العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

عالم يتغير

فوزية رشيد

شهر الزهايمر!

{‭ ‬في‭ ‬كلِّ‭ ‬عام‭ ‬وفي‭ ‬مثل‭ ‬هذا‭ ‬الشهر‭ ‬‮«‬سبتمبر‮»‬‭ ‬يتذاكرُ‭ ‬العالمُ‭ ‬ولن‭ ‬نقولَ‭ ‬يحتفي‭! ‬بمرضِ‭ ‬‮«‬الزهايمر‮»‬‭ ‬بهدفِ‭ ‬التوعيةِ‭ ‬بالمرض‭ ‬والآثار‭ ‬المترتبة‭ ‬عليه‭ ‬باعتباره‭ ‬اضطرابًا‭ ‬عصبيًّا‭ ‬متفاقمًا‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تقلصِ‭ ‬الدماغ‭ (‬ضموره‭) ‬وموتِ‭ ‬خلاياه‭ ‬وارتباطه‭ ‬بالخرف،‭ ‬حيث‭ ‬يتضمنُ‭ ‬انخفاضًا‭ ‬مستمرا‭ ‬في‭ ‬القدرةِ‭ ‬على‭ ‬التفكير‭ ‬وفي‭ ‬المهارات‭ ‬السلوكية‭ ‬والاجتماعية،‭ ‬إذ‭ ‬تذكر‭ ‬بعضُ‭ ‬التقارير‭ ‬كما‭ ‬ذكرت‭ ‬رئيسة‭ ‬إدارة‭ ‬التثقيف‭ ‬الصحي‭ ‬بجمعية‭ ‬الزهايمر‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬رؤى‭ ‬مليباري‭ ‬أنه‭ ‬يصاب‭ ‬بهذا‭ ‬المرض‭ (‬شخص‭ ‬كل‭ ‬3‭ ‬ثوان‭ ‬في‭ ‬العالم‭)! ‬ونوهت‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬أعداد‭ ‬المصابين‭ ‬في‭ ‬السعودية‭ ‬حوالي‭ (‬130‭ ‬ألف‭) ‬شخص،‭ ‬كاشفة‭ ‬أن‭ ‬النساء‭ ‬هن‭ ‬الأكثر‭ ‬إصابة‭ ‬بهذا‭ ‬المرض‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭.‬

{‭ ‬هناك‭ ‬من‭ ‬الأطباء‭ ‬والعلماء‭ ‬يربط‭ ‬زيادة‭ ‬الإصابة‭ ‬بهذا‭ ‬المرض‭ ‬بالمتغيرات‭ ‬التكنولوجية‭ ‬وآثار‭ ‬الموجات‭ ‬الكهرومغنطيسية‭ ‬والترددات‭ ‬الناتجة‭ ‬من‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬وكثرة‭ ‬استخدامها‭ ‬ومن‭ ‬المنتجات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الأخرى‭ ‬الشائعة‭ ‬في‭ ‬حياة‭ ‬اليوم‭ ‬بمالها‭ ‬من‭ ‬تأثيرات‭ ‬مباشرة‭ ‬على‭ ‬الدماغ‭ ‬البشري‭! ‬وهناك‭ ‬من‭ ‬يربط‭ ‬زيادة‭ ‬الإصابة‭ ‬بالعادات‭ ‬الغذائية‭ ‬السيئة‭ ‬والوجبات‭ ‬السريعة‭ ‬التي‭ ‬تؤثر‭ ‬بدورها‭ ‬على‭ ‬المناعة‭ ‬العامة‭ ‬للجسم‭ ‬البشري‭ ‬وعلى‭ ‬أداء‭ ‬وظائف‭ ‬الدماغ‭! ‬وهناك‭ ‬من‭ ‬يربطها‭ ‬بجينات‭ ‬معينة‭ ‬تتكاثر‭ ‬أو‭ ‬تتفاعل‭ ‬مع‭ ‬كبر‭ ‬السن‭ ‬وتدهور‭ ‬الوظائف‭ ‬العقلية‭ ‬المعتادة،‭ ‬ولكن‭ ‬الغريب‭ ‬اليوم‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬فئات‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬ومن‭ ‬متوسطي‭ ‬الأعمار‭ ‬تتراجع‭ ‬لديهم‭ ‬العمليات‭ ‬الوظيفية‭ ‬للدماغ،‭ ‬فيصابون‭ ‬بالنسيان‭ ‬المتكرر‭ ‬وقلة‭ ‬التركيز‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬أو‭ ‬مقدماته‭ ‬تتجاوز‭ ‬المراحل‭ ‬العمرية‭ ‬السابقة‭ ‬لكبار‭ ‬السن‭! ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يجعله‭ ‬ويجعل‭ ‬تزايده‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬مرتبطا‭ ‬بالفعل‭ ‬بالمتغيرات‭ ‬التكنولوجية‭ ‬والغذائية‭ ‬والاعتماد‭ ‬على‭ ‬الآلة‭ ‬وحيث‭ (‬المجهود‭ ‬الذهني‭) ‬للبشر‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬كالسابق‭ ‬في‭ ‬أداء‭ ‬الوظائف‭ ‬وفي‭ ‬التفكير‭ ‬وفي‭ ‬التعلم‭ ‬ما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬إصابة‭ ‬الدماغ‭ (‬بالكسل‭ ‬الوظيفي‭) ‬أيضا‭!‬

{‭ ‬أيا‭ ‬كان‭ ‬السبب‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬الإصابة‭ ‬بهذا‭ ‬المرض‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬العالمي،‭ ‬وفي‭ ‬السعودية‭ ‬وحتما‭ ‬في‭ ‬الخليج‭ ‬ودول‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬باعتبارها‭ ‬جزءا‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬فإن‭ ‬هناك‭ ‬ما‭ ‬يدعو‭ ‬إلى‭ ‬البحث‭ ‬العلمي‭ ‬حوله‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الخليجي‭ ‬والعربي‭ ‬ومتابعة‭ ‬ما‭ ‬توصل‭ ‬إليه‭ ‬العلماء‭ ‬والأطباء‭ ‬من‭ ‬دراسات‭ ‬واستنتاجات‭ ‬ليكون‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬شهرا‭ ‬للمزيد‭ ‬من‭ ‬العناية‭ ‬بمسببات‭ ‬هذا‭ ‬المرض‭ ‬وعلاجه‭ ‬وخاصة‭ ‬أن‭ ‬تأثيراته‭ ‬على‭ ‬نشاط‭ ‬الإنسان‭ ‬وقدرته‭ ‬الفكرية‭ ‬تأثيرات‭ ‬خطيرة‭ ‬تجعل‭ ‬من‭ ‬الإنسان‭ ‬المصاب‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬خانة‭ ‬الإعاقة‭ ‬الذهنية‭ ‬والعقلية،‭ ‬وعدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬تصريف‭ ‬الأمور‭ ‬بشكل‭ ‬ذاتي‭! ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬يستحق‭ ‬غاية‭ ‬الاهتمام‭ ‬وتدارك‭ ‬المخاطر‭ ‬باعتباره‭ ‬جزءا‭ ‬أساسيا‭ ‬من‭ ‬العناية‭ ‬بصحة‭ ‬الإنسان‭ ‬لدى‭ ‬كل‭ ‬المنظمات‭ ‬الصحية‭ ‬المحلية‭ ‬والعالمية‭!‬

الإنسان‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬ذاكرة‭ ‬ومن‭ ‬دون‭ ‬قدرات‭ ‬عقلية‭ ‬سليمة‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬خارج‭ ‬الحياة‭! ‬وبقدر‭ ‬ما‭ ‬يعانيه‭ ‬الشخص‭ ‬المصاب‭ ‬من‭ ‬آلام‭ ‬فإن‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬حوله‭ ‬يعانون‭ ‬مثله‭ ‬من‭ ‬مكابدات‭ ‬لا‭ ‬أول‭ ‬لها‭ ‬ولا‭ ‬آخر،‭ ‬وتحتاج‭ ‬إلى‭ ‬مراكز‭ ‬عناية‭ ‬خاصة‭ ‬ومراكز‭ ‬إرشادية،‭ ‬وعلاج‭ ‬طبي،‭ ‬عافانا‭ ‬الله‭ ‬وعافاكم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬سوء‭ ‬وشر‭.. ‬آمين‭.‬

إقرأ أيضا لـ"فوزية رشيد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news