العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

العدد : ١٥٩٥٤ - السبت ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ م، الموافق ٢٢ ربيع الآخر ١٤٤٣هـ

بالشمع الاحمر

د. محـمـــــد مـبــــارك

mubarak_bh@yahoo.com

السلاح السري..! (2)

طلب هتلر من كبار جنرالاته أن يقدموا له خطة فعالة لاجتياح فرنسا والدخول إلى عاصمتها باريس. ولأنهم كانوا مترددين في مواجهة فرنسا وجيشها الذي لا يقهر، قدموا إلى هتلر متعمدين خططًا عسكرية مملة، وغير ناجحة، أو شبيهة بالخطط التقليدية التي تم اتباعها في الحرب العالمية الأولى، وذلك بهدف ثنيه عن قرار خوض الحرب مع فرنسا. وفي كل مرة كانوا يقدمون له خطة، سرعان ما يكتشف هتلر فشلها ويقول لهم أريد خططًا مبتكرة وناجحة وأفكارًا جديدة. استمر الوضع على ما هو عليه، وفي غضون ذلك ألحق هتلر مستخدمًا سلاح الطيران بقيادة الجنرال هيرمان غورينغ خسائر فادحة ببريطانيا وفرنسا في النرويج، واضطرهم إلى الخروج منها، لكن بقي هدفه الرئيسي هو أن يجتاح فرنسا، وبقي ينتظر خططًا عسكرية ناجحة لتنفيذ ذلك.

الجنرال إيريك فون مانشتاين هو اسم لن ينساه التاريخ؛ حيث كان أحد ضباط الجيش الألماني الطامحين، واستغل فرصة زيارة نفذها هتلر لأحد المواقع العسكرية وسارع بتقديم خطة استثنائية إلى هتلر لغزو فرنسا. كانت خطة مانشتاين تعتمد على مباغتة فرنسا عبر الدخول إليها من الغابات الوعرة والصعبة الواقعة على الحدود بين فرنسا وألمانيا باستخدام مدرعات «بانزرز» الألمانية السريعة المدعومة بسلاح الطيران، والانقضاض على الدفاعات الفرنسية هناك. أعجب هتلر كثيرًا بخطة مانشتاين وأمر بتنفيذها وسط ذعر من كبار الجنرالات الذين كانوا يخشون تبعات فشل تلك الخطة.

حشد هتلر مئات آلاف الجنود ومئات المدرعات والآليات باتجاه الغابات، وكانت طائرات الاستطلاع الفرنسية تجوب الأجواء وترصد وجود طوابير من الآليات عبر الغابات، وكانت ترسل تقارير استخبارية إلى قائد الجيش الفرنسي آنذاك الجنرال موريس غاملان، تخبره بأن المعلومات تشير إلى أن هتلر يقوم باختراق الغابات بمئات الآليات، إلا أن قائد الجيش الفرنسي لم يصدق تلك التقارير، واستبعد تمامًا أن يقدم هتلر على خطوة مستحيلة من الناحية العسكرية كتلك، واستمر في الانشغال بمعارك جانبية افتعلها هتلر في الشمال حتى يشتت انتباه الفرنسيين عن خطته الفعلية؛ خطة الجنرال مانشتاين.. (نستكمل مقال «السلاح السري» غدًا). 

إقرأ أيضا لـ"د. محـمـــــد مـبــــارك"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news