العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

على مسؤوليتي

علي الباشا

عاصمة الكرة العالمية

}‭ ‬لا‭ ‬يختلف‭ ‬اثنان‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬السعودية‭ ‬في‭ ‬طريقها‭ ‬لأن‭ ‬تكون‭ ‬عاصمة‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬العالمية؛‭ ‬إن‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬بلغتها‭ ‬بالفعل،‭ ‬على‭ ‬ضوء‭ ‬الطفرة‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬اللعبة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬دوري‭ ‬المحترفين‭ ‬وأيضا‭ ‬الاستضافات‭ ‬للبطولات‭ ‬المختلفة،‭ ‬والاستثمارات‭ ‬التي‭ ‬صارت‭ ‬تُكونها‭ ‬عالميّا،‭ ‬وبالذات‭ ‬في‭ ‬عاصمة‭ ‬الضباب‭ ‬بشراء‭ ‬نيو‭ ‬كاسل‭ ‬الانجليزي‭.‬

 

}‭ ‬طبعا‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬هو‭ ‬وفق‭ ‬خطة‭ ‬مدروسة،‭ ‬ورُبما‭ ‬هو‭ ‬سباق‭ ‬خليجي‭ ‬للاستحواذ‭ ‬على‭ ‬أهم‭ ‬قلاع‭ ‬كرة‭ ‬القدم‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وتحديدا‭ ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬بما‭ ‬يؤطر‭ ‬للارتقاء‭ ‬بكرة‭ ‬القدم‭ ‬الخليجية،‭ ‬والذهاب‭ ‬إلى‭ ‬أبعد‭ ‬حد‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬المحترفين؛‭ ‬الذي‭ ‬صار‭ ‬يشق‭ ‬طريقه‭ ‬للدوريات‭ ‬الأشهر‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج،‭ ‬على‭ ‬رأسها‭ ‬الدوري‭ ‬السعودي‭.‬

 

}‭ ‬ليس‭ ‬غريبا‭ ‬أن‭ ‬نستمع‭ ‬للأرقام‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬صارت‭ ‬تدفعها‭ ‬الأندية‭ ‬السعودية؛‭ ‬وحتى‭ ‬الإماراتية‭ ‬لاستقطاب‭ ‬اللاعبين‭ ‬المرموقين‭ ‬عالميّا،‭ ‬فصارت‭ ‬الأرقام‭ ‬للاعب‭ ‬الواحد‭ ‬تتخطّى‭ ‬العشرة‭ ‬ملايين‭ ‬دولار،‭ ‬وهو‭ ‬رقم‭ ‬كان‭ ‬يُمكن‭ ‬أن‭ ‬يعتبر‭ ‬خياليّا‭ ‬قبل‭ ‬عشرة‭ ‬أعوام،‭ ‬ولكنه‭ ‬حاليّا‭ ‬صار‭ ‬عاديّا‭ ‬في‭ ‬الأندية‭ ‬الشهيرة‭ ‬السعودية‭.‬

 

}‭ ‬وهذه‭ ‬الأرقام‭ ‬الخيالية‭ ‬تتداول‭ ‬والأندية‭ ‬السعودية‭ ‬وحتّى‭ ‬الإماراتية‭ ‬لم‭ ‬تشترك‭ ‬بعد‭ ‬في‭ ‬البورصة‭ ‬المحليّة،‭ ‬ولكنها‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬الدعم‭ ‬الحكومي‭ ‬وأيضا‭ ‬على‭ ‬أعضاء‭ ‬الشرف‭ ‬الأثرياء،‭ ‬والتسويق‭ ‬الجيد‭ ‬باعتبار‭ ‬أن‭ ‬السوق‭ ‬التجاري‭ ‬السعودي‭ ‬واسع‭ ‬وقوي،‭ ‬ويتيح‭ ‬للمستثمرين‭ ‬أن‭ ‬يضخوا‭ ‬أموالهم‭ ‬في‭ ‬أندية‭ ‬شهيرة‭.‬

 

}‭ ‬حتى‭ ‬الأمس‭ ‬القريب‭ ‬كانت‭ ‬السعودية‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬استضافة‭ ‬كأس‭ ‬السوبر‭ ‬الإسباني،‭ ‬حيث‭ ‬ينظم‭ ‬بطريقة‭ ‬مغايرة‭ ‬لما‭ ‬كان‭ ‬يحدث‭ ‬أوروبيا،‭ ‬فهنا‭ ‬يأتي‭ ‬بطلا‭ ‬الدوري‭ ‬والكأس‭ ‬ووصيفاهما؛‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬السوبر‭ ‬جماهيريا‭ ‬وبالذات‭ ‬حين‭ ‬تكون‭ ‬أطرافه‭ ‬ريال‭ ‬مدريد‭ ‬وبرشلونة‭ ‬وأتلتيكو‭ ‬مدريد،‭ ‬وهم‭ ‬يحظون‭ ‬بشعبية‭ ‬جارفة‭ ‬عالميا‭ ‬وخليجيا‭.‬

 

}‭ ‬والشيء‭ ‬الجيد‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬السوبر‭ ‬لم‭ ‬يعُد‭ ‬لعام‭ ‬واحد،‭ ‬بل‭ ‬هو‭ ‬لأربعة‭ ‬مواسم،‭ ‬وفي‭ ‬هذه‭ ‬المرة‭ ‬سيكون‭ ‬السوبر‭ ‬الايطالي‭ ‬حاضرا‭ ‬عبر‭ ‬ناديين‭ ‬عالميين‭ ‬أيضا،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يغيب‭ ‬عن‭ ‬بالنا‭ ‬أن‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الاستضافات‭ ‬الجماهيرية؛‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬عالمية‭ ‬أو‭ ‬عربية‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬وقطر،‭ ‬بمعنى‭ ‬أن‭ ‬الخليج‭ ‬واحة‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬عالميا‭.‬

 

}‭ ‬ولعل‭ ‬ابرز‭ ‬الإبداعات‭ ‬المُعلنة‭ ‬سعوديّا‭ ‬عبر‭ ‬وزارة‭ ‬الترفيه‭ ‬التي‭ ‬يرأسها‭ ‬المستشار‭ ‬تركي‭ ‬آل‭ ‬الشيخ‭ ‬استضافة‭ ‬نادي‭ ‬باريس‭ ‬انجيرمان‭ ‬الفرنسي‭ ‬لملاعبة‭ ‬نجوم‭ ‬الناديين‭ ‬الشهيرين‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الرياض‭ ‬النصر‭ ‬والهلال،‭ ‬وأيضا‭ ‬كأس‭ ‬النجم‭ ‬مارادونا‭ ‬في‭ ‬ذكرى‭ ‬وفاته‭ ‬بين‭ ‬برشلونة‭ ‬الإسباني‭ ‬وبوكا‭ ‬جونيورز‭ ‬الأرجنتيني‭.‬

إقرأ أيضا لـ"علي الباشا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news