيلها‭ ‬بالوقود‭ ‬السائل‭ (‬سلسلة‭ ‬صواريخ‭ ‬شهاب‭)‬،‭ ‬والتي‭ ‬تستخدم‭ ‬تقنية‭ ‬صواريخ‭ ‬سكود‭ ‬السوفيتية،‭ ‬كما‭ ‬أنتجت‭ ‬محليا‭ ‬صواريخ‭ ‬تعمل‭ ‬بالوقود‭ ‬الصلب‭ (‬سلسلة‭ ‬فاتح‭)‬،‭ ‬بالاعتماد‭ ‬على‭ ‬التقنية‭ ‬الصينية‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬،‭ ‬تمتلك‭ ‬إيران‭ ‬صواريخ‭ ‬كروز‭ ‬للهجوم‭ ‬الأرضي‭ ‬مثل‭ ‬سومار‭/ ‬مشكاة‭ ‬بمدى‭ ‬يقارب‭ ‬2000‭ ‬كيلومتر‭. ‬

خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬التسعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2020‭ ‬نفذت‭ ‬قوات‭ ‬الحوثي‭ ‬ما‭ ‬معدله‭ ‬38‭ ‬هجوماً‭ ‬شهرياً‭ ‬ليرتفع‭ ‬هذا‭ ‬المتوسط‭ ‬إلى‭ ‬78‭ ‬خلال‭ ‬نفس‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬ويصبح‭ ‬المجموع‭ ‬702‭ ‬هجوم‭ ‬خلال‭ ‬فترة‭ ‬تسعة‭ ‬أشهر

كانت‭ ‬هذه‭ ‬الزيادة‭ ‬مدفوعة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬بهجوم‭ ‬الحوثيين‭ ‬في‭ ‬مأرب‭ ‬حيث‭ ‬وقع‭ ‬199‭ ‬هجوماً‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬التسعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021‭. ‬نفذ‭ ‬الحوثيون‭ ‬أيضا‭ ‬133‭ ‬هجوماً‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬أغسطس‭ ‬2021‭ ‬في‭ ‬أعلى‭ ‬حصيلة‭ ‬شهرية‭ ‬منذ‭ ‬يناير‭ ‬2016‭ ‬على‭ ‬الأقل‭. ‬لم‭ ‬يتم‭ ‬توزيع‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬بالتساوي‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬المناطق‭ ‬الجغرافية‭.‬

كانت‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬تتجه‭ ‬نحو‭ ‬الانخفاض‭ ‬لكنها‭ ‬ارتفعت‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭. ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬هجمات‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬السعودية‭ ‬الأعلى‭ ‬في‭ ‬عامي‭ ‬2016‭ ‬و2018،‭ ‬وانخفضت‭ ‬في‭ ‬2019‭ ‬و2020،‭ ‬عاد‭ ‬عدد‭ ‬الهجمات‭ ‬ليرتفع‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬سنة‭ ‬2021،‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬عدد‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬نفذها‭ ‬الحوثيون‭ ‬خلال‭ ‬الأشهر‭ ‬التسعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021‭ ‬قد‭ ‬فاق‭ ‬عدد‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬شنها‭ ‬الحوثيون‭ ‬في‭ ‬كامل‭ ‬سنة‭ ‬2020‭.‬

على‭ ‬مدى‭ ‬الأشهر‭ ‬التسعة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2021،‭ ‬نفذ‭ ‬الحوثيون‭ ‬33‭ ‬هجوماً‭ ‬على‭ ‬السعودية‭ - ‬بمتوسط‭ ‬شهري‭ ‬قدره‭ ‬3‭.‬7‭ ‬هجمات،‭ ‬مقارنة‭ ‬بالعام‭ ‬السابق‭ ‬2020،‭ ‬إذ‭ ‬نفذ‭ ‬الحوثيون‭ ‬14‭ ‬هجوما‭ ‬خلال‭ ‬نفس‭ ‬الفترة،‭ ‬أي‭ ‬بمتوسط‭ ‬شهري‭ ‬يبلغ‭ ‬1‭.‬6‭ ‬هجوم،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يعكس‭ ‬الزيادة‭ ‬في‭ ‬الهجمات‭. ‬

وتركزت‭ ‬هجمات‭ ‬الحوثيين‭ ‬على‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬المقاطعات‭ ‬الجنوبية‭ ‬الغربية‭ ‬من‭ ‬البلاد‭ ‬وعلى‭ ‬طول‭ ‬البحر‭ ‬الأحمر‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬محافظات‭ ‬عسير‭ ‬وجازان‭ ‬ونجران،‭ ‬هذه‭ ‬المناطق‭ ‬الثلاث‭ ‬شكلت‭ ‬معا‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬80‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬هجمات‭ ‬الحوثيين‭ ‬داخل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬2016‭ ‬إلى‭ ‬سبتمبر‭ ‬2021،‭ ‬فيما‭ ‬تعرضت‭ ‬جيزان‭ ‬وحدها‭ ‬لما‭ ‬يقرب‭ ‬من‭ ‬38‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬من‭ ‬الهجمات‭.‬

يعتمد‭ ‬الحوثيون‭ ‬في‭ ‬هجماتهم‭ ‬أساسا،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬ضد‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬الصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬والزوارق‭ ‬المفخخة‭ ‬والطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار،‭ ‬وتم‭ ‬شن‭ ‬54‭ ‬هجوما‭ ‬ضد‭ ‬البنى‭ ‬التحتية‭ ‬الحيوية‭ ‬داخل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭. ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬أعلن‭ ‬الحوثيون‭ ‬مسؤوليتهم‭ ‬عن‭ ‬إطلاق‭ ‬10‭ ‬صواريخ‭ ‬بدر‭ -‬1‭ ‬باليستية‭ ‬مستهدفين‭ ‬المطار‭ ‬المدني‭ ‬بجازان‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬25‭ ‬أغسطس‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2019‭.‬

بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الهجمات‭ ‬ضد‭ ‬أهداف‭ ‬برية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬اليمن‭ ‬والسعودية‭ ‬تهاجم‭ ‬قوات‭ ‬الحوثي‭ ‬الأهداف‭ ‬البحرية‭ ‬مثل‭ ‬ناقلات‭ ‬النفط‭. ‬أظهرت‭ ‬البيانات‭ ‬التحليلية‭ ‬أن‭ ‬قوات‭ ‬الحوثي‭ ‬قد‭ ‬نفذت‭ ‬24‭ ‬هجوما‭ ‬أو‭ ‬محاولة‭ ‬هجوم‭ ‬بحري‭ ‬باستخدام‭ ‬طائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ (‬الدرون‭) ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬2017‭ ‬حتى‭ ‬يونيو‭ ‬2021،‭ ‬علما‭ ‬أن‭ ‬أغلب‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬قد‭ ‬استهدفت‭ ‬الموانئ‭ ‬اليمنية‭ ‬مثل‭ ‬الحديدة‭ ‬والصليف‭ ‬فيما‭ ‬كانت‭ ‬الأخرى‭ ‬موجهة‭ ‬ضد‭ ‬السفن‭ ‬التجارية‭ ‬مثل‭ ‬ناقلات‭ ‬النفط،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬الطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬المفخخة‭ ‬بالمتفجرات‭ ‬ضد‭ ‬السفن‭ ‬التجارية‭ ‬والزوارق‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬التحكم‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬لمهاجمة‭ ‬السفن‭.‬

على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الإجراءات،‭ ‬كانت‭ ‬هجمات‭ ‬الحوثيين‭ ‬متباينة‭ ‬التأثيرات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والسياسية‭ ‬والاقتصادية‭. ‬فالهجمات‭ ‬الحوثية‭ ‬لا‭ ‬تؤثر‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬على‭ ‬أسواق‭ ‬النفط‭ ‬العالمية‭ ‬أو‭ ‬المحلية‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬بعض‭ ‬الأسعار‭ ‬الحادة،‭ ‬مثل‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬إلى‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬هجوم‭ ‬مارس‭ ‬2021‭ ‬على‭ ‬مصفاة‭ ‬نفط‭ ‬راس‭ ‬تنورة‭. ‬

‮ ‬التوصيات‭ ‬السياسية‮ ‬

تطرق‭ ‬التقرير‭ ‬إلى النجاحات‭ ‬التي‭ ‬يحققها‭ ‬التحالف‭ ‬بقيادة‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬للصواريخ‭ ‬وطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ (‬الدرون‭) ‬التي‭ ‬ظلت‭ ‬تطلقها‭ ‬مليشيات‭ ‬الحوثي‭ ‬والتي‭ ‬تستهدف‭ ‬المناطق‭ ‬الجنوبية‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬على‭ ‬وجه‭ ‬الخصوص،‭ ‬مبرزا‭ ‬عمليات‭ ‬تحديد‭ ‬واستهداف‭ ‬مواقع‭ ‬صواريخ‭ ‬الحوثي‭ ‬ومخازن‭ ‬تجميعها‭ ‬وتخزينها‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬اليمن‭.‬

يؤكد‭ ‬التقرير‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والشركاء‭ ‬الآخرين‭ ‬بتسليط‭ ‬الضوء‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬على‭ ‬الهجمات‭ ‬الحوثية‭ ‬المدعومة‭ ‬عسكريا‭ ‬من‭ ‬النظام‭ ‬الإيراني‭ ‬والتي‭ ‬تستهدف‭ ‬التجمعات‭ ‬المدنية‭ ‬والبنى‭ ‬التحتية‭ ‬في‭ ‬داخل‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭.‬

يؤكد‭ ‬التقرير‭ ‬أن‭ ‬سنة‭ ‬2021‭ ‬المنقضية‭ ‬لم‭ ‬تشهد‭ ‬فقط‭ ‬ارتفاعا‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الهجمات‭ ‬التي‭ ‬استهدفت‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬بل‭ ‬إن‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم‭ ‬في‭ ‬طهران‭ ‬وحزب‭ ‬الله‭ ‬اللبناني‭ ‬قد‭ ‬زادوا‭ ‬من‭ ‬تزويد‭ ‬مليشيا‭ ‬الحوثيين‭ ‬بأنظمة‭ ‬أسلحة‭ ‬متطورة‭.‬

لذلك‭ ‬فقد‭ ‬أصبح‭ ‬لدى‭ ‬الحوثيين‭ ‬مجموعة‭ ‬متزايدة‭ ‬من‭ ‬صواريخ‭ ‬كروز‭ ‬والصواريخ‭ ‬الباليستية‭ ‬والطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأسلحة‭. ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬هناك‭ ‬القليل‭ ‬من‭ ‬التغطية‭ ‬الإعلامية‭ ‬المنهجية‭ ‬أو‭ ‬الإدانة‭ ‬العامة‭ ‬المستمرة‭ ‬لهذا‭ ‬التصعيد‭ ‬العسكري‭ ‬الحوثي‭ ‬المدعوم‭ ‬من‭ ‬إيران‭ ‬وحزب‭ ‬الله‭ ‬اللبناني‭.‬

يشير‭ ‬التقرير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬قد‭ ‬أدانت‭ ‬بشكل‭ ‬دوري‭ ‬حوادث‭ ‬محددة‭. ‬في‭ ‬أغسطس‭ ‬2021،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬أطلق‭ ‬الحوثيون‭ ‬صاروخًا‭ ‬على‭ ‬مطار‭ ‬مدني‭ ‬في‭ ‬أبها،‭ ‬ما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إصابة‭ ‬ثمانية‭ ‬مدنيين‭.‬

كما‭ ‬أدانت‭ ‬وزارة‭ ‬الخارجية‭ ‬الأمريكية‭ ‬الضربات‭ ‬بشدة،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬‮«‬هجمات‭ ‬الحوثيين‭ ‬تديم‭ ‬الصراع‭ ‬وتطيل‭ ‬من‭ ‬معاناة‭ ‬الشعب‭ ‬اليمني‭ ‬وتهدد‭ ‬جهود‭ ‬السلام‭ ‬في‭ ‬لحظة‭ ‬حرجة‮»‬‭. ‬لكن‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وحكومات‭ ‬أخرى‭ ‬لم‭ ‬تسلط‭ ‬الضوء‭ ‬بشكل‭ ‬كاف‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬هذه‭ ‬الأزمة‭.‬

يشير‭ ‬التقرير‭ ‬أيضا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تنامي‭ ‬الوعي‭ ‬العام‭ ‬بتزايد‭ ‬الدعم‭ ‬الإيراني‭ ‬لمليشيا‭ ‬قد‭ ‬يزيد‭ ‬من‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الأطراف‭ ‬المتعددة‭ ‬الأطراف‭ ‬المنظمات،‭ ‬مثل‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة،‭ ‬لإدانة‭ ‬التدخل‭ ‬الإيراني‭ ‬بقوة‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬الصراع‭ ‬ومطالبة‭ ‬الحوثيين‭ ‬بالتخلي‭ ‬عن‭ ‬الدعم‭ ‬الإيراني‭ ‬لأنهم‭ ‬جزء‭ ‬من‭ ‬مفاوضات‭ ‬السلام‭.‬

يدعو‭ ‬التقرير‭ ‬أيضا‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وشركائها‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬مساعدة‭ ‬إضافية‭ ‬للمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬لتعزيز‭ ‬قدراتها‭ ‬الدفاعية‭ ‬وتأمين‭ ‬مواقعها‭ ‬الحيوية،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬المطارات‭ ‬ومنشآت‭ ‬النفط‭ ‬والغاز‭ ‬وغيرها‭ ‬أهداف‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬الحيوية‭ - ‬ضد‭ ‬هذه‭ ‬الهجمات‭ ‬ومواجهة‭ ‬الأنشطة‭ ‬الإيرانية‭ ‬في‭ ‬اليمن‭.‬

في‭ ‬نوفمبر‭ ‬2021‭ ‬،‭ ‬على‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭ ‬،‭ ‬أذنت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بـبيع‭ ‬280‭ ‬صاروخ‭ ‬جو‭ - ‬جو‭ ‬متغير‮ ‬AIM-120C‭-‬7‭ / ‬C-8‮ ‬إلى‭ ‬المملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬قطع‭ ‬الغيار‭ ‬والدعم،‭ ‬والتدريب‭. ‬لعبت‭ ‬صواريخ‮ ‬AIM-120C،‭ ‬التي‭ ‬تطلق‭ ‬من‭ ‬الطائرات‭ ‬الحربية‭ ‬السعودية،‭ ‬دورا‭ ‬فعالا‭ ‬في‭ ‬الاعتراض‭ ‬المستمر‭ ‬لهجمات‭ ‬الطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ (‬الدرون‭).‬

يخلص‭ ‬التقرير‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬أن‭ ‬تزيد‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وشركاؤها‭ ‬الاستمرار‭ ‬من‭ ‬جهودها‭ ‬الرامية‭ ‬الى‭ ‬اعتراض‭ ‬عمليات‭ ‬تهريب‭ ‬شحنات‭ ‬الأسلحة‭ ‬الإيرانية‭ ‬والمكونات‭ ‬العسكرية‭ ‬إلى‭ ‬اليمن‭. ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الطرق‭ ‬التي‭ ‬تستخدمها‭ ‬إيران‭ ‬وشبكات‭ ‬التهريب‭ ‬المرتبطة‭ ‬بطهران‭ ‬في‭ ‬عمليات‭ ‬تهريب‭ ‬الصواريخ‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المكونات‭ ‬العسكرية‭ ‬ومكونات‭ ‬الطائرات‭ ‬بدون‭ ‬طيار‭ (‬UMV‭).‬

أسفرت‭ ‬الجهود‭ ‬التي‭ ‬بذلتها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬عن‭ ‬بعض‭ ‬النجاحات،‭ ‬مثل‭ ‬قيامها‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬مايو‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2021‭ ‬بمصادرة‭ ‬شحنة‭ ‬أسلحة‭ ‬إيرانية‭ ‬في‭ ‬عرض‭ ‬البحر‭.‬

في‭ ‬شهر‭ ‬ديسمبر‭ ‬من‭ ‬سنة‭ ‬2021‭ ‬أعلنت‭ ‬وزارة‭ ‬العدل‭ ‬الأمريكية‭ ‬أن‭ ‬المحكمة‭ ‬الجزئية‭ ‬الأمريكية‭ ‬لمقاطعة‭ ‬كولومبيا‭ ‬ضبط‭ ‬171‭ ‬صاروخ‭ ‬أرض‭ - ‬جو‭ ‬وثمانية‭ ‬صواريخ‭ ‬مضادة‭ ‬للدبابات‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬1‭.‬1‭ ‬مليون‭ ‬برميل‭ ‬من‭ ‬المنتجات‭ ‬البترولية‭ ‬من‭ ‬ستة‭ ‬ممرات‭ ‬منفصلة‭ ‬في‭ ‬عرض‭ ‬البحر‭ ‬في‭ ‬سنتي‭ ‬2019‭.‬

يدعو‭ ‬التقرير‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬الاستمرار‭ ‬في‭ ‬تخصيص‭ ‬الموارد‭ ‬اللازمة‭ ‬بوزارة‭ ‬العدل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التحقق‭ ‬من‭ ‬مصادرة‭ ‬أي‭ ‬أسلحة‭ ‬أو‭ ‬عتاد‭ ‬في‭ ‬المستقبل،‭ ‬مما‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬القواعد‭ ‬والمعايير‭ ‬القانونية‭ ‬الدولية‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬فضح‭ ‬وإدانة‭ ‬الدور‭ ‬التخريبي‭ ‬الذي‭ ‬تلعبه‭ ‬إيران‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الحوثيين‭ ‬والجماعات‭ ‬الإرهابية‭ ‬الأجنبية‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

استخدمت‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الساحل‭ ‬لفريق‭ ‬الاستجابة‭ ‬الأمنية‭ ‬التابع‭ ‬لحرس‭ ‬السواحل‭ ‬في‭ ‬بحر‭ ‬العرب‭ ‬وشمال‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭. ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬تم‭ ‬تصميم‭ ‬ستة‭ ‬قوارب‭ ‬جديدة‭ ‬سريعة‭ ‬الاستجابة‭ ‬لخفر‭ ‬السواحل‭ ‬يبلغ‭ ‬ارتفاعها‭ ‬154‭ ‬قدمًا‭ ‬لتحل‭ ‬محل‭ ‬قوارب‭ ‬الدوريات‭ ‬القديمة‭ ‬التي‭ ‬يبلغ‭ ‬ارتفاعها‭ ‬110‭ ‬أقدام‭ (‬WPBs‭) ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬لدعم‭ ‬القيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية‭.‬

بدأ‭ ‬تشغيل‭ ‬القارب‭ ‬الرابع‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬القوارب‭ ‬الستة‭ ‬الجديدة‭ ‬والمتطورة‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬2021‭ ‬الماضي‭. ‬ويمكن‭ ‬للقيادة‭ ‬المركزية‭ ‬الأمريكية‭ ‬استخدام‭ ‬هذه‭ ‬السفن‭ ‬كأصول‭ ‬فعالة‭ ‬لمكافحة‭ ‬التهريب‭ ‬في‭ ‬جنوب‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬واستهداف‭ ‬مناطق‭ ‬عبور‭ ‬عمليات‭ ‬التهريب‭ ‬التقليدية‭.‬

يطالب‭ ‬التقرير‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬وشركاءها‭ ‬بضرورة‭ ‬تخصيص‭ ‬موارد‭ ‬إضافية‭ ‬لجمع‭ ‬وتحليل‭ ‬المعلومات‭ ‬الاستخبارية‭ ‬عن‭ ‬طرق‭ ‬التهريب‭ ‬الإيرانية،‭ ‬كذلك‭ ‬القيام‭ ‬بدوريات‭ ‬بحرية‭ ‬وجوية‭ ‬لاعتراض‭ ‬شحنات‭ ‬الأسلحة‭ ‬الموجهة‭ ‬من‭ ‬إيران‭ ‬لمليشيا‭ ‬الحوثيين‭. ‬يؤكد‭ ‬التقرير‭ ‬أيضا‭ ‬ضرورة‭ ‬تكثيف‭ ‬الجهود‭ ‬للمساعدة‭ ‬الأمنية‭ ‬الثنائية‭ ‬لبناء‭ ‬قدرات‭ ‬خفر‭ ‬السواحل‭ ‬اليمني‭ ‬للعمل‭ ‬على‭ ‬مكافحة‭ ‬التهريب‭ ‬والأنشطة‭ ‬غير‭ ‬المشروعة‭ ‬الأخرى‭ ‬تحت‭ ‬إشراف‭ ‬الحكومة‭ ‬اليمنية‭ ‬المعترف‭ ‬بها‭ ‬دوليا‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news