العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

عالم يتغير

فوزية رشيد

عن التقاعد والمتقاعدين!

}‭ ‬لن‭ ‬ندخلَ‭ ‬في‭ ‬تفاصيل‭ ‬الجدل،‭ ‬الذي‭ ‬تمَّ‭ ‬إثارتُه‭ ‬مرارًا‭ ‬حولَ‭ ‬حقوقِ‭ ‬المتقاعدين‭ ‬وحرمةِ‭ ‬التلاعب‭ ‬بها،‭ ‬لسببٍ‭ ‬بسيط‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬الحقوقَ‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أنها‭ ‬مكفولةٌ‭ ‬في‭ ‬دستور‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬وفي‭ ‬الميثاق‭ ‬الوطني‭! ‬وبالتالي‭ ‬فإن‭ ‬أي‭ (‬تلاعب‭ ‬تنفيذي‭) ‬من‭ ‬أية‭ ‬جهة‭ ‬تشرف‭ ‬على‭ ‬مدخرات‭ ‬المتقاعدين،‭ ‬إنما‭ ‬هو‭ ‬تلاعب‭ ‬بالحقوق‭ ‬المكفولة‭ ‬للعاملين‭ ‬والموظفين‭ ‬‮«‬دستوريا‮»‬،‭ ‬وذات‭ ‬صلة‭ ‬بالقوانين‭ ‬التي‭ ‬تحفظ‭ ‬تلك‭ ‬الحقوق‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬نقصان‭! ‬والمتقاعد‭ ‬الذي‭ ‬خدم‭ ‬بلده‭ ‬في‭ ‬زهرة‭ ‬عمره،‭ ‬حتى‭ ‬وصوله‭ ‬إلى‭ ‬خريف‭ ‬العمر،‭ ‬هو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬يستحق‭ ‬الرعاية‭ ‬والدعم‭ ‬المعنوي‭ ‬والمادي،‭ ‬وليس‭ ‬فقط‭ ‬مجرد‭ ‬حفظ‭ ‬حقوقه‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬المعاش‭ ‬التقاعدي،‭ ‬أو‭ ‬مكافأة‭ ‬نهاية‭ ‬الخدمة،‭ ‬أو‭ ‬الزيادة‭ ‬السنوية‭ ‬لراتبه‭ ‬التقاعدي،‭ ‬خاصة‭ ‬أن‭ ‬مسؤوليته‭ ‬تجاه‭ ‬أسرته‭ ‬تبقى‭ ‬كما‭ ‬هي،‭ ‬بل‭ ‬وتزداد‭ ‬وطأة‭ ‬مع‭ ‬موجات‭ ‬الغلاء‭ ‬ونقص‭ ‬الراتب‭ ‬بعد‭ ‬تقاعده‭!‬

}‭ ‬لن‭ ‬نجادل‭ ‬إذًا‭ ‬في‭ ‬حرمة‭ ‬حقوق‭ ‬المتقاعدين،‭ ‬فهي‭ ‬بديهية‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المجتمعات‭ ‬التي‭ ‬تقدر‭ ‬مواطنيها،‭ ‬وتحفظ‭ ‬الاعتبار‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬أخلص‭ ‬في‭ ‬عطائه‭ ‬لوطنه،‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬عمله‭ ‬أو‭ ‬فعالياته‭ ‬الأخرى‭!‬

لذلك‭ ‬من‭ ‬المستغرب‭ ‬أصلا‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬تلك‭ ‬الحقوق‭ ‬مثارَ‭ ‬خلافٍ‭ ‬أو‭ ‬جدل،‭ (‬خاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالزيادة‭ ‬السنوية‭ ‬للراتب‭ ‬التقاعدي‭) ‬أو‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ (‬بمكافأة‭ ‬نهاية‭ ‬الخدمة‭) ‬التي‭ ‬ينتظرها‭ ‬المتقاعد‭ ‬لتصريف‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬المؤجلة،‭ ‬أثناء‭ ‬خدمته‭ ‬وعمله‭! ‬وحيث‭ ‬لا‭ ‬معنى‭ ‬في‭ ‬أن‭ (‬يتم‭ ‬ضم‭ ‬تلك‭ ‬المكافأة‭ ‬إلى‭ ‬حسابه‭ ‬التقاعدي،‭ ‬بحيث‭ ‬يتم‭ ‬صرفها‭ ‬مع‭ ‬الراتب‭)! ‬وهذا‭ ‬يعني‭ (‬حرمانه‭ ‬العملي‭) ‬من‭ ‬المكافأة،‭ ‬لأنه‭ ‬بالطبع‭ ‬بعد‭ ‬سن‭ ‬الستين‭ ‬أو‭ ‬الخامسة‭ ‬الستين،‭ ‬لا‭ ‬يضمن‭ ‬عدد‭ ‬سنوات‭ ‬عمره‭ ‬المتبقية،‭ ‬لكي‭ ‬يحصل‭ ‬على‭ ‬راتب‭ ‬تقاعدي‭ ‬يتم‭ ‬توزيعه‭ ‬على‭ ‬عشرين‭ ‬أو‭ ‬ثلاثين‭ ‬عامًا‭ ‬بعد‭ ‬بدء‭ ‬صرف‭ ‬الراتب‭ ‬التقاعدي‭ ‬له‭!‬

}‭ ‬إن‭ ‬الإجراءات‭ ‬الجديدة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بصندوق‭ ‬التقاعد‭ ‬والمتقاعدين،‭ ‬من‭ ‬المهم‭ ‬إعادة‭ ‬مراجعتها‭ ‬وقراءتها‭ ‬مجددًا،‭ ‬بما‭ ‬يكفل‭ ‬للمواطن‭ ‬حقوقه‭ ‬كاملة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬نقصان‭ ‬أو‭ ‬تلاعب،‭ ‬أو‭ ‬مساواة‭ ‬المواطن‭ ‬بالأجنبي‭ ‬لمجرد‭ ‬زيادة‭ ‬المؤشرات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬الصندوق‭!‬

في‭ ‬كل‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ (‬الأولوية‭ ‬القصوى‭) ‬هي‭ ‬لحماية‭ ‬وحفظ‭ ‬وصون‭ ‬حقوق‭ ‬المواطن،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬القانون‭ ‬وتطبيق‭ ‬ذلك‭ ‬القانون،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ربطه‭ ‬بأية‭ ‬عجوزات‭ ‬أو‭ ‬فشل‭ ‬في‭ ‬‮«‬الادخار‭ ‬التقاعدي‮»‬‭ ‬نتيجة‭ ‬الفشل‭ ‬في‭ ‬برامج‭ ‬تنمية‭ ‬تلك‭ ‬المدخرات‭! ‬وحيث‭ ‬المواطن‭ ‬غير‭ ‬مسؤول‭ ‬وهو‭ ‬في‭ ‬مرحلة‭ ‬التقاعد،‭ ‬عن‭ ‬أي‭ ‬عجز‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬سببًا‭ ‬فيه‭! ‬ولعل‭ ‬‮«‬التأمين‭ ‬المادي‮»‬‭ ‬في‭ ‬حالته‭ ‬لا‭ ‬صلة‭ ‬له‭ ‬بتقلبات‭ ‬الميزانية‭ ‬العامة‭ ‬أو‭ ‬تقلبات‭ ‬المدخرات‭ ‬التقاعدية،‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أن‭ ‬تنمو‭ ‬مع‭ ‬الوقت‭ ‬وليس‭ ‬أن‭ ‬تنقص‭! ‬ولربما‭ ‬سبب‭ ‬تلك‭ ‬التقلبات‭ ‬في‭ ‬المدخرات‭ ‬هو‭ ‬توظيفها‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬خاطئة،‭ ‬أو‭ ‬صرفها‭ ‬بشكل‭ ‬خاطئ،‭ ‬مما‭ ‬لا‭ ‬يتحمله‭ ‬ويتحمل‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬المتقاعد‭ ‬نفسه‭!‬

لذلك‭ ‬فإن‭ ‬الجدل‭ ‬المثار‭ ‬عميقًا‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬حول‭ ‬ظروف‭ ‬المتقاعدين،‭ ‬أو‭ ‬حول‭ ‬حقوقهم،‭ ‬أو‭ ‬حول‭ ‬‮«‬الإجراءات‭ ‬الجديدة‮»‬‭ ‬التي‭ ‬يعتبرها‭ ‬المتقاعدون‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬صالحهم،‭ ‬هي‭ ‬حديث‭ ‬الساعة،‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬الدخول‭ ‬هنا‭ ‬في‭ ‬تفاصيلها،‭ ‬فالكل‭ ‬يعرفها‭ ‬جيدًا،‭ ‬والهدف‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬وضع‭ ‬‮«‬التقاعد‭ ‬البحريني‮»‬‭ ‬في‭ ‬المكانة‭ ‬التي‭ ‬يستحقها،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬صرف‭ ‬عمره‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬بلده‭ ‬وظيفيًّا،‭ ‬وحتى‭ ‬لا‭ ‬يجد‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬آخر‭ ‬المطاف‭ ‬وهو‭ (‬يتسول‭ ‬حقوقه‭) ‬التي‭ ‬من‭ ‬المفترض‭ ‬أنها‭ ‬مصانة‭ ‬دستوريًّا‭ ‬ولا‭ ‬جدل‭ ‬حولها‭!‬

إقرأ أيضا لـ"فوزية رشيد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news