العدد : ١٥٧٢٤ - الأحد ١١ أبريل ٢٠٢١ م، الموافق ٢٨ شعبان ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٧٢٤ - الأحد ١١ أبريل ٢٠٢١ م، الموافق ٢٨ شعبان ١٤٤٢هـ

على مسؤوليتي

علي الباشا

الزيادة النوعية

 

‭}‬ يكثُر الحديث بين الفينة والأخرى عن زيادة عدد فرق الدرجتين الممتازة والثانية، أحيانا يوصلون بتوقعاتهم العدد في الممتاز إلى أربعة عشر ناديا، وتارةً اثني عشر ناديا، ويربطون الأمر برغبة الاتحاد الآسيوي، بينما في الثانية يتوقفون عند العشر والاثني عشر، بما لا يدع مجالا للشك بأنه ليس هناك من دراسة فنية لهذا التوجه، عدا وعدٌ لأندية أربعة بضمها للظل.

 

‭}‬ برأيي الأمور لا يجب أن تؤخذ بالعاطفة، وإنما بدراسة جدوى فنيّة ومالية، وإلّا سنظلُّ كما كنّا من سبعينيات القرن الماضي، تارةً نُصعِدُ بالعدد، وتارةً بنزوله، مرةً بالدمج وأخرى بالتغاضي عنه، حتى غدا بنا التفكير إلى استحداث درجة ثالثة؛ وهذا برأيي لن يخدم منظومة كرة القدم؛ في وقتٍ ندعو فيه لتخصيص الأندية، فالضمّ لأنديةٍ يمكنها صنع الفارق الفني كالخالدية مثلا!

 

‭}‬ النوعية تتطلب منّا البحث عن أفكارٍ متقدمةٍ، ومجربةٍ إقليميا وعالميّا وناجحة، فمصر التي هي متقدِّمة كرويا لديها تجربة ضم فرق تمثل شركات إنتاج وفروع لفرق عسكرية، وكذا الحال مع العراق، وهي فرق تنافس في البلدين؛ وتخدم نفسها بنفسها ماليّا وبنيةً تحتيةً، وتتماشى مع الأنظمة والقوانين، وتضم أفضل اللاعبين من خلال الاستقطاب المستمر.

 

‭}‬ أي زيادة للدرجتين يُفترض أن تأتي نوعية، فنيّا وماديّا، والأمر طرحته على بعض المسئولين في بيت الكرة فاستحسنوه، بأنه لا يجب أن نرفع العدد للزيادة من أجل الزيادة، بل يكون عاملا مساعدا على ارتفاع المستوى الفني، فالغاية دائما المنتخب الوطني، فهو يرتقي فنيّا بارتقاء مستوى الدوري، واقترحت يومها أن يكون للجيش والشرطة فريقان يمثلانهما كما في كثير من الدول.

 

‭}‬ في الجهتين المشار اليهما يوجد تنظيم رياضي احترافي للألعاب الرياضية؛ عبر الاتحاد العسكري والاتحاد الرياضي للأمن العام، وتُنظم مسابقات في الاتحادين لمختلف الألعاب؛ ومنها كرة القدم، ويُمكن لكل منهما تكوين فريق يُنافس به في مسابقات كرة القدم؛ من دون المساس بلاعبي الأندية المنتمين للجهتين، ويملكان الإمكانات الفنية والمادية والبشرية لإيجاد فريقين منافسين!

 

‭}‬ ولاشك أن وجود قامتين رياضيتين على رأس الاتحادين، العميد محمد بن جلال في العسكري، والعقيد خالد الخيّاط في اتحاد الأمن العام؛ يُمكن أن يؤطر لفريقين قويين يُزيدان من حدة المنافسة في مسابقاتنا الكروية، ولا يمنع أن يتدرجا من الدرجة الثانية وصولا للممتاز، عبر تصنيف يسبقه دوري للدمج؛ ولا يمنع أن يؤخذ بالمقترح لألعاب جماعية أخرى؛ آخذٌ عددها في التناقص!.

إقرأ أيضا لـ"علي الباشا"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news