العدد : ١٦١٣٠ - الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٣هـ

العدد : ١٦١٣٠ - الأحد ٢٢ مايو ٢٠٢٢ م، الموافق ٢١ شوّال ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

حكاية «أطفال الإهمال الأسري»

‭ ‬أول‭ ‬السطر‭:‬

ما‭ ‬حكاية‭ ‬كثرة‭ ‬المتسولين‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬المطاعم‭ ‬بالعدلية‭..‬؟؟‭ ‬نرجو‭ ‬من‭ ‬محافظة‭ ‬العاصمة‭ ‬إيقاف‭ ‬هذه‭ ‬الحالات‭.. ‬فلقد‭ ‬وصلتنا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشكاوى‭ ‬من‭ ‬المواطنين،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬هذا‭ ‬المنطقة‭ ‬تحديدا،‭ ‬يرتادها‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الناس،‭ ‬والسياح‭ ‬كذلك‭..!!     ‬

‭ ‬حكاية‭ ‬‮«‬أطفال‭ ‬الإهمال‭ ‬الأسري‮»‬‭:‬

لدينا‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬قوانين‭ ‬تعاقب‭ ‬أي‭ ‬ولي‭ ‬أمر‭ ‬يتسبب‭ ‬في‭ ‬منع‭ ‬حق‭ ‬أطفاله‭ ‬عن‭ ‬التعليم،‭ ‬باعتباره‭ ‬حقا‭ ‬دستوريا‭ ‬وواجبا‭ ‬إنسانيا‭.. ‬ولدينا‭ ‬كذلك‭ ‬تشريعات‭ ‬تضمن‭ ‬توفير‭ ‬زيارة‭ ‬المنفصلين‭ ‬لأبنائهم‭.. ‬ولدينا‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬تحافظ‭ ‬على‭ ‬كيان‭ ‬الأسرة‭ ‬وحقوق‭ ‬الطفل‭.‬

لذلك‭ ‬فليس‭ ‬من‭ ‬الغريب‭ ‬أن‭ ‬نشهد‭ ‬هذا‭ ‬الأسبوع‭ ‬مناقشة‭ ‬البرلمان‭ ‬مشروع‭ ‬قانون‭ ‬يعاقب‭ ‬بالحبس‭ ‬أو‭ ‬بالغرامة‭ ‬من‭ ‬امتنع‭ ‬بدون‭ ‬عذر‭ ‬عن‭ ‬تمكين‭ ‬مستحق‭ ‬زيارة‭ ‬المحضون‭ ‬من‭ ‬زيارته،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬وجود‭ ‬حالات‭ ‬استغل‭ ‬فيها‭ ‬ولي‭ ‬الأمر‭ ‬الحاضن‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا‭ ‬ومَنَع‭ ‬مستحق‭ ‬الزيارة‭ ‬من‭ ‬رؤية‭ ‬المحضون‭ ‬لمدة‭ ‬8‭ ‬أشهر‭.‬

وكذلك‭ ‬تمكن‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم‭ ‬بالأمس‭ ‬مشكورة،‭ ‬من‭ ‬إعادة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أطفال‭ ‬بحرينيين‭ ‬من‭ ‬أسرة‭ ‬واحدة‭ ‬إلى‭ ‬مقاعد‭ ‬الدراسة‭ ‬بعد‭ ‬انقطاعهم‭ ‬عنها‭ ‬نتيجة‭ ‬إهمال‭ ‬أسري‭. ‬

ربما‭ ‬هذا‭ ‬الخبر‭ ‬كان‭ ‬مفاجئا‭ ‬للناس،‭ ‬لأن‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬يؤمنون‭ ‬بأن‭ ‬المواطن‭ ‬البحريني‭ ‬لديه‭ ‬وعي‭ ‬في‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬تعليم‭ ‬أبنائه،‭ ‬ولم‭ ‬نتوقع‭ ‬أنه‭ ‬يوجد‭ ‬بيننا‭ ‬أولياء‭ ‬أمور،‭ ‬ونحن‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2022,‭ ‬يحرمون‭ ‬أبناءهم‭ ‬الصغار‭ ‬من‭ ‬حق‭ ‬التعليم،‭ ‬بسبب‭ ‬الإهمال‭ ‬الأسري‭..!!‬

فهذه‭ ‬ممارسات‭ ‬مرفوضة،‭ ‬عفى‭ ‬عليها‭ ‬الدهر،‭ ‬ومملكة‭ ‬البحرين‭ ‬تفتخر‭ ‬بتطور‭ ‬وتقدم‭ ‬التعليم‭ ‬والتعلم‭ ‬فيها،‭ ‬وإقبال‭ ‬الجميع‭ ‬على‭ ‬التعليم،‭ ‬صغارا‭ ‬وكبارا،‭ ‬والقضاء‭ ‬على‭ ‬الأمية،‭ ‬والتوجه‭ ‬نحو‭ ‬التعليم‭ ‬الرقمي‭ ‬والتكنولوجي‭ ‬والالكتروني‭ ‬وغيره،‭ ‬لنصدم‭ ‬اليوم‭ ‬بوجود‭ ‬حالات‭ ‬منع‭ ‬أطفال‭ ‬عن‭ ‬حق‭ ‬التعليم‭.‬

الإهمال‭ ‬الأسري‭ ‬جريمة‭ ‬في‭ ‬حق‭ ‬المجتمع،‭ ‬وتهديد‭ ‬لمستقبل‭ ‬الصغار‭ ‬الأبرياء،‭ ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬متابعة‭ ‬إلزامية‭ ‬التعليم‭ ‬بقطاع‭ ‬شئون‭ ‬المدارس‭ ‬بوزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬والتي‭ ‬أسهمت‭ ‬في‭ ‬تأمين‭ ‬حقوق‭ ‬الأطفال‭ ‬الثلاثة‭ ‬بالعودة‭ ‬إلى‭ ‬مقاعد‭ ‬الدراسة‭ ‬والانتظام‭ ‬بشكل‭ ‬طبيعي‭ ‬بعد‭ ‬انقطاع‭ ‬دام‭ ‬سنوات‭ ‬بسبب‭ ‬إهمال‭ ‬أسري‭ ‬وتحديات‭ ‬اجتماعية،‭ ‬مبادرة‭ ‬مشكورة‭ ‬تستوجب‭ ‬أن‭ ‬نتوقف‭ ‬عندها،‭ ‬لإبراز‭ ‬جهود‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬حماية‭ ‬حقوق‭ ‬الطفل،‭ ‬وفي‭ ‬زيادة‭ ‬وعي‭ ‬المجتمع‭.‬

ونثق‭ ‬بأن‭ ‬وزارة‭ ‬التربية‭ ‬والتعليم،‭ ‬ومع‭ ‬الشراكة‭ ‬المجتمعية،‭ ‬وجهود‭ ‬المؤسسات‭ ‬الأخرى،‭ ‬قادرة‭ ‬على‭ ‬‮«‬تصفير‮»‬‭ ‬وإنهاء‭ ‬هذه‭ ‬الحالات‭ ‬الشاذة‭ ‬والمرفوضة‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬البحريني‭.‬

ربما‭ ‬حكاية‭ ‬الأطفال‭ ‬الثلاثة‭ ‬تستلزم‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬‮«‬الغوص‮»‬‭ ‬في‭ ‬تداعيات‭ ‬حالات‭ ‬وحكايات‭ ‬الإهمال‭ ‬الأسري،‭ ‬وإنقاذ‭ ‬الأطفال‭ ‬الأبرياء‭ ‬من‭ ‬صراع‭ ‬وخلاف‭ ‬أولياء‭ ‬أمورهم‭.. ‬ونسأل‭ ‬الله‭ ‬الهداية‭ ‬للجميع‭.‬

‭ ‬آخر‭ ‬السطر‭: ‬

غياب‭ ‬محلات‭ ‬بيع‭ ‬الوجبات‭ ‬داخل‭ ‬الملاعب‭ ‬الرياضية‭ ‬كما‭ ‬السابق،‭ ‬وتأخر‭ ‬موعد‭ ‬المباريات‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭.. ‬بحاجة‭ ‬لإعادة‭ ‬النظر،‭ ‬فالجماهير‭ ‬الرياضية‭ ‬الحاضرة‭ ‬في‭ ‬المدرجات،‭ ‬لها‭ ‬احتياجات‭ ‬والتزامات‭ ‬كذلك‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news