العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

عن العنف النفسي ضد المرأة

أول‭ ‬السطر‭:‬

مع‭ ‬إعلان‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬وخاصة‭ ‬الأوروبية،‭ ‬تزايد‭ ‬حالات‭ ‬الإصابة‭ ‬بفيروس‭ ‬كورونا‭ ‬فيها‭.. ‬أليس‭ ‬من‭ ‬الأفضل‭ ‬أن‭ ‬تبادر‭ ‬وزارة‭ ‬الصحة‭ ‬وسفاراتنا‭ ‬بالخارج‭ ‬إلى‭ ‬توعية‭ ‬المواطنين‭ ‬بشأن‭ ‬الأوضاع‭ ‬والإجراءات‭ ‬الوقائية‭ ‬المطلوبة‭.‬

عن‭ ‬العنف‭ ‬النفسي‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭:‬

اليوم‭ ‬الخميس‭ ‬الموافق‭ ‬25‭ ‬نوفمبر،‭ ‬يحتفل‭ ‬العالم‭ ‬باليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة،‭ ‬تحت‭ ‬شعار‭ ‬‮«‬لننه‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬الآن‮»‬‭.. ‬ولعله‭ ‬من‭ ‬الواجب‭ ‬أن‭ ‬ينتهي‭ ‬عندنا‭ ‬ملف‭ ‬الزوجات‭ ‬المعنفات‭ ‬والمعلقات‭ ‬والمطلقات‭ ‬في‭ ‬المحاكم‭ ‬الشرعية،‭ ‬وخاصة‭ ‬الجعفرية‭.. ‬بعض‭ ‬الأزواج‭ ‬يمارسون‭ ‬العنف‭ ‬السلبي‭ ‬ضد‭ ‬الزوجات،‭ ‬ليس‭ ‬بالضرب‭ ‬والاعتداء،‭ ‬ولكن‭ ‬بالإهمال‭ ‬والانشغال‭ ‬عن‭ ‬الأسرة،‭ ‬وهذا‭ ‬عنف‭ ‬نفسي،‭ ‬تأثيره‭ ‬أكبر‭ ‬وأطول‭.‬

حزن‭ ‬المرأة‭ ‬كبير‭ ‬ومضاعف،‭ ‬وله‭ ‬آثار‭ ‬نفسية‭ ‬وأسرية،‭ ‬عليها‭ ‬وعلى‭ ‬أبنائها،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬حذر‭ ‬منه‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬والسنة‭ ‬النبوية،‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬ومحدد،‭ ‬لخطورته‭ ‬وتداعياته‭ ‬وانتقاله‭ ‬إلى‭ ‬محيط‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬الأسرة،‭ ‬لذلك‭ ‬فإن‭ ‬التسبب‭ ‬في‭ ‬حزن‭ ‬المرأة‭ ‬يعدّ‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬أنواع‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة،‭ ‬الواجب‭ ‬مناهضته‭ ‬والقضاء‭ ‬عليه‭. ‬

إهمال‭ ‬شؤون‭ ‬المرأة‭ ‬‮«‬الزوجة‭ ‬أو‭ ‬البنت‭ ‬أو‭ ‬الأم‭ ‬أو‭ ‬الأخت‮»‬،‭ ‬وعدم‭ ‬مراعاة‭ ‬ظروفها‭ ‬واحتياجاتها‭ ‬ومصادرة‭ ‬حقوقها‭ ‬حينما‭ ‬تكون‭ ‬موظفة‭ ‬أو‭ ‬عاملة‭ ‬أو‭ ‬مرؤوسة،‭ ‬يعدّ‭ ‬عنفا‭ ‬أيضا‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬يجب‭ ‬إنهاؤه،‭ ‬ومحاسبة‭ ‬من‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬ويمارسه‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭.. ‬فكم‭ ‬من‭ ‬موظفة‭ ‬ابتلاها‭ ‬الله‭ ‬بمسؤول‭ ‬لا‭ ‬يستوعب‭ ‬احتياجات‭ ‬المرأة،‭ ‬ويكون‭ ‬عنيفا‭ ‬فظا‭ ‬غليظا‭ ‬في‭ ‬التعامل،‭ ‬ويتفنن‭ ‬في‭ ‬الخصومات‭ ‬والعقوبات،‭ ‬والتهديدات‭ ‬الإدارية،‭ ‬والوشاية‭ ‬والافتراء،‭ ‬والمحاباة‭ ‬والتحرش،‭ ‬وممارسة‭ ‬التعسف‭ ‬الوظيفي‭.. ‬فهو‭ ‬كذلك‭ ‬عنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬ينتهي‭ ‬الآن‭ ‬فورا‭.‬

بعض‭ ‬أزواج‭ ‬ومسؤولين‭ ‬يتفننون‭ ‬في‭ ‬العنف‭ ‬النفسي‭ ‬ضد‭ ‬المرأة،‭ ‬وخاصة‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬ذات‭ ‬شخصية‭ ‬مسالمة‭ ‬هادئة،‭ ‬أو‭ ‬كما‭ ‬نقول‭: ‬‮«‬كافة‭ ‬عافة‭ ‬في‭ ‬حالها‮»‬،‭ ‬فتجد‭ ‬الزوج‭ ‬أو‭ ‬الأخ‭ ‬أو‭ ‬الأب‭ ‬أو‭ ‬المسؤول‭ ‬يتعامل‭ ‬معها‭ ‬بأسلوب‭ ‬غير‭ ‬صحي،‭ ‬تارة‭ ‬بالتطنيش‭ ‬والإهمال،‭ ‬وتارة‭ ‬بالعنف‭ ‬والصراخ،‭ ‬وحتى‭ ‬بالتقليل‭ ‬من‭ ‬دورها،‭ ‬وتقزيم‭ ‬أعمالها،‭ ‬والسخرية‭ ‬منها،‭ ‬وتقريعها‭ ‬أمام‭ ‬أبنائها‭ ‬وزملائها،‭ ‬والحط‭ ‬من‭ ‬شخصيتها،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬البخل‭ ‬في‭ ‬الأموال،‭ ‬والبخل‭ ‬في‭ ‬المشاعر،‭ ‬مهما‭ ‬أنجزت‭ ‬من‭ ‬أعمال،‭ ‬ولبست‭ ‬وتعطرت،‭ ‬فلا‭ ‬يقول‭ ‬لها‭ ‬كلمة‭ ‬جميلة‭ ‬واحدة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬عيونه‭ ‬‮«‬تتطاير‭ ‬ألف‭ ‬متر‮»‬‭ ‬إن‭ ‬شاهد‭ ‬امرأة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬الطريق‭ ‬أو‭ ‬المطعم‭.‬

بالتأكيد‭ ‬هناك‭ ‬قوانين‭ ‬وأنظمة،‭ ‬وتعليمات‭ ‬وإجراءات،‭ ‬تحاسب‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬يمارس‭ ‬العنف‭ ‬ضد‭ ‬المرأة،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬العنف‭ ‬النفسي‭ ‬ضد‭ ‬المرأة‭ ‬لا‭ ‬توجد‭ ‬له‭ ‬قوانين‭ ‬ولا‭ ‬أنظمة‭ ‬ولا‭ ‬تعليمات‭ ‬ولا‭ ‬إجراءات‭. ‬

لطالما‭ ‬سألني‭ ‬بعض‭ ‬الزملاء‭: ‬لماذا‭ ‬نراك‭ ‬ترفق‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬تعاملك‭ ‬مع‭ ‬الزميلات‭ ‬تحديدا؟‭ ‬فتكون‭ ‬إجابتي‭ ‬دائما‭: ‬إن‭ ‬لدي‭ ‬أبناء‭ ‬وبنات،‭ ‬وأسأل‭ ‬الله‭ ‬أن‭ ‬يسخر‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬يحسن‭ ‬معاملتهم،‭ ‬كما‭ ‬أحسن‭ ‬تعاملي‭ ‬مع‭ ‬بنات‭ ‬الناس،‭ ‬ولا‭ ‬أريد‭ ‬أن‭ ‬أُسيء‭ ‬التعامل‭ ‬مع‭ ‬الزميلات،‭ ‬كي‭ ‬لا‭ ‬يسلط‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬أبنائي‭ ‬وبناتي‭ ‬مسؤولا‭ ‬لا‭ ‬يحسن‭ ‬التعامل‭ ‬معهم‭ ‬ذات‭ ‬يوم‭.. ‬فهكذا‭ ‬هي‭ ‬الدنيا‭.. ‬وجميعنا‭ ‬يحفظ‭ ‬الآية‭ ‬الكريمة‭ ‬في‭ ‬سورة‭ ‬الكهف‭: ‬‮«‬وَأَمَّا‭ ‬الْجِدَارُ‭ ‬فَكَانَ‭ ‬لِغُلامَيْنِ‭ ‬يَتِيمَيْنِ‭ ‬فِي‭ ‬الْمَدِينَةِ‭ ‬وَكَانَ‭ ‬تَحْتَهُ‭ ‬كَنْزٌ‭ ‬لَهُمَا‭ ‬وَكَانَ‭ ‬أَبُوهُمَا‭ ‬صَالِحًا‭ ‬فَأَرَادَ‭ ‬رَبُّكَ‭ ‬أَنْ‭ ‬يَبْلُغَا‭ ‬أَشُدَّهُمَا‭ ‬وَيَسْتَخْرِجَا‭ ‬كَنْزَهُمَا‭ ‬رَحْمَةً‭ ‬مِنْ‭ ‬رَبِّكَ‮»‬‭.‬

آخر‭ ‬السطر‭:‬

نتمنى‭ ‬على‭ ‬شركة‭ ‬سينما‭ ‬البحرين‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬دور‭ ‬السينما‭ ‬عرض‭ ‬فيلم‭ ‬‮«‬الكمين‮»‬،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الشقيقة،‭ ‬ويوثق‭ ‬قصة‭ ‬الشهداء‭ ‬والأبطال‭ ‬والرجال‭ ‬البواسل،‭ ‬ضمن‭ ‬قوات‭ ‬التحالف‭ ‬العربي،‭ ‬في‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬أمن‭ ‬المنطقة،‭ ‬من‭ ‬الإرهاب‭ ‬الحوثي‭ ‬المدعوم‭ ‬من‭ ‬إيران‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news