العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

مقالات

النهضة العقارية رسوم أراضي الفضاء 

بقلم. جاسم الموسوي  الرئيس التنفيذي لمجموعة الفاتح

الأربعاء ٢٢ ٢٠٢١ - 02:00

نود‭ ‬اليوم‭ ‬تقديم‭ ‬تحليل‭ ‬دقيق‭ ‬بخصوص‭ ‬ما‭ ‬تداولته‭ ‬صحافتنا‭ ‬المحلية‭ ‬وما‭ ‬طرحته‭ ‬من‭ ‬تصريحات‭ ‬وملاحظات‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬مكاتب‭ ‬العقارات‭ ‬والشركات‭ ‬العقارية‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬حساس‭ ‬جدًا‭ ‬وهو‭ ‬التأخير‭ ‬في‭ ‬التخطيط‭ ‬العمراني‭ ‬والفرز‭ ‬والتصنيف‭ ‬لبعض‭ ‬الأراضي‭. ‬ولم‭ ‬تخل‭ ‬هذه‭ ‬الملاحظات‭ ‬من‭ ‬تذمر‭ ‬وشكاوى‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬المكاتب‭ ‬العقارية‭ ‬والملاك‭. ‬فيما‭ ‬قابل‭ ‬ذلك‭ ‬تصريح‭ ‬مضاد‭ ‬من‭ ‬هيئة‭ ‬التخطيط‭ ‬العمراني‭ ‬تناول‭ ‬بالأرقام‭ ‬عدد‭ ‬المخططات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تخطيطها‭ ‬بالفعل‭ ‬وأبرز‭ ‬الإنجازات‭ ‬التي‭ ‬تمت‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية‭. ‬ولكن‭ ‬بالمقابل‭ ‬أيضا،‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬ملاحظات‭ ‬للعقاريين‭ ‬وأصحاب‭ ‬المكاتب‭ ‬العقارية‭ ‬حول‭ ‬ما‭ ‬اعتبروه‭ ‬شحا‭ ‬في‭ ‬الأراضي‭ ‬واستمرار‭ ‬التأخير‭ ‬في‭ ‬الفرز،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬له‭ ‬انعكاساته‭ ‬حتى‭ ‬على‭ ‬الأسعار‭ ‬وينذر‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬واضح‭ ‬بارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬العقارات‭ ‬السكنية‭ ‬استنادًا‭ ‬إلى‭ ‬نظريات علم‭ ‬الاقتصاد‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالتوازن‭ ‬الجزئي،‭ ‬وهو‭ ‬كلما‭ ‬زاد‭ ‬العرض‭ ‬قل‭ ‬السعر‭ ‬وكلما‭ ‬قل‭ ‬المعروض‭ ‬ارتفع‭ ‬السعر‭.‬

من‭ ‬وجهه‭ ‬نظرنا،‭ ‬فإن‭ ‬هذه‭ ‬المشكلة‭ ‬ترتبط‭ ‬بعدة‭ ‬عوامل،‭ ‬لعل‭ ‬من‭ ‬أبرزها‭ ‬أن‭ ‬فرض‭ ‬نسبه‭ ‬استملاك‭ ‬30‭%‬‭ ‬أو‭ ‬40‭%‬‭ ‬تقريبًا‭ ‬من‭ ‬المساحات‭ ‬الكلية‭ ‬للمخططات‭ ‬كان‭ ‬له‭ ‬أثره‭ ‬على‭ ‬أصحاب‭ ‬الأراضي‭ ‬الكبيرة،‭ ‬حيث‭ ‬باتوا‭ ‬يميلون‭ ‬إلى‭ ‬العزوف‭ ‬أو‭ ‬تأجيل‭ ‬التوجه‭ ‬إلى‭ ‬فرز‭ ‬وتخطيط‭ ‬أراضيهم،‭ ‬وذلك‭ ‬تفاديًا‭ ‬للتنازل‭ ‬عن‭ ‬مساحات‭ ‬من‭ ‬أراضيهم‭ ‬لصالح‭ ‬الخدمات‭ ‬العامة‭ ‬من‭ ‬شوارع‭ ‬وحدائق‭ ‬ومساجد‭ ‬ومرافق‭ ‬وغيرها‭. ‬

ما‭ ‬أثَّر‭ ‬في‭ ‬منحنى‭ ‬الأسعار‭ ‬في‭ ‬القيمة‭ ‬السوقية‭ ‬للعقارات،‭ ‬وهي‭ ‬خسارة‭ ‬لقيمة‭ ‬الأرض‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬تتأثر‭ ‬الأسعار‭ ‬بشكل‭ ‬تدريجي‭ ‬وتتجه‭ ‬إلى‭ ‬الصعود،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬لهذا‭ ‬الأمر‭ ‬انعكاسات‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬التطويري‭ ‬في‭ ‬الكسب‭ ‬الفائت‭ ‬للمستثمرين‭ ‬والمطورين‭ ‬والراغبين‭ ‬في‭ ‬التطوير‭.‬‮ ‬

واعتقادي‭ ‬أن‭ ‬الحل‭ ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬أبسط‭ ‬مما‭ ‬يبدو،‭ ‬وهو‭ ‬فرض‭ ‬رسوم‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬الفضاء‭. ‬وهي‭ ‬الأراضي‭ ‬غير‭ ‬المستغلة‭ ‬أو‭ ‬المصنفة‭. ‬فهناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬الأراضي‭ ‬الفضاء‭ ‬يتركونها‭ ‬عشرات‭ ‬السنين‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الاستفادة‭ ‬منها،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يعيق‭ ‬حتى‭ ‬تنفيذ‭ ‬بعض‭ ‬المشاريع‭. ‬في‭ ‬حين‭ ‬أنه‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬هناك‭ ‬رسوم‭ ‬رمزية‭ ‬سنوية‭ ‬محددة‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الحال‭ ‬في‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الدول،‭ ‬لسارع‭ ‬أصحاب‭ ‬هذه‭ ‬الأراضي‭ ‬إلى‭ ‬الاستفادة‭ ‬منها‭ ‬وفرزها،‭ ‬وانعكس‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬حركة‭ ‬السوق‭ ‬العقاري‭ ‬وحتى‭ ‬على‭ ‬الأسعار‭. ‬وبنفس‭ ‬الوقت‭ ‬تمثل‭ ‬هذه‭ ‬الرسوم‭ ‬مدخول‭ ‬للدولة‭ ‬وإيراد‭ ‬إيجابي‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬الموازنة‭ ‬العامة‭ ‬ويمثل‭ ‬خطوة‭ ‬تحفيزية‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬سرعة‭ ‬وتيرة‭ ‬الاستثمار‭ ‬بالأراضي‭ ‬وتعديل‭ ‬منحنى‭ ‬أسعارها‭ ‬التنافسية‭ ‬في‭ ‬العرض‭ ‬والبيع‭ ‬والشراء،‭ ‬رغبة‭ ‬من‭ ‬الملاك‭ ‬في‭ ‬تجنب‭ ‬الرسوم‭ ‬السنوية‭.‬

تطبيق‭ ‬هذه‭ ‬الرسوم‭ ‬على‭ ‬الأراضي‭ ‬الفضاء‭ ‬سيكون‭ ‬له‭ ‬مردود‭ ‬قوي‭ ‬يشجع‭ ‬على‭ ‬الاستثمار،‭ ‬وينقي‭ ‬السوق‭ ‬من‭ ‬الفقاعات‭ ‬العقارية‭ ‬التي‭ ‬يسهم‭ ‬فيها‭ ‬تكنيز‭ ‬الأراضي‭ ‬وإبقاؤها‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الاستفادة‭ ‬منها‭ ‬مددا‭ ‬طويلة‭ ‬لتصبح‭ ‬الأراضي‭ ‬كالودائع‭ ‬البنكية‭ ‬التي‭ ‬يود‭ ‬أصحابها‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬الفوائد‭ ‬الكبيرة،‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬له‭ ‬تكاليفه‭ ‬التي‭ ‬تتكبدها‭ ‬الدولة‭ ‬ويعيق‭ ‬جهود‭ ‬تحسين‭ ‬المرافق‭ ‬الخارجية‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬أي‭ ‬إيرادات‭ ‬مقابل‭ ‬التطوير‭.‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news