العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

يوم الديمقراطية.. والعقوبات البديلة

تتجلى‭ ‬الحكمة‭ ‬الملكية‭ ‬السامية،‭ ‬والرؤية‭ ‬الإنسانية‭ ‬الرفيعة،‭ ‬من‭ ‬لدن‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬زمان‭ ‬ومكان،‭ ‬ومع‭ ‬كل‭ ‬الظروف‭ ‬والتحديات‭.. ‬حكمة‭ ‬صائبة‭.. ‬‮«‬سنامها‮»‬‭ ‬المصلحة‭ ‬العليا‭ ‬للوطن،‭ ‬ورؤية‭ ‬أبوية‭ ‬شاملة‭.. ‬‮«‬ذروتها‮»‬‭ ‬رعاية‭ ‬الإنسان‭ ‬دائما‭.. ‬وفق‭ ‬نهج‭ ‬ديمقراطي،‭ ‬ومسلك‭ ‬إنساني،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ ‬والمؤسسات،‭ ‬لتخلق‭ ‬الشراكة‭ ‬والتقدير،‭ ‬لكل‭ ‬مواطن‭ ‬مخلص،‭ ‬وتمنح‭ ‬الفرصة‭ ‬وإعادة‭ ‬التأهيل،‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬حاد‭ ‬عن‭ ‬جادة‭ ‬الصواب،‭ ‬شرط‭ ‬الاستفادة‭ ‬والتعلم‭ ‬من‭ ‬كل‭ ‬درس‭ ‬وتجربة‭.‬

المرسوم‭ ‬الملكي‭ ‬السامي‭ ‬بشأن‭ ‬العقوبات‭ ‬البديلة‭ ‬الذي‭ ‬صدر‭ ‬مؤخرا،‭ ‬وحالة‭ ‬الفرح‭ ‬والسعادة‭ ‬التي‭ ‬انتابت‭ ‬من‭ ‬شملهم‭ ‬تطبيق‭ ‬المرسوم،‭ ‬وانعكاس‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬أسرهم‭ ‬وعائلاتهم،‭ ‬وتصدر‭ ‬تلك‭ ‬الحالة‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬ووسائل‭ ‬الإعلام،‭ ‬تؤكد‭ ‬أن‭ ‬النهج‭ ‬الديمقراطي‭ ‬الإنساني‭ ‬لدى‭ ‬العاهل‭ ‬المفدى‭ ‬أيده‭ ‬الله‭ ‬ونصره،‭ ‬ركيزة‭ ‬أساسية،‭ ‬وقاعدة‭ ‬صلبة،‭ ‬راسخة‭ ‬وثابتة،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المسيرة‭ ‬التنموية‭ ‬الشاملة،‭ ‬لتنسج‭ ‬قصة‭ ‬بحرينية‭ ‬رائدة،‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها،‭ ‬أمام‭ ‬العالم‭ ‬أجمع‭.‬

يتضاعف‭ ‬جمال‭ ‬وروعة‭ ‬الحالة‭ ‬البحرينية،‭ ‬الديمقراطية‭ ‬والإنسانية،‭ ‬في‭ ‬تزامن‭ ‬المرسوم‭ ‬الملكي‭ ‬السامي،‭ ‬مع‭ ‬احتفال‭ ‬العالم‭ ‬اليوم‭ ‬الأربعاء،‭ ‬الموافق‭ ‬15‭ ‬سبتمبر،‭ ‬باليوم‭ ‬الدولي‭ ‬للديمقراطية،‭ ‬ومملكة‭ ‬البحرين‭ ‬تنعم‭ ‬بالأمن‭ ‬والاستقرار،‭ ‬وترفل‭ ‬بثوب‭ ‬المحبة‭ ‬والسلام،‭ ‬والرحمة‭ ‬والوئام،‭ ‬وتواصل‭ ‬العمل‭ ‬والإنجاز،‭ ‬وتعزيز‭ ‬ثقافة‭ ‬القانون‭ ‬واحترام‭ ‬المؤسسات‭.‬

وحتى‭ ‬تكون‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬العقوبات‭ ‬البديلة‭ ‬في‭ ‬أقصى‭ ‬درجاتها‭ ‬الكريمة،‭ ‬وتحقيقا‭ ‬لأهدافها‭ ‬في‭ ‬أسمى‭ ‬صورها‭ ‬النبيلة،‭ ‬ينبغي‭ ‬لمن‭ ‬شملهم‭ ‬هذا‭ ‬الأمر،‭ ‬بأن‭ ‬يعوا‭ ‬الدرس‭ ‬جيدا،‭ ‬وأن‭ ‬يستفيدوا‭ ‬مما‭ ‬جرى‭ ‬لهم،‭ ‬بسبب‭ ‬تجاوزهم‭ ‬القانون،‭ ‬وتهديد‭ ‬أمن‭ ‬الوطن‭ ‬ومصالحه،‭ ‬ومصالح‭ ‬شعبه،‭ ‬وألا‭ ‬يستمعوا‭ ‬ولا‭ ‬يتبعوا‭ ‬أصحاب‭ ‬الأجندات‭ ‬التحريضية‭ ‬المسيئة،‭ ‬مهما‭ ‬حاولوا‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬إطلاق‭ ‬دعوات‭ ‬مشبوهة،‭ ‬أو‭ ‬بيانات‭ ‬عنترية‭ ‬ملؤها‭ ‬التحدي‭ ‬والاستفزاز،‭ ‬وتكرار‭ ‬الخطأ‭ ‬والجريمة،‭ ‬فالفرص‭ ‬لا‭ ‬تعوض،‭ ‬والوطن‭ ‬قد‭ ‬فتح‭ ‬أبوابه‭ ‬لأبنائه‭.‬

وحتى‭ ‬تستثمر‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬الحاصلة،‭ ‬وتدعم‭ ‬الجهود‭ ‬الكريمة‭ ‬من‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة،‭ ‬خاصة‭ ‬الجهود‭ ‬المشكورة‭ ‬من‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية،‭ ‬ينبغي‭ ‬على‭ ‬الإعلام‭ ‬البحريني،‭ ‬الرسمي‭ ‬والوطني،‭ ‬أن‭ ‬يواكب‭ ‬الحدث،‭ ‬ويبرز‭ ‬نتائجه‭ ‬وآثاره‭ ‬الإيجابية،‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬أجمع،‭ ‬بلغة‭ ‬تفهمها‭ ‬المنظمات‭ ‬الحقوقية،‭ ‬والمجالس‭ ‬الدولية،‭ ‬وتلك‭ ‬مسؤولية‭ ‬وطنية‭ ‬تاريخية،‭ ‬تستوجب‭ ‬مضاعفة‭ ‬التعاون‭ ‬والتنسيق،‭ ‬بين‭ ‬الجهاز‭ ‬الإعلامي‭ ‬مع‭ ‬السفارات‭ ‬والبعثات‭ ‬الدبلوماسية،‭ ‬البحرينية‭ ‬والأجنبية‭ ‬معا‭.‬

لقد‭ ‬وضعت‭ ‬الرؤية‭ ‬الملكية‭ ‬السامية‭ ‬أمامنا‭ ‬جميعا،‭ ‬حدثا‭ ‬وطنيا‭ ‬مهما،‭ ‬ومشهدا‭ ‬مجتمعيا‭ ‬رفيعا،‭ ‬يستلزم‭ ‬مواكبته،‭ ‬ويستوجب‭ ‬حصاد‭ ‬ثماره،‭ ‬بكل‭ ‬حرفية‭ ‬ومهنية،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬بيان‭ ‬حقائق‭ ‬المبادرات‭ ‬والممارسات،‭ ‬الديمقراطية‭ ‬والإنسانية،‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news