العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

الرياضة

البقالي يمنح المغرب أول ذهبية منذ 2004

الثلاثاء ٠٣ ٢٠٢١ - 02:00

طوكيو‭ - ‬أ‭ ‬ف‭ ‬ب‭: ‬منح‭ ‬العدّاء‭ ‬سفيان‭ ‬البقالي‭ ‬المغرب‭ ‬ذهبيته‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬الألعاب‭ ‬الأولمبية‭ ‬منذ‭ ‬2004،‭ ‬بعد‭ ‬تتويجه‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬ثلاثة‭ ‬آلاف‭ ‬م‭ ‬موانع‭ ‬في‭ ‬ألعاب‭ ‬القوى‭ ‬في‭ ‬أولمبياد‭ ‬طوكيو‭ ‬الاثنين،‭ ‬بزمن‭ ‬8:08.90‭ ‬دقائق‭. ‬ونال‭ ‬الإثيوبي‭ ‬لاميشا‭ ‬غيرما‭ ‬الفضية‭ (‬8:10.38‭ ‬د‭) ‬فيما‭ ‬أحرز‭ ‬الكيني‭ ‬بنجامين‭ ‬كيغن‭ ‬الميدالية‭ ‬البرونزية‭ (‬8:11.45‭). ‬وكان‭ ‬البقالي‭ (‬25‭ ‬عاماً‭) ‬حل‭ ‬رابعًا‭ ‬في‭ ‬أولمبياد‭ ‬ريو‭ ‬2016‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬يحرز‭ ‬فضية‭ ‬مونديال‭ ‬لندن‭ ‬2017‭ ‬وبرونزية‭ ‬2019‭ ‬في‭ ‬قطر‭. ‬وقال‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬لوكالة‭ ‬فرانس‭ ‬برس‭ ‬بعد‭ ‬السباق‭: ‬‮«‬أنا‭ ‬سعيد‭ ‬جداً‭ ‬بهذا‭ ‬الفوز،‭ ‬هو‭ ‬لقب‭ ‬غالٍ‭ ‬جداً‭ ‬بالنسبة‭ ‬لي‭ ‬بعد‭ ‬سنوات‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬الجاد‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تكن‭ ‬سهلة،‭ ‬خاصة‭ ‬بعدما‭ ‬حليت‭ ‬رابعاً‭ ‬في‭ ‬ريو،‭ ‬طمحت‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬بطلاً‭ ‬أولمبياً‭ ‬وقد‭ ‬تحقق‭ ‬ذلك‮»‬‭. ‬

وتابع‭: ‬‮«‬أهدي‭ ‬هذا‭ ‬الفوز‭ ‬للشعب‭ ‬المغربي‭ ‬والشعب‭ ‬العربي‮»‬‭. ‬وكان‭ ‬النجم‭ ‬السابق‭ ‬هشام‭ ‬الكروج‭ ‬آخر‭ ‬من‭ ‬منح‭ ‬المغرب‭ ‬ذهبية‭ ‬في‭ ‬الألعاب،‭ ‬عندما‭ ‬توّج‭ ‬في‭ ‬أثينا‭ ‬2004‭ ‬بذهيبتي‭ ‬1500‭ ‬و5‭ ‬آلاف‭ ‬متر‭. ‬وهذه‭ ‬المرة‭ ‬الاولى‭ ‬التي‭ ‬يفوز‭ ‬فيها‭ ‬عداء‭ ‬غير‭ ‬كيني‭ ‬بهذا‭ ‬السباق‭ ‬منذ‭ ‬أولمبياد‭ ‬موسكو‭ ‬1980‭ ‬عندما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬نصيب‭ ‬البولندي‭ ‬برونيسلاف‭ ‬مالينوفسكي‭. ‬وبات‭ ‬البقالي‭ ‬سادس‭ ‬رياضي‭ ‬يحرز‭ ‬ذهبية‭ ‬للمغرب‭ ‬التي‭ ‬رفعت‭ ‬رصيدها‭ ‬الى‭ ‬سبع‭ ‬ذهبيات‭ ‬أولمبية،‭ ‬الاولى‭ ‬لها‭ ‬في‭ ‬سباق‭ ‬3‭ ‬آلاف‭ ‬موانع‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حقق‭ ‬علي‭ ‬الزين‭ ‬البرونزية‭ ‬في‭ ‬سيدني‭ ‬2000‭. ‬

وصل‭ ‬إبن‭ ‬مدينة‭ ‬فاس‭ ‬الى‭ ‬طوكيو‭ ‬بفورمة‭ ‬جيدة‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬فاز‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬بهذا‭ ‬السباق‭ ‬في‭ ‬لقاء‭ ‬روما‭ ‬محققًا‭ ‬8‭:‬08‭:‬54‭ ‬دقائق،‭ ‬وآخر‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2020‭. ‬وعن‭ ‬توقعاته‭ ‬وتحضيراته‭ ‬قبل‭ ‬المجيء‭ ‬الى‭ ‬العاصمة‭ ‬اليابانية،‭ ‬قال‭ ‬لفرانس‭ ‬برس‭ ‬‮«‬بعد‭ ‬فضية‭ ‬2017‭ ‬وبرونزية‭ ‬2019،‭ ‬قلت‭ ‬لنفسي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬أصبح‭ ‬بطلا‭ ‬أولمبيًا‭...‬خسرت‭ ‬سباقات‭ ‬سابقًا‭ ‬ليس‭ ‬لأنني‭ ‬لم‭ ‬أكن‭ ‬بمستوى‭ ‬جيد‭ ‬ولكن‭ ‬بسب‭ ‬جزئيات‭ ‬بسيطة‭ ‬التي‭ ‬عملت‭ ‬عليها‭ ‬وحسّنتها‮»‬‭. ‬في‭ ‬العام‭ ‬2019،‭ ‬فاز‭ ‬بلقاء‭ ‬باريس‭ ‬رغم‭ ‬إصابة‭ ‬في‭ ‬قدمه‭ ‬اليمنى‭ ‬لدرجة‭ ‬أنها‭ ‬نزفت‭ ‬خلال‭ ‬السباق‭. ‬

 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news