العدد : ١٥٦٧٩ - الخميس ٢٥ فبراير ٢٠٢١ م، الموافق ١٣ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٧٩ - الخميس ٢٥ فبراير ٢٠٢١ م، الموافق ١٣ رجب ١٤٤٢هـ

مقال رئيس التحرير

أنـــور عبدالرحمــــــن

الميثاق الوطني.. مبــادرة وطنيـــة جـريئــة لملــك الإصـلاح

الميثاق دشن عهد الدولة العصرية وفتح أبواب التفاؤل والأمل


تحتفل البحرين هذه الأيام بمناسبة وطنية غالية لها في نفوس كل أبناء هذا الوطن معان ودلالات ذات مغزى كبير، هي إقرار ميثاق العمل الوطني في 14 فبراير عام 2001؛ إذ نحتفل هذا العام بذكراه الـ20.

في البداية أود أن أقول إن في تاريخ الأمم والشعوب محطات ومناسبات فاصلة تحدد معالمها وآثارها مسار الأمم والشعوب سنوات وحقب طويلة.

وإذا ما نظرنا إلى تاريخ بلادنا البحرين في العصر الحديث فإننا سوف نقف طويلا أمام أحداث كبرى وفاصلة، منها حالة الإجماع الوطني على الاستقلال والتمسك بعروبة البحرين في عام 1971 عبر الاستفتاء المعروف الذي أجرته الأمم المتحدة آنذاك لمعرفة موقف الشعب البحريني من قضية الاستقلال، التي أظهرت إجماعا وطنيا على قضية الحرية والاستقلال وعروبة البحرين والتمسك بالحكم الوطني لأسرة آل خليفة، ووضعت حدا لأطماع توسعية من جانب إيران آنذاك في عهد الشاه.

وعندما نتحدث عن عروبة البحرين وحكم آل خليفة الكرام يجب أن نرجع إلى التاريخ، وهذا مهم جدا، آل خليفة بدؤوا الحكم في الوقت نفسه الذي بدأ الحكم القاجاري في إيران، الذي كان من أسرة قاجارية تركية غير فارسية، وصلت إلى السلطة بحكم حجم القبيلة الكبيرة بمئات الآلاف، وحكمت قرابة 130 سنة، وبعدها أتت أسرة بهلوي وحكموا 52 سنة، ثم جاء رجال الدين في إيران، فإذا جمعنا الحقب الثلاث في العائلات الثلاث الذين حكموا إيران فنجدهم لا يزيدون على 223 سنة، أما آل خليفة فيحكمون البحرين منذ أكثر من 240 سنة، أقول هذا ليكون القارئ على بينة من الحكم العربي الطويل في البحرين.

والحدث الآخر في حياة البحرين هو إقرار ميثاق العمل الوطني، الذي جاء على أثر استفتاء شعبي شهد إقبالا جماهيريا استثنائيا قل نظيره في تجارب الأمم والشعوب؛ إذ صوّت عليه نحو 90% من جموع الشعب ممن لهم حق التصويت.

وجاءت الموافقة عليه كما تعلمون بنسبة 98.4%، وهو ما يعني إجماعا وطنيا غير مسبوق، الأمر الذي أتاح الفرصة لتدشين مشروع الإصلاح والتطوير الوطني الشامل لجلالة الملك، وإصدار الدستور الجديد في عام 2002 الذي جاء ترجمة مباشرة لما جاء في الميثاق الوطني من مواد ومنطلقات لتأسيس مملكة البحرين كمملكة دستورية حديثة تقوم على دولة المؤسسات وسيادة القانون والفصل بين السلطات الثلاث واعتماد النظام الديمقراطي أساسا للحياة السياسية في المجتمع.

مبادرة الملك.. المفاجأة والأمل 

حين تولى جلالة الملك مقاليد الحكم في مارس من عام 1999، بعد وفاة المغفور له الأمير الراحل الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة، لم يكن أحد يتوقع ما الذي يمكن أن يقوم به سمو الأمير حمد بن عيسى آنذاك من خطوات أو مبادرات باتجاه تطوير البلاد أو محاولة الالتفات إلى الواقع السياسي الذي كان يعيش حالة من السكون السياسي وصفها أحد الوزراء السابقين في ذلك الحين بمرحلة عنق الزجاجة.

وكان لنا نحن أعضاء الصحافة البحرينية الشرف أن نلتقي جلالة الملك في أول مقابلة بعد وصوله إلى العرش وإدارة دفة الحكم، وقد قال لنا بصورة واضحة: «أريدكم أن تعلموا أنني أتيت من المؤسسة العسكرية، ولكن ليس لدي أي نية أو رغبة في أن أحكم شعبي بالبندقية والدبابة»، وهذا الكلام قد كتبته من قبل، فمنذ أول يوم قال جلالة الملك إنني لست من الرجال الذين يريدون أن يحكموا ببندقية ودبابة، لذلك نستطيع القول إن جلالة الملك قد فاجأ الجميع بما أقدم عليه من مبادرات إصلاحية، لقد فاجأ جلالة الملك الجميع في الخارج والداخل بمشروعه الإصلاحي، فليس هناك أحد وصل إلى سدة الحكم في الشرق الأوسط قام بما قام به حمد بن عيسى، إذ اتخذ خطوات شملت العفو السياسي الشامل عن كل المعارضين وخاصة من كانوا في الخارج، والسماح لهم بالعودة إلى البحرين، واستئناف حياتهم الاجتماعية في بلدهم، كما أفرج عن كل السجناء في القضايا السياسية فيما عرف بمبادرة «تبييض السجون»، وقام بإلغاء قانون ومحكمة أمن الدولة، الأمر الذي فتح الباب واسعا لاستئناف الحياة السياسية، ولم يكن أكثر المعارضين تشددا على استعداد لتصديق ما يحدث.

لكن هذه الخطوات جميعا أعطت الدليل الواضح على أن جلالة الملك يريد أن يبني وطنا للجميع لكل أبناء البحرين، يريد أن يبني دولة تقوم على الوحدة الوطنية والتوافق الاجتماعي والسياسي، ويقدم البرهان على إمكانية تحقيق كل ذلك. 

في هذا السياق، جاءت المبادرة الملكية إلى إعداد ميثاق للعمل الوطني، وكان ذلك في 23 نوفمبر عام 2000، إذ تم تشكيل لجنة وطنية مكونة من 64 شخصية وطنية برئاسة الشيخ عبدالله بن خالد آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية آنذاك، وضمت في عضويتها رئيس مجلس الشورى وأعضاء من مجلس الشورى ومحامين ورجال أعمال ومهندسين وأطباء وممثلين عن معظم فئات الشعب.

وقد عملت هذه اللجنة عبر أكثر من شهر في بلورة صيغ ميثاق العمل الوطني، وقدمت مسودة للميثاق في 27 ديسمبر عام 2000 لجلالة الملك، الذي أمر بإجراء استفتاء شعبي عليه، وهو ما حدث في 14 فبراير 2001؛ إذ نال الثقة الشعبية بإجماع غير مسبوق بنسبة 98.4%، وصدق عليه جلالة الملك مباشرة ليكون أساسا لإصدار دستور البلاد الجديد في عام 2002.

يجب أن نسجل لجلالة الملك رؤيته السياسية وجرأته في المبادرة وقيادة التحول السياسي في البلاد على نحو فاجأ الأوساط السياسية الداخلية والإقليمية والخارجية، وقد تم ذلك قبل سنوات من أحاديث الدول الغربية عن ضرورات الإصلاح السياسي والديمقراطي في البلدان العربية، التي تبين لاحقا أنها كانت عنوانا براقا استهدف تخريب وتمزيق البلدان العربية.

ومن هنا نقول إن مبادرة جلالة الملك للإصلاح مبادرة وطنية خالصة بإرادة وطنية كاملة، جاءت انطلاقا من حب قائد مخلص لشعبه، وليس تحت تأثير أي ضغوط خارجية، بل لا ننسى هنا أنه في تلك الفترة أثارت مبادرات الملك السياسية والإصلاحية الإعجاب في كل دول العالم.

أهمية الميثاق الوطني

حين تسلم جلالته صيغة الميثاق النهائية من اللجنة العليا لإعداد الميثاق في 27 ديسمبر 2000م أعلن جلالته: «إن مشروع الميثاق في صيغته النهائية يمثل خطوة متقدمة في مسيرة التحديث السياسي للدولة والنظم والمؤسسات بما يلبي تطلعات شعب البحرين الناهض نحو المزيد من التطور والتقدم الحضاري»، معلنا جلالته اعتزازه بما تم التوصل إليه بالإجماع الوطني والمتمثل في مشروع الميثاق بعد لقاءات من الحوار السمح الهادف مع مختلف قطاعات مجتمعنا المدني وممثليه، مؤكدا طرحه في استفتاء شعبي عام لاستطلاع رأي الشعب فيه.

وبعد الإجماع الشعبي على الميثاق الوطني بأغلبية ساحقة بنسبة 98.4% أكد جلالته بعد إقراره الميثاق الوطني أن «ميثاق العمل الوطني أصبح بمثابة مرجع لمسيرتنا الوطنية، نسير على هديه في عملنا الوطني ونواصل به مسيرتنا ونستكمل على أساسه تحديث مؤسسات الدولة، وسلطاتها الدستورية، وننجز منه في كل مرحلة ما نراه متماشيا مع تطلعات المواطنين».

من هنا نقول إن الأهمية التاريخية للميثاق أنه جاء بمثابة عقد اجتماعي بين الشعب والقيادة، وجرى من خلاله إعادة تأكيد شرعية الحكم التاريخي لأسرة آل خليفة هذا التاريخ الممتد.

 مكتسبات الميثاق

يمكننا القول إن الميثاق الوطني قد أعطى للبحرين معالم مستقبل مشرق جديد، فهو بالإضافة إلى المكتسبات السياسية التي حققها، في طليعتها تحقيق نوع من الانفراج السياسي والاجتماعي في المجتمع وفتح الباب لتطلعات وطموحات شعبية عريضة نحو المستقبل، وتدشين عصر جديد في حياة مجتمع البحرين ملؤه التفاؤل والثقة والإحساس بالقدرة على التطور وبناء مجتمع عصري.. فإنه يمكن أن نقول إن الميثاق الوطني قد دشن بجلاء عصر دولة المواطنة العصرية، فقد أعطى اهتماما كبيرا لتكريس معاني المواطنة والاهتمام بحقوق الإنسان، وضرورة توفير معيشة كريمة للمواطنين، وتأكيد صون وحماية كرامة الإنسان في البحرين سواء للمواطنين أو للمقيمين، فنحن بصدد إعادة تكريس القيم الحميدة التي تكفل التعايش الأخوي والتسامح والتكامل والتضامن الاجتماعي في البحرين، وهي قيم يعتز بها المجتمع البحريني، وجاء الميثاق ليكرسها في وثيقة تاريخية تمثل عقدا اجتماعيا وعهدا وطنيا.

كذلك شمل الميثاق تعهدات بتحقيق أفضل مستوى لمعيشة المواطن والقضاء على البطالة، ووضع برامج لتأهيل المواطنين وإعادة تدريبهم بما يؤهلهم لنيل وظائف وأعمال تمكنهم من تحقيق مستويات متقدمة في الحياة الاجتماعية وتحقيق الاستقرار لعائلاتهم.

يضاف إلى ذلك أن الميثاق اهتم كثيرا بحقوق المرأة البحرينية، ودشن عهدا جديدا من تمتعها بحقوق المساواة والمشاركة في الحياة السياسية، سواء عبر منحها حق التصويت أو حقها في الترشح لشغل المقاعد السياسية سواء في البرلمان أو المجالس البلدية وغيرها من هيئات المجتمع، وأطلق الميثاق الوطني مرحلة جديدة تسمح بتكوين الجمعيات السياسية والاجتماعية، ما أحدث في المجتمع حالة حيوية من الرغبة العارمة في المشاركة في الحياة العامة، وخلال بضع سنوات تم تكوين أكثر من 500 جمعية سياسية واجتماعية ومهنية، ما أشاع حالة من التفاعل الاجتماعي غير المسبوق في تاريخ البحرين المعاصر.

إن الميثاق الوطني وثيقة يجب أن يفخر بها كل وطني مخلص لبلاده.

إن مشروع الميثاق الوطني كان مشروعا طموحا لقائد ذي رؤية سياسية حصيفة أراد تطوير بلاده بروح عصرية، وسانده الشعب بإجماع غير مسبوق. 

الميثاق الوطني هو وثيقة تاريخية تستحق أن نفخر بها؛ لأنها ستظل المرجعية السياسية والحقوقية لهذا الوطن، بالإضافة طبعا إلى دستور البلاد لكيفية النهوض ببلادنا وتحقيق طموحات شعبنا في الميادين كافة.

إقرأ أيضا لـ"أنـــور عبدالرحمــــــن"

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news