العدد : ١٥٧٢٤ - الأحد ١١ أبريل ٢٠٢١ م، الموافق ٢٨ شعبان ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٧٢٤ - الأحد ١١ أبريل ٢٠٢١ م، الموافق ٢٨ شعبان ١٤٤٢هـ

الخليج الطبي

الدكتور جلال الموسوي لـ«الخليج الطبي»: الفاركو هي أحدث تقنيات عملية المياه البيضاء

الثلاثاء ٠٦ أبريل ٢٠٢١ - 02:00

المياه البيضاء أحد الأمراض التي تصيب العين وتمثل قلقا لدى الإنسان، ويتعرض لها عدد كبير من الأشخاص بعد بلوغ سن 60 عام بإعتام عدسة العين. 

الخليج الطبي حاور الدكتور جلال الموسوي استشاري طب وجراحة العيون بمركز الموسوي التخصصي.

- ما هي المياه البيضاء؟

‏المياه البيضاء هو العتامة التي تحدث تدريجيا في عدسة العين الطبيعية، التي تتكون من مادة زلالية شفافة، وهي المسؤولة عن تركيز الضوء المنعكس من الأجسام المرئية على شبكية العين.

وعادةً يتكون الماء الأبيض تدريجيًا، وتزداد العتامة في العدسة إلى أن يكتمل، وقد يرى بياض في بؤبؤ العين، ولهذا سميّ الماء الأبيض وهو في الحقيقة ليس ماءً ولكنه مادة جامدة ومعتمة.

- هل هناك أعراض واضحة للإصابة بالمياه البيضاء؟

في معظم الحالات يتكون الماء تدريجياً على مدى أشهر أو حتى سنوات ويشعر الشخص بأعراض منها:

‏- غمامة دائمة في النظر واختفاء التفاصيل في الأشكال والوجوه.

- ‏تبديل رقم عدسة النظارة في فترات متقاربة أو حتى لبس النظارة لأول مرة.

تغيير مفاجئ في الرؤية عند بعض الأشخاص قد يبدأ في الرؤية ضبابية للبعيد مع التحسن في الرؤية للقرب مثل القراءة.

- عدم القدرة على الرؤية في الإنارة الخافتة والعادية ويحتاج الشخص دائما إلى زيادة في الإضاءة وينزعج من الأنوار وبالخصوص أنوار السيارات.

-‏ تؤثر في رؤية الألوان وتصعب الرؤية في الظلام فيتجنب الشخص عادةً السياقة في الليل.

- ما هي أنواع المياه البيضاء؟ وما أسبابها؟

‏الأكثر شيوعًا هو الماء الأبيض الذي يأتي مع تقدم العمر، وغالبا تبدأ الأعراض في العقدين السادس والسابع وتختلف من شخص إلى آخر بحسب البنية الوراثية والعوامل الأخرى، ونظرا لارتباطه بتقدم العمر فكل إنسان يكون لديه نسبة من الماء الأبيض بنسبة معينة في العمر المتقدم.

- هناك الماء الأبيض المصاحب لإصابات العين والرأس وهو عادةً يكون أسرع ومفاجئا.

- ‏والماء الأبيض في الأطفال مصاحب لعيوب خلقية ومع بعض الأمراض والالتهابات في فترة الحمل.

- وأيضا الماء الأبيض مع الالتهابات المتكررة لقزحية العين ومع أخذ بعض الأدوية كالكورتيزون.

- وجود الأمراض المزمنة -وخاصة السكري- يسرع من تراكم الماء الأبيض وتزداد نسبة الماء الأبيض مع مضاعفات السكري في الشبكية.

هناك حالات كثيرة لديها نسبة من الماء الأبيض المؤثرة على النظر وهم في سن مبكرة وهو ناتج عن مرض السكري. 

كما أن التعرض لأشعة الشمس له تأثير مباشر على عدسة العين ويؤدي إلى الماء الأبيض المبكر.

- كيف يكون العلاج؟

علاج الماء الأبيض غالباً يكون بالتدخل الجراحي ويعتمد توقيت سحب الماء الأبيض على المريض في غالب الأحيان.

متى ما رأى المريض أن الماء الأبيض يؤثر على حياته اليومية من قراءة وسياقة وعمل مكتبي يقرر إجراء العملية.

فهي ليست من العمليات الطارئة. الطبيب قد يقرر إجراء عملية الماء بشكل طارئ في حال اكتمال الماء الأبيض والذي قد يؤدي إلى مضاعفات مثل الماء الأسود (ارتفاع في ضغط العين) أو الالتهابات.

كما أنه في بعض الحالات قد يقرر الطبيب الاستعجال في إجراء العملية في حال تعذر رؤية الشبكية واحتياج المريض إلى علاج مثل متابعة وعلاج مرض السكري وانفصال الشبكية.

مع ملاحظة مهمة جداً لمرض السكري:

يجب علاج اعتلال الشبكية السكري قبل إجراء عملية سحب الماء إن أمكن والمتابعة المستمرة بعد إجراء العملية مباشرة لاحتمالية زيادة المضاعفات بعد العملية.

وهذا ما يحدث كثيراً في حال إجراء العملية في بلد خارج البحرين، قد يتحسن الإبصار مدة قصيرة وتبدأ المضاعفات بعد شهر ويصعب علاجها «وسميت هذه المدة شهر العسل للتحسن المباشر في الرؤية مدة شهر ثم تدهورها وربما فقد النظر».

كما أن هناك معلومة خاطئة مازلت أسمعها في العيادة بشكل مستمر وهي الانتظار حتى يكتمل الماء الأبيض.

وهي معلومة قديمة وكان فعلاً قبل 30 سنة نفضل اكتمال الماء الأبيض حيث تجري العملية بالمشرط الطبي والخياطة، فالماء المكتمل أسهل في هذه الحالات ولكن اليوم بفضل التقنية (الفاكو) وهي الذبذبات الصوتية بالإمكان إجراء عملية الماء في أي وقت ويفضل في بداية تكونه. (تكون أسهل للطبيب والمريض) حيث كمية الطاقة المستخدمة أقل وتزداد مع زيادة الماء وكثافته.

عملية (الفاكو) هي العملية الأكثر شيوعاً حاليا وتستغرق حوالي 10-15 دقيقة وتتم تحت التخدير الموضعي للعين أو حتى بالقطرات فقط. ولا نحتاج إلى غرزات طبية لصغر الجرح (حوالي 2 ملم) ويتم من خلاله إزالة الماء وزرع عدسة مرنة. 

وهناك تطور آخر حدث في دقة قياس العدسات بالموجات الضوئية بدلاً من الذبذبات الصوتية. فبالإمكان التخلص من النظارة بعد إجراء عملية الماء الأبيض.

كما يمكن زراعة عدسات حديثة للبعد والقرب (القراءة) ويمكن مناقشة نوع العدسة مع الطبيب الجراح.

مدة الاستشفاء هي عدة أيام حيث يمكن للشخص العودة للعمل مباشرة بعد حوالي 5-7 أيام من إجراء العملية ومباشرة القراءة ومشاهدة التلفاز والهاتف بعد العملية مباشرة. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news