العدد : ١٥٧٢٤ - الأحد ١١ أبريل ٢٠٢١ م، الموافق ٢٨ شعبان ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٧٢٤ - الأحد ١١ أبريل ٢٠٢١ م، الموافق ٢٨ شعبان ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

نواب: النزلاء يتلقون رعاية كاملة

كتب إسلام محفوظ:

الخميس ٠٨ أبريل ٢٠٢١ - 00:00

أكد عدد من أعضاء مجلس النواب، أن الإجراءات الاحترازية والتدابير التي طبقتها الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل وبشكل استباقي منذ ما يزيد على عام كامل، كانت فعالة في التعامل مع أزمة كورونا، مؤكدين أن الوضع الصحي للنزلاء مطمئن، وأن الحالات القائمة موجودة في أحد المراكز الطبية المخصصة للحجر الاحترازي للحالات القائمة، والمنتشرة في البلاد، وهم يتلقون الرعاية اللازمة بحسب متطلبات وضعهم الصحي، وذلك بإشراف وزارة الصحة، جاء ذلك خلال زيارة تفقدية قام بها رئيس اللجنة محمد السيسي وعدد من أعضاء المجلس.

وأكد السيسي أن الوضع الميداني الذي اطلع عليه أمس أكد اتخاذ مركز الإصلاح لكل الإجراءات الاحترازية، مشيرا إلى أن اللجنة اطلعت على الوضع العام بالمركز والخدمات المقدمة للنزلاء والإجراءات الاحترازية المطبقة للحد من انتشار فيروس كورونا، والتي اسهمت بشكل جاد في احتواء المرض والسيطرة على الوضع سريعا وبشكل كبير، وأشار رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب إلى أن زيارة أعضاء اللجنة لمركز إصلاح وتأهيل النزلاء، تأتي في إطار التأكد من إنفاذ القانون وتطبيق كل مبادئ حقوق الإنسان، معربا عن ارتياح اللجنة الى ما اطلعت عليه من خدمات وإجراءات، وتؤكد أن الوضع مطمئن، بخلاف ما تدعيه جهات خارجية تعمل على تسييس الموضوع، مشيدا بفتح مراكز الإصلاح والتأهيل أبوابها وبانتظام لكل المنظمات الحقوقية.

كما أكد النائب عمار أحمد البناي رئيس اللجنة النوعية الدائمة لحقوق الإنسان عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب أن الوضع الصحي في مراكز الإصلاح والتأهيل مستقر، وذلك خلال زيارة أعضاء السلطة التشريعية لمراكز الإصلاح والتأهيل. وأضاف أن هذه الزيارة تأتي ضمن عدد من الزيارات الدورية كممثل للشعب ورئيس لجنة حقوق الإنسان للوقوف على الأوضاع الصحية في المراكز، وعلى مستوى الخدمات المقدمة للنزلاء. وأكد البناي أن الإدارة العامة لمراكز الإصلاح والتأهيل مستمرة في تقديم العديد من الخدمات الجليلة وفق المعايير الدولية لحقوق الإنسان، مضيفا بأن الإدارة تقوم بعملها على أكمل وجه فيما يتعلق بتطبيق الاحترازات الوقائية لفيروس كورونا، من خلال وضع خطط وقائية كاملة لتحصين السجون من دخول الفيروس إليها.

وأشار إلى أن الإدارة باتت الرقم الصعب عالميا والنموذج الأمثل للتصدي لفيروس كورونا وحماية النزلاء، رغم انهيار أكبر السجون العالمية أمام هذا الوباء. وأكد أن هذه الزيارة أتت بعد رصد العديد من التصريحات المغلوطة من قبل الأبواق المأجورة التي حاولت استهداف المملكة والإساءة لها، مستغلين بذلك جائحة فيروس كورونا التي ضربت دول العالم، لافتا إلى أن الحالات المصابة التي تم تسجيلها تماثلت للشفاء، حيث لم يتم تسجيل إي اصابة جديدة تذكر.

وأضاف البناي أن البحرين بفضل الله تنعم بقيادة واعية متمثلة بوزير الداخلية الفريق أول الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، الذي أعطى توجيهاته الأساسية لاحتواء هذا الفيروس وتحصين المراكز وحماية النزلاء، علاوة على منح كل المصابين حقوقهم الصحية الكاملة من حيث تلقي العلاج والعزل. كما أكد أن الحملات المغرضة، والبيانات والمعلومات غير الدقيقة التي يتم نشرها والترويج لها في وسائل الإعلام، تعتبر محاولات للتسييس والتشويه على الأداء المتميز الذي تقوم به مراكز الإصلاح التي وفرت اللقاحات المعتمدة لفيروس كورونا، وأنهت تقديمها لجميع النزلاء الذين رغبوا في أخذها، معتبرة أن هذه الخطوة تضاف إلى السجل المشرف للإدارة.

كما أكدت النائبة فاطمة القطري أن الإدارة العامة للإصلاح والتأهيل، وفرت أعلى معايير قيم حقوق الإنسان والرعاية الطبية المتكاملة مع نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل، وأن زيارة النواب رصدت العمل الشاق المتواصل للحفاظ على صحة وسلامة النزلاء سواء عن عمليات التعقيم بشكل دائم أو الإجراءات الاحترازية لحفظ صحة وسلامة الجميع، ومن بينها إنشاء مركز للحجر والعلاج، قادر على استيعاب الحالات القائمة، والفصل بين المباني، وإعادة توزيع النزلاء وفق ضوابط معينة، مؤكدة أن اللجنة لمست حرص الإدارة على توفير أعلى معايير الخدمة الصحية والحفاظ على حقوق الإنسان، عبر العديد من الآليات، بما يلبي حاجات النزلاء ومتطلباتهم بأفضل السبل، وذلك عبر تأمين اتصالات النزلاء مع أهلهم وذويهم بشكل مجاني.

وأكدت القطري أن مراكز الإصلاح وفرت اللقاحات المعتمدة لفيروس كورونا، وأنهت تقديمها لجميع النزلاء الذين رغبوا في أخذها، معتبرة أن هذه الخطوة تضاف إلى السجل المشرف للإدارة وتأكيدا على توفير مراكز الإصلاح لأعلى معايير الأمان والرعاية الصحية للنزلاء.

ومن جانبه أكد النائب بدر الدوسري أن زيارته لسجن جو وأماكن الحبس الاحتياطي والاحتجاز أكدت قانونية الإيداع وعدم تعرض النزلاء والمحبوسين والمحتجزين للتعذيب أو المعاملة اللا إنسانية، حيث استمع خلال الزيارة إلى مدى تحقق المعايير القياسية المتعلقة بالمعاملة الإنسانية، وظروف المكان، والحقوق والضمانات القانونية للنزلاء بالإضافة إلى الرعاية الصحية المتوافرة، ومدى التزام إدارة السجن بتقديم كل التسهيلات اللازمة مثل المستندات وتسهيل إجراء المقابلات مع النزلاء، ما أسهم بشكل كبير في مساعدتنا على أداء مهامنا الرقابية والتشريعية بكل موضوعية ومهنية.

واكد الدوسري أنه تم التأكد من مدى توافر المعايير الرئيسية الموضوعة في الجانبين الحقوقي والإنساني من حيث المعاملة الإنسانية، والضمانات والحقوق القانونية، وجودة الرعاية الصحية، بما يساعد في التحقق من المعاملة التي يتلقاها النزلاء والظروف التي يعيشون فيها وبالتالي يسهم في اتخاذ إجراءات أو توصيات تشريعية تحسن من هذه الظروف وتضمن حصولهم على الحقوق التي أقرتها القوانين والأنظمة المتبعة في المملكة. وأشاد النائب بدر الدوسري بالإجراءات المتبعة التي تضمن حق النزلاء في الحصول على محامين واستشارتهم وتضمن إبلاغ النزلاء بحقهم في إخبار ذويهم بمكان وجودهم كما يحصل النزلاء على نسخ من ورقة الإرشادات التي توضح الحقوق والواجبات، وذلك بثلاث لغات مختلفة.

وثمن الدوسري مدى الالتزام بالقيم والمبادئ السامية لحقوق الإنسان واستنكرا ما تقوم به بعض المنظمات والجهات التي تدعي الالتزام بالدفاع عن حقوق الإنسان، من خلال نشرها تصريحات إعلامية مضللة تعد بذاتها انتهاكا لحقوق الإنسان، ونهجا منافيا للواقع، ولا تستند إلى أي دلائل أو براهين، ولا تتسم بالموضوعية والمصداقية، والهدف منها إثارة القلق لدى أهالي النزلاء.

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news