العدد : ١٥٦٨٩ - الأحد ٠٧ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ٢٣ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٩ - الأحد ٠٧ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ٢٣ رجب ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

الدكتورة أسيل الصالح تؤكد: دول مجلس التعاون قدمت نموذجًا يحتذى به في إدارة أزمة (كوفيد-19).. والبحرين قصة نجاح مشرفة

الاثنين ٢٥ يناير ٢٠٢١ - 10:14

دول مجلس التعاون قدمت نموذجًا يحتذى به في إدارة أزمة (كوفيد-19).. والبحرين قصة نجاح مشرفة

المنامة ـ جامعة الخليج العربي

قالت الأستاذ المساعد بقسم طب العائلة بكلية الطب والعلوم الطبية بجامعة الخليج العربي الدكتورة أسيل الصالح، المكلفة بقيادة فريق التصدي لفيروس كورونا (كوفيد-19) أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قدمت نموذجًا يحتذى به في إدارة أزمة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، مشيدة بتجربة مملكة البحرين في التصدّي للجائحة وتحويل التحديات إلى فرص من خلال الاستجابات السريعة لاحتواء تداعيات انتشار الفيروس وتخفيف آثار الأزمة تحت قيادة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى رئيس الوزراء.

أكدت الدكتورة الصالح أهمية مواصلة الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية للوقاية من عدوى فيروس كورونا، واتباع كل ما يصدر من الجهات المعنية والحرص على التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات وتجنب التجمعات وغسل اليدين وتعقيمها على الدوام، وأخذ التطعيم لتخفيف العبء عن الخطوط الأمامية، محذرة من التهاون في الالتزام بتلك الاحترازات وخطورة عودة ارتفاع حالات الإصابة الذي شهدته البحرين في الأيام الماضية.

وقالت: "ربما طال زمن الأزمة، وهذا أعطى البعض أحساس وهمي بالأمن من الإصابة بالفيروس، وبالتالي الإحساس بالتراخي، وقد يكون هذه السبب الرئيس على ارتفاع الحالات التي تشكل بدورها خطرًا على الجميع خصوصاً كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة".

وعن جهود جامعة الخليج العربي لحماية الطلبة وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية اشارت الصالح إلى أن الجامعة نجحت في تقليص أعداد المصابين بالفيروس والحفاظ على الصحة العامة داخل الجامعة والمرافق التابعة لها بفضل تطبيق مجموعة بروتوكولات الخاصة بإجراءات الوقائية من تفشي فيروس كورونا كوفيد 19 منذ بدأ العام الاكاديمي الجاري، حيث تمت تهيئة القاعات الدراسية والمختبرات للطلبة الدراسين في السنة الخامسة والسادسة بكلية الطب والعلوم الطبية ومختبرات طلبة الدراسات العليا وتعقيمها بشكل مستمر طوال اليوم الدراسي، وأجراء فحصويات شاملة لكل منتسبي الجامعة، وتجهيز الجامعة ومرافقها لتكون ملائمة لاستقبال الطلبة وفق متطلبات التباعد الاجتماعي، واستمرار إجراء الفحوصات العشوائية، إضافة إلى تدريب المنظفين على إجراءات التعقيم الصحي وتحديث البيانات ونشرها لتكون في متناول الجميع.

وتؤكد قائلة: " كان ولايزال التعاطي مع هذا الحدث الصحي الاستثنائي على مستوى عالي من الحرفية بشكل يشعر المسئولين في قطاع التعليم العالي في دول الخليج العربية وأولياء أمور الطلبة بأن أبناءهم بأيدي أمنية ويواصلون الدراسة في بيئة صحية آمنة"، معزية هذا النجاح إلى تكاتف الجهود بين إدارة الجامعة وإدارة الصحة العامة بوزارة الصحة البحرينية. مشيرة إلى أن المرحلة الحالية تستوجب التعاون الإيجابي مع هذه الجهود الرامية إلى مواجهة الفيروس عبر الوعي.

داعية إلى مواصلة العزم وعدم التراخي في تطبيق الإرشادات والإجراءات الاحترازية وضرورة اتباع القرارات الصادرة من الجهات الرسمية، والابتعاد عن كافة التجمعات لتجنب الإصابة بالعدوى أو نقلها للآخرين، إلى جانب الالتزام بالتعليمات الوقائية الصحية اللازمة للحد من انتشار الفيروس خصوصاً مع احتمالات عودة الموجة الثانية من الجائحة.

كلمات دالة

aak_news