العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

أخبار البحرين

خبيرة بيئية: البحرين الدولة الأكثر تحسنا في مؤشر البيئة على مدار العقد الماضي

السبت ٢٥ ٢٠٢١ - 00:00

كتب‭ ‬أحمد‭ ‬عبدالحميد‭:‬

 

أكدت‭ ‬د‭. ‬صباح‭ ‬الجنيد،‭ ‬أستاذ‭ ‬مشارك‭ ‬في‭ ‬نظم‭ ‬المعلومات‭ ‬الجغرافية‭ ‬والبيئة‭ ‬بجامعة‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬أن‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬تصنف‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬الدولة‭ ‬الأكثر‭ ‬تحسنا‭ ‬في‭ ‬مؤشر‭ ‬البيئة‭ ‬على‭ ‬مدار‭ ‬العقد‭ ‬الماضي،‭ ‬حيث‭ ‬ارتفعت‭ ‬بمقدار‭ ‬16‭.‬3‭ ‬نقطة‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬51‭ ‬نقطة‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬المؤشر‭ ‬لعام‭ ‬2020‭. ‬حيث‭ ‬قفزت‭ ‬المملكة‭ ‬من‭ ‬المرتبة‭ ‬145‭ ‬على‭ ‬المؤشر‭ ‬في‭ ‬2010‭ ‬إلى‭ ‬المرتبة‭ ‬56‭ ‬في‭ ‬2020‭. ‬لافتة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬التحسن‭ ‬نتيجة‭ ‬الجهود‭ ‬المبذولة‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬انبعاثات‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭ ‬وملوثات‭ ‬الهواء‭ ‬الأخرى،‭ ‬وتقليل‭ ‬انبعاثات‭ ‬الكربون‭ ‬منذ‭ ‬عام‭ ‬2014‭. ‬جاء‭ ‬ذلك‭ ‬خلال‭ ‬ندوة‭ ‬حول‭ (‬التحديات‭ ‬البيئية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭)‬،‭ ‬التي‭ ‬نظمها‭ ‬مركز‭ ‬البحرين‭ ‬للدراسات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬الدولية‭ ‬والطاقة‭ ‬‮«‬دراسات‮»‬‭ ‬عبر‭ ‬تقنية‭ ‬الاتصال‭ ‬المرئي‭.‬

وأشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬التزمت‭ ‬بتحسين‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬بنسبة‭ ‬6%،‭ ‬وزيادة‭ ‬حصة‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬إلى‭ ‬5%‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2025‭. ‬مؤكدة‭ ‬أهمية‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تنفيذ‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الكبيرة‭ ‬في‭ ‬مجالي‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬وتوليد‭ ‬النفايات،‭ ‬منوهة‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬معدلات‭ ‬معالجة‭ ‬المياه‭ ‬العادمة‭ ‬وإعادة‭ ‬تدوير‭ ‬المياه،‭ ‬كما‭ ‬سجلت‭ ‬المملكة‭ ‬أدنى‭ ‬الدراجات‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬انبعاثات‭ ‬غازات‭ ‬الاحتباس‭ ‬الحراري‭.‬

وحذرت‭ ‬د‭. ‬الجنيد‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬المملكة‭ ‬تعد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأسوأ‭ ‬أداء‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بمصايد‭ ‬الأسماك،‭ ‬حيث‭ ‬يعتبر‭ ‬الأداء‭ ‬في‭ ‬حيوية‭ ‬النظام‭ ‬البيئي‭ ‬أكثر‭ ‬تفاوتا‭ ‬وتظهر‭ ‬البحرين‭ ‬انخفاضا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬مصايد‭ ‬الأسماك‭ ‬بسبب‭ ‬زيادة‭ ‬الصيد‭ ‬غير‭ ‬المقاس،‭ ‬واستصلاح‭ ‬الأراضي‭ ‬والتجريف،‭ ‬كما‭ ‬أشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬البحرين‭ ‬والسعودية‭ ‬أظهرتا‭ ‬درجات‭ ‬منخفضة‭ ‬في‭ ‬مقياس‭ ‬النفايات‭ ‬الصلبة‭ ‬الخاضعة‭ ‬للرقابة‭.‬

كما‭ ‬حذرت‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬التنمية‭ ‬الساحلية‭ ‬والمناخ‭ ‬يهددان‭ ‬الشعب‭ ‬المرجانية‭ ‬في‭ ‬البحرين،‭ ‬وبالتالي‭ ‬صحة‭ ‬مصايد‭ ‬الأسماك‭ ‬والمجتمعات‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المهنة‭ ‬في‭ ‬كسب‭ ‬عيشهم‭ ‬مهددة‭.‬

من‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى‭ ‬حذرت‭ ‬د‭. ‬صباح‭ ‬الجنيد‭ ‬من‭ ‬زيادة‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بالمدن‭ ‬المليونية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬والدول‭ ‬العربية،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1950‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬مدينتان‭ ‬فقط‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بهما‭ ‬مليون‭ ‬شخص،‭ ‬وبحلول‭ ‬عام‭ ‬2025‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬عددها‭ ‬إلى‭ ‬31‭ ‬مدينة،‭ ‬موضحة‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬التجمعات‭ ‬التي‭ ‬يبلغ‭ ‬عدد‭ ‬سكانها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مليون‭ ‬نسمة‭ ‬ستنمو‭ ‬من‭ ‬32‭ ‬إلى‭ ‬45‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2030‭. ‬كما‭ ‬سيرتفع‭ ‬مجموع‭ ‬السكان‭ ‬المقيمين‭ ‬في‭ ‬التجمعات‭ ‬الكبيرة‭ ‬إلى‭ ‬93‭ ‬مليون‭ ‬نسمة،‭ ‬مشيرة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬تتبنى‭ ‬مبادرات‭ ‬لبناء‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬لمدن‭ ‬جديدة،‭ ‬وأنه‭ ‬من‭ ‬المفيد‭ ‬دراسة‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬الحضرية‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬المنطقة‭ ‬ككل‭ ‬والتأثير‭ ‬في‭ ‬مستقبلها‭ ‬الحضري‭.‬

وتطرقت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬التحديات‭ ‬البيئية‭ ‬تتشابه‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬ومنها‭ ‬الأنواع‭ ‬الغريبة‭ ‬الغازية‭ ‬ومحدودية‭ ‬الموارد‭ ‬المائية،‭ ‬وتوليد‭ ‬النفايات‭ ‬والتلوث‭ ‬الهوائي‭ ‬وتدهور‭ ‬الأراضي‭ ‬‮«‬التصحر‮»‬،‭ ‬مياه‭ ‬الآبار‭ ‬الملوثة،‭ ‬كما‭ ‬أشارت‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬النمو‭ ‬السكاني‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬أسهم‭ ‬في‭ ‬التحديات‭ ‬البيئة‭ ‬مع‭ ‬تنامي‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬والمياه،‭ ‬لافتة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مركز‭ ‬الإحصاء‭ ‬الخليجي‭ ‬يتوقع‭ ‬وصول‭ ‬عدد‭ ‬سكان‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬إلى‭ ‬107‭ ‬ملايين‭ ‬نسمة‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2033‭ ‬ما‭ ‬استمرار‭ ‬معدلات‭ ‬الزيادة‭ ‬السكنية‭ ‬بنفس‭ ‬الوتيرة‭ ‬الحالية،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الملوثات‭ ‬البيئية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬تزايد‭ ‬المناطق‭ ‬الحضرية‭.‬

وردا‭ ‬على‭ ‬سؤال‭ ‬من‭ ‬‮«‬أخبار‭ ‬الخليج‮»‬‭ ‬بشأن‭ ‬تأثير‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬على‭ ‬البحرين‭ ‬ودول‭ ‬الخليج‭ ‬أوضحت‭ ‬د‭. ‬صباح‭ ‬الجنيد‭ ‬أن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‭ ‬هو‭ ‬تحد‭ ‬عالمي‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬لدولة‭ ‬وحدها‭ ‬أن‭ ‬تحل‭ ‬هذه‭ ‬الإِشكالية،‭ ‬لافتة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬أول‭ ‬مشكلة‭ ‬ستواجه‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬هي‭ ‬زيادة‭ ‬درجات‭ ‬الحرارة‭ ‬ما‭ ‬يؤثر‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬الطبيعية‭ ‬والبشرية،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬السواحل‭ ‬المنخفضة‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تتأثر‭ ‬أيضا،‭ ‬والسواحل‭ ‬المطلة‭ ‬على‭ ‬البحار‭ ‬ستتأثر‭ ‬بالأعاصير‭ ‬والعواصف،‭ ‬وسيكون‭ ‬هناك‭ ‬تزايد‭ ‬في‭ ‬الجفاف‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬سيؤثر‭ ‬في‭ ‬النباتات‭ ‬والحيوانات‭ ‬ويمتد‭ ‬التأثير‭ ‬إلى‭ ‬الإنسان‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news