العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العدد : ١٦٣٢٥ - السبت ٠٣ ديسمبر ٢٠٢٢ م، الموافق ٠٩ جمادى الاول ١٤٤٤هـ

العلم والصحة

العلاقة بين ركوب الخيل وأطفال اضطراب طيف التوحد

الاثنين ٢٠ ديسمبر ٢٠٢١ - 20:30

مرض التوحد هو أحد الاضطرابات العصبية وتحديدا اضطراب في النمو العصبي الذي يتصف بضعف التواصل الاجتماعي والتواصل اللفظي وغير اللفظي، وتؤدي هذه الحالة الى ظهور العديد من الاعراض وربما تبدأ هذه الاعراض بالظهور في سن الرضاعة، قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات على الاغلب، لا يوجد سبب واضح للتوحد فقد يحدث بسبب مشاكل في أجزاء من الدماغ تؤثر على دخول المعلومات الحسية وطريقة معالجتها.

علامات اضطراب طيف التوحد تتراوح بين المنخفضة الى الشديدة وتتضمن فقدان في المهارات اللغوية وصعوبة التعلم وفي بعض الحالات انخفاض في مستوى الذكاء بالإضافة الى انخفاض التواصل البصري، التأخر في الكلام وعدم قدرته على التعبير بالوجه وغيرها من الاعراض المختلفة والتي قد تصل الى حد الايذاء لنفسه مثل ضرب الرأس والعض.

يعد ركوب الخيل (Hippo Therapy) احد الطرق الفعالة والتي تستخدم في تعزيز علاج أطفال التوحد وذلك عن طريق ركوب الخيل وهناك دراسات عالمية أكدت على أهمية و فعالية ومساهمة ركوب الخيل في تعزيز وعلاج بعض حالات متلازمة داون والتوحد ، حيث قام مجموعة من الباحثين بعمل تجربة بحثيه علي ثلاثة أطفال مصابين بطيف التوحد ومدتها ١٦ أسبوعاً وتم تقييم أداء ،وإرادة وسلوك هؤلاء الأطفال قبل وبعد و أثناء برنامج العلاج بركوب الخيل ، كشفت النتائج زيادة في إرادة المشاركين بمرور الوقت كما ان هناك تحسن على الصعيد الجسدي من خلال تحفيز عضلات الطفل ومفاصله وتعزيز التوازن مما يساعد على استرخاء العضلات المشدودة وزيادة القوة الجسدية وتحسين وضعية الجسم والمهارات الحركية وأيضاً هناك تحسن على الصعيد العقلي وذلك من خلال التطور الملموس في سلوكياتهم و ادراكهم الحسي.

ركوب الخيل للأطفال المصابين بطيف التوحد يعزز لديهم الارتياح النفسي والعاطفي كما انه يحسن التركيز والتوازن إضافة الى ذلك يمنحهم إحساسا بأنفسهم وأجسادهم.

أولى صاحب سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفه ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية اهتماماً كبيراً بهذا الشأن وذلك عن طريق مبادرة سموه لدعم أطفال التوحد حيث قام الاتحاد الملكي للفروسية وسباق القدرة بتدشين مبادرة علاج أطفال التوحد بركوب الخيل وهي أداة علاجية فعالة جداً و يتم استخدامها في مختلف الدول وأثبتت بأن تواصل أطفال التوحد مع الحيوانات والخيول بشكل خاص هو نوع من العلاجات التي يتم من خلالها تفعيل حاسة اللمس المباشر مما يسهم بشكل كبير في تطوير القوى الحسية ويساهم في عملية الاستشفاء.

لركوب الخيل تأثير إيجابي وفعال على أطفال التوحد مما يطور إدراكهم وحسهم بشكل ملحوظ وأيضاً يتغير سلوك الطفل مع الوقت ومع الزيارات المتكررة لركوب الخيل لما له فوائد عديدة من بينها تمارين التوازن والعضلات والتواصل مع المدرب والطبيعة التي حوله وهناك مسارات محددة يسير فيها الطفل بتواجد ٣ اشخاص يمشون معه حتى لا يسقط او يصاب بمكروه وفي بعض الأحيان لا يوافق الطفل على ركوب الخيل، ولكن يمكنه المشاركة في اطعام الخيل والمساعدة في تنظيفه بواسطة الماء والهدف من هذه الأنشطة هو المشاركة والتفاعل.

ويجب الانتباه أن مريض التوحد له درجات مختلفة تكون محددة من قبل الطبيب المختص والمعالج للطفل حيث ان لكل حالة طريقة مختلفة في التعامل وحتى أثناء ركوب الخيل.

كما أن ليست كل خيل مناسبة لتدريب الأطفال، يجب ان يكون الخيل متآلف مع البشر ويتصف بالهدوء حتى لا يؤذي الأطفال وهنالك ثلاث مسارات متفاوتة في المسافات يقضي الطفل ٢٠ دقيقة في كل جولة ومن المهم عدم إجبار الطفل على ركوب الخيل، كما ان المعالج المتخصص يتولى تعريف الخيل بالطفل كصديقه الجديد ليكسب من خلال ثقته وبعد عدة مراحل يعتاد الطفل على الخيل ويعرف كيفية التحكم والقوانين التي عليه اتباعها ليستمع اليه الخيل وينفذ ما يطلبه.

وفي الختام التوحد ليس نهاية العالم، إنه مجرد بداية جديدة.. التوحد ليس أعاقة، إنه قدرة مختلفة.

د. شيرين عادل القزاز

لمزيد من الاستفسارات يرجى التواصل عبر البريد الالكتروني:

drshereenalkazaz@gmail.com

كلمات دالة


//