العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٢٣ - الأربعاء ٢٧ أكتوبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢١ ربيع الأول ١٤٤٣هـ

الاسلامي

التكذيب والجدل بين الرسل وأقوامهم.. الحلقة الثانية

الجمعة ١٠ ٢٠٢١ - 02:00

السفير‭ ‬د‭. ‬عبدالله‭ ‬الأشعل

قلنا‭ ‬إن‭ ‬جميع‭ ‬الأقوام‭ ‬بصفة‭ ‬عامة‭ ‬كذبت‭ ‬رسلها‭ ‬وجادلتهم‭.. ‬بل‭ ‬إنه‭ ‬في‭ ‬قصة‭ ‬نوح‭ ‬اشتكى‭ ‬القوم‭ ‬من‭ ‬نوح‭ ‬لأنه‭ ‬جادلهم‭ ‬فأكثر‭ ‬جدالهم‭ ‬وضاقوا‭ ‬ذرعا‭ ‬به‭ ‬وتحدوه‭ ‬أن‭ ‬يدعو‭ ‬ربه‭ ‬أن‭ ‬ينزل‭ ‬عليهم‭ ‬العقاب‭ ‬الذي‭ ‬توعدهم‭ ‬به‭ ‬إمعانا‭ ‬في‭ ‬التكذيب‭.. ‬بل‭ ‬إن‭ ‬بعض‭ ‬الأقوام‭ ‬قالت‭ ‬صراحة‭ ‬إن‭ ‬العذاب‭ ‬الذي‭ ‬توعد‭ ‬به‭ ‬الرسول‭ ‬أحب‭ ‬إليهم‭ ‬من‭ ‬الاستجابة‭ ‬للرسالة‭.‬

ويمكن‭ ‬تقسيم‭ ‬الجدل‭ ‬بين‭ ‬الرسل‭ ‬وأقوامهم‭ ‬إلى‭ ‬مجموعات‭ ‬بحسب‭ ‬الموضوع‭: ‬المجموعة‭ ‬الأولى‭ ‬ركزت‭ ‬على‭ ‬شخص‭ ‬الرسول‭ ‬ووضعه‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬والمجموعة‭ ‬الثانية‭ ‬ركزت‭ ‬على‭ ‬الرسالة،‭ ‬والمجموعة‭ ‬الثالثة‭ ‬ركزت‭ ‬على‭ ‬منطق‭ ‬رفض‭ ‬الشعوب‭ ‬للرسالة‭ ‬والرسول‭.‬

فقد‭ ‬رفضت‭ ‬شعوب‭ ‬الرسل‭ ‬رسالاتهم‭ ‬لأسباب‭ ‬متعددة،‭ ‬ولكنهم‭ ‬جميعا‭ ‬لم‭ ‬ينكروا‭ ‬وجود‭ ‬الله،‭ ‬وإنما‭ ‬انصب‭ ‬جدلهم‭ ‬حول‭ ‬الرسول‭ ‬والرسالة‭ ‬أي‭ ‬الشريعة‭ ‬الجديدة‭. ‬وقد‭ ‬لوحظ‭ ‬أن‭ ‬الرسل‭ ‬بعثوا‭ ‬إلى‭ ‬شعوب‭ ‬تعبد‭ ‬الظواهر‭ ‬الطبيعية‭ ‬كالشمس‭ ‬والقمر‭ ‬باعتبارها‭ ‬قوى‭ ‬لا‭ ‬يقوى‭ ‬الإنسان‭ ‬على‭ ‬مواجهتها،‭ ‬وشعوب‭ ‬أخرى‭ ‬تعبد‭ ‬الأصنام،‭ ‬وكان‭ ‬الشعب‭ ‬المصري‭ ‬هو‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬عبد‭ ‬شخصا‭ ‬هو‭ ‬فرعون‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬الرابعة‭ ‬من‭ ‬تطور‭ ‬مصادر‭ ‬شرعية‭ ‬الحاكم،‭ ‬حيث‭ ‬بدأ‭ ‬المصدر‭ ‬الأول‭ ‬وهو‭ ‬أن‭ ‬الحاكم‭ ‬ظل‭ ‬الله‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬وهو‭ ‬بداية‭ ‬التفسير‭ ‬اللاهوتي‭ ‬الذي‭ ‬استقر‭ ‬في‭ ‬العصور‭ ‬الوسطى‭. ‬أما‭ ‬الشعوب‭ ‬التي‭ ‬عبدت‭ ‬الأصنام‭ ‬والحيوانات‭ ‬فقد‭ ‬اختلفت‭ ‬هذه‭ ‬الأصنام‭ ‬والحيوانات‭ ‬بحسب‭ ‬الشعوب‭ ‬على‭ ‬التفصيل‭ ‬الذي‭ ‬أظهرته‭ ‬الدراسات‭ ‬حول‭ ‬أديان‭ ‬الحضارات‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬آسيا‭ ‬والبحر‭ ‬المتوسط‭.‬

وقد‭ ‬اختلفت‭ ‬الرسالات‭ ‬بحسب‭ ‬الداء‭ ‬الذي‭ ‬جاءت‭ ‬تعالجه،‭ ‬وتدور‭ ‬كلها‭ ‬حول‭ ‬رفض‭ ‬وحدانية‭ ‬الخالق،‭ ‬كما‭ ‬اختلفت‭ ‬حالات‭ ‬تمسك‭ ‬الشعوب‭ ‬بمعتقداتها،‭ ‬وكذلك‭ ‬أجمعت‭ ‬الشعوب‭ ‬في‭ ‬رفضها‭ ‬على‭ ‬أنهم‭ ‬لم‭ ‬يسمعوا‭ ‬عما‭ ‬جاء‭ ‬الرسول‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬العصور‭ ‬الغابرة،‭ ‬كما‭ ‬تذرعت‭ ‬الشعوب‭ ‬في‭ ‬رفضها‭ ‬بأن‭ ‬العقيدة‭ ‬المبشر‭ ‬بها‭ ‬تناقض‭ ‬شريعة‭ ‬آبائهم،‭ ‬ولذلك‭ ‬لفت‭ ‬القرآن‭ ‬الكريم‭ ‬في‭ ‬صدد‭ ‬توصيته‭ ‬بالوالدين،‭ ‬وأوصى‭ ‬الإنسان‭ ‬أن‭ ‬يصاحبهما‭ ‬في‭ ‬الدنيا‭ ‬معروفا‭ ‬ولكن‭ ‬إذا‭ ‬جاهداه‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬يشرك‭ ‬بالله‭ ‬رخص‭ ‬القرآن‭ ‬للإنسان‭ ‬أن‭ ‬يعصي‭ ‬والديه‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬وحدها،‭ ‬ولكن‭ ‬برفق،‭ ‬فلا‭ ‬يجوز‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬رفض‭ ‬دعوة‭ ‬الوالدين‭ ‬الإنسان‭ ‬إلى‭ ‬الشرك‭ ‬بالله‭ ‬ذريعة‭ ‬للخروج‭ ‬على‭ ‬آداب‭ ‬معاملتهما‭. ‬

وقد‭ ‬فصلت‭ ‬قصة‭ ‬إبراهيم‭ ‬موقف‭ ‬إبراهيم‭ ‬من‭ ‬والده‭ ‬الذي‭ ‬هدده‭ ‬بأن‭ ‬يطرده‭ ‬مليا‭ ‬إن‭ ‬أصر‭ ‬على‭ ‬دعوته،‭ ‬ولكن‭ ‬إبراهيم‭ ‬هجر‭ ‬والده‭ ‬مع‭ ‬وعده‭ ‬له‭ ‬بأن‭ ‬يستغفر‭ ‬له‭ ‬الله‭.. ‬وبالفعل‭ ‬أوفى‭ ‬بوعده‭ ‬حتى‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬قرر‭ ‬القوم‭ ‬إحراقه‭ ‬لأنه‭ ‬أهان‭ ‬آلهتهم،‭ ‬ولكن‭ ‬الله‭ ‬جعل‭ ‬النار‭ ‬بردا‭ ‬وسلاما‭ ‬على‭ ‬إبراهيم،‭ ‬أي‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬عطل‭ ‬خاصية‭ ‬الإحراق‭ ‬لإبراهيم‭ ‬حتى‭ ‬يكمل‭ ‬رسالته‭.‬

وقد‭ ‬اختلفت‭ ‬الرسالات‭ ‬نوعيا‭ ‬أحيانا‭ ‬مثل‭ ‬دعوة‭ ‬لوط،‭ ‬ورسالة‭ ‬يونس‭.. ‬وفي‭ ‬ذلك‭ ‬تفصيل‭ ‬كثير‭.. ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬قوم‭ ‬لوط‭ ‬بفعلتهم‭ ‬ينسفون‭ ‬أصل‭ ‬الوجود‭ ‬الإنساني‭ ‬الذكر‭ ‬والأنثى‭ ‬والأسرة‭ ‬وسيلة‭ ‬التكاثر،‭ ‬وهذه‭ ‬الجريمة‭ ‬أخطر‭ ‬من‭ ‬رفض‭ ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬التوحيد‭.. ‬ولهذا‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬غريبا‭ ‬أن‭ ‬يبعث‭ ‬الله‭ ‬رسولا‭ ‬لهذه‭ ‬المهمة‭ ‬الخطيرة‭ ‬ولذلك‭ ‬كان‭ ‬جزاؤهم‭ ‬الإبادة‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news