العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٨٨٧ - الثلاثاء ٢١ سبتمبر ٢٠٢١ م، الموافق ١٤ صفر ١٤٤٣هـ

الرأي الثالث

محميد المحميد

malmahmeed7@gmail.com

حمد بن جاسم.. وقرارات الشيطان العاطفية

بالأمس‭ ‬صرح‭ (‬كاذبا‭ ‬ومدلسا‭) ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬‮«‬عرّاب‭ ‬نظام‭ ‬الحمدين‭ ‬في‭ ‬قطر‮»‬‭ ‬قائلا‭: ‬‮»‬أتذكر‭ ‬أنه‭ ‬قبل‭ ‬قرار‭ ‬محكمة‭ ‬العدل‭ ‬الدولية‭ ‬لإنهاء‭ ‬الخلاف‭ ‬الحدودي‭ ‬مع‭ ‬البحرين،‭ ‬سعينا‭ ‬ليكون‭ ‬لقطر‭ ‬إقليم‭ ‬خاص‭ ‬للطيران،‭ ‬ولكن‭ ‬بعد‭ ‬صدور‭ ‬حكم‭ ‬المحكمة‭ ‬ألغيت‭ ‬الفكرة‭ ‬بحسن‭ ‬نية،‭ ‬لفتح‭ ‬صفحة‭ ‬جديدة‭ ‬للعلاقات‭ ‬بين‭ ‬البلدين،‭ ‬وإبقاء‭ ‬إقليمنا‭ ‬مع‭ ‬البحرين،‭ ‬وأعتقد‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬كان‭ ‬قراراً‭ ‬عاطفياً،‭ ‬أثبتت‭ ‬الأيام‭ ‬أنه‭ ‬في‭ ‬غير‭ ‬محله‮«‬‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬التصريح‭ ‬المتناقض،‭ ‬الذي‭ ‬نشره‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬على‭ ‬صفحته‭ ‬في‭ ‬التويتر،‭ ‬يحاول‭ ‬أن‭ ‬يقول‭ ‬إن‭ ‬قراره‭ ‬مع‭ ‬البحرين‭ ‬بشأن‭ ‬المسار‭ ‬الجوي‭ ‬كان‭ ‬عاطفيا،‭ ‬وقد‭ ‬أثبتت‭ ‬الأيام‭ ‬خطأه،‭ ‬وأنه‭ ‬باعتباره‭ ‬‮»‬الحمل‭ ‬الوديع،‭ ‬وحمامة‭ ‬السلام،‭ ‬وراعي‭ ‬المواجيب،‭ ‬والنوايا‭ ‬الحسنة‮«‬‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬موفقا‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬وأن‭ ‬قطر‭ ‬تمكنت‭ ‬اليوم‭ ‬من‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬إقليم‭ ‬للطيران‭ ‬خاص‭ ‬بها،‭ ‬وهو‭ ‬إنجاز‭ ‬كبير‭ ‬بالنسبة‭ ‬إليه‭.‬

أول‭ ‬سؤال‭ ‬يطرحه‭ ‬كل‭ ‬مواطن‭ ‬بحريني‭ ‬وخليجي‭ ‬وعربي،‭ ‬ويتبادر‭ ‬إلى‭ ‬الأذهان‭ ‬بعد‭ ‬قراءة‭ ‬تصريح‭ ‬‮«‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‮»‬‭ ‬هو‭: ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬قراراتك‭ ‬في‭ ‬السابق‭ ‬عاطفية،‭ ‬وكانت‭ ‬جرائم‭ ‬الإرهاب‭ ‬ودعمه‭ ‬وتمويل‭ ‬جماعاته،‭ ‬والتحريض‭ ‬على‭ ‬التدخل‭ ‬في‭ ‬الشؤون‭ ‬الداخلية‭ ‬ضد‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬والدول‭ ‬الخليجية‭ ‬والعربية،‭ ‬وإدارة‭ ‬قناة‭ ‬الجزيرة‭ ‬القطرية‭ ‬بإساءاتها‭ ‬وتطاولاتها‭ ‬وأكاذيبها،‭ ‬من‭ ‬منطلق‭ ‬قرار‭ ‬عاطفي‭ ‬كما‭ ‬تقول،‭ ‬فكيف‭ ‬الوضع‭ ‬والجرائم‭ ‬التي‭ ‬ستقوم‭ ‬بها‭ ‬لو‭ ‬كانت‭ ‬قراراتك‭ ‬غير‭ ‬عاطفية؟‭!‬

إنها‭ ‬باختصار‭ ‬تمثل‭ ‬عاطفة‭ ‬‮«‬الشيطان‮»‬‭ ‬وقراراته‭ ‬وأجندته،‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يهرول‭ ‬عبثا،‭ ‬ولا‭ ‬يصرح‭ ‬بشيء‭ ‬إلا‭ ‬وله‭ ‬غايات‭ ‬ومآرب‭ ‬سيئة،‭ ‬وإن‭ ‬لبس‭ ‬عباءة‭ ‬الواعظ،‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تعني‭ ‬أن‭ ‬الشخص‭ ‬المجرم‭ ‬أصبح‭ ‬إنسانا‭ ‬عاقلا‭ ‬وسويا‭.. ‬فعاطفة‭ ‬الشيطان‭ ‬لا‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬يدور‭ ‬في‭ ‬خلده‭ ‬وعقله،‭ ‬فهدفه‭ ‬وغايته‭ ‬واحدة،‭ ‬وهي‭ ‬التضليل‭ ‬والكذب‭ ‬والإساءة،‭ ‬والمنغمس‭ ‬في‭ ‬عقدة‭ ‬النقص،‭ ‬وعقدة‭ ‬الانتقام‭ ‬مدى‭ ‬الدهر‭.‬

تصريح‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬يؤكد‭ ‬إدانته‭ ‬واعترافه‭ ‬الصريح‭ ‬بجرائمه،‭ ‬بل‭ ‬ويفضح‭ ‬كل‭ ‬ألاعيبه‭ ‬ومخططاته،‭ ‬وكيف‭ ‬أنه‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬سعى‭ ‬لأمر‭ ‬ظاهره‭ ‬حسن‭ ‬ولكن‭ ‬غايته‭ ‬وهدفه‭ ‬سيء‭ ‬وشيطاني،‭ ‬تماما‭ ‬كما‭ ‬يكشف‭ ‬دوره‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الحملات‭ ‬المضللة،‭ ‬والمؤامرات‭ ‬الخبيثة،‭ ‬وكيف‭ ‬أن‭ ‬الأمير‭ ‬السابق‭ ‬لقطر‭ ‬كان‭ ‬مؤيدا‭ ‬له،‭ ‬وأن‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬يدير‭ ‬كل‭ ‬الأمور‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭.‬

مرارا‭ ‬وتكرارا‭ ‬يحاول‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬أن‭ ‬‮«‬يبيض‮»‬‭ ‬صفحته،‭ ‬ويعدل‭ ‬من‭ ‬صورته‭ ‬القبيحة،‭ ‬وسيرته‭ ‬ومسيرته‭ ‬الضالة‭ ‬والظالمة،‭ ‬وكيف‭ ‬أنه‭ ‬دائما‭ ‬الحريص‭ ‬على‭ ‬وحدة‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي،‭ ‬والتضامن‭ ‬العربي،‭ ‬والتلاحم‭ ‬الشعبي‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬فيما‭ ‬تاريخه‭ ‬‮«‬الأسود‮»‬‭ ‬يكشف‭ ‬للعيان‭ ‬كيف‭ ‬أن‭ ‬يديه‭ ‬تلطخت‭ ‬بدماء‭ ‬الإرهاب،‭ ‬وجرائم‭ ‬العنف،‭ ‬والتحريض‭ ‬على‭ ‬الدول،‭ ‬والسعي‭ ‬لبث‭ ‬الفتنة،‭ ‬وضرب‭ ‬الوحدة‭ ‬الخليجية‭ ‬والعربية،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬سرقة‭ ‬ونهب‭ ‬خيرات‭ ‬قطر،‭ ‬ومنعها‭ ‬عن‭ ‬الشعب‭ ‬القطري‭.‬

مهما‭ ‬حاول‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬أن‭ ‬يقنع‭ ‬أي‭ ‬مواطن‭ ‬خليجي‭ ‬وعربي،‭ ‬بأنه‭ ‬إنسان‭ ‬صالح،‭ ‬وأنه‭ ‬عروبي‭ ‬وقومي‭ ‬وخليجي‭ ‬‮«‬قح‮»‬،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬ما‭ ‬حل‭ ‬من‭ ‬دمار‭ ‬وضياع‭ ‬لشعوب‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المنطقة،‭ ‬كان‭ ‬بسبب‭ ‬قراراته‭ ‬‮«‬العاطفية‭ ‬وغيرها‮»‬،‭ ‬وتحركاته‭ ‬وتحالفاته،‭ ‬التي‭ ‬يكشفها‭ ‬الواقع،‭ ‬كما‭ ‬فضحتها‭ ‬التسريبات‭ ‬والحقائق،‭ ‬والمستندات‭ ‬والوثائق‭.‬

مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بتاريخها‭ ‬وعراقتها،‭ ‬بحكامها‭ ‬آل‭ ‬خليفة‭ ‬الكرام،‭ ‬وشعبها‭ ‬العزيز،‭ ‬ستظل‭ ‬دائما‭ ‬وأبدا‭ ‬ذات‭ ‬القرارات‭ ‬الحكيمة‭ ‬والسليمة،‭ ‬التي‭ ‬تحرص‭ ‬على‭ ‬مصلحة‭ ‬شعبها،‭ ‬وعلى‭ ‬وحدة‭ ‬البيت‭ ‬الخليجي،‭ ‬وتماسك‭ ‬القرار‭ ‬العربي‭ ‬ومصالحه،‭ ‬وحائط‭ ‬صد‭ ‬منيع‭ ‬أمام‭ ‬الإرهاب‭ ‬ومن‭ ‬يموله،‭ ‬ويدعم‭ ‬جماعاته‭ ‬ومنابره،‭ ‬وأولها‭ ‬قناة‭ ‬الجزيرة‭ ‬القطرية‭. ‬

أما‭ ‬ما‭ ‬يمارسه‭ ‬ويصرح‭ ‬به‭ ‬حمد‭ ‬بن‭ ‬جاسم‭ ‬بشأن‭ ‬قراراته‭ ‬العاطفية،‭ ‬فهي‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬عاطفة‭ ‬الشيطان،‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تختلف‭ ‬عن‭ ‬قراراته‭ ‬على‭ ‬أرض‭ ‬الواقع‭.‬

إقرأ أيضا لـ"محميد المحميد"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news