العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٣ - الاثنين ٠١ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ١٧ رجب ١٤٤٢هـ

أخبار البحرين

تقدير كبير لإسهامات العاهل المفدى ورؤاه الحكيمة:
نواب وشوريون: إنجازات جلالته رفعت اسم البحرين عاليا في العالم

الأربعاء ٢٠ يناير ٢٠٢١ - 02:00

رفع نواب وشوريون أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، بمناسبة منح جلالته وسام الاستحقاق برتبة قائد أعلى من قبل فخامة الرئيس دونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

وأكدوا أن منح جلالة الملك المفدى هذا الوسام الرفيع الذي يمنح للقادة البارزين والمميزين من الدول الحليفة للولايات المتحدة الأمريكية، دلالة على المكانة العالية والرؤية الحكيمة التي يحظى بها جلالته لدى الولايات المتحدة الأمريكية الصديقة، والتقدير الكبير لمقام جلالته السامي لما قام به، من أدوار بارزة وإسهامات كبيرة في تعزيز الأمن والاستقرار والازدهار وفق رؤية حكيمة لنشر السلام في المنطقة، مضيفين ان انجازات جلالته متفردة وغير مسبوقة، معربين عن عظيم الفخر والاعتزاز بالانجازات العظيمة والمتفردة وغير المسبوقة لجلالته والتي رفعت اسم البحرين لتصبح في مصاف الدول المتقدمة على مستوى المنطقة والعالم».

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب المهندس محمد السيسي البوعينين ان حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى القائد الأعلى هو قائد بالفطرة أوجد فلسفة في الحكم ستدرس للأجيال من خلال مسيرة طويلة من الإنجاز الراسخ والحكيم، ما جعله من القادة العظام الذين سيسطر التاريخ أسماءهم بحروف من ذهب.

وأكد أن وسام الاستحقاق برتبة قائد أعلى هو وسام نادر ومرموق، ويأتي اعترافاً بالجهود العظيمة والدؤوبة والدور الكبير الذي يضطلع به حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى في المنطقة والعالم وتتويجاً لعلاقات الشراكة التاريخية الطويلة والمتميزة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية التي امتدت على مدى عقود.

وأكدت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى برئاسة العضو يوسف بن أحمد الغتم، أن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، يحظى بمكانةً مرموقةً دولياً من خلال مساعيه ومبادراته الرائدة في إرساء قواعد الأمن ونشر السلام في العالم عبر التعاون والعمل المشترك مع الدول الكبرى الشقيقة والصديقة، مهنئاً بكل فخر واعتزاز جلالته بهذا التكريم.

وأشادت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بالرؤية الملكية الثاقبة التي تصب في تعزيز العلاقات البحرينية الخارجية مع مختلف دول العالم، وتسعى من خلالها لتأصيل الاحترام والتقدير الدولي لمملكة البحرين في مختلف المحافل والمجالات، وتؤسس لمكانة أكثر قوة ومتانة في تعزيز مبادرات إرساء قواعد الأمن والاستقرار والسلام، انطلاقا من إيمان راسخ بأن النماء والازدهار للأوطان والشعوب مقرون بالالتزام بالمواثيق الدولية والإنسانية.

وأوضحت أن التطور المتقدم في العلاقات بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية سينعكس على تعزيز المنظومة الاقتصادية والسياسية، وتفتح آفاق أرحب للتعاون والعمل المشترك بين البلدين لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة، والظفر بإنجازات ومكتسبات تعود بالنفع والخير على المصلحة العامة للشعوب.

من جانبه قال النائب أحمد صباح السلوم ان تقلد جلالة الملك المفدى هذا الوسام الرفيع الذي تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية للقادة البارزين يؤكد المكانة التي يحظى بها والتقدير المستمر لإسهامات جلالته في شتى المجالات ومن بينها نشر السلام بالمنطقة، وتأكيد مفهوم التعايش بين مختلف الأديان على أرض مملكتنا الغالية، وما إنشاء مركز الملك حمد للحوار والتعايش السلمي الا تأكيد على هذه المساعي المبذولة.

وأكد أن تعزيز العلاقات بين المملكة دول العالم والذي يتضح جليًا من خلال انتشار السفارات والقنصليات في هذه الدول يأتي كذلك من أجل التسهيل على المواطنين الذين يتواجدون فيها وتقديم التسهيلات اللازمة والحرص على رعايتهم وتقديم العون لهم، بالإضافة الى السعي المستمر لتعزيز علاقات التعاون والصداقة مع مختلف دول العالم.

وذكر أن البحرين تحت قيادة جلالة الملك المفدى حققت نهضة عمرانية وتنموية شاملة بوأتها لتحقيق المكانة المتميزة بين دول المنطقة والتي أسهمت بشكل فعال في جعلها مقصدًا وواحة للأمن والاستقرار وجذب العديد من الاستثمارات اليها بفضل ما تتمتع به من تسهيلات والتي انعكست بشكل ايجابي على رفع المستوى الاقتصادي للمملكة.

ولفت النائب السلوم إلى أن إبرام وزارة التجارة الامريكية ووزارة الصناعة والتجارة والسياحة بالمملكة مذكرة تفاهم مؤخرًا تهدف الى تعزيز التجارة الأمريكية البحرينية من خلال انشاء منطقة تجارية أمريكية في البحرين يعزز استمرار العلاقات الثنائية المشتركة ويساهم في الدفع قدمًا بتنمية العوائد الاقتصادية على كلا البلدين.

بدوره قال النائب عمار قمبر ان هذا الوسام يضاف إلى الأوسمة التي استحقها قائد مسيرتنا طوال عمله الدؤوب وعطائه اللامحدود للعالم أجمع، وإننا نشعر بالفخر والاعتزاز بانتمائنا لهذا الوطن المعطاء تحت قيادة جلالته، مضيفاً أن كل الأوسمة التي استحقها جلالته هي تأكيد لدوره القيادي البارز ودعمه المستمر لتحقيق قيم ومبادئ الاستقرار والسلام على المستوى الإقليمي والعالمي.

وقال النائب باسم المالكي ان منح جلالة الملك هذا الوسام يؤكد  العلاقات الوثيقة والقوية بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الامريكية ويعزز المصالح المشتركة، معرباً عن فخر واعتزاز شعب البحرين برؤية جلالة الملك الثاقبة في تعزيز مبدأ الحوار كمبدأ رئيسي لإرساء السلام.

كما ذكر النائب عيسى القاضي أن الوسام يأتي تقديراً من الولايات المتحدة الأمريكية لجلالة الملك المفدى ودوره البارز في الدفع بمسيرة التعاون الثنائي، وكون البحرين داعماً رئيسيًا لكل الجهود الدولية الساعية إلى تعزيز التنمية والاستقرار عبر مشاركاتها الفاعلة في مختلف التحالفات الدولية والإقليمية التي من شأنها تعزيز الأمن والسلم الدوليين، والعمل المشترك مع الدول الحليفة الشقيقة والصديقة لتأمين أمن المنطقة.

من جانبه قال النائب الدكتور عبدالله الذوادي هذا الوسام يؤكد دور جلالة الملك المفدى الريادي في نشر قيم السلام، ودفعه الى نمو العلاقات الاستراتيجية الوثيقة بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الأمريكية والتي اتسمت بطابعها التاريخي المتميّز عبر المحطات المختلفة، ما كان لها عظيم الأثر في تعزيز التعاون المشترك بين البلدين الصديقين في العديد من المجالات الحيوية.

وقال النائب الثاني لرئيسة مجلس النواب علي زايد ان هذا التكريم يعكس الدور الكبير لجلالته في دعم ومساندة كل مساعي تعزيز الأمن والاستقرار ونشر قيم ومبادئ السلام على الصعيدين الإقليمي والدولي، مؤكداً أن العلاقات الثنائية بين البحرين والولايات المتحدة الأمريكية تقوم على خدمة قضايا الأمن والاستقرار في المنطقة ونشر ثقافة السلام والتسامح.

فيما أكد النائب أحمد العامر أن اهتمام فخامة الرئيس الأمريكي بمنح جلالة الملك المفدى وسام الاستحقاق تأتي من منطلق العلاقات الراسخة والشراكة الوثيقة التي تجمع البلدين وتمتد لأكثر من 120 عاماً من التنسيق والتعاون بهدف تحقيق المصالح المشتركة على المستويات كافة، وإسهامات البلدين في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار والسلام الدولي، وحرصها على التعاون مع البحرين بهدف البناء على ما تحقق من إنجازات وتحقيق المزيد من الازدهار والتقدم.

من ناحيته قال النائب غازي آل رحمة إن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى، يحظى بمكانةً مرموقةً دولياً من خلال مساعيه ومبادراته الرائدة في إرساء قواعد الأمن ونشر السلام في العالم عبر التعاون والعمل المشترك مع الدول الكبرى الشقيقة والصديقة، مؤكدا الرؤى الثاقبة التي يتمتع بها جلالة الملك المفدّى واهتمامه الدائم بتحقيق أهداف التنمية المستدامة والعمل الدؤوب على ترسيخ ثقافة العيش المشترك وبثّ روح الوئام والسلام. 

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news