العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

مسافات

عبدالمنعم ابراهيم

«مربط الفرس» في خطط التعافي الاقتصادي والمشاريع الاستثمارية

هناك‭ ‬حركةٌ‭ ‬اقتصاديَّةٌ‭ ‬واسعةٌ‭ ‬تشهدُها‭ ‬البحرين‭ ‬هذه‭ ‬الأيام،‭ ‬وهي‭ ‬حركةٌ‭ ‬تبشِّرُ‭ ‬بالخيرِ‭ ‬والانتعاشِ‭ ‬بعد‭ ‬مرحلةِ‭ ‬التراجعِ‭ ‬التي‭ ‬فرضتها‭ ‬ظروفُ‭ ‬جائحةِ‭ ‬كورونا‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬العامين‭ ‬الماضيين،‭ ‬ويمكنُ‭ ‬ملاحظةُ‭ ‬أن‭ ‬حركةَ‭ ‬الانتعاشِ‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الأخيرة،‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الرسمي‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭ ‬جاءت‭ ‬بعد‭ ‬إطلاقِ‭ (‬خطة‭ ‬التعافي‭ ‬الاقتصادي‭) ‬بتوجيهات‭ ‬من‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المفدى‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ -‬حفظه‭ ‬الله‭- ‬وأعلنها‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الملكي‭ ‬الأمير‭ ‬سلمان‭ ‬بن‭ ‬حمد‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬ولي‭ ‬العهد‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬في‭ ‬مطلع‭ ‬نوفمبر‭ ‬الجاري،‭ ‬إذ‭ ‬اعتمدَ‭ ‬مجلسُ‭ ‬الوزراء‭ ‬مبادراتٍ‭ ‬كبرى‭ ‬للتنميةِ‭ ‬الشاملة،‭ ‬منها‭ ‬توظيفُ‭ ‬20‭ ‬ألفَ‭ ‬بحريني،‭ ‬وتدريبُ‭ ‬10‭ ‬آلاف‭ ‬سنويا‭ ‬حتى‭ ‬عام‭ ‬2024،‭ ‬واستقطابُ‭ ‬استثماراتٍ‭ ‬مباشرة‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬2‭?‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬وزيادةُ‭ ‬نمو‭ ‬الناتجِ‭ ‬المحلي‭ ‬غير‭ ‬النفطي‭ ‬بنسبة‭ ‬5‭ ‬في‭ ‬المائة،‭ ‬وإقامةُ‭ ‬مشاريعَ‭ ‬استراتيجيةٍ‭ ‬بقيمة‭ ‬30‭ ‬مليارَ‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭.‬

وقد‭ ‬جسَّد‭ ‬هذه‭ ‬التوجيهات‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء،‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬شركة‭ (‬ممتلكات‭) ‬البحرين‭ ‬القابضة‭ ‬أثناء‭ ‬افتتاح‭ ‬ساحل‭ ‬بلاج‭ ‬الجزائر‭ ‬للعامة‭ ‬اعتبارا‭ ‬من‭ ‬يوم‭ ‬السبت‭ ‬13‭ ‬نوفمبر‭ ‬الحالي،‭ ‬وبلغت‭ ‬كلفةُ‭ ‬أعمالِ‭ ‬المرحلة‭ ‬الأولى‭ ‬لتطوير‭ ‬واستصلاح‭ ‬الساحل‭ ‬5‭ ‬ملايين‭ ‬دينار‭ ‬بحريني،‭ ‬وقال‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬حينها‭ ‬للصحفيين‭ ‬المرافقين‭: ‬‮«‬البحرين‭ ‬عاقدة‭ ‬العزم‭ ‬على‭ ‬مواصل‭ ‬تجاوز‭ ‬تحديات‭ ‬الجائحة‭ ‬وتحويلها‭ ‬إلى‭ ‬فرص‭ ‬للاستثمار‮»‬‭. ‬كما‭ ‬أعلن‭ ‬افتتاح‭ ‬منتجع‭ (‬جميرا‭ ‬خليج‭ ‬البحرين‭ ‬عام‭ ‬2022،‭ ‬والذي‭ ‬يقع‭ ‬على‭ ‬الساحل‭ ‬الجنوبي‭ ‬‭ ‬الغربي‭ ‬لمملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬ويحتوي‭ ‬على‭ ‬207‭ ‬غرف،‭ ‬ومرافق‭ ‬رياضية‭ ‬وترفيهية،‭ ‬وواجهة‭ ‬بحرية،‭ ‬فضلا‭ ‬عما‭ ‬ستشهده‭ ‬جزر‭ ‬حوار‭ ‬عام‭ ‬2023‭ ‬من‭ ‬افتتاح‭ ‬لفندقها‭ ‬المرتقب‭.. ‬ثم‭ ‬جاء‭ ‬افتتاح‭ ‬الشيخ‭ ‬خالد‭ ‬بن‭ ‬عبدالله‭ ‬لمشروع‭ (‬كنال‭ ‬فيو‭) ‬خير‭ ‬مثال‭ ‬على‭ ‬تعزيز‭ ‬التطوير‭ ‬العقاري‭ ‬في‭ ‬المملكة‭ ‬واجتذاب‭ ‬المستثمرين‭).‬

ثم‭ ‬تتالت‭ ‬المشاريعُ‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لتعود‭ ‬إلى‭ ‬وضعها‭ ‬الطبيعي‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬فوجدنا‭ ‬إقبالاً‭ ‬كبيراً‭ ‬من‭ ‬الجمهور‭ ‬والزوار‭ ‬ورجال‭ ‬الأعمال‭ ‬أثناء‭ ‬افتتاح‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬علي‭ ‬بن‭ ‬خليفة‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ (‬معرض‭ ‬الجواهر‭ ‬العربية‭) ‬بمشاركة‭ ‬550‭ ‬عارضا‭ ‬من‭ ‬35‭ ‬دولة،‭ ‬وأكد‭ ‬سموه‭: (‬حرص‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬تبني‭ ‬المبادرات‭ ‬التي‭ ‬تعزز‭ ‬قدرتها‭ ‬التنافسية‭ ‬في‭ ‬صناعة‭ ‬المعارض‭ ‬والمؤتمرات‭ ‬لتكون‭ ‬وجهة‭ ‬مثالية‭ ‬لاستضافة‭ ‬وتنظيم‭ ‬المحافل‭ ‬الدولية‭ ‬الاقتصادية‭).. ‬ومن‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬كشف‭ ‬وزير‭ ‬الصناعة‭ ‬والتجارة‭ ‬والسياحة‭ ‬زايد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬الزياني‭ ‬عن‭ ‬تفاصيل‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬السياحية‭ (‬2022‭ ‬‭ ‬2026‭) ‬والتي‭ ‬سيلغ‭ ‬إنفاق‭ ‬السياحة‭ ‬الوافدة‭ ‬عام‭ ‬2026‭ ‬مبلغ‭ ‬2‭ ‬مليار‭ ‬دينار‭. ‬وأن‭ ‬القطاع‭ ‬السياحي‭ ‬سيسهم‭ ‬بنسبة‭ ‬11‭.‬4‭ ‬في‭ ‬المائة‭ ‬في‭ ‬الناتج‭ ‬الإجمالي‭ ‬المحلي‭ ‬متوقعًا‭ ‬الوزير‭ (‬الزياني‭) ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬استقطاب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬14‭ ‬مليون‭ ‬زائر‭ ‬إلى‭ ‬البحرين‭ ‬لغرض‭ ‬السياحة‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬الفترة،‭ ‬وأن‭ ‬هناك‭ ‬9‭ ‬مشاريع‭ ‬كبرى‭ ‬قادمة‭ ‬وفتح‭ ‬أسواق‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬المملكة‭.‬

وقام‭ ‬وزير‭ ‬الصناعة‭ ‬يوم‭ ‬أمس‭ ‬الأربعاء‭ ‬بافتتاح‭ ‬فعاليات‭ (‬معرض‭ ‬الخليج‭ ‬للعقار‭) ‬في‭ ‬مجمع‭ (‬الأفينوز‭) ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬24-27‭ ‬نوفمبر‭ ‬الجاري،‭ ‬والذي‭ ‬يتمتع‭ ‬بمكانة‭ ‬راسخة‭ ‬باعتباره‭ ‬نقطة‭ ‬الالتقاء‭ ‬بين‭ ‬قطاع‭ ‬العقارات‭ ‬والمستثمرين‭ ‬المحتملين‭ ‬والتي‭ ‬قال‭ ‬عنها‭ (‬جبران‭ ‬عبدالرحمن‭) ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬لشركة‭ ‬الهلال‭ ‬للمؤتمرات‭ ‬والمعارض‭ ‬المنظمة‭ ‬للمعرض‭: ‬‮«‬إنه‭ ‬بالرغم‭ ‬من‭ ‬عدم‭ ‬إقامة‭ ‬معرض‭ ‬الخليج‭ ‬للعقار‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬سنتين‭ (‬بسبب‭ ‬الجائحة‭)‬،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬مازال‭ ‬يحظى‭ ‬برواجٍ‭ ‬كبير‭ ‬لدى‭ ‬المطورين‭ ‬والمستثمرين‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء،‭ ‬وأن‭ ‬قدرة‭ ‬المعرض‭ ‬على‭ ‬جذب‭ ‬رعاية‭ ‬رفيعة‭ ‬المستوى‭ ‬تعد‭ ‬خير‭ ‬دليل‭ ‬على‭ ‬الثقة‭ ‬الغالية‭ ‬التي‭ ‬أولتها‭ ‬لنا‭ ‬نخبة‭ ‬مرموقة‭ ‬من‭ ‬مطوري‭ ‬العقار‭ ‬في‭ ‬البحرين‮»‬‭.‬

إذن‭ ‬هناك‭ ‬حركةُ‭ ‬نشاطٍ‭ ‬تجاري‭ ‬واقتصادي‭ ‬وسياحي،‭ ‬وفندقي‭ ‬كبير‭ ‬عاد‭ ‬مجدداً‭ ‬إلى‭ ‬السوق‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬وفي‭ ‬مجالات‭ ‬وأنشطة‭ ‬مختلفة،‭ ‬وتبقى‭ ‬هنا‭ ‬المسألة‭ ‬الأهم‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬النشاط‭ ‬المتدفق،‭ ‬وهي‭ ‬ضرورة‭ ‬انعكاس‭ ‬ذلك‭ ‬النشاط‭ ‬على‭ ‬نمو‭ ‬المستوى‭ ‬المعيشي‭ ‬والاقتصادي‭ ‬على‭ ‬المواطن‭ ‬البحريني‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى،‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬الأنشطة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬توفر‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬ووظائف‭ ‬للمواطنين،‭ ‬وإذا‭ ‬لم‭ ‬نضع‭ ‬هذه‭ ‬المسألة‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭ ‬أثناء‭ ‬تنفيذها،‭ ‬والتي‭ ‬تُقدر‭ ‬ميزانياتها‭ ‬بمليارات‭ ‬الدولارات،‭ ‬فإن‭ ‬المواطن‭ ‬سيشعر‭ ‬بالإحباط،‭ ‬وهذا‭ ‬طبعا‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬تريده‭ ‬الحكومة،‭ ‬لذا‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬وضع‭ ‬شروط‭ ‬نسبة‭ (‬البحرنة‭) ‬في‭ ‬تشغيل‭ ‬كل‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع،‭ ‬وأن‭ ‬تكون‭ ‬الأولوية‭ ‬له‭ ‬قبل‭ ‬العامل‭ ‬والموظف‭ ‬الأجنبي،‭ ‬فهذه‭ ‬المشاريع‭ ‬رائدة‭ ‬ورائعة‭ ‬في‭ ‬تحريك‭ ‬عجلة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬بعد‭ ‬ركود‭ ‬عامين‭ ‬بسبب‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬لكن‭ ‬مقياس‭ ‬نجاحها‭ ‬في‭ ‬عين‭ ‬المواطن‭ ‬هي‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬توفره‭ ‬من‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬جيدة‭ ‬ورواتب‭ ‬مجزية‭ ‬أيضاً‭ ‬لآلاف‭ ‬الخريجين‭ ‬في‭ ‬الجامعات‭ ‬كل‭ ‬عام‭.. ‬وهذا‭ ‬هو‭ (‬مربط‭ ‬الفرس‭).‬

إقرأ أيضا لـ"عبدالمنعم ابراهيم"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news