العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

العقوبات البديلة.. رؤية إنسانية ونقلة إصلاحية

جاء‭ ‬في‭ ‬الخطاب‭ ‬الملكي‭ ‬السامي‭ ‬الذي‭ ‬تفضل‭ ‬به‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه،‭ ‬خلال‭ ‬افتتاح‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬الثاني‭ ‬من‭ ‬الفصل‭ ‬التشريعي‭ ‬الخامس‭ ‬لمجلسي‭ ‬الشورى‭ ‬والنواب،‭ ‬في‭ ‬أكتوبر‭ ‬2019‭: ‬‮«‬ونشير‭ ‬هنا،‭ ‬بشكل‭ ‬خاص،‭ ‬إلى‭ ‬القانون‭ ‬الصادر‭ ‬بشأن‭ ‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة،‭ ‬التي‭ ‬يجوز‭ ‬للقاضي‭ ‬أن‭ ‬يأمر‭ ‬بها‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬العقوبة‭ ‬الأصلية،‭ ‬ونوجه‭ ‬بضرورة‭ ‬تعاون‭ ‬كافة‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية،‭ ‬بتطبيق‭ ‬نصوصه‭ ‬المرسخة‭ ‬للاستقرار‭ ‬المجتمعي،‭ ‬والهادفة‭ ‬إلى‭ ‬مراعاة‭ ‬ظروف‭ ‬المحكومين‭ ‬بمنحهم‭ ‬سبل‭ ‬استئناف‭ ‬دورهم‭ ‬الإيجابي‭ ‬في‭ ‬المجتمع‮»‬‭.‬

ومنذ‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت،‭ ‬وقبله‭ ‬كذلك،‭ ‬بفضل‭ ‬جهود‭ ‬السلطة‭ ‬القضائية‭ ‬بكافة‭ ‬شعبها،‭ ‬وبتعاون‭ ‬الحكومة‭ ‬الموقرة‭ ‬ومجلسي‭ ‬الشورى‭ ‬والنواب،‭ ‬شهدت‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬مسيرة‭ ‬حضارية‭ ‬مضيئة‭ ‬ورائدة،‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان،‭ ‬وفق‭ ‬رؤية‭ ‬عصرية‭ ‬وإنسانية‭ ‬فريدة،‭ ‬عبر‭ ‬تطبيق‭ ‬العقوبات‭ ‬البديلة‭.‬

وبالأمس‭ ‬القريب،‭ ‬صدر‭ ‬عن‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬الجلالة‭ ‬الملك‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬عيسى‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬عاهل‭ ‬البلاد‭ ‬المفدى‭ -‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭- ‬مرسوم‭ ‬رقم‭ (‬24‭) ‬لسنة‭ ‬2021‭ ‬بتعديل‭ ‬المادة‭ (‬13‭) ‬من‭ ‬القانون‭ ‬رقم‭ (‬18‭) ‬لسنة‭ ‬2017‭ ‬بشأن‭ ‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة،‭ ‬والذي‭ ‬نص‭ ‬على‭: ‬‮«‬يجوز‭ ‬للجهة‭ ‬المعنية‭ ‬بوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬أنْ‭ ‬تطلب‭ ‬من‭ ‬قاضي‭ ‬تنفيذ‭ ‬العقاب‭ ‬أنْ‭ ‬يستبدل‭ ‬بالعقوبة‭ ‬الأصلية‭ ‬المحكوم‭ ‬بها‭ ‬قبل‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬تنفيذها‭ ‬عقوبة‭ ‬بديلة‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬المادة‭ (‬2‭) ‬من‭ ‬هذا‭ ‬القانون،‭ ‬بشرط‭ ‬ألا‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬خطر‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬العام،‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬المحكوم‭ ‬عليه‭ ‬قد‭ ‬أدى‭ ‬الالتزامات‭ ‬المالية‭ ‬المحكوم‭ ‬بها‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬المحكمة‭ ‬الجنائية‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬المستحيل‭ ‬عليه‭ ‬الوفاء‭ ‬بها‮»‬‭.‬

كما‭ ‬منح‭ ‬المرسوم‭ ‬الجواز‭ ‬للجهة‭ ‬المعنية‭ ‬بوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬بعد‭ ‬التنسيق‭ ‬مع‭ ‬مؤسسة‭ ‬الإصلاح‭ ‬والتأهيل‭ ‬أنْ‭ ‬تطلب‭ ‬من‭ ‬قاضي‭ ‬تنفيذ‭ ‬العقاب‭ ‬أن‭ ‬يستبدل‭ ‬بالعقوبة‭ ‬الأصلية‭ ‬المحكوم‭ ‬بها‭ ‬عقوبة‭ ‬بديلة‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬المنصوص‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬المادة‭ (‬2‭) ‬من‭ ‬هذا‭ ‬القانون،‭ ‬لمدة‭ ‬تساوي‭ ‬باقي‭ ‬العقوبة‭ ‬أو‭ ‬مجموع‭ ‬العقوبات‭ ‬المحكوم‭ ‬بها،‭ ‬وذلك‭ ‬إذا‭ ‬توافرت‭ ‬في‭ ‬المحكوم‭ ‬عليه‭ ‬الاشتراطات،‭ ‬وهي‭: ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬حسن‭ ‬السيرة‭ ‬والسلوك،‭ ‬وألا‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬الإفراج‭ ‬عنه‭ ‬خطر‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬العام،‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬قد‭ ‬أدى‭ ‬الالتزامات‭ ‬المالية‭ ‬المحكوم‭ ‬بها‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬المحكمة‭ ‬الجنائية،‭ ‬ما‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬من‭ ‬المستحيل‭ ‬عليه‭ ‬الوفاء‭ ‬بها‭. ‬وأن‭ ‬يفصل‭ ‬قاضي‭ ‬تنفيذ‭ ‬العقاب‭ ‬في‭ ‬الطلب‭ ‬بعد‭ ‬سماع‭ ‬أقوال‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭.‬

حقيقة‭ ‬الأمر‭ ‬أن‭ ‬هذا‭ ‬المرسوم‭ ‬الملكي‭ ‬السامي‭ ‬يعد‭ ‬ترجمة‭ ‬متطورة‭ ‬للرؤية‭ ‬الإنسانية‭ ‬الرائدة‭ ‬من‭ ‬لدن‭ ‬جلالة‭ ‬الملك‭ ‬المفدى‭ -‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭- ‬وما‭ ‬توليه‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬من‭ ‬حرص‭ ‬واهتمام‭ ‬للتشريعات‭ ‬الحضارية،‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الإصلاح‭ ‬المجتمعي‭ ‬وتعزيز‭ ‬الاستقرار‭ ‬الأسري،‭ ‬ما‭ ‬يشكل‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬للمنظومة‭ ‬الإصلاحية،‭ ‬هو‭ ‬نموذج‭ ‬رفيع‭ ‬يستحق‭ ‬أن‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬المنطقة،‭ ‬وقصة‭ ‬نجاح‭ ‬رائعة،‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المسيرة‭ ‬التنموية‭ ‬الشاملة‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭.‬

ولا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬وصول‭ ‬عدد‭ ‬المحكومين‭ ‬المستفيدين‭ ‬من‭ ‬تنفيذ‭ ‬أحكام‭ ‬قانون‭ ‬العقوبات‭ ‬والتدابير‭ ‬البديلة‭ ‬الصادر‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬إلى‭ ‬عدد‭ ‬3511‭ ‬محكوما،‭ ‬يعدّ‭ ‬فرصة‭ ‬لا‭ ‬تعوض‭ ‬لمن‭ ‬وقع‭ ‬في‭ ‬الجريمة،‭ ‬بأن‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬خدمة‭ ‬وطنه،‭ ‬والشراكة‭ ‬المجتمعية،‭ ‬ويسهم‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬البناء‭ ‬والعطاء،‭ ‬والاندماج‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭.‬

بقي‭ ‬أن‭ ‬نؤكد‭ ‬أن‭ ‬جميع‭ ‬المبادرات‭ ‬الملكية‭ ‬السامية،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬الحقوقي‭ ‬الإنساني،‭ ‬ومن‭ ‬ضمنها‭ ‬‮«‬العقوبات‭ ‬البديلة‮»‬،‭ ‬تستلزم‭ ‬أن‭ ‬نحسن‭ ‬استثمارها‭ ‬وتسويقها‭ ‬للعالم‭ ‬أجمع،‭ ‬وخاصة‭ ‬في‭ ‬المحافل‭ ‬الحقوقية،‭ ‬والمحافل‭ ‬العاملة‭ ‬في‭ ‬قطاعات‭ ‬المؤسسات‭ ‬الإصلاحية،‭ ‬لنعزز‭ ‬الرسالة‭ ‬البحرينية‭ ‬الحضارية‭ ‬المتقدمة‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news