العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

نزيف الحبر!

انقطعت‭ ‬عن‭ ‬الكتابة‭ ‬الصحفية‭ ‬قرابة‭ ‬ثلاثة‭ ‬أشهر‭. ‬الأسباب‭ ‬عملية‭ ‬بحتة‭ ‬ومرتبطة‭ ‬بالالتزامات‭ ‬والمسؤوليات‭ ‬اليومية‭. ‬أحد‭ ‬الزملاء‭ ‬الأعزاء‭ ‬من‭ ‬مخضرمي‭ ‬الصحافة‭ ‬الوطنية‭ ‬عاتبني‭ ‬عدة‭ ‬مرات‭ ‬مطالباً‭ ‬إياي‭ ‬بعدم‭ ‬التوقف‭ ‬فترات‭ ‬طويلة،‭ ‬وفي‭ ‬آخر‭ ‬عتاب‭ ‬لي‭ ‬كان‭ ‬قوي‭ ‬الإلحاح‭ ‬بشكل‭ ‬جعلني‭ ‬أنهض‭ ‬وأستل‭ ‬القلم‭. ‬في‭ ‬الحقيقة‭ ‬لم‭ ‬أتوقف،‭ ‬وإنما‭ ‬اضطررت‭ ‬إلى‭ ‬أخذ‭ ‬إجازة‭ ‬عن‭ ‬الكتابة‭ ‬حتى‭ ‬أنتهي‭ ‬من‭ ‬ترتيب‭ ‬الأولويات‭ ‬والأوراق‭ ‬المتناثرة‭ ‬هنا‭ ‬وهناك‭. ‬أنا‭ ‬ممن‭ ‬يؤمنون‭ ‬بأن‭ ‬الوقت‭ ‬يمضي،‭ ‬وينتهي،‭ ‬ولكن‭ ‬حبر‭ ‬الكاتب‭ ‬لا‭ ‬يتوقف‭ ‬عن‭ ‬السيلان،‭ ‬ولا‭ ‬يجف‭ ‬أو‭ ‬ينضب،‭ ‬حتى‭ ‬إن‭ ‬وضع‭ ‬قلمه،‭ ‬فإن‭ ‬نزيف‭ ‬الحبر‭ ‬لا‭ ‬علاج‭ ‬له‭!‬

قرابة‭ ‬اثنين‭ ‬وعشرين‭ ‬عامًا‭ ‬قضيتها‭ ‬بين‭ ‬ردهات‭ ‬الصحافة‭ ‬والإعلام‭ ‬في‭ ‬‮«‬أخبار‭ ‬الخليج‮»‬،‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسة‭ ‬الإعلامية‭ ‬الرائدة،‭ ‬وعاصرت‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬أصدقاء‭ ‬الصحافة،‭ ‬زملاءً‭ ‬وزميلات،‭ ‬أعتز‭ ‬بما‭ ‬تعلمته‭ ‬منهم،‭ ‬ومن‭ ‬بينهم‭ ‬من‭ ‬فارقنا‭ ‬إلى‭ ‬جوار‭ ‬ربه،‭ ‬وبقيت‭ ‬ذكراه‭ ‬العطرة‭ ‬خالدة‭ ‬لا‭ ‬تغيب،‭ ‬من‭ ‬الأستاذ‭ ‬الراحل‭ ‬لطفي‭ ‬نصر،‭ ‬ومن‭ ‬قبله‭ ‬الراحل‭ ‬حافظ‭ ‬إمام،‭ ‬إلى‭ ‬الزملاء‭ ‬الراحلون‭ ‬سلمان‭ ‬الحايكي‭ ‬وماجد‭ ‬العرادي،‭ ‬وغيرهم‭ ‬الكثير،‭ ‬تحمل‭ ‬‮«‬أخبار‭ ‬الخليج‮»‬‭ ‬لهم‭ ‬كل‭ ‬الوفاء‭ ‬والعرفان‭. ‬هذه‭ ‬السنوات‭ ‬الطويلة‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬في‭ ‬الإعلام‭ ‬والصحافة،‭ ‬والتنقل‭ ‬عبر‭ ‬مختلف‭ ‬مراحل‭ ‬العمل‭ ‬الصحفي،‭ ‬من‭ ‬العمل‭ ‬الميداني‭ ‬المرهق،‭ ‬إلى‭ ‬كتابة‭ ‬الأخبار‭ ‬والتقارير،‭ ‬إلى‭ ‬كتابة‭ ‬المقالات،‭ ‬إلى‭ ‬الانتقال‭ ‬نحو‭ ‬الإعلام‭ ‬الدولي،‭ ‬كان‭ ‬كفيلاً‭ ‬بتأصيل‭ ‬العمل‭ ‬الصحفي،‭ ‬وسريانه‭ ‬في‭ ‬الدم،‭ ‬مسرى‭ ‬الحبر‭ ‬في‭ ‬القلم‭!‬

لذلك‭ ‬كله،‭ ‬وأكثر،‭ ‬لم‭ ‬نترك‭ ‬الكتابة،‭ ‬ولم‭ ‬نتوقف،‭ ‬بل‭ ‬كانت‭ ‬إجازة‭ ‬قصيرة،‭ ‬ولنا‭ ‬عودة‭ ‬سريعة‭ ‬معكم‭ ‬قريباً‭. ‬

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news