العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

عربية ودولية

استمرار الاحتجاجات في السودان.. وعودة رئيس الوزراء حمدوك إلى منزله

الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ - 02:00

الخرطوم‭ - (‬وكالات‭ ‬الأنباء‭): ‬واصل‭ ‬سودانيون‭ ‬مؤيدون‭ ‬للقوى‭ ‬المدنية‭ ‬امس‭ ‬الثلاثاء‭ ‬احتجاجهم‭ ‬على‭ ‬سيطرة‭ ‬العسكريين‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬وإخراجهم‭ ‬شركاءهم‭ ‬المدنيين‭ ‬من‭ ‬الحكم،‭ ‬بعدما‭ ‬قُتل‭ ‬أربعة‭ ‬أشخاص‭ ‬وأصيب‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثمانين‭ ‬بجروح‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬برصاص‭ ‬الجيش‭ ‬خلال‭ ‬تظاهرات‭ ‬مناهضة‭ ‬لخطوته‭. ‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬تمت‭ ‬إعادة‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السوداني‭ ‬المقال‭ ‬عبدالله‭ ‬حمدوك‭ ‬مساء‭ ‬أمس‭ ‬الثلاثاء‭ ‬إلى‭ ‬منزله‭ ‬محاطا‭ ‬بقوة‭ ‬أمنية‭ ‬في‭ ‬الخرطوم‭ ‬غداة‭ ‬اعتقاله‭ ‬يوم‭ ‬الاثنين‭ ‬الماضي‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الجيش‭. ‬وأعيد‭ ‬حمدوك‭ ‬إلى‭ ‬منزله‭ ‬بعد‭ ‬ساعات‭ ‬من‭ ‬إعلان‭ ‬قائد‭ ‬الجيش‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬البرهان‭ ‬أن‭ ‬حمدوك‭ ‬موجود‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬منزله‭. ‬وقد‭ ‬أكد‭ ‬مكتب‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السوداني‭ ‬عودة‭ ‬حمدوك‭ ‬إلى‭ ‬منزله‭.‬

وقال‭ ‬مسؤول‭ ‬عسكري‭ ‬طلب‭ ‬عدم‭ ‬ذكر‭ ‬اسمه‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭: ‬‮«‬تمت‭ ‬إعادة‭ ‬عبدالله‭ ‬حمدوك‭ ‬إلى‭ ‬منزله‭ ‬في‭ ‬كافوري‭ ‬واتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬أمنية‭ ‬حول‭ ‬المنزل‮»‬‭. ‬ورفض‭ ‬المسؤول‭ ‬الرد‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬عما‭ ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬ذلك‭ ‬يعني‭ ‬الإفراج‭ ‬عنه‭ ‬أم‭ ‬وضعه‭ ‬تحت‭ ‬الإقامة‭ ‬الجبرية‭.‬

وفي‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي،‭ ‬كشف‭ ‬قائد‭ ‬الجيش‭ ‬السوداني‭ ‬الفريق‭ ‬أول‭ ‬عبدالفتاح‭ ‬البرهان‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬عبدالله‭ ‬حمدوك‭ ‬الذي‭ ‬تم‭ ‬توقيفه‭ ‬الاثنين‭ ‬الماضي‭ ‬وطالب‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭ ‬بمعرفة‭ ‬مكانه‭ ‬والافراج‭ ‬الفوري‭ ‬عنه،‭ ‬موجود‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬منزله‭. ‬

وقال‭ ‬البرهان‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭  ‬امس‭ ‬الثلاثاء‭ ‬‮«‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬موجود‭ ‬معي‭ ‬في‭ ‬المنزل‭ ‬وليس‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬آخر‭ ... ‬خشينا‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬له‭ ‬أي‭ ‬ضرر‮»‬‭. ‬وتعهد‭ ‬القائد‭ ‬العسكري‭ ‬بأن‭ ‬حمدوك‭ ‬سيعود‭ ‬إلى‭ ‬منزله‭ ‬‮«‬متى‭ ‬استقرت‭ ‬الأمور‭ ‬وزالت‭ ‬المخاوف‮»‬‭. ‬من‭ ‬جانبه،‭ ‬دعا‭ ‬الأمين‭ ‬العام‭ ‬للأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬أنطونيو‭ ‬جوتيريش‭ ‬امس‭ ‬الثلاثاء‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬الإفراج‭ ‬الفوري‮»‬‭ ‬عن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬السوداني‭. ‬قال‭ ‬جوتيريش‭ ‬في‭ ‬مؤتمر‭ ‬صحافي‭ ‬إن‭ ‬الانقسامات‭ ‬الجيوسياسية‭ ‬الكبيرة‭ ‬والوباء‭ ‬والصعوبات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والاجتماعية‭  ‬تمنع‭ ‬‮«‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬من‭ ‬اتخاذ‭ ‬تدابير‭ ‬قوية‮»‬‭. ‬

وكان‭ ‬البرهان‭ ‬أعلن‭ ‬الاثنين‭ ‬حل‭ ‬مجلس‭ ‬السيادة‭ ‬والحكومة‭ ‬وفرض‭ ‬حالة‭ ‬الطوارئ‭ ‬في‭ ‬البلاد‭. ‬وتضمنت‭ ‬قرارات‭ ‬البرهان‭ ‬ايضا‭ ‬حل‭ ‬جميع‭ ‬الكيانات‭ ‬النقابية‭ ‬والاتحادات‭ ‬المهنية‭ ‬في‭ ‬السودان‭.  ‬واعترف‭ ‬البرهان‭ ‬بقيام‭ ‬سلطات‭ ‬الأمن‭ ‬السودانية‭ ‬بتوقيف‭ ‬بعض‭ ‬السياسيين‭ ‬والوزراء‭ ‬وقال‭ ‬‮«‬صحيح‭ ‬اعتقلنا‭ ‬البعض‭ ‬وليس‭ ‬كل‭ ‬السياسيين‭ ‬أو‭ ‬كل‭ ‬الوزراء،‭ ‬ولكن‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬نشك‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬وجوده‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬الوطني‮»‬‭. ‬وأكد‭ ‬البرهان‭ ‬أن‭ ‬العسكريين‭ ‬‮«‬ملتزمون‭ ‬بانجاز‭ ‬الانتقال‭ ‬بمشاركة‭ ‬مدنية‮»‬،‭ ‬مشيرا‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مجلس‭ ‬السيادة‭ ‬‮«‬سيكون‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬الوثيقة‭ ‬الدستورية‭ ‬ولكن‭ ‬بتمثيل‭ ‬حقيقي‭ ‬من‭ ‬أقاليم‭ ‬السودان‮»‬‭.  ‬وكانت‭ ‬لجنة‭ ‬أطباء‭ ‬السودان‭ ‬المركزية‭ ‬التي‭ ‬قادت‭ ‬الاحتجاجات‭ ‬ضد‭ ‬الرئيس‭ ‬السوداني‭ ‬المخلوع‭ ‬عمر‭ ‬البشير،‭ ‬أعلنت‭ ‬عبر‭ ‬موقع‭ ‬فيسبوك‭ ‬مقتل‭ ‬أربعة‭ ‬‮«‬ثائرين‭ ‬بإطلاق‭ ‬نار‭ ‬من‭ ‬قوات‭ ‬المجلس‭ ‬العسكري‮»‬،‭ ‬خلال‭ ‬احتجاجات‭ ‬السودانيين‭ ‬ضد‭ ‬قرارات‭ ‬البرهان‭. ‬

ونشرت‭ ‬الصفحة‭ ‬الرسمية‭ ‬لوزارة‭ ‬الثقافة‭ ‬والاعلام‭ ‬السودانية‭ ‬المنحلة‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬فيسبوك‭ ‬بيانا‭ ‬الثلاثاء‭ ‬يفيد‭ ‬بانشقاق‭ ‬سفراء‭ ‬السودان‭ ‬في‭ ‬فرنسا‭ ‬وبلجيكا‭ ‬وسويسرا‭ ‬وإعلان‭ ‬رفض‭ ‬الإجراءات‭ ‬الاستثنائية‭. ‬وأعلنت‭ ‬سفارات‭ ‬السودان‭ ‬لدى‭ ‬فرنسا‭ ‬وبلجيكا‭ ‬وسويسرا‭ ‬سفارات‭ ‬للشعب‭ ‬السوداني‭ ‬وثورته‭. ‬وقال‭ ‬مصدر‭ ‬دبلوماسي‭ ‬ان‭ ‬سفراء‭ ‬السودان‭ ‬في‭ ‬12‭ ‬دولة‭ ‬منها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬والامارات‭ ‬والصين‭ ‬وفرنسا‭ ‬رفضوا‭ ‬بيان‭ ‬البرهان‭ ‬واجراءاته‭ ‬الاستثنائية‭ ‬ووقع‭ ‬على‭ ‬البيان‭ ‬أيضا‭ ‬سفراء‭ ‬السودان‭ ‬لدى‭ ‬بلجيكا‭ ‬والاتحاد‭ ‬الاوروبي‭ ‬وجنيف‭ ‬ووكالات‭ ‬تابعة‭ ‬للامم‭ ‬المتحدة‭ ‬وجنوب‭ ‬أفريقيا‭ ‬وقطر‭ ‬والكويت‭ ‬وتركيا‭ ‬والسويد‭ ‬وكندا‭. ‬وذكر‭ ‬البيان‭ ‬أن‭ ‬السفراء‭ ‬ينحازون‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬الشعب‭. ‬واكدت‭ ‬رابطة‭ ‬سفراء‭ ‬السودان‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬ترفض‭ ‬وبحزم‭ ‬أي‭ ‬عمل‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬تعطيل‭ ‬المسيرة‭ ‬الانتقالية‭ ‬لتحقيق‭ ‬الحكم‭ ‬المدني‭ ‬والديموقراطية‭ ‬في‭ ‬البلاد‮»‬‭. ‬وقطع‭ ‬متظاهرون‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬أنحاء‭ ‬الخرطوم‭ ‬طرقا‭ ‬وأحرقوا‭ ‬إطارات‭ ‬احتجاجا،‭ ‬وحملوا‭ ‬الأعلام‭ ‬السودانية‭ ‬وهتفوا‭ ‬‮«‬ثوار‭ ‬أحرار‭ ‬سنكمل‭ ‬المشوار‮»‬،‭ ‬بينما‭ ‬قطع‭ ‬الجيش‭ ‬جسورا‭ ‬تربط‭ ‬الخرطوم‭ ‬بمناطق‭ ‬مجاورة‭ ‬مثل‭ ‬أم‭ ‬درمان‭ ‬وبحري‭. ‬

ودان‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي،‭ ‬على‭ ‬رأسه‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬والاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬والاتحاد‭ ‬الافريقي،‭ ‬ما‭ ‬حدث‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬وما‭ ‬تم‭ ‬اتخاذه‭ ‬من‭ ‬قرارات‭ ‬بواسطة‭ ‬البرهان‭. ‬ودانت‭ ‬واشنطن‭ ‬الاثنين‭ ‬‮«‬بشدة‮»‬‭ ‬الاعتقالات‭ ‬التي‭ ‬طالت‭ ‬قادة‭ ‬مدنيين،‭ ‬داعية‭ ‬إلى‭ ‬العودة‭ ‬الفورية‭ ‬للحكم‭ ‬المدني‭ ‬والإفراج‭ ‬عن‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬المعتقل،‭ ‬كما‭ ‬قررت‭ ‬تعليق‭ ‬مساعدة‭ ‬مالية‭ ‬للسودان‭ ‬من‭ ‬700‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬مخصصة‭ ‬لدعم‭ ‬العملية‭ ‬الانتقالية‭ ‬الديموقراطية‭ .‬من‭ ‬جهتها،‭ ‬دعت‭ ‬دول‭ ‬الترويكا‭ (‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬وبريطانيا‭ ‬والنرويج‭)‬،‭ ‬سلطات‭ ‬الأمن‭ ‬في‭ ‬السودان‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬الإفراج‭ ‬الفوري‭ ‬عمن‭ ‬احتجزتهم‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬قانوني‮»‬،‭ ‬في‭ ‬اشارة‭ ‬إلى‭ ‬حمدوك‭ ‬وبعض‭ ‬القيادات‭ ‬السياسية‭ ‬المدنية‭. ‬منذ‭ ‬صباح‭ ‬الاثنين،‭ ‬انقطع‭ ‬الإنترنت‭ ‬بشكل‭ ‬واسع‭ ‬عن‭ ‬البلاد،‭ ‬وتوجد‭ ‬صعوبة‭ ‬بالغة‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬مكالمات‭ ‬هاتفية‭. ‬وحسب‭ ‬مراسل‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬في‭ ‬الخرطوم،‭ ‬أغلقت‭ ‬جميع‭ ‬المحال‭ ‬أبوابها‭ ‬في‭ ‬العاصمة،‭ ‬باستثناء‭ ‬المخابز‭ ‬وبعض‭ ‬محال‭ ‬البقالة‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news