العدد : ١٦١٢٤ - الاثنين ١٦ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٢٤ - الاثنين ١٦ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ١٥ شوّال ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

الله.. ثم جهودنا.. كلنا معك

أول‭ ‬السطر‭:‬

إعلان‭ ‬استراتيجيات‭ ‬القطاعات‭ ‬التنموية‭ ‬ضمن‭ ‬خطة‭ ‬التعافي‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬ومع‭ ‬بيان‭ ‬نسب‭ ‬التوظيف‭ ‬والعوائد‭ ‬والإيرادات‭.. ‬حبذا‭ ‬لو‭ ‬تزامن‭ ‬معها‭ ‬تسويق‭ ‬إعلامي‭ ‬خارجي‭ ‬لتحقيق‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬استقطاب‭ ‬الاستثمار‭ ‬وأهداف‭ ‬نمو‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭.‬

الله‭.. ‬ثم‭ ‬جهودنا‭.. ‬كلنا‭ ‬معك‭:‬

الفزعة‭ ‬البحرينية‭ ‬الأصيلة،‭ ‬مع‭ ‬مناشدة‭ ‬الشاب‭ ‬البحريني‭ ‬‮«‬محسن‭ ‬خليل‮»‬‭ (‬محارب‭ ‬السرطان‭).. ‬تؤكد‭ ‬التضامن‭ ‬المجتمعي‭ ‬الراسخ‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬الطيب،‭ ‬وخيرية‭ ‬الشعب‭ ‬وحبه‭ ‬للمساعدة‭ ‬ومد‭ ‬يد‭ ‬العون‭ ‬والإغاثة‭.‬

كما‭ ‬أن‭ ‬تضامن‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬ناصر‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ممثل‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬للأعمال‭ ‬الإنسانية‭ ‬وشؤون‭ ‬الشباب‭ ‬مع‭ ‬الشاب‭ ‬‮«‬محسن‮»‬،‭ ‬عززت‭ ‬المفهوم‭ ‬الخيري‭ ‬والمجتمعي‭ ‬الرفيع،‭ ‬وخاصة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬تداولت‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬ما‭ ‬نشره‭ ‬سموه‭ ‬بعبارة‭: ‬‮«‬الله‭ ‬ثم‭ ‬جهودنا‭ ‬كلنا‭ ‬معك‮»‬‭.‬

وجميلة‭ ‬كذلك‭ ‬هي‭ ‬الحملات‭ ‬الإنسانية‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬بعض‭ ‬المحلات‭ ‬التجارية‭ ‬بتخصيص‭ ‬ريع‭ ‬بيعها‭ ‬لصالح‭ ‬التبرع‭ ‬لعلاج‭ ‬الشاب‭ ‬‮«‬محسن‮»‬،‭ ‬لتسطر‭ ‬بذلك‭ ‬جانبا‭ ‬مضيئا‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬القطاع‭ ‬التجاري‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬المجتمعي‭ ‬والإنساني‭.‬

نتطلع‭ ‬لأن‭ ‬تبادر‭ ‬كذلك‭ ‬الجمعيات‭ ‬الخيرية‭ ‬بالمشاركة‭ ‬في‭ ‬الحملة،‭ ‬كما‭ ‬نتمنى‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬جميع‭ ‬هذه‭ ‬الحملات‭ ‬الخيرية‭ ‬تحت‭ ‬مظلة‭ ‬مؤسسية‭ ‬وطنية‭ ‬واحدة،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬تصادف‭ ‬بعراقيل‭ ‬العمل‭ ‬البيروقراطي،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬الحالات‭ ‬الإنسانية‭ ‬العاجلة‭.‬

جميعنا‭ ‬تابعنا‭ ‬ما‭ ‬تم‭ ‬تداوله‭ ‬على‭ ‬منصات‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬في‭ ‬مناشدة‭ ‬الشاب‭ ‬‮«‬محسن‮»‬،‭ ‬ولقد‭ ‬شهدنا‭ ‬مشاركة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الناشطين‭ ‬والحسابات‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬وطني‭ ‬إنساني‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬محارب‭ ‬السرطان،‭ ‬وهذا‭ ‬تأكيد‭ ‬واضح‭ ‬على‭ ‬الرسالة‭ ‬الإيجابية‭ ‬والدور‭ ‬الفاعل‭ ‬الذي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬به‭ ‬الحسابات‭ ‬ومواقع‭ ‬التواصل‭.‬

نأمل‭ ‬كذلك‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وسفارتنا‭ ‬في‭ ‬أمريكا‭ ‬بيان‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬مساعدة‭ ‬الشاب‭ ‬البحريني،‭ ‬فهذا‭ ‬من‭ ‬واجبها‭ ‬ومن‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬تجاه‭ ‬المواطنين،‭ ‬وحتى‭ ‬تقطع‭ ‬الطريق‭ ‬على‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يستغل‭ ‬الأمر‭ ‬لما‭ ‬هو‭ ‬غير‭ ‬ذلك‭.‬

نعلم‭ ‬علم‭ ‬اليقين‭ ‬أن‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬حالات‭ ‬عديدة‭ ‬تناشد‭ ‬العلاج‭ ‬للخارج،‭ ‬والدولة‭ ‬مشكورة‭ ‬لديها‭ ‬برنامج‭ ‬لاستضافة‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الأطباء‭ ‬المختصين‭ ‬للزيارة‭ ‬وإجراء‭ ‬العمليات،‭ ‬ولكن‭ ‬يبدو‭ ‬أن‭ ‬الوضع‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الدراسة‭ ‬والحلول‭ ‬والمعالجات،‭ ‬وخاصة‭ ‬الحالات‭ ‬المستعجلة‭.‬

آخر‭ ‬السطر‭: ‬

مواطن‭ ‬كتب‭ ‬قائلا‭: ‬‮«‬كثيرا‭ ‬ما‭ ‬يقلقني‭ ‬لعب‭ ‬الصغار‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬عند‭ ‬مجسم‭ ‬الصقر‭ ‬بالمحرق،‭ ‬والركض‭ ‬على‭ ‬الحشيش‭ ‬وإتلافه،‭ ‬معرضين‭ ‬أنفسهم‭ ‬ومرتادي‭ ‬الطريق‭ ‬العام‭ ‬للخطر،‭ ‬وذلك‭ ‬بالجري‭ ‬خلف‭ ‬الكرة‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬العام‭.. ‬فنرجو‭ ‬من‭ ‬شرطة‭ ‬المجتمع‭ ‬بالمحافظة،‭ ‬حماية‭ ‬وتوعية‭ ‬الأطفال‭ ‬والصغار،‭ ‬وتوفير‭ ‬الملاعب‭ ‬المناسبة‭ ‬في‭ ‬الفرجان‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news