العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

قضـايــا وحـــوادث

محاكمة 14 متهما بتشكيل خلية إرهابية تابعة لـ«الأشتر الإرهابي»

الاثنين ٠٢ ٢٠٢١ - 10:24

كشفت‭ ‬أوراق‭ ‬قضية‭ ‬تنظرها‭ ‬المحكمة‭ ‬الكبرى‭ ‬الجنائية‭ ‬عن‭ ‬ضلوع‭ ‬إرهابي‭ ‬هارب‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬ومدرج‭ ‬على‭ ‬قوائم‭ ‬الإرهاب‭ ‬الدولية،‭ ‬في‭ ‬تشكيل‭ ‬تنظيم‭ ‬إرهابي‭ ‬حاول‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬تنفيذ‭ ‬عمليات‭ ‬إرهابية‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين،‭ ‬وكان‭ ‬إحباط‭ ‬وزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬لعمليتين‭ ‬إرهابيتين‭ ‬استهدفتا‭ ‬تفجير‭ ‬جهازين‭ ‬للصراف‭ ‬الآلي‭ ‬تابعين‭ ‬لأحد‭ ‬البنوك‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬منطقتي‭ ‬النعيم‭ ‬وجد‭ ‬حفص‭ ‬بمحافظة‭ ‬العاصمة‭ ‬مطلع‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭ ‬خيط‭ ‬البداية‭ ‬لكشف‭ ‬عناصر‭ ‬التنظيم‭ ‬وإحباط‭ ‬مخططه‭ ‬حيث‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬أعضائه‭ ‬14‭ ‬متهما‭ ‬بينهم‭ ‬4‭ ‬هاربون‭.‬

وبينت‭ ‬أوراق‭ ‬القضية‭ ‬التي‭ ‬نظرتها‭ ‬المحكمة‭ ‬في‭ ‬ثاني‭ ‬جلساتها‭ ‬أمس‭ ‬أن‭ ‬التحريات‭ ‬كشفت‭ ‬أن‭ ‬الخلية‭ ‬الإرهابية‭ ‬تم‭ ‬تشكيلها‭ ‬بإشراف‭ ‬من‭ ‬القيادي‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬سرايا‭ ‬الاشتر‭ ‬والهارب‭ ‬في‭ ‬إيران،‭ ‬حيث‭ ‬استطاع‭ ‬تجنيد‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬العناصر‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬وإيران‭ ‬في‭ ‬2019‭ ‬وتمكنوا‭ ‬بدورهم‭ ‬من‭ ‬ضم‭ ‬آخرين‭ ‬للتنظيم‭ ‬حيث‭ ‬خططوا‭ ‬لاستهداف‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬المنشآت‭ ‬العامة‭ ‬والأمنية‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تلقي‭ ‬تدريبات‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ ‬واستلام‭ ‬عبوات‭ ‬متفجرة‭ ‬وتلقي‭ ‬دعم‭ ‬مالي‭ ‬باستخدام‭ ‬البريد‭ ‬الميت،‭ ‬فيما‭ ‬استأجر‭ ‬أحد‭ ‬المتهمين‭ ‬أحد‭ ‬الاسطبلات‭ ‬ليكون‭ ‬مخزنا‭ ‬للعبوات‭ ‬المتفجرة‭ ‬ومكانا‭ ‬لاجتماع‭ ‬وتدريب‭ ‬أعضاء‭ ‬التنظيم‭ ‬وإعداد‭ ‬خططهم‭ ‬الإرهابية‭.‬

وحاول‭ ‬الإرهابي‭ ‬الهارب‭ ‬خارج‭ ‬البحرين‭ ‬توسيع‭ ‬دائرة‭ ‬استلام‭ ‬المعدات‭ ‬والأموال‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البحر‭ ‬حيث‭ ‬قام‭ ‬أحد‭ ‬المتهمون‭ ‬بشراء‭ ‬قارب‭ ‬مخصص‭ ‬لتلك‭ ‬العمليات،‭ ‬كما‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬المتهمين‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬تلقوا‭ ‬تعليمات‭ ‬من‭ ‬قيادات‭ ‬التنظيم‭ ‬في‭ ‬إيران‭ ‬باستهداف‭ ‬صرافات‭ ‬آلية‭ ‬تابعة‭ ‬لأحد‭ ‬البنوك‭ ‬الوطنية،‭ ‬وتم‭ ‬اعداد‭ ‬عبوتين‭ ‬متفجرتين‭ ‬وتشكيل‭ ‬فريقين،‭ ‬الأول‭ ‬تخفى‭ ‬في‭ ‬ملابس‭ ‬نسائية‭ ‬ووضع‭ ‬حقيبة‭ ‬بها‭ ‬عبوة‭ ‬متفجرة‭ ‬بجوار‭ ‬صراف‭ ‬آلي‭ ‬تابع‭ ‬لأحد‭ ‬البنوك‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬النعيم‭ ‬فجر‭ ‬يوم‭ ‬الواقعة‭ ‬بينما‭ ‬تولى‭ ‬الفريق‭ ‬الثاني‭ ‬وضع‭ ‬حقيبة‭ ‬أخرى‭ ‬بجوار‭ ‬صراف‭ ‬آلي‭ ‬بمنطقة‭ ‬جدحفص‭.‬

واعترف‭ ‬المتهمون‭ ‬بتفاصيل‭ ‬الواقعة‭ ‬حيث‭ ‬أقروا‭ ‬بتلقي‭ ‬تدريبات‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬الأجهزة‭ ‬المشفرة‭ ‬واستخدام‭ ‬الهواتف‭ ‬والعديد‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬تصنيع‭ ‬وتركيب‭ ‬العبوات‭ ‬المتفجرة‭ ‬وربطها‭ ‬بالصواعق‭ ‬واستلام‭ ‬أموال‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البريد‭ ‬الميت‭ ‬ونقلها‭ ‬لعوائل‭ ‬عناصر‭ ‬إرهابية‭ ‬من‭ ‬المحكومين‭ ‬والهاربين‭ ‬المطلوبين‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬تواصلهم‭ ‬مع‭ ‬القيادات‭ ‬الإرهابية‭ ‬الهاربة‭ ‬خارج‭ ‬البحرين‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬سفرهم‭ ‬إلى‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬وإيران‭ ‬بهدف‭ ‬تلقي‭ ‬التكليفات‭.‬

وأقر‭ ‬المتهمون‭ ‬بتفاصيل‭ ‬محاولة‭ ‬تفجير‭ ‬جهازين‭ ‬للصراف‭ ‬الآلي‭ ‬بمنطقة‭ ‬النعيم‭ ‬وجد‭ ‬حفص‭ ‬حيث‭ ‬أشاروا‭ ‬الى‭ ‬أنهم‭ ‬قسموا‭ ‬أنفسهم‭ ‬لمجموعتين‭ ‬الأولى‭ ‬توجهت‭ ‬إلى‭ ‬جد‭ ‬حفص‭ ‬حيث‭ ‬تخفى‭ ‬افرادها‭ ‬في‭ ‬ملابس‭ ‬نسائية‭ ‬ووضعوا‭ ‬عبوة‭ ‬متفجرة‭ ‬بداخل‭ ‬حقيبة‭ ‬يد‭ ‬تم‭ ‬وضعها‭ ‬بجانب‭ ‬جهاز‭ ‬الصراف،‭ ‬وتكفل‭ ‬كل‭ ‬عضو‭ ‬بمهمة‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المراقبة‭ ‬او‭ ‬وضع‭ ‬العبوة‭ ‬المتفجرة‭ ‬او‭ ‬حامل‭ ‬لجهاز‭ ‬التفجير‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬وبنفس‭ ‬الخطوات‭ ‬كانت‭ ‬المجموعة‭ ‬الثانية‭ ‬تقوم‭ ‬بالجريمة‭ ‬بمنطقة‭ ‬النعيم‭.‬

وكشفت‭ ‬تحقيقات‭ ‬النيابة‭ ‬أنه‭ ‬ثبت‭ ‬بتقرير‭ ‬شعبة‭ ‬مسرح‭ ‬الجريمة‭ ‬ومختبر‭ ‬البحث‭ ‬الجنائي‭ ‬أن‭ ‬المتهمين‭ ‬هم‭ ‬مصدر‭ ‬الخلايا‭ ‬المرفوعة‭ ‬من‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬المقتنيات‭ ‬والأدوات‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬استخدامها‭ ‬في‭ ‬اعداد‭ ‬العبوة‭ ‬المتفجرة‭ ‬والتي‭ ‬عثر‭ ‬عليها‭ ‬بأحد‭ ‬المنازل‭ ‬التي‭ ‬كان‭ ‬يلتقي‭ ‬بها‭ ‬المتهمون‭ ‬للإعداد‭ ‬للجريمة‭ ‬لتجهيز‭ ‬العبوات‭ ‬المتفجرة‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬اسطبل‭ ‬خيل‭ ‬استأجره‭ ‬أحد‭ ‬المتهمين‭ ‬ليكون‭ ‬مكانا‭ ‬آخر‭ ‬للقاء‭ ‬والتدريب‭ ‬على‭ ‬ارتكاب‭ ‬الجريمة،‭ ‬كما‭ ‬كشفت‭ ‬سجلات‭ ‬المحادثات‭ ‬بين‭ ‬المتهمين‭ ‬عن‭ ‬إعدادهم‭ ‬لارتكاب‭ ‬الواقعة‭ ‬فيما‭ ‬كان‭ ‬يسأل‭ ‬أحدهم‭ ‬عن‭ ‬مدة‭ ‬العقوبة‭.‬

وأسندت‭ ‬النيابة‭ ‬للمتهمين‭ ‬أنهم‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬2019‭ ‬حتى‭ ‬2021‭ ‬بدائرة‭ ‬أمن‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬وخارجها‭ ‬من‭ ‬الأول‭ ‬حتى‭ ‬الرابع‭ ‬تولوا‭ ‬قيادة‭ ‬جماعة‭ ‬إرهابية‭ (‬خلية‭ ‬إرهابية‭ ‬تابعة‭ ‬لسرايا‭ ‬الأشتر‭ ‬الجناح‭ ‬العسكري‭ ‬لتيار‭ ‬الوفاء‭) ‬الغرض‭ ‬منها‭  ‬الدعوة‭ ‬إلى‭ ‬تعطيل‭ ‬أحكام‭ ‬الدستور‭ ‬ومنع‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬ممارسة‭ ‬أعمالها‭ ‬وكان‭ ‬الإرهاب‭ ‬احد‭ ‬الوسائل‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬استخدامها‭ ‬لتحقيق‭ ‬مصالهم‭ ‬وقاموا‭ ‬بتجنيد‭ ‬آخرين‭ ‬وحددوا‭ ‬أنشطتهم‭ ‬عبر‭ ‬استلام‭ ‬الأموال‭ ‬والعبوات‭ ‬المتفجرة‭ ‬وتولوا‭ ‬التنسيق‭ ‬والتخطيط‭ ‬لأعمال‭ ‬الجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬بهدف‭ ‬إسقاط‭ ‬وتعطيل‭ ‬عمل‭ ‬مؤسسات‭ ‬الدولة،‭ ‬كما‭ ‬أسندت‭ ‬للمتهمين‭ ‬من‭ ‬الخامس‭ ‬حتى‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬والثالث‭ ‬عشر‭ ‬تهمة‭ ‬الانضمام‭ ‬للجماعة‭ ‬الإرهابية‭ ‬والانخراط‭ ‬في‭ ‬أعمالها،‭ ‬وللمتهمين‭ ‬الخامس‭ ‬ومن‭ ‬السابع‭ ‬حتى‭ ‬التاسع‭ ‬حازوا‭ ‬وصنعوا‭ ‬المفرقعات‭ ‬بشأن‭ ‬تعريض‭ ‬حياة‭ ‬الناس‭ ‬للخطر‭ ‬وزراعة‭ ‬العبوات‭ ‬المتفجرة‭ ‬بقصد‭ ‬إزهاق‭ ‬أرواح‭ ‬رجال‭ ‬الأمن‭ ‬واستهداف‭ ‬الأماكن‭ ‬العامة‭ ‬وحيازة‭ ‬أسلحة‭ ‬نارية‭ ‬وعبوات‭ ‬متفجرة،‭ ‬كما‭ ‬أسندت‭ ‬لباقي‭ ‬المتهمين‭ ‬تهم‭ ‬التدرب‭ ‬على‭ ‬استعمال‭ ‬الأسلحة‭ ‬والمتفجرات‭ ‬وجمع‭ ‬أموال‭ ‬وتسليمها‭ ‬لصالح‭ ‬جماعة‭ ‬إرهابية‭ ‬وحيازة‭ ‬مفرقعات‭ ‬والاشتراك‭ ‬بالتحريض‭ ‬على‭ ‬ارتكاب‭ ‬جرائم‭ ‬وحيازة‭ ‬زجاجات‭ ‬مولوتوف‭ ‬لأغراض‭ ‬إرهابية‭ ‬والاشتراك‭ ‬في‭ ‬تجمهر‭ ‬في‭ ‬أماكن‭ ‬عامة‭. ‬

وأسندت‭ ‬للمتهمين‭ ‬الخامس‭ ‬والسابع‭ ‬والثامن‭ ‬والتاسع‭ ‬انه‭ ‬شرع‭ ‬الخامس‭ ‬والتاسع‭ ‬في‭ ‬احداث‭ ‬تفجير‭ ‬إرهابي‭ ‬وقاما‭ ‬بزرع‭ ‬عبوة‭ ‬متفجرة‭ ‬بقصد‭ ‬استهداف‭ ‬منشاة‭ ‬اقتصادية‭ ‬تنفيذا‭ ‬لغرض‭ ‬إرهابي،‭ ‬كما‭ ‬شرع‭ ‬السابع‭ ‬والثامن‭ ‬في‭ ‬إحداث‭ ‬تفجير‭ ‬إرهابي‭ ‬وقاما‭ ‬بزرع‭ ‬عبوة‭ ‬متفجرة‭ ‬بقصد‭ ‬استهداف‭ ‬منشاة‭ ‬اقتصادية‭ ‬تنفيذا‭ ‬لغرض‭ ‬إرهابي،‭ ‬كما‭ ‬أسندت‭ ‬للعاشر‭ ‬والثاني‭ ‬عشر‭ ‬والرابع‭ ‬عشر‭ ‬أنهم‭ ‬علموا‭ ‬بالجريمة‭ ‬ومخطط‭ ‬ارتكابها‭ ‬ولم‭ ‬يبلغوا‭ ‬السلطات‭ ‬العامة‭ ‬كما‭ ‬أسندت‭ ‬للمتهم‭ ‬الرابع‭ ‬عشر‭ ‬أنه‭ ‬أخفى‭ ‬بنفسه‭ ‬متهم‭ ‬بجناية‭ (‬المتهم‭ ‬الثامن‭) ‬مع‭ ‬علمه‭ ‬بذلك‭.‬

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news