العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

بين «طالبان الدوحة».. و«طالبان كابول»..!!

أول‭ ‬السطر‭:‬

مشاركة‭ ‬الفعاليات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والشخصيات‭ ‬التجارية‭ ‬في‭ ‬رسم‭ ‬وتنفيذ‭ ‬الخطة‭ ‬الوطنية‭ ‬لسوق‭ ‬العمل،‭ ‬ضمن‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬والسياسة‭ ‬العامة،‭ ‬بشأن‭ ‬تشغيل‭ ‬العمالة‭ ‬الوطنية‭ ‬والأجنبية،‭ ‬وفق‭ ‬فترة‭ ‬زمنية‭ ‬محددة،‭ ‬خطوة‭ ‬تستوجب‭ ‬التحقيق،‭ ‬وتستلزم‭ ‬التنفيذ،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬مستقبل‭ ‬الاقتصاد‭ ‬والشباب‭ ‬والعمل‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭.‬

بين‭ ‬‮«‬طالبان‭ ‬الدوحة‮»‬‭.. ‬و«طالبان‭ ‬كابل‮»‬‭..!!:‬

عبثا‭ ‬تحاول‭ ‬الآلة‭ ‬الإعلامية‭ ‬القطرية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬قناتها‭ ‬‮«‬الجزيرة‭ ‬وتوابعها‮»‬،‭ ‬أن‭ ‬تصدّر‭ ‬إلى‭ ‬العالم‭ ‬صورة‭ ‬مغايرة‭ ‬ومختلفة‭ ‬عن‭ ‬حركة‭ ‬طالبان،‭ ‬باعتبارها‭ ‬أداة‭ ‬لتصدير‭ ‬ثورة‭ ‬جديدة،‭ ‬ومحاولة‭ ‬يائسة‭ ‬لإحياء‭ ‬حركات‭ ‬الإسلام‭ ‬السياسي،‭ ‬بعد‭ ‬الفشل‭ ‬المتواصل‭ ‬في‭ ‬دعمها‭ ‬لكل‭ ‬الجماعات‭ ‬الإسلاموية،‭ ‬والتي‭ ‬نالت‭ ‬الخسائر‭ ‬المتوالية،‭ ‬والرفص‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬الشعوب‭ ‬العربية،‭ ‬وما‭ ‬حصل‭ ‬مؤخرا‭ ‬في‭ ‬المغرب‭ ‬الشقيق‭.‬

بالطبع‭ ‬لا‭ ‬يشغل‭ ‬الدوحة‭ ‬اليوم،‭ ‬تقديم‭ ‬الإغاثة‭ ‬الإنسانية‭ ‬للشعب‭ ‬الأفغاني،‭ ‬كما‭ ‬تفعل‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬وفق‭ ‬منظور‭ ‬إنساني‭ ‬حضاري‭.. ‬ولا‭ ‬يهمها‭ ‬دعم‭ ‬المرأة‭ ‬الأفغانية،‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬حقوقي‭ ‬ودولي،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬يهم‭ ‬ويشغل‭ ‬الدوحة‭ ‬اليوم،‭ ‬هو‭ ‬وجود‭ ‬جماعة‭ ‬جديدة،‭ ‬تنفذ‭ ‬أجندتها‭ ‬وأهدافها،‭ ‬بجانب‭ ‬استحواذها‭ ‬على‭ ‬خيرات‭ ‬الأفغان،‭ ‬بشراكات‭ ‬اقتصادية‭ ‬استثمارية،‭ ‬ستبوء‭ ‬بالخسارة‭ ‬المعتادة‭ ‬على‭ ‬الدوحة،‭ ‬تماما‭ ‬كحصادها‭ ‬المستمر‭ ‬وجني‭ ‬ثمارها‭ ‬الخائبة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تلك‭ ‬الجماعات،‭ ‬باحتوائها‭ ‬واستضافتها،‭ ‬بدعمها‭ ‬وتمويلها‭.‬

‮«‬طالبان‭ ‬الدوحة‮»‬‭ ‬تختلف‭ ‬تمام‭ ‬الاختلاف‭ ‬عن‭ ‬‮«‬طالبان‭ ‬كابل‮»‬‭.. ‬فتلك‭ ‬الجماعة‭ ‬التي‭ ‬يصورها‭ ‬الإعلام‭ ‬القطري‭ ‬بأنها‭ ‬جماعة‭ ‬سياسية،‭ ‬تريد‭ ‬الخير‭ ‬والتقدم،‭ ‬وتعمل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬المساواة‭ ‬والعدالة،‭ ‬وتعزيز‭ ‬المبادئ‭ ‬والقيم‭ ‬الإنسانية‭ ‬والحضارية،‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬الأساس‭ ‬جماعة،‭ ‬لم‭ ‬تنل‭ ‬الاعتراف‭ ‬الدولي‭ ‬بعد،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬مؤشرات‭ ‬وتشكيلات،‭ ‬وقرارات‭ ‬وإجراءات،‭ ‬تؤكد‭ ‬النظرة‭ ‬الضيقة‭ ‬والمتشددة‭ ‬نحو‭ ‬السلام‭ ‬والاستقرار،‭ ‬وتجاه‭ ‬المرأة‭ ‬والإنسان‭.. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬صدم‭ ‬العالم‭ ‬أجمع‭ ‬سريعا،‭ ‬في‭ ‬تناقض‭ ‬سافر‭ ‬غير‭ ‬مبشر‭ ‬إطلاقا‭. ‬

الرهان‭ ‬على‭ ‬تعديل‭ ‬وتغيير‭ ‬نهج‭ ‬وسلوك‭ ‬‮«‬طالبان‭ ‬كابول‮»‬‭ ‬لن‭ ‬يجدي‭ ‬ولن‭ ‬ينفع،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬التغول‭ ‬السياسي‭ ‬القطري‭ ‬والأجنبي‭ ‬فيها،‭ ‬وكلما‭ ‬تم‭ ‬القضاء‭ ‬على‭ ‬جماعة‭ ‬متشددة‭ ‬برز‭ ‬الدعم‭ ‬القطري‭ ‬والأجنبي‭ ‬لإبراز‭ ‬ودعم‭ ‬جماعة‭ ‬جديدة،‭ ‬لأن‭ ‬العالم‭ ‬يدرك‭ ‬اليوم‭ ‬منبع‭ ‬الإرهاب‭ ‬جيدا،‭ ‬مهما‭ ‬طال‭ ‬الزمن،‭ ‬ومهما‭ ‬تعددت‭ ‬الوجوه،‭ ‬وتبدلت‭ ‬الشعارات‭.‬

آخر‭ ‬السطر‭:‬

تعقيبا‭ ‬على‭ ‬مقال‭ ‬الأمس‭ ‬بخصوص‭ ‬المتحف‭ ‬التجاري‭ ‬الوطني،‭ ‬أفاد‭ ‬الأخوة‭ ‬الكرام‭ ‬في‭ ‬غرفة‭ ‬تجارة‭ ‬البحرين‭ ‬أنهم‭ ‬يقومون‭ ‬حاليا‭ ‬بإعداد‭ ‬سجل‭ ‬وتوثيق‭ ‬لمسيرة‭ ‬عمل‭ ‬الغرفة‭ ‬والتجارة‭ ‬في‭ ‬البلاد،‭ ‬وأن‭ ‬الغرفة‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬إعداد‭ ‬مشروع‭ ‬متحف‭ ‬دائم،‭ ‬كما‭ ‬تم‭ ‬إصدار‭ ‬كتاب‭ ‬يحكي‭ ‬تاريخ‭ ‬الغرفة،‭ ‬ويتم‭ ‬حاليا‭ ‬إعداد‭ ‬كتاب‭ ‬لعضو‭ ‬الغرفة‭ ‬الأستاذ‭ ‬يوسف‭ ‬صلاح‭ ‬الدين،‭ ‬يوثق‭ ‬إسهامات‭ ‬ودور‭ ‬التجارة‭ ‬البحرينية‭ ‬في‭ ‬مدن‭ ‬الهند‭ ‬خلال‭ ‬القرن‭ ‬الـ20‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news