العدد : ١٥٦٨٩ - الأحد ٠٧ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ٢٣ رجب ١٤٤٢هـ

العدد : ١٥٦٨٩ - الأحد ٠٧ مارس ٢٠٢١ م، الموافق ٢٣ رجب ١٤٤٢هـ

عربية ودولية

نافالني يدعو الروس إلى «النزول إلى الشارع» بعد قرار بسجنه

الثلاثاء ١٩ يناير ٢٠٢١ - 02:00

موسكو-(أ ف ب): دعا المعارض الروسي أليكسي نافالني أمس الاثنين الروس «للنزول إلى الشارع» ضد النظام، في فيديو نُشر قبل بضع دقائق من صدور قرار قضائي بوضعه في السجن حتى 15 فبراير. وقال في مقطع الفيديو الذي التُقط في قاعة المحكمة ونُشر على مواقع التواصل الاجتماعي «لا تخافوا، انزلوا إلى الشارع، ليس من أجلي لكن من أجلكم، من أجل مستقبلكم». 

وأضاف «لا تصمتوا، قاوموا، اخرجوا إلى الشارع». وعلى الفور أعلن ليونيد فولكوف مساعد نافالني، بدء الاستعداد لتنظيم «تظاهرات كبيرة في كافة أنحاء البلاد في 23 يناير». وتأتي الدعوة أيضًا فيما يحضر فريق المعارض حملة نشطة تتعلق بالانتخابات التشريعية المقررة في سبتمبر، على خلفية تراجع شعبية حزب الكرملين، حزب روسيا الموحدة. 

ويتهم المعارض نافالني (44 عاما) الناشط في مجال مكافحة الفساد والعدو اللدود للكرملين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإصدار أوامر لقتله عبر تسميمه بمادة نوفيتشوك في اغسطس إلا أن موسكو تنفي أن تكون ضالعة في عمليه كهذه. ونجا نافالني من التسمم المفترض، بعد فترة استشفاء في ألمانيا لمدة خمسة أشهر. 

عاد المعارض الأحد إلى العاصمة الروسية، وأوقفته سلطات السجون الروسية فور عودته لأنها تأخذ عليه انتهاكه شروط المراقبة القضائية التي يخضع لها من خلال انتقاله إلى الخارج للحصول على العلاج. وتم توقيف نافالني مساء الأحد في مطار شيريميتييفو. وسخر نافالني قائلا «حاولنا قتلك، لكنك لم تمت، لقد أزعجتنا لذلك سنقوم باحتجازك». 

وتم إصدار القرار خلال جلسة ظهر الاثنين في مركز شرطة خيمكي، في ضواحي موسكو، حيث أمضى الليل. فيما كان أنصاره ينتظرونه في الخارج حيث كانت الحرارة -20 درجة مرددين «الحرية». وانتقد المعارض في وقت سابق أمس الاثنين «حالات السخرية من القانون» التي تتم في ظل «غياب مطلق للقانون». وأضاف «الجد في مخبئه يخاف جدا لدرجة أنه تم تمزيق وإلقاء قانون إجراءات العقوبات الجنائية في سلة المهملات»، في إشارة إلى بوتين ولانعقاد جلسة محكمة في قسم للشرطة. 

واثار اعتقال نافالني موجة من الاستنكار في أوروبا والولايات المتحدة. ودعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إلى «الإفراج عنه فورا»، كما ندّدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالتوقيف «الاعتباطي». كما نددت بالاعتقال فرنسا وبريطانيا وبولندا، وكذلك إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، ووزير خارجية دونالد ترامب. 

 كما دعت مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أمس الإثنين للإفراج عن المعارض الروسي فورا. اعتبرت منظمة العفو الدولية الاحد أن اعتقال نافالني يجعل منه «سجين رأي» ضحية «حملة لا هوادة فيها» للسلطات الروسية بهدف «اسكاته».

كلمات دالة

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

لا تتردد في إعطاء تعليقك ومشاركة رأيك

الاسم:
النص:
تبقى لديك (600حرف

aak_news