العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

عربية ودولية

ثمانية قتلى في هجوم بسيارة مفخخة قرب القصر الرئاسي في الصومال

الأحد ٢٦ ٢٠٢١ - 02:00

مقديشو‭ - (‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭): ‬قُتل‭ ‬ثمانية‭ ‬أشخاص‭ ‬أمس‭ ‬السبت‭ ‬في‭ ‬العاصمة‭ ‬الصومالية‭ ‬مقديشو‭ ‬في‭ ‬هجوم‭ ‬بسيارة‭ ‬مفخخة‭ ‬على‭ ‬نقطة‭ ‬تفتيش‭ ‬قريبة‭ ‬من‭ ‬القصر‭ ‬الرئاسي‭ ‬تبنّته‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬الإسلامية‭ ‬المتطرفة،‭ ‬وفق‭ ‬ما‭ ‬أفاد‭ ‬مسؤول‭ ‬في‭ ‬الشرطة‭. ‬ويأتي‭ ‬هذا‭ ‬الهجوم‭ ‬مع‭ ‬استمرار‭ ‬النزاع‭ ‬منذ‭ ‬أسابيع‭ ‬عدة‭ ‬بين‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬محمد‭ ‬عبدالله‭ ‬محمد‭ ‬المعروف‭ ‬بفرماجو‭ ‬ورئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬حول‭ ‬إقالات‭ ‬وتعيينات‭ ‬في‭ ‬الأجهزة‭ ‬الأمنية‭. ‬

ووقع‭ ‬الانفجار‭ ‬القوي‭ ‬قبيل‭ ‬الساعة‭ ‬11‭,‬00‭ (‬8‭,‬00‭ ‬بتوقيت‭ ‬جرينتش‭) ‬عند‭ ‬تقاطع‭ ‬عيلجاب‭ ‬حيث‭ ‬نقطة‭ ‬تفتيش‭ ‬رئيسية‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬القصر‭ ‬الرئاسي‭ ‬الذي‭ ‬يبعد‭ ‬منها‭ ‬حوالي‭ ‬كيلومتر‭. ‬وقال‭ ‬قائد‭ ‬شرطة‭ ‬المنطقة‭ ‬مكاوي‭ ‬أحمد‭ ‬مودي‭ ‬للصحافيين‭ ‬إن‭ ‬ثمانية‭ ‬أشخاص‭ ‬قتلوا‭ ‬‮«‬معظمهم‭ ‬مدنيون‮»‬،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬إصابة‭ ‬سبعة‭ ‬آخرين‭. ‬وأفاد‭ ‬شهود‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬بأن‭ ‬سيارات‭ ‬عدة‭ ‬كانت‭ ‬تنتظر‭ ‬خضوعها‭ ‬للتفتيش‭ ‬حين‭ ‬وقع‭ ‬الانفجار،‭ ‬وأن‭ ‬ضحايا‭ ‬حاصرتهم‭ ‬النيران‭ ‬داخل‭ ‬سياراتهم‭. ‬

وقال‭ ‬الشاهد‭ ‬محمد‭ ‬حسن‭ ‬إن‭ ‬السيارة‭ ‬المفخخة‭ ‬انفجرت‭ ‬‮«‬فيما‭ ‬كانت‭ ‬تقف‭ ‬سيارات‭ ‬أخرى‭ ‬مع‭ ‬عبور‭ ‬أشخاص‭ ‬الشارع‭ ‬المجاور‮»‬‭. ‬وبين‭ ‬القتلى‭ ‬حبق‭ ‬أبوبكر‭ ‬حسن‭ ‬مستشارة‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬لشؤون‭ ‬النساء‭ ‬وحقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬بحسب‭ ‬مصدر‭ ‬رسمي‭. ‬وتبنت‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬الإسلامية‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالقاعدة‭ ‬الهجوم‭ ‬في‭ ‬بيان‭. ‬

وتشهد‭ ‬مقديشو‭ ‬بشكل‭ ‬منتظم‭ ‬هجمات‭ ‬تنفذها‭ ‬حركة‭ ‬الشباب‭ ‬التي‭ ‬تقود‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2007‭ ‬تمرداً‭ ‬يرمي‭ ‬إلى‭ ‬الإطاحة‭ ‬بالحكومة‭ ‬الصومالية‭ ‬الهشّة‭ ‬المدعومة‭ ‬من‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭. ‬ندد‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬بالهجوم،‭ ‬مشيدا‭ ‬بالضحايا‭ ‬وخصوصا‭ ‬مساعدته‭ ‬التي‭ ‬اعتبر‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬شابة‭ ‬دينامية‭ ‬ونشطة‭ (...) ‬ومواطنة‭ ‬متفانية‮»‬‭. ‬

وقال‭ ‬محمد‭ ‬روبلي‭ ‬الذي‭ ‬يخوض‭ ‬منذ‭ ‬أسابيع‭ ‬نزاعا‭ ‬مع‭ ‬الرئيس‭ ‬‮«‬علينا‭ ‬أن‭ ‬نتعاون‭ ‬في‭ ‬التصدي‭ ‬للإرهابيين‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬رحمة‭ ‬كونهم‭ ‬يقتلون‭ ‬شعبنا‮»‬‭. ‬ويثير‭ ‬الخلاف‭ ‬بين‭ ‬الرجلين‭ ‬مخاوف‭ ‬من‭ ‬تعريض‭ ‬عملية‭ ‬انتخاب‭ ‬رئيس‭ ‬جديد‭ ‬للخطر،‭ ‬علما‭ ‬بأن‭ ‬محوره‭ ‬هو‭ ‬الوكالة‭ ‬الوطنية‭ ‬للاستخبارات‭ ‬والأمن‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬الأداة‭ ‬الرئيسية‭ ‬للتصدي‭ ‬للإسلاميين‭. ‬

وشمل‭ ‬خلافهما‭ ‬إقالة‭ ‬رئيس‭ ‬الوكالة‭ ‬فهد‭ ‬ياسين‭ ‬القريب‭ ‬من‭ ‬فرماجو‭ ‬ثم‭ ‬وزير‭ ‬الأمن‭ ‬بعد‭ ‬تحقيق‭ ‬حول‭ ‬اختفاء‭ ‬موظفة‭ ‬في‭ ‬الوكالة‭. ‬واتهمت‭ ‬الاستخبارات‭ ‬الصومالية‭ ‬الإسلاميين‭ ‬الشباب‭ ‬بالخطف،‭ ‬لكن‭ ‬هؤلاء‭ ‬نفوا‭ ‬أي‭ ‬ضلوع‭ ‬لهم‭. ‬وتتهم‭ ‬عائلة‭ ‬الموظفة‭ ‬الوكالة‭ ‬بإخفائها‭ ‬عمدا‭. ‬وفي‭ ‬16‭ ‬سبتمبر،‭ ‬أعلن‭ ‬فرماجو‭ ‬تعليق‭ ‬السلطات‭ ‬التنفيذية‭ ‬لرئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬الذي‭ ‬رفض‭ ‬هذا‭ ‬التدبير‭. ‬

لم‭ ‬تفض‭ ‬الوساطات‭ ‬بين‭ ‬الرجلين‭ ‬إلى‭ ‬أي‭ ‬نتيجة‭ ‬مع‭ ‬تصاعد‭ ‬قلق‭ ‬المجتمع‭ ‬الدولي‭. ‬ودعت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬المسؤولين‭ ‬إلى‭ ‬حل‭ ‬خلافهما‭ ‬‮«‬فورا‭ ‬وفي‭ ‬شكل‭ ‬سلمي‮»‬‭ ‬لتجنب‭ ‬تأخير‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬العملية‭ ‬الانتخابية‭. ‬كذلك،‭ ‬حض‭ ‬مجلس‭ ‬الأمن‭ ‬الدولي‭ ‬على‭ ‬‮«‬الحوار‮»‬‭ ‬و‮«‬إعطاء‭ ‬الأولوية‭ ‬لإجراء‭ ‬انتخابات‭ ‬شفافة‭ ‬وجامعة‭ ‬وذات‭ ‬صدقية‮»‬‭. ‬

وفرماجو‭ ‬يتولى‭ ‬رئاسة‭ ‬الصومال‭ ‬منذ‭ ‬2017،‭ ‬وانتهت‭ ‬ولايته‭ ‬في‭ ‬الثامن‭ ‬من‭ ‬فبراير‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ينجح‭ ‬في‭ ‬التوافق‭ ‬مع‭ ‬المسؤولين‭ ‬الإقليميين‭ ‬على‭ ‬إجراء‭ ‬انتخابات‭. ‬وتسبب‭ ‬إعلان‭ ‬تمديد‭ ‬ولايته‭ ‬لعامين‭ ‬منتصف‭ ‬ابريل‭ ‬بمواجهات‭ ‬مسلحة‭ ‬في‭ ‬مقديشو،‭ ‬ذكرت‭ ‬بعقود‭ ‬الحرب‭ ‬الأهلية‭ ‬التي‭ ‬شهدتها‭ ‬البلاد‭ ‬بعد‭ ‬عام‭ ‬1991‭. ‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news