العدد : ١٥٩٦٤ - الثلاثاء ٠٧ ديسمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٦٤ - الثلاثاء ٠٧ ديسمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٠٣ جمادى الاول ١٤٤٣هـ

بصمات نسائية

تـوجـهـي للـعـلاج بتقنية الثيتا نـبـع عــن تـجـربـة شـخـصـيـة

أجرت الحوار: هالة كمال الدين

الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ - 10:13


 

شيخة‭ ‬الشوملي،‭ ‬امرأة‭ ‬صاحبة‭ ‬تجربة‭ ‬متميزة،‭ ‬مرت‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬التجارب‭ ‬الحياتية‭ ‬التي‭ ‬صقلت‭ ‬شخصيتها،‭ ‬فمن‭ ‬انكسار‭ ‬وإحباط‭ ‬إلى‭ ‬نجاح‭ ‬وإبداع،‭ ‬هكذا‭ ‬تنقلت‭ ‬بها‭ ‬محطات‭ ‬المشوار،‭ ‬وقد‭ ‬جاءت‭ ‬انطلاقتها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬رحلة‭ ‬روحانية‭ ‬إلى‭ ‬الهند،‭ ‬دفعتها‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬التأمل‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬حياة‭ ‬الآخرين،‭ ‬بإتقان‭ ‬العلاج‭ ‬بتقنية‭ ‬الثيتا‭ ‬الذي‭ ‬احترفته‭ ‬ووجدت‭ ‬فيه‭ ‬ملاذها‭.‬

لقد‭ ‬قررت‭ ‬أن‭ ‬تتعلم‭ ‬هذه‭ ‬التقنية‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬الفلسفة‭ ‬الروحية‭ ‬للأديان‭ ‬والتي‭ ‬تعود‭ ‬جذورها‭ ‬إلى‭ ‬العلوم‭ ‬العصبية،‭ ‬حيث‭ ‬تقوم‭ ‬بتقديم‭ ‬جلسات‭ ‬علاجية‭ ‬في‭ ‬محاولة‭ ‬للقضاء‭ ‬على‭ ‬المثبطات‭ ‬الطبيعية‭ ‬والشكوك‭ ‬والاجهاد‭ ‬حتى‭ ‬يستطيع‭ ‬الفرد‭ ‬أن‭ ‬يشق‭ ‬طريقه‭ ‬نحو‭ ‬التغيير‭ ‬والابداع‭. 

لم‭ ‬يأت‭ ‬اهتمامها‭ ‬وتوجهها‭ ‬نحو‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬من‭ ‬فراغ‭ ‬بل‭ ‬نبع‭ ‬عن‭ ‬تجربة‭ ‬شخصية‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬مرت‭ ‬بفترة‭ ‬عصيبة‭ ‬من‭ ‬الاكتئاب‭ ‬والضعف‭ ‬والانكسار،‭ ‬دفعتها‭ ‬إلى‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬الذات‭ ‬والعودة‭ ‬إلى‭ ‬مسارها‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬وبكل‭ ‬قوة‭ ‬لتترك‭ ‬بصمة‭ ‬خاصة‭ ‬بها‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬العطاء‭ ‬والإنجاز‭.‬

في‭ ‬الحوار‭ ‬التالي‭ ‬نلقي‭ ‬الضوء‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬التجربة‭ ‬الإنسانية‭ ‬والعملية‭ ‬المتفردة،‭ ‬وعلى‭ ‬طبيعة‭ ‬هذه‭ ‬التقنية‭ ‬العلاجية‭ ‬التي‭ ‬لفتت‭ ‬إليها‭ ‬الأنظار‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭:‬

متى‭ ‬حددتِ‭ ‬رسالتك‭ ‬في‭ ‬الحياة؟

حتى‭ ‬يدرك‭ ‬المرء‭ ‬رسالة‭ ‬أي‭ ‬شخص‭ ‬في‭ ‬الحياة،‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬أن‭ ‬ينظر‭ ‬إلى‭ ‬طفولته،‭ ‬فقد‭ ‬كنت‭ ‬طفلة‭ ‬عاشقة‭ ‬لعملية‭ ‬التدريب‭ ‬منذ‭ ‬الصغر،‭ ‬وفي‭ ‬مرحلة‭ ‬متقدمة‭ ‬جدا‭ ‬كنت‭ ‬أقوم‭ ‬بالشرح‭ ‬والتدريس‭ ‬لغيري‭ ‬من‭ ‬الأطفال،‭ ‬وأشعر‭ ‬بمتعة‭ ‬شديدة‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬وكنت‭ ‬أهوى‭ ‬الالتحاق‭ ‬بدورات‭ ‬تطوير‭ ‬الذات‭ ‬منذ‭ ‬المرحلة‭ ‬الإعدادية،‭ ‬وأتابع‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬الاتصال‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يتعلق‭ ‬بهذا‭ ‬المجال،‭ ‬حتى‭ ‬أنني‭ ‬أدخر‭ ‬النقود‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬العام‭ ‬للالتحاق‭ ‬بتلك‭ ‬الدورات‭ ‬في‭ ‬فصل‭ ‬الصيف،‭ ‬وأقدم‭ ‬على‭ ‬استعارة‭ ‬الكتب‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬واطلع‭ ‬عليها،‭ ‬وابحث‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬المعلومات‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات،‭ ‬وكل‭ ‬ذلك‭ ‬يعطي‭ ‬مؤشرات‭ ‬عن‭ ‬طبيعة‭ ‬شخصيتي‭.‬

وماذا‭ ‬كان‭ ‬اختيارك‭ ‬الدراسي‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬الجامعة؟

لقد‭ ‬قررت‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الثانوية‭ ‬دراسة‭ ‬تخصص‭ ‬الموارد‭ ‬البشرية‭ ‬وساعدني‭ ‬ذلك‭ ‬كثيرا‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬الحديثة‭ ‬ثم‭ ‬حصلت‭ ‬على‭ ‬الماجستير‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المجال‭ ‬وشاركت‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬الجامعة‭ ‬ببرنامج‭ ‬تاء‭ ‬الشباب،‭ ‬وكان‭ ‬لي‭ ‬دور‭ ‬كبير‭ ‬به‭ ‬حيث‭ ‬كنت‭ ‬مسؤولة‭ ‬عن‭ ‬برنامج‭ ‬عن‭ ‬القراءة،‭ ‬كما‭ ‬قمت‭ ‬بإلقاء‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المحاضرات،‭ ‬وكنت‭ ‬أول‭ ‬من‭ ‬حول‭ ‬كتابا‭ ‬مطبوعا‭ ‬إلى‭ ‬الأنظمة‭ ‬التمثيلية،‭ ‬أي‭ ‬إلى‭ ‬مادة‭ ‬مسموعة‭ ‬وبصرية‭ ‬وحسية،‭ ‬وترأست‭ ‬حينئذ‭ ‬فريق‭ ‬كامل‭.‬

أول‭ ‬محطة‭ ‬عملية؟

بعد‭ ‬التخرج‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬البحث‭ ‬عن‭ ‬وظيفة،‭ ‬فعملت‭ ‬معلمة‭ ‬للغة‭ ‬العربية‭ ‬للأجانب،‭ ‬وكانت‭ ‬أول‭ ‬تجربة‭ ‬للتدريس‭ ‬لي،‭ ‬وكنت‭ ‬حينئذ‭ ‬في‭ ‬سن‭ ‬صغيرة‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أقوم‭ ‬بالتعليم‭ ‬لأعمار‭ ‬كبيرة،‭ ‬ثم‭ ‬عملت‭ ‬بالحكومة‭ ‬الإلكترونية،‭ ‬وهنا‭ ‬تم‭ ‬اكتشاف‭ ‬مهارة‭ ‬التدريب‭ ‬لدي،‭ ‬وقمت‭ ‬بتدريب‭ ‬الموظفين‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬الإلكتروني،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬ذهبت‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬إلى‭ ‬الهند،‭ ‬وقد‭ ‬أحدثت‭ ‬نقلة‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬حياتي‭.‬

وما‭ ‬هي‭ ‬تلك‭ ‬النقلة؟

حين‭ ‬ذهبت‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬روحانية‭ ‬للتأمل‭ ‬في‭ ‬الهند،‭ ‬هنا‭ ‬شعرت‭ ‬بشيء‭ ‬ما‭ ‬لامس‭ ‬روحي‭ ‬ووجداني،‭ ‬واكتشفت‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬العالم‭ ‬هو‭ ‬الأقرب‭ ‬إلى‭ ‬نفسي،‭ ‬فبدأت‭ ‬في‭ ‬ممارسة‭ ‬التدريب‭ ‬الروحاني‭ ‬للمجموعة‭ ‬التي‭ ‬اصطحبتني‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الرحلة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أبدوا‭ ‬لي‭ ‬رغبتهم‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬وبالفعل‭ ‬تمكنت‭ ‬من‭ ‬تدريبهم‭ ‬على‭ ‬كيفية‭ ‬تحقيق‭ ‬أهدافهم،‭ ‬ولاقيت‭ ‬منهم‭ ‬رد‭ ‬فعل‭ ‬إيجابيا‭ ‬للغاية،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬شجعني‭ ‬على‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬بالحصول‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬في‭ ‬التدريب‭ ‬على‭ ‬الحياة‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬إبراز‭ ‬معتمدة‭ ‬من‭ ‬الأكاديمية‭ ‬البريطانية‭ ‬للتدريب،‭ ‬ثم‭ ‬احترفت‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬ومع‭ ‬ذلك‭ ‬كنت‭ ‬أشعر‭ ‬بأن‭ ‬ثمة‭ ‬شيء‭ ‬ينقصني،‭ ‬وانطلقت‭ ‬في‭ ‬رحلة‭ ‬البحث‭ ‬والدراسة‭ ‬في‭ ‬حقل‭ ‬العلاج‭ ‬بتقنية‭ ‬الثيتا‭.‬

وما‭ ‬هو‭ ‬العلاج‭ ‬بتقنية‭ ‬الثيتا؟

تقنية‭ ‬الثيتا‭ ‬علم‭ ‬قديم،‭ ‬يتم‭ ‬حاليا‭ ‬إعادة‭ ‬اكتشافه،‭ ‬والعمل‭ ‬به،‭ ‬وهو‭ ‬شفاء‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تغيير‭ ‬برامج‭ ‬ال‭ ‬دي‭ ‬إن‭ ‬ايه،‭ ‬باستخدام‭ ‬موجة‭ ‬الدماغ‭ ‬ثيتا‭ ‬التي‭ ‬يمكنها‭ ‬إحداث‭ ‬تغيير‭ ‬إيجابي‭ ‬ملموس‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الانسان،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬ممارسة‭ ‬التأمل،‭ ‬لإيصال‭ ‬الدماغ‭ ‬لهذه‭ ‬الموجة‭ ‬التي‭ ‬ستمكن‭ ‬الشخص‭ ‬من‭ ‬تغيير‭ ‬الانماط‭ ‬المتكررة،‭ ‬وبرامج‭ ‬ال‭ ‬دي‭ ‬ان‭ ‬ايه‭ ‬غير‭ ‬المرغوبة،‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬ناشئة‭ ‬من‭ ‬تجارب‭ ‬في‭ ‬الطفولة‭ ‬المبكرة،‭ ‬أو‭ ‬كانت‭ ‬موروثة‭ ‬أو‭ ‬آتية‭ ‬من‭ ‬زمن‭ ‬غير‭ ‬هذا‭ ‬الزمن،‭ ‬أو‭ ‬محمولة‭ ‬من‭ ‬أزمان‭ ‬وأجيال‭ ‬بعيدة‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬الروح،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬التقنيات‭ ‬يمكن‭ ‬إعادة‭ ‬برمجة‭ ‬الحمض‭ ‬النووي‭ ‬الـ«دي‭ ‬ان‭ ‬ايه‮»‬‭ ‬والعقل‭ ‬الباطن‭ ‬الخاص‭ ‬بأي‭ ‬شخص‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالمعتقدات‭ ‬والمشاعر‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬حياة‭ ‬البعض‭ ‬إلى‭ ‬الأحسن‭.‬

 

 

وكيف‭ ‬بدأ‭ ‬مشوار‭ ‬الاحتراف؟

لقد‭ ‬قمت‭ ‬بدراسة‭ ‬تقنيات‭ ‬معينة‭ ‬على‭ ‬ثلاثة‭ ‬مستويات،‭ ‬حتى‭ ‬أصبحت‭ ‬معالجة‭ ‬بتقنية‭ ‬الثيتا،‭ ‬وحصلت‭ ‬على‭ ‬شهادة‭ ‬متخصصة،‭ ‬ونظرًا‭ ‬إلى‭ ‬أنني‭ ‬أتمتع‭ ‬بحدس‭ ‬قوي‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬روح‭ ‬الشخص،‭ ‬ولدي‭ ‬خلفية‭ ‬أيضا‭ ‬عن‭ ‬العلوم‭ ‬النفسية،‭ ‬فقد‭ ‬حققت‭ ‬نجاحا‭ ‬لافتا‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬وبدأ‭ ‬الوعي‭ ‬به‭ ‬يزداد‭ ‬وكذلك‭ ‬الاقبال‭ ‬عليه،‭ ‬وكانت‭ ‬البداية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عقد‭ ‬جلسات‭ ‬مجانية‭ ‬للوقوف‭ ‬على‭ ‬النتائج،‭ ‬وللتأكد‭ ‬من‭ ‬فاعلية‭ ‬العلاج‭.‬

من‭ ‬هم‭ ‬أكثر‭ ‬المقبلين‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬العلاج؟

اغلب‭ ‬المقبلين‭ ‬على‭ ‬علاج‭ ‬الثيتا‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬البنات‭ ‬والشباب،‭ ‬وأكثر‭ ‬مشاكلهم‭ ‬ترتبط‭ ‬بالمرور‭ ‬بصدمات‭ ‬مؤلمة‭ ‬نفسيا‭ ‬في‭ ‬فترة‭ ‬من‭ ‬الفترات،‭ ‬أو‭ ‬تتعلق‭ ‬بمعتقدات‭ ‬سلبية‭ ‬يؤمنون‭ ‬بها،‭ ‬أو‭ ‬بعثرات‭ ‬وقفت‭ ‬حائلا‭ ‬بينهم‭ ‬وبين‭ ‬اكمال‭ ‬مسيرتهم،‭ ‬وقد‭ ‬يكونون‭ ‬قد‭ ‬مروا‭ ‬على‭ ‬الطب‭ ‬النفسي‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬ما،‭ ‬وتناولوا‭ ‬بعض‭ ‬العقاقير،‭ ‬والشيء‭ ‬المهم‭ ‬في‭ ‬علاجي‭ ‬أنه‭ ‬يقوم‭ ‬بعلاج‭ ‬السبب‭ ‬المرضي‭ ‬من‭ ‬الجذور،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خمس‭ ‬جلسات‭ ‬تقريبا،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إن‭ ‬دوري‭ ‬يختلف‭ ‬بالطبع‭ ‬عن‭ ‬دور‭ ‬الطبيب‭ ‬النفسي،‭ ‬فعلاجنا‭ ‬مكمل‭ ‬لبعضنا‭ ‬البعض‭. ‬

ما‭ ‬هي‭ ‬مواصفات‭ ‬الشخص‭ ‬الذي‭ ‬يحترف‭ ‬هذا‭ ‬العلاج؟

لا‭ ‬بد‭ ‬للمعالج‭ ‬بالثيتا‭ ‬أن‭ ‬تتوافر‭ ‬فيه‭ ‬بعض‭ ‬المواصفات‭ ‬أهمها‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لديه‭ ‬استعدادات‭ ‬ومنها‭ ‬الالمام‭ ‬بالعلوم‭ ‬النفسية،‭ ‬والثقة‭ ‬بالنفس‭ ‬والقناعة‭ ‬بدوره،‭ ‬وأنا‭ ‬شخصيا‭ ‬قد‭ ‬واجهت‭ ‬في‭ ‬البداية‭ ‬نوعا‭ ‬من‭ ‬المقاومة‭ ‬والتشكيك‭ ‬فيما‭ ‬أقوم‭ ‬به،‭ ‬وذلك‭ ‬لأنه‭ ‬كان‭ ‬شيئا‭ ‬مجهولا‭ ‬وجديدا،‭ ‬ومع‭ ‬الوقت‭ ‬والمناقشة‭ ‬بالمنطق‭ ‬والتجارب‭ ‬العملية‭ ‬بدأ‭ ‬التقبل‭ ‬والتصديق‭ ‬شيئا‭ ‬فشيئا‭.‬

أصعب‭ ‬تجربة؟

لقد‭ ‬مررت‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الإنساني‭ ‬بمرحلة‭ ‬ضعف‭ ‬وانكسار،‭ ‬وشعرت‭ ‬خلالها‭ ‬بأن‭ ‬الدنيا‭ ‬ظلام‭ ‬من‭ ‬حولي،‭ ‬ولكن‭ ‬لم‭ ‬يستمر‭ ‬ذلك‭ ‬كثيرا‭ ‬فسرعان‭ ‬ما‭ ‬بدا‭ ‬أمامي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الاستنارة،‭ ‬والأمل‭ ‬والتفاؤل،‭ ‬حتى‭ ‬عدت‭ ‬إلى‭ ‬مساري‭ ‬الطبيعي‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬وبكل‭ ‬بقوة،‭ ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬الأثناء‭ ‬قمت‭ ‬بتطبيق‭ ‬تجربة‭ ‬العلاج‭ ‬بالثيتا‭ ‬على‭ ‬نفسي،‭ ‬وقد‭ ‬ساعدني‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬البائسة،‭ ‬واستأنفت‭ ‬مشواري‭ ‬بالإرادة‭. ‬

ماذا‭ ‬يكسر‭ ‬المرأة؟

المرأة‭ ‬قد‭ ‬تنكسر‭ ‬حين‭ ‬تفتقد‭ ‬الدعم‭ ‬المعنوي‭ ‬من‭ ‬المقربين‭ ‬منها‭ ‬خاصة،‭ ‬وأنا‭ ‬ولله‭ ‬الحمد‭ ‬وجدت‭ ‬كل‭ ‬الدعم‭ ‬من‭ ‬أمي‭ ‬وأهلي‭ ‬وصديقاتي،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬خلق‭ ‬بداخلي‭ ‬الإيمان‭ ‬القوي‭ ‬بنفسي‭ ‬وبقدراتي‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬أشعروني‭ ‬بحجم‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬حجمي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬دفعني‭ ‬إلى‭ ‬الامام‭ ‬بكل‭ ‬قوة‭.‬

نصيحتك‭ ‬لأي‭ ‬فتاة‭ ‬مقبلة‭ ‬على‭ ‬الزواج؟

أول‭ ‬شيء‭ ‬أنصح‭ ‬به‭ ‬أي‭ ‬فتاة‭ ‬مقبلة‭ ‬على‭ ‬الزواج‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬تعالج‭ ‬مشاعرها‭ ‬أولا،‭ ‬وتتسامح‭ ‬وتتصالح‭ ‬مع‭ ‬نفسها،‭ ‬إلى‭ ‬ان‭ ‬تصل‭ ‬إلى‭ ‬مرحلة‭ ‬الاتزان،‭ ‬وهنا‭ ‬يمكن‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬اختيارها‭ ‬صحيحا،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬مرت‭ ‬بأي‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الأزمات‭ ‬عليها‭ ‬أن‭ ‬تتخلص‭ ‬من‭ ‬شوائبها‭ ‬أولا‭ ‬وأن‭ ‬تحكم‭ ‬العقل‭ ‬والمشاعر‭ ‬معا‭ ‬عند‭ ‬اختيار‭ ‬شريك‭ ‬الحياة‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬رأيك‭ ‬أسباب‭ ‬الطلاق‭ ‬المبكر؟

الطلاق‭ ‬المبكر‭ ‬بين‭ ‬الشباب‭ ‬يحدث‭ ‬في‭ ‬غالبيته‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬معرفة‭ ‬البعض‭ ‬لقيمة‭ ‬نفسه،‭ ‬أو‭ ‬الاخفاق‭ ‬في‭ ‬تقدير‭ ‬ذاته،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬يقود‭ ‬إلى‭ ‬عشوائية‭ ‬الاختيار،‭ ‬وإلى‭ ‬مواجهة‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المشاكل‭ ‬في‭ ‬العلاقات،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬الاستمرار‭. ‬

كيف‭ ‬ترين‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد؟

أنا‭ ‬أرى‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد‭ ‬على‭ ‬درجة‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الوعي‭ ‬والذكاء‭ ‬والابتكار،‭ ‬ومعظم‭ ‬الشباب‭ ‬اليوم‭ ‬لا‭ ‬يسيرون‭ ‬على‭ ‬مقاييس‭ ‬المجتمع‭ ‬التقليدية،‭ ‬بل‭ ‬انفصلوا‭ ‬عن‭ ‬جذورهم،‭ ‬وأصبح‭ ‬لهم‭ ‬عالمهم‭ ‬الخاص،‭ ‬وهو‭ ‬شيء‭ ‬إيجابي،‭ ‬وليس‭ ‬سلبيا‭ ‬كما‭ ‬يعتقد‭ ‬البعض،‭ ‬فالموروث‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬اتباعه‭ ‬بشكل‭ ‬أعمى‭ ‬ولكل‭ ‬جيل‭ ‬خصوصياته‭ ‬واحتياجاته‭ ‬وعلينا‭ ‬أن‭ ‬نراعي‭ ‬ونحترم‭ ‬ذلك‭ ‬وأن‭ ‬نواكب‭ ‬المستجدات‭ ‬من‭ ‬حولنا‭. ‬

مشروعك‭ ‬الحالي؟

أسعى‭ ‬حاليا‭ ‬لتوسع‭ ‬دائرة‭ ‬مشروعي‭ ‬الخاص‭ ‬بعلاج‭ ‬الثيتا،‭ ‬وذلك‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬أمتلك‭ ‬موقعا‭ ‬إلكترونيا‭ ‬شهيرا‭ ‬يشهد‭ ‬اقبالا‭ ‬كبيرا‭ ‬من‭ ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬العلاج،‭ ‬وأقدم‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬دورات‭ ‬متخصصة‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬الذات،‭ ‬أتمكن‭ ‬عن‭ ‬طريقها‭ ‬من‭ ‬إحداث‭ ‬نقلات‭ ‬إيجابية‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬الآخرين‭ ‬إلى‭ ‬الأفضل،‭ ‬وعموما‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬إنني‭ ‬أعيش‭ ‬اليوم‭ ‬مرحلة‭ ‬نداء‭ ‬الروح،‭ ‬وأحرص‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬على‭ ‬تخفيف‭ ‬أي‭ ‬ضغوطات‭ ‬أواحباطات‭ ‬قد‭ ‬تصادفني،‭ ‬حتى‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬جراء‭ ‬عملي،‭ ‬فالانسان‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يهتم‭ ‬بذاته،‭ ‬ويمنحها‭ ‬حقها‭ ‬في‭ ‬الراحة‭ ‬والاستجمام‭ ‬والمتعة‭ ‬قبل‭ ‬أي‭ ‬شيء‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news