العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

مقالات

دليل المقبلين على الزواج

بقلم: المحامية د. هنادي عيسى الجودر

الأحد ١٩ ٢٠٢١ - 02:00

القراء‭ ‬الأعزاء،

لقد‭ ‬صدرت‭ ‬مؤخراً‭ ‬عن‭ ‬مركز‭ ‬دعم‭ ‬المرأة‭ ‬بالمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭ ‬الطبعة‭ ‬الثالثة‭ ‬من‭ (‬دليل‭ ‬المقبلين‭ ‬على‭ ‬الزواج‭ ‬2021‭)‬،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬دوره‭ ‬الفاعل‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬الأسرة‭ ‬قبل‭ ‬تأسيسها‭ ‬باعتبارها‭ ‬نواة‭ ‬المجتمع،‭ ‬ويتولى‭ ‬الدليل‭ ‬مهمة‭ ‬بثّ‭ ‬الوعي‭ ‬حول‭ ‬خلق‭ ‬بيئة‭ ‬أسرية‭ ‬صحية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التعريف‭ ‬بأهمية‭ ‬وأسس‭ ‬المؤسسة‭ ‬الزوجية‭ ‬وحقوق‭ ‬وواجبات‭ ‬طرفيها‭ ‬بين‭ ‬الشباب‭ ‬البحريني‭ ‬من‭ ‬الجنسين،‭ ‬دليل‭ ‬متكامل‭ ‬يُعد‭ ‬مرجعاً‭ ‬مهماً‭ ‬لكل‭ ‬الشباب،‭ ‬أنصح‭ ‬بالاطلاع‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬المقبلين‭ ‬على‭ ‬الزواج‭ ‬للتعرف‭ ‬على‭ ‬تفاصيل‭ ‬مهمة‭ ‬تتعلق‭ ‬بكل‭ ‬صغيرة‭ ‬وكبيرة‭ ‬يتوجب‭ ‬معرفتها‭ ‬لصالح‭ ‬الأسرة،‭ ‬فهنيئاً‭ ‬لمجتمع‭ ‬يحظى‭ ‬بكل‭ ‬هذا‭ ‬التنظيم‭ ‬والإعداد‭ ‬للإقبال‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬أسرة‭.. ‬والشكر‭ ‬والامتنان‭ ‬للمجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة‭.‬

والحديث‭ ‬عن‭ ‬الأسرة‭ ‬والتريث‭ ‬في‭ ‬اختيار‭ ‬الشريك‭ ‬يجرّنا‭ ‬دائماً‭ ‬إلى‭ ‬القصص‭ ‬التي‭ ‬باءت‭ ‬بالفشل‭ ‬وانتهت‭ ‬بالطلاق‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬التكافؤ‭ ‬بين‭ ‬الزوجين،‭ ‬وعدم‭ ‬الاختيار‭ ‬السليم‭ ‬والسكوت‭ ‬والصبر‭ ‬على‭ ‬امتهان‭ ‬الكرامة‭ ‬الإنسانية‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬أحد‭ ‬الزوجين،‭ ‬أو‭ ‬قصص‭ ‬استخدام‭ ‬الوعد‭ ‬بالزواج‭ ‬لاستغلال‭ ‬المرأة‭ ‬مادياً،‭ ‬لذا‭ ‬سيتضمن‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬إضاءاتٍ‭ ‬صغيرة‭ ‬لقصص‭ ‬واقعية‭ ‬في‭ ‬مواضيع‭ ‬قصيرة‭ ‬كالآتي‭: ‬

لا‭ ‬تعطه‭ ‬مالا

قبل‭ ‬أيام‭ ‬وصل‭ ‬إلي‭ ‬مقطع‭ ‬فيديو‭ ‬من‭ ‬برنامج‭ (‬Tik‭ ‬Tok‭) ‬تخاطب‭ ‬فيه‭ ‬صاحبة‭ ‬الفيديو‭ ‬الفتيات‭ ‬قائلة‭: (‬إذا‭ ‬طلب‭ ‬منك‭ ‬فلوس‭ ‬طيري‭ ‬وتركيه‭!) ‬وهي‭ ‬ظاهرة‭ ‬موجودة‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬استغلال‭ ‬الطيبة‭ ‬وحُسن‭ ‬النوايا،‭ ‬وتتمثل‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬الوعد‭ ‬بالزواج‭ ‬وعلاقات‭ ‬الحب‭ ‬الرومنسي‭ ‬كوسيلة‭ ‬للاستغلال‭ ‬المادي‭ ‬للفتاة،‭ ‬فكم‭ ‬من‭ ‬فتاة‭ ‬وقعت‭ ‬في‭ ‬شباك‭ ‬الابتزاز‭ ‬العاطفي،‭ ‬وكانت‭ ‬فريسة‭ ‬للديون‭ ‬والقروض‭ ‬البنكية‭ ‬استجابة‭ ‬لحاجة‭ ‬مادية‭ ‬مكذوبة‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬وعدها‭ ‬بالزواج؟‭! ‬والمشكلة‭ ‬أنهن‭ ‬يقعن‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تحذيرهن‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المقربات‭ ‬لهن،‭ ‬تماما‭ ‬كما‭ ‬يحدث‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬المؤسسة‭ ‬الزوجية،‭ ‬إذ‭ ‬يستغل‭ ‬بعض‭ ‬الأزواج‭ ‬زوجاتهم،‭ ‬فكم‭ ‬من‭ ‬زوجة‭ ‬وقعت‭ ‬أسيرة‭ ‬ديون‭ ‬استفاد‭ ‬منها‭ ‬زوجها‭ ‬بغرض‭ ‬مساعدته‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬أو‭ ‬شراء‭ ‬وما‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭! ‬وكم‭ ‬من‭ ‬مُطلقة‭ ‬مازالت‭ ‬ترزح‭ ‬تحت‭ ‬طائلة‭ ‬دين‭ ‬طويل‭ ‬الأجل‭ ‬اقترضته‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬طليقها‭! ‬

أما‭ ‬عن‭ ‬صور‭ ‬استغلال‭ ‬بعض‭ ‬الأزواج‭ ‬لزوجاتهم‭ ‬ماديا‭ ‬فحدّث‭ ‬ولا‭ ‬حرج،‭ ‬فهي‭ ‬كثيرة‭ ‬ولها‭ ‬أساليب‭ ‬متعددة‭ ‬لا‭ ‬تُعد‭ ‬ولا‭ ‬تُحصى‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬اجتهاد‭ ‬الزوج‭ ‬وسعة‭ ‬حيلته‭ ‬ومكره،‭ ‬وهي‭ ‬تبدأ‭ ‬في‭ ‬رأيي‭ ‬منذ‭ ‬أن‭ ‬تضمنت‭ ‬شروط‭ ‬الزواج‭ ‬شرط‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬البنت‭ ‬المُتقدم‭ ‬إليها‭ ‬عاملة،‭ ‬بغرض‭ ‬التعاون‭ ‬وحتى‭ ‬تسهم‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬مصاريف‭ ‬الأسرة،‭ ‬والتي‭ ‬قد‭ ‬يصل‭ ‬الأمر‭ ‬فيها‭ ‬ببعض‭ ‬الأزواج‭ ‬إلى‭ ‬استغلال‭ ‬الزوجة‭ ‬بشكل‭ ‬تام‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬المادية‭.. ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬أحدهم‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الأشهر‭ ‬يأخذ‭ ‬راتب‭ ‬زوجته‭ ‬كاملاً‭ ‬بحجة‭ ‬حاجة‭ ‬يريد‭ ‬قضاءها،‭ ‬وآخر‭ ‬كان‭ ‬يتذمر‭ ‬من‭ ‬نفاد‭ ‬راتبه‭ ‬عند‭ ‬بداية‭ ‬كل‭ ‬شهر‭ ‬عمداً‭ ‬حتى‭ ‬يُحرج‭ ‬زوجته‭ ‬فلا‭ ‬تطالبه‭ ‬بمصاريف‭ ‬البيت‭ ‬وتبادر‭ ‬هي‭ ‬إلى‭ ‬الإنفاق‭ ‬وتحمل‭ ‬كافة‭ ‬مصروفات‭ ‬الأسرة‭.‬

أن‭ ‬تكون‭ ‬أبا‭ ‬سويّا‭ (‬1‭)‬

هل‭ ‬يمكن‭ ‬لأب‭ ‬سويّ‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬سعيداً‭ ‬بعدم‭ ‬إنفاقه‭ ‬على‭ ‬أبنائه‭ ‬رغم‭ ‬سعته،‭ ‬انتقاما‭ ‬من‭ ‬والدتهم‭ ‬التي‭ ‬ضاقت‭ ‬بها‭ ‬السُبل‭ ‬واستحالت‭ ‬حياتها‭ ‬معه‭ ‬فطلبت‭ ‬الطلاق‭ ‬منه؟‭! ‬

نعم،‭ ‬أرسل‭ ‬أحد‭ ‬المطلقين‭ ‬إلى‭ ‬مطلقته‭ -‬من‭ ‬باب‭ ‬الشماتة‭ ‬بها‭- ‬رسالة‭ ‬يُعرب‭ ‬لها‭ ‬فيها‭ ‬عن‭ ‬سعادته‭ ‬بخلاصه‭ ‬من‭ ‬مصاريف‭ ‬أبنائه‭ ‬التي‭ ‬قلّصها‭ ‬حكم‭ ‬المحكمة‭ ‬إلى‭ ‬مبلغ‭ ‬زهيد‭ ‬لا‭ ‬يُغني‭ ‬احتياجاتهم‭ ‬الأساسية‭ ‬ولا‭ ‬يُسمنها‭ ‬من‭ ‬جوع،‭ ‬فهذا‭ ‬النموذج‭ ‬موجود‭ ‬في‭ ‬واقع‭ ‬النزاعات‭ ‬الأسرية،‭ ‬ومن‭ ‬المؤسف‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬لأمثالهم‭ ‬أبناء‭ ‬أصلاً،‭ ‬لأن‭ ‬الآباء‭ ‬الأسوياء‭ ‬لن‭ ‬يرضيهم‭ ‬ذلك‭ ‬وستكون‭ ‬دائماً‭ ‬مصلحة‭ ‬أبنائهم‭ ‬في‭ ‬مقدمة‭ ‬أولوياتهم‭ ‬واهتمامهم‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬طبيعة‭ ‬خلافهم‭ ‬واختلافهم‭ ‬مع‭ ‬والدتهم‭ ‬المطلقة،‭ ‬وأما‭ ‬سواهم‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الأسوياء‭ ‬فهم‭ ‬الذين‭ ‬يسعدون‭ ‬بانتصاراتهم‭ ‬المزيفةً،‭ ‬والتي‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬هزائم‭ ‬أمام‭ ‬مبادئ‭ ‬الرجولة‭ ‬والأبوّة‭ ‬الصالحة‭ ‬والإنصاف،‭ ‬فالرجل‭ ‬الحقيقي‭ ‬لن‭ ‬يتورع‭ ‬عن‭ ‬سد‭ ‬احتياجات‭ ‬أبنائه‭ ‬كما‭ ‬يقتضيها‭ ‬الواقع‭ ‬لا‭ ‬كما‭ ‬تحددها‭ ‬الأحكام،‭ ‬فتعساً‭ ‬لآباء‭ ‬كهؤلاء‭!‬

أن‭ ‬تكون‭ ‬أبا‭ ‬سويّا‭ (‬2‭)‬

هل‭ ‬يُعدّ‭ ‬الأبناء‭ ‬أسلحة‭ ‬في‭ ‬حرب‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬الطلاق؟

لدى‭ ‬بعضهم‭.. ‬نعم،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬البعض‭ ‬لا‭ ‬يلتفت‭ ‬إلى‭ ‬مصلحة‭ ‬الأبناء‭ ‬ولا‭ ‬يراعي‭ ‬ضعفهم‭ ‬ولا‭ ‬مشاعرهم‭ ‬فيجعل‭ ‬منهم‭ ‬أسلحة‭ ‬يستخدمها‭ ‬ضد‭ ‬مطلقته‭ ‬ضارباً‭ ‬بالإنسانية‭ ‬والأخلاق‭ ‬القويمة‭ ‬عرض‭ ‬الحائط،‭ ‬ولعل‭ ‬أسوأهم‭ ‬ذلك‭ ‬الذي‭ ‬يستغل‭ ‬كل‭ ‬زيارة‭ ‬ليقوم‭ ‬بتحريض‭ ‬أبنائه‭ ‬ضد‭ ‬والدتهم،‭ ‬وضد‭ ‬أقاربهم‭ ‬وحثّهم‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬طاعتها‭ ‬وإهانتها،‭ ‬فلا‭ ‬يخشى‭ ‬الله‭ ‬فيهم‭ ‬بإساءة‭ ‬تنشئتهم،‭ ‬والإساءة‭ ‬إلى‭ ‬نفسياتهم،‭ ‬فكيف‭ ‬لأطفالٍ‭ ‬كهؤلاء‭ ‬أن‭ ‬يكونوا‭ ‬أفراداً‭ ‬صالحين‭ ‬منتجين‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬اختلال‭ ‬توازن‭ ‬تربيتهم‭ ‬بسبب‭ ‬والدهم‭!‬

ما‭ ‬طُرح‭ ‬أعلاه‭ ‬غيض‭ ‬من‭ ‬فيض،‭ ‬والقصص‭ ‬كثيرة،‭ ‬لذا‭ ‬فالمؤمل‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الشباب‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬دليل‭ ‬المقبلين‭ ‬على‭ ‬الزواج،‭ ‬الذي‭ ‬تجدونه‭ ‬منشوراً‭ ‬على‭ ‬موقع‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬للمرأة،‭ ‬ليكون‭ ‬زواجكم‭ ‬قائماً‭ ‬على‭ ‬أسس‭ ‬ثابتة‭ ‬من‭ ‬المعرفة‭ ‬والوضوح،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬سيسهم‭ ‬في‭ ‬تكوين‭ ‬علاقات‭ ‬زوجية‭ ‬ناجحة‭ ‬وأسر‭ ‬مستقرة‭ ‬دائمة‭ ‬وعلاقة‭ ‬سوّية‭ ‬وطيبة‭ ‬حتى‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬انفصام‭ ‬العلاقة‭ ‬الزوجية‭ ‬لا‭ ‬قدّر‭ ‬الله‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news